اخر الاخبار:
العراق يسعف لبنان بالوقود والقمح - الأربعاء, 05 آب/أغسطس 2020 20:42
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

المصيدة – قصة قصيرة// حسين علي غالب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتب

المصيدة – قصة قصيرة

حسين علي غالب

بريطانيا

 

بجانب صديقه ينظر إلى التلفاز غاضباً:

- انظر ماذا يفعل أصدقاؤنا ، لقد قتلوا البارحة عشرين شخصاً في انفجارٍ صغير.

يمد يده في جيبه ويخرج رزمةً من الأوراق النقديّة, ويلوح بها عالياً:

 - تباً، لا أملك مبلغاً كبيراً من المال لأتحرك وأمارس هوايتي المُمتعة ..!!

نهض صديقه من مكانه فرحاً:

-- ما رائيك أن أنفذ لك ما تريد، ولكن بطريقتي الخاصة.

- هيا ما الذي تنتظره، أنت اليوم الزعيم ،ولكن لنفعل شيء.

تقدم وأخذ رزمة الأوراق النقديّة، ركب عربة الشّحن خاصته ومعه صديقه .. تمر الدقائق.. يتوقف بعربته:

--راقب ما سأفعله وتعلم..!!

يخرج من شاحنته, يلوح برزمة النقود عالياً، يصرخ بأعلى صوته أمام حشد للعمال:

-- نريد عشرة عاملين.

يهجم العمال على العربة بشكلٍ هِستيريّ مخيف, يراقب مسروراً، تمر الدقائق وقد امتلأت العربة الشّاحنة خلفها بالعمال .

دخل الرجل شاحنته، يلتفت صديقه إليه :

-  ماذا تفعل أنا أريد أن أقتل لا أريد أن أبني.

صمت عن الكلام ،وانطلق بشاحنته:

--الآن اتصل بأصدقائنا ودعهم يتوجهون إلى مكاننا المعروف, لننفذ عملية ستعجبك للغايّة.

- ماذا، كيف، لم أفهم..؟؟

-- العمال هم الضحايّا, سترى ما أفعله بهم من دون أدفع ديناراً واحداً.

قال صديقه مبتهجاً:

-  حقا أنت التلميذ الذي تغلب على أستاذه.

 

حسين علي غالب

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.