اخر الاخبار:
ديجافو.. نار تركية تزحف لمسيحيي العراق - الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 19:00
فيروس كورونا يزداد شراسة في دهوك - الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 11:05
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

اللجوء// حسين علي غالب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتب

اللجوء

حسين علي غالب

بريطانيا

 

أمام النهر واقفان، يتذكران الماضي السّحيق، يمد الأخ الأكبر يده في جيبه, يخرج صورة قديمة لهما:

 

-  هذه الصورة عمرها عشرون عاماً.

 

ينظر الأخ الأصغر إلى الصورة بدون تعليق منه. يضع الأخ الأكبر يداه على عينيّه ويجهش بالبكاء :

 

-  آسف يا أخي! لقد تعذبت كثيراً، ولقد أتعبتك طوال السنوات العشرين الماضية, رأيتهم كيف اعتقلوك ورموك بطريقة همجية.

 

لوح الأخ الأصغر بيده مستغرباً:

 

- وما دخلك أنت بالموضوع..؟

 

تعالى بكاء الأخ الأكبر, قائلاً:

 

-  حتماً اعتقلوك بسببي, كنت مختبئاً قرب بيتنا, رأيت كل شيء، ومنذ ذاك اليوم هربت وتعذبت حتى وصلت إلى بريطانيا التي عشت فيها لاجئاً.

 

جمد الأخ الأصغر بمكانه لفترة قصيرة وهو يشعر بالاستغراب:

 

-  أنا اعتقلت لأنني ضربت أبن الجيران ضرباً مبرحاً, لأنه كان يرمي النفايات على باب بيتنا، وهو الذي بلغ الشرطة عني.

 

أمسك الأخ الأكبر يد أخيه بقوة:

 

-   ماذا تقول، كل ذاك العذاب الذي شهدته لخشيتي عليك, كوني منتمياً لجهة سياسية في فترة شبابي، لقد ضيعت عمري يا أخي فما أعظم خسارتي بعد أن عرفت منك الحقيقة.

 

 

حسين علي غالب

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.