اخر الاخبار:
سقوط مدني ضحية بقصف جوي تركي شمال دهوك - الخميس, 18 تموز/يوليو 2024 09:01
قصف بطائرة مسيرة يستهدف قرية في السليمانية - الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2024 08:48
حماس توقف مفاوضات هدنة غزة - الأحد, 14 تموز/يوليو 2024 09:31
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

تطبيقات الذكاء الاصطناعي وانجازات الثورة الرقمية// د. زهير الخويلدي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. زهير الخويلدي

 

عرض صفحة الكاتب 

تطبيقات الذكاء الاصطناعي وانجازات الثورة الرقمية

د. زهير الخويلدي

كاتب فلسفي

 

مقدمة

"إن إنشاء الذكاء الاصطناعي سيكون أعظم حدث في تاريخ البشرية. ولكن يمكن أن يكون أيضًا الحدث النهائي."

 

الثورة الصناعية الثالثة، أي ظهور الإلكترونيات والاتصالات وأجهزة الكمبيوتر: تُعرف عادةً بالثورة الرقمية. استمرت الثورة الصناعية طوال الثمانينيات والتي حولت التكنولوجيا الميكانيكية والإلكترونية التناظرية إلى التكنولوجيا الرقمية. على غرار الثورة الزراعية والثورة الصناعية، كانت الثورة الرقمية بمثابة بداية عصر المعلومات المعروف أيضًا باسم عصر الكمبيوتر أو العصر الرقمي أو عصر الوسائط الجديدة. تشتمل هذه الثورة الرقمية على الإنتاج الضخم والاستخدام المكثف للدوائر المنطقية الرقمية كدوائر منطقية رقمية. وكذلك مشتقاته مثل الكمبيوتر والهاتف الخلوي الرقمي وأجهزة الفاكس. إن الاهتمامات التكنولوجية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية الكبيرة التي أحدثتها تسلط الضوء على طبيعتها الشبيهة بالثورة. تتضمن التحسينات المتقدمة طوال الثورة التلفزيون الرقمي، والديمقراطية الرقمية، والألعاب، والهواتف المحمولة، وشبكة الويب العالمية، والشبكات الاجتماعية عبر الإنترنت، والمجتمعات الافتراضية، والموسيقى والوسائط المتعددة، والفجوة الرقمية وغيرها. إن التحول من التكنولوجيا الإلكترونية الميكانيكية والتناظرية إلى الإلكترونيات الرقمية كوسيلة لتخزين ونقل واستخدام المعلومات يعتبر نقطة انطلاق لما نشير إليه بالثورة الرقمية. بدأت في النصف الثاني من القرن العشرين مع اعتماد وانتشار أجهزة الكمبيوتر الرقمية والتخزين الرقمي للمعلومات، مما أدى بدوره إلى تطوير أنظمة كمبيوتر أكثر تقدمًا قادرة على النسخ الرقمي والتشغيل الآلي للحسابات الرياضية التي تم إجراؤها يدويًا سابقًا. إنها تطوير التكنولوجيا من الميكانيكية والتناظرية إلى الرقمية. خلال هذا الوقت، أصبحت أجهزة الكمبيوتر الرقمية وحفظ السجلات الرقمية هي القاعدة. كما أدى إدخال التكنولوجيا الرقمية إلى تغيير طريقة تواصل البشر، الآن عبر أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة والإنترنت. وقادت هذه الثورة الطريق إلى عصر المعلومات والمعلوماتية. فما هي الثورة الرقمية؟ ولماذا أصبحت ثورة؟

 

الثورة الرقمية

تتميز التكنولوجيا الرقمية بخاصية التحول المستمر لنفسها، والتوسع التدريجي وتعزيز الإنتاجية عبر مجموعة واسعة من القطاعات والصناعات. لقد أدت أحداث محددة إلى اعتماد واسع النطاق للتقنيات الرقمية التي من شأنها أن تغير إلى الأبد الطريقة التي نتبادل بها المعلومات ونستخدمها، كما تمثل أيضًا بداية عصر المعلومات. بدءاً من اختراع الترانزستور الثوري في عام 1947، أدت التطورات التكنولوجية اللاحقة إلى جعل مكونات أنظمة الكمبيوتر أكثر كفاءة في استخدام الطاقة وموثوقية، مع انخفاض تكاليف التصنيع. أدى ذلك إلى تطوير أجهزة كمبيوتر تحتوي على دوائر معالجة أكثر تعقيدًا وذاكرة تخزين قادرة على الاحتفاظ بالبرنامج الذي يتم تشغيله والبيانات التي يعمل عليها. لقد أظهر هذا كيف يمكن أن تكون أجهزة الكمبيوتر متعددة الاستخدامات حقًا، بدلاً من أن تكون مُجهزة لمهمة معينة واحدة. في عام 1965، توقع جوردون مور أن عدد المكونات في الدائرة المتكاملة سوف يتضاعف كل عام، فيما أصبح أعظم تنبؤ تكنولوجي في نصف القرن الماضي، والمعروف أيضًا باسم قانون مور. بحلول الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، كانت العديد من الحكومات والجيوش والمنظمات الأخرى تستخدم بالفعل أجهزة الكمبيوتر لإدارة البيانات والوظائف الأكثر تعقيدًا. في موازاة ذلك، بدأ العلماء في النظر في تقاسم الوقت بين مستخدمي الكمبيوتر، ولاحقًا، إمكانية تحقيق ذلك عبر شبكات واسعة النطاق. تم تعريف الجمهور لأول مرة بالمفاهيم التي أدت إلى ظهور الإنترنت عندما تم إرسال رسالة عبر اختصار لشبكة وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة في عام 1969. تم توصيل أجهزة الكمبيوتر الأولى في ذلك الوقت، كما مكّن التطوير الإضافي للبرمجيات تسجيل الدخول عن بعد، ونقل الملفات والبريد الإلكتروني. وبنفس القدر من الأهمية، كان التطور الآخر في تكنولوجيا ضغط البيانات الرقمية هو تقنية الضغط التي تسمى تحويل جيب التمام المنفصل، والتي أصبحت فيما بعد أساسية للثورة الرقمية كأساس لمعظم معايير ضغط الوسائط الرقمية من أواخر الثمانينيات فصاعدًا، بما في ذلك تنسيقات الصور الرقمية المختلفة وترميز الفيديو والتنسيقات ومعايير ضغط الصوت ومعايير التلفزيون الرقمي. لقد أدى تحسين الأداء وخفض التكاليف إلى قبول واسع النطاق للتقنيات الرقمية واعتمادها، وبعد فترة وجيزة شقت طريقها إلى مجموعة واسعة من المعدات والسلع الاستهلاكية. شهدت فترة الثمانينيات ارتفاعًا كبيرًا في شعبية التكنولوجيا الرقمية، حيث ظهرت أجهزة الصراف الآلي ، والروبوتات الصناعية، والموسيقى الإلكترونية، وألعاب الفيديو، والصور المولدة بالكمبيوتر في الأفلام والتلفزيون، في الحياة اليومية. اشترى ملايين الأشخاص أجهزة كمبيوتر منزلية، وصنعت شركة موتورولا أول هاتف محمول في عام 1983 على الرغم من أن الهواتف المحمولة الرقمية لم يتم بيعها تجاريًا حتى عام 1991 وفي عام 1988 تم إنشاء أول كاميرا رقمية.

 

الشبكة العالمية

نقطة تحول أخرى للثورة الرقمية كانت اختراع ما أصبح يعرف بشبكة الويب العالمية، بدءاً من عام 1989 عندما صمم تيم بيرنرز لي مجموعة قياسية من البروتوكولات أو قواعد الاتصال بين الأنظمة، يليها إعداد خادم لتخزين المعلومات وإنشاء برنامج متصفح، وهو برنامج يستخدم لعرض أنواع مختلفة من موارد الإنترنت والتفاعل معها. ومع توفر هذه العناصر، أصبحت شبكة الويب العالمية متاحة للعامة. لقد جعلت التحسينات التي تم إدخالها على الويب من السهل استخدامها بشكل متزايد، الأمر الذي أدى بدوره إلى جلب المزيد من المستخدمين إلى الإنترنت. أدركت الشركات أولاً ثم الأفراد إمكانية توسيع قدرات أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الرقمية الأخرى عند الاتصال بالإنترنت. توسعت شبكة الإنترنت بسرعة، وبحلول عام 1996 أصبحت جزءًا من الثقافة الجماهيرية وأصبح لدى العديد من الشركات مواقع إلكترونية. فكيف صارت الثورة الرقمية ظاهرة عالمية؟

يرجع ذلك إلى حد كبير إلى نجاح الشركات التي تستخدم التقنيات الرقمية وإلى التقدم في تقنيات النقل بما في ذلك شبكات الكمبيوتر والإنترنت والبث الرقمي، بدأت بلدان العالم المتقدم تشهد ازدهارًا اقتصاديًا طوال التسعينيات. بحلول عام 1999، كان لدى كل دولة تقريبًا اتصال بالإنترنت. وكان ذلك هو الوقت الذي أصبحت فيه الثورة الرقمية عالمية حقا، مع انتشار التكنولوجيات الرقمية إلى العالم النامي في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وبحلول أواخر عام 2005، وصل عدد مستخدمي الإنترنت إلى مليار شخص، وبحلول نهاية العقد نفسه، استخدم ثلاثة مليارات شخص في جميع أنحاء العالم الهواتف المحمولة. كان المزيد من الأفراد يستخدمون الإنترنت للتواصل والتفاعل مع المستخدمين والمنظمات الأخرى والوصول إلى المعلومات أو استخدامها أو إتاحتها، أو لمجرد الترفيه. أتاحت هذه التقنيات الجديدة للمستخدمين مشاركة الموارد وتطبيق مبدأ وفورات الحجم. بحلول 2010 وما بعده ، يشكل الإنترنت أكثر من 25 بالمائة من سكان العالم. كما أصبحت الاتصالات المتنقلة مهمة جدًا، حيث يمتلك ما يقرب من 70 بالمائة من سكان العالم هاتفًا محمولاً. أصبح الاتصال بين مواقع الإنترنت وأدوات الهاتف المحمول معيارًا في الاتصال. ومن المتوقع أنه بحلول عام 2015، سيتجاوز ابتكار أجهزة الكمبيوتر اللوحية أجهزة الكمبيوتر الشخصية بكثير مع استخدام الإنترنت والوعد بخدمات الحوسبة السحابية. سيسمح هذا للمستخدمين باستهلاك الوسائط واستخدام تطبيقات الأعمال على أجهزتهم المحمولة، وهي التطبيقات التي قد تكون أكثر من اللازم بحيث لا تستطيع هذه الأجهزة التعامل معها.

 

المجتمع المتعلم رقميا

نظرًا لأن التكنولوجيا أصبحت أكثر توجهاً نحو المستخدم وسهولة الاستخدام، أصبح الأفراد على جميع المستويات أكثر معرفة رقميًا وبدأوا في استخدام التكنولوجيا بطرق جديدة وفي عدد متزايد باستمرار من مجالات حياتهم. بحلول عام 2020، كان أكثر من نصف سكان العالم من مستخدمي الإنترنت النشطين. من وسائل التواصل الاجتماعي إلى التسوق عبر الإنترنت، ومن تطبيقات الويب التي تسمح بالعمل عن بعد إلى خدمات الترفيه عند الطلب، أعادت هذه الأنظمة تشكيل حياتنا اليومية إلى حد كبير. توفر هذه الأنظمة طرقًا جديدة لتعظيم فعالية الموارد المشتركة وبناء حلول موثوقة للمستخدمين الفرديين. لم يتم تصميمها لتسهيل جوانب متعددة من حياتنا فحسب، بل على نفس القدر من الأهمية، بدأ المستخدمون في القيام بدور نشط في إنشاء التكنولوجيا. وقد أدت هذه التطورات إلى إنشاء كمية هائلة من البيانات في الفضاء الرقمي، وبالتوازي مع ذلك، زادت القدرة على تخزينها بشكل كبير، مما دفع مجتمع اليوم إلى منتصف عصر المعلومات. لكن هناك فرق بين البيانات والمعلومات اذ يتم التفكير في البيانات باعتبارها "مادة خام"، أو حقائق غير منظمة؛ فعندما يتم تنظيم البيانات أو معالجتها بطريقة تجعلها مفيدة للمستخدم، فإنها تصبح معلومات تحمل معنى منطقيًا. فلماذا يهم هذا؟ نظرًا لأن التكنولوجيا سهّلت إنشاء كمية متزايدة باستمرار من البيانات وتخزينها ونقلها والوصول إليها، فقد أنشأت أيضًا أساليب وبنية تحتية للبيانات التي ستتم معالجتها وتصبح مدخلاً مهمًا للأنشطة الجديدة الموجهة نحو المعلومات. وكما رأينا خلال السنوات الماضية، أصبحت المعلومات "عامل إنتاج" مركزيًا، ولكنها أيضًا "منتج" يتم بيعه. كما تشكل الأنشطة المعلوماتية اليوم قطاعاً اقتصادياً كبيراً وجديداً يمثل الأساس للمرحلة القادمة في الثورة الرقمية مع ظهور التقنيات الجديدة. سنتحدث عنها أكثر في دورة التقنيات الناشئة. وفي الوقت نفسه، سنتابع في الفصول القادمة تطور وتقارب التقنيات التي مكنتنا من الوصول إلى هذه النقطة. فما هو الذكاء الاصطناعي؟ وما هي أصوله؟ لماذا الذكاء الاصطناعي مهم؟ وماهي استخداماته الرقمية؟ وما علاقته بالنت آب ؟

 

اختراع الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي هو عملية تقليد الذكاء البشري الذي يعتمد على إنشاء وتطبيق الخوارزميات التي يتم تنفيذها في بيئة حوسبة ديناميكية. هدفه هو تمكين أجهزة الكمبيوتر من التفكير والتصرف مثل البشر. ولتحقيق ذلك، هناك ثلاثة مكونات ضرورية: أنظمة الكمبيوتر والبيانات مع أنظمة الإدارة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي المتقدمة (الكود). للاقتراب من السلوك البشري قدر الإمكان، يحتاج الذكاء الاصطناعي إلى كمية كبيرة من البيانات وقدرة المعالجة. فما هي أصول الذكاء الاصطناعي؟

منذ القرن الأول قبل الميلاد على الأقل، سعى البشر إلى إنشاء آلات قادرة على تقليد المنطق البشري. تمت صياغة مصطلح "الذكاء الاصطناعي" مؤخرًا، في عام 1955 من قبل جون مكارثي. في عام 1956، نظم جون مكارثي وزملاؤه مؤتمرًا أطلق عليه اسم مشروع دارتموث البحثي الصيفي حول الذكاء الاصطناعي، والذي أدى إلى ظهور التعلم الآلي، والتعلم العميق، والتحليلات التنبؤية، ومؤخرًا التحليلات الإرشادية. كما ظهر مجال جديد للدراسة: علم البيانات.

 

تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

ثلاث سمات رئيسية لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

اتخاذ القرار الذكي

يمكن لمحاكاة الذكاء البشري بواسطة الآلات أن تستنتج حلاً سريعًا للمشاكل التي غالبًا ما تواجهها البشرية. يتم دعم الذكاء الاصطناعي من خلال تحليلات البيانات المتقدمة والتعلم الآلي، مما يعني أن الذكاء الاصطناعي يمكنه التعلم واكتساب رؤى جديدة بينما يستمر في التغذية بالبيانات الجديدة.

 

ومن خلال المدخلات المناسبة، يمكن للذكاء الاصطناعي التوصل إلى قرارات سريعة ودقيقة. بالإضافة إلى ذلك، تعمل خاصية الذكاء الاصطناعي على تعزيز الإنتاجية وتقليل الاعتماد على الدعم البشري مما يجعل الذكاء الاصطناعي مستقلاً بدرجة كبيرة وأداة ملائمة للاستخدام.

 

القصدية

غالبًا ما تُعتبر القصدية بمثابة السمات التقنية والوجودية لبرامج الكمبيوتر المستمدة من الخوارزميات وهندسة المعرفة. يمكن تفسير هذه السمة على أنها قدرة الذكاء الاصطناعي على تقديم رؤى من المعلومات في الوقت الفعلي والتفاعل بطريقة مشابهة لطريقة منشئيها ومستخدميها.

 

عادةً ما تعكس الاستجابات بقوة السياق الاجتماعي الذي يتواجد فيه المبدع والمستخدمون. بالإضافة إلى ذلك، مع تطور استيعاب البيانات وسعة التخزين وسرعة المعالجة والتقنيات التحليلية، يصبح الذكاء الاصطناعي أكثر قدرة على الاستجابة للقضايا بتطور متزايد. وهذا ما يميز الذكاء الاصطناعي كثيرًا عن الوظيفة الأساسية للآلات التي تقوم فقط بتنفيذ إجراءات محددة مسبقًا.

القدرة على التكيف والتنبؤ

يسهل التعلم الآلي على الذكاء الاصطناعي اكتشاف نمط البيانات التي تمت برمجتها مسبقًا، مما يمكّن قدرة الذكاء الاصطناعي على إحداث التغيير الخاص به مع تغير الظروف. تعمل سمة القدرة على التكيف بشكل كبير على تعزيز التنبؤ واتخاذ القرار في الذكاء الاصطناعي.

 

ما أهمية الذكاء الاصطناعي؟

اليوم، يقوم البشر والآلات بتوليد البيانات بشكل أسرع مما يستطيع الإنسان استيعابها وتفسيره لاتخاذ قرارات معقدة. الذكاء الاصطناعي هو أساس كل تعلم الكمبيوتر ويمثل مستقبل عمليات صنع القرار المعقدة. أجهزة الكمبيوتر قادرة على حساب هذه المجموعات وأفضل التباديل الممكنة بكفاءة عالية، من أجل اتخاذ القرار الصحيح. يمثل الذكاء الاصطناعي بتطوره المنطقي والتعلم الآلي والتعلم العميق مستقبل صنع القرار.

 

استخدامات الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي موجود في حياتنا اليومية. فهو، على سبيل المثال، يستخدم من قبل خدمات الكشف عن الاحتيال في المؤسسات المالية، للتنبؤ بنوايا الشراء وفي التفاعلات مع خدمات العملاء عبر الإنترنت. هذه بعض الأمثلة :

الكشف عن الغش.

 

 في الصناعة المالية، يتم استخدام الذكاء الاصطناعي بطريقتين. تستخدم التطبيقات التي تسجل طلبات الائتمان الذكاء الاصطناعي لتقييم الجدارة الائتمانية للمستهلكين. تعد محركات الذكاء الاصطناعي الأكثر تقدمًا مسؤولة عن مراقبة واكتشاف مدفوعات بطاقات الائتمان الاحتيالية في الوقت الفعلي.

 

خدمة العملاء الافتراضية

تستخدم مراكز الاتصال للتنبؤ بطلبات العملاء والاستجابة لها دون تدخل بشري. يوفر التعرف على الصوت ومحاكي الحوار البشري النقطة الأولى للتفاعل مع خدمة العملاء. تتطلب الطلبات الأكثر تعقيدًا التدخل البشري. عندما يفتح مستخدم الإنترنت نافذة حوار على صفحة ويب ، غالبًا ما يكون محاوره عبارة عن جهاز كمبيوتر يشغل شكلاً من أشكال الذكاء الاصطناعي المتخصص. إذا لم يتمكن روبوت الدردشة من تفسير السؤال أو حل المشكلة، يتولى وكيل بشري المهمة. يتم إرسال فشل التفسير هذا إلى نظام التعلم الآلي لتحسين التفاعلات المستقبلية لتطبيق الذكاء الاصطناعي.

 

تطبيقات الذكاء الاصطناعي

هناك العديد من التطبيقات الواقعية لأنظمة الذكاء الاصطناعي اليوم. فيما يلي بعض حالات الاستخدام الأكثر شيوعًا:

التعرف على الكلام

يُعرف أيضًا باسم التعرف التلقائي على الكلام ، أو التعرف على الكلام بالكمبيوتر، أو تحويل الكلام إلى نص، ويستخدم التعرف على الكلام البرمجة اللغوية العصبية لمعالجة الكلام البشري إلى تنسيق مكتوب. تقوم العديد من الأجهزة المحمولة بدمج ميزة التعرف على الكلام في أنظمتها لإجراء البحث الصوتي - سيري، على سبيل المثال - أو توفير المزيد من إمكانية الوصول حول الرسائل النصية باللغة الإنجليزية أو العديد من اللغات المستخدمة على نطاق واسع.

 

خدمة الزبائن

يحل الوكلاء الافتراضيون وروبوتات الدردشة عبر الإنترنت محل الوكلاء البشريين طوال رحلة العميل. إنهم يجيبون على الأسئلة المتداولة حول موضوعات، مثل الشحن، أو يقدمون نصائح شخصية، أو منتجات البيع المتبادل أو اقتراح أحجام للمستخدمين، مما يغير طريقة تفكيرنا بشأن مشاركة العملاء عبر مواقع الويب ومنصات الوسائط الاجتماعية. تشمل الأمثلة روبوتات المراسلة على مواقع التجارة الإلكترونية مع وكلاء افتراضيين، وتطبيقات المراسلة، مثل سلاك وفيسبوك وماسنجر، والمهام التي يؤديها عادةً المساعدون الافتراضيون والمساعدون الصوتيون.

 

رؤية الكمبيوتر

تتيح تقنية الذكاء الاصطناعي هذه لأجهزة الكمبيوتر والأنظمة استخلاص معلومات مفيدة من الصور الرقمية ومقاطع الفيديو والمدخلات المرئية الأخرى، وبناءً على تلك المدخلات، يمكنها اتخاذ الإجراءات اللازمة. هذه القدرة على تقديم التوصيات تميزها عن مهام التعرف على الصور.

 

مدعومة بالشبكات العصبية التلافيفية، تتمتع رؤية الكمبيوتر بتطبيقات ضمن وضع علامات على الصور في وسائل التواصل الاجتماعي، والتصوير الإشعاعي في الرعاية الصحية، والسيارات ذاتية القيادة في صناعة السيارات.

الذكاء المعزز والتصنيع الرقمي

تعمل الروبوتات التكيفية على معلومات جهاز إنترنت الأشياء ، والبيانات المنظمة وغير المنظمة لاتخاذ قرارات مستقلة. يمكن لأدوات البرمجة اللغوية العصبية فهم الكلام البشري والرد على ما يقال لها. يتم تطبيق التحليلات التنبؤية على الاستجابة للطلب، وتحسين المخزون والشبكة، والصيانة الوقائية، والتصنيع الرقمي. تعمل خوارزميات البحث والتعرف على الأنماط - التي لم تعد تنبؤية فحسب، بل هرمية - على تحليل البيانات في الوقت الفعلي، مما يساعد سلاسل التوريد على التفاعل مع الذكاء المعزز المولد آليًا، مع توفير الرؤية الفورية والشفافية.

 

التنبؤ بالطقس ومعرفة احوال المناخ

تعتمد هيئات البث على نماذج الطقس لإجراء تنبؤات دقيقة وتتكون من خوارزميات معقدة تعمل على أجهزة الكمبيوتر العملاقة. تعمل تقنيات التعلم الآلي على تعزيز هذه النماذج من خلال جعلها أكثر قابلية للتطبيق والدقة.

إكتشاف طبي لعيب خلقي

يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي أن تقوم بتمشيط كميات كبيرة من البيانات واكتشاف نقاط البيانات غير النمطية ضمن مجموعة البيانات. يمكن أن تؤدي هذه الحالات الشاذة إلى زيادة الوعي حول المعدات المعيبة أو الخطأ البشري أو الانتهاكات الأمنية.

 

النت آب والذكاء الاصطناعي

باعتبارها المعيار الذهبي في إدارة البيانات السحابية المختلطة، يدرك النت آب أهمية الوصول إلى البيانات وإدارتها والتحكم فيها. توفر صناعة النت آب بيئة موحدة لإدارة البيانات تمتد عبر نقاط النهاية ومراكز البيانات والسحب متعددة النطاق. فهو يسمح للشركات، مهما كان حجمها، بتسريع التطبيقات ذات المهام الحرجة، وتحسين رؤية البيانات، وتحسين حماية البيانات، وتحسين المرونة الوظيفية.

 

 كما تعتمد حلول النت آب للذكاء الاصطناعي على العناصر الأساسية التالية: يتيح برنامج الاستفادة من الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق محليًا وفي السحابة الهجينة. كما تعمل أنظمة ذات الفلاش الكامل على تسريع أعباء عمل الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق مع التخلص من اختناقات الأداء. كما يساعد برنامج الانتقاء على جمع البيانات بكفاءة على الحافة باستخدام نقاط نهاية إنترنت الأشياء ونقاط التجميع. كما يمكن استخدامه إنشاء نماذج أولية للمشاريع الجديدة بسرعة. فهو يسمح بتلقي بيانات الذكاء الاصطناعي وإرسالها من وإلى السحابة. ولقد بدأ النت آب أيضًا في دمج تحليلات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي في منتجاتها وخدماتها الخاصة، بما في ذلك الذي يستخدم مليارات نقاط البيانات والتحليلات التنبؤية ومحرك قوي للتعلم الآلي لتقديم توصيات دعم العملاء الاستباقية لبيئات تكنولوجيا المعلومات المعقدة. وهو تطبيق سحابي مختلط تم إنشاؤه باستخدام نفس منتجات وتقنيات النت آب التي يستخدمها عملاء لبناء حلول الذكاء الاصطناعي الخاصة بهم عبر مجالات متعددة.

خاتمة

 

" الذكاء هو القدرة على التكيف مع التغيير."

الذكاء الاصطناعي هو التكنولوجيا التي تقف وراء الثورة الصناعية الرابعة التي أحدثت تغييرات كبيرة في جميع أنحاء العالم. يتم تعريفه عادةً على أنه دراسة الأنظمة الذكية التي يمكنها تنفيذ المهام والأنشطة التي تتطلب ذكاءً على مستوى الإنسان. على غرار الثورات الصناعية الثلاث الماضية، يترك الذكاء الاصطناعي تأثيرًا مذهلاً على الإنتاجية. لقد برزت الثورة الرقمية في اختراع الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته ولقد غيرت ثورة الذكاء الاصطناعي الطرق التي يجمع بها الأشخاص البيانات ويعالجونها، فضلاً عن تحويل العمليات التجارية عبر مختلف الصناعات. بشكل عام، يتم دعم أنظمة الذكاء الاصطناعي بثلاثة جوانب رئيسية وهي: معرفة المجال، وتوليد البيانات، والتعلم الآلي. تشير معرفة المجال إلى الفهم والخبرة في سيناريو الحياة الواقعية حول سبب وكيفية حاجتنا إلى هندسة مهمة ما. يشير جانب البيانات إلى عملية إعداد قواعد البيانات المطلوبة للتغذية على خوارزميات التعلم. وأخيرًا، يكتشف التعلم الآلي الأنماط من بيانات التدريب، ويتنبأ بالمهام وينفذها دون أن تتم برمجتها يدويًا أو بشكل صريح. لا شك أن الثورة الرقمية قد أدت إلى تأثيرات اجتماعية واسعة النطاق وتغييرات واسعة النطاق في نمط الحياة. لقد أدت إلى زيادة وتحسين القدرة على التواصل والعثور على المعلومات المهمة. بالإضافة إلى ذلك، فقد جعلت العولمة ممكنة، مما أدى بدوره إلى إنتاجية أعمال أكثر فعالية وكفاءة. لسوء الحظ، يعتقد العديد من الناس أن الثورة الرقمية أدت إلى انخفاض الخصوصية الشخصية، وإضعاف الصحافة المهنية، وجعلت الفصل بين الحياة الشخصية والمهنية أكثر صعوبة. وبينما يزعم بعض الخبراء أن العالم قد انتقل من الثورة الرقمية إلى عصر المعلومات، يعتقد آخرون أن الثورة الرقمية قد بدأت للتو. والحجة وراء ذلك هي أن هذه التطورات الرقمية تعمل الآن على تغيير القطاع الصناعي. تعمل مجالات مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد وتصميم الكمبيوتر على تطوير المساهمات بشكل مستمر في العلوم، لا سيما في مجال تصميم الروبوتات. بعض هذه الروبوتات تعمل الآن مع البشر وبعض المنظمات تعمل مع الروبوتات فقط!

 

 في حين أن هذا قد يبدو كما لو أن الروبوتات يمكن أن تحل محل البشر في المستقبل القريب، إلا أن هذا التقدم التكنولوجي أدى في الواقع إلى زيادة إنتاج التصنيع. ومع الاختراعات الرقمية، أصبح البيع بالتجزئة عبر الإنترنت شائعًا جدًا أيضًا. يشتري الأشخاص باستمرار من تجار التجزئة عبر الإنترنت، ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه في النمو. لقد بدأت الثورة الرقمية مؤخرًا في التأثير على الصناعة الطبية أيضًا. سيكون هذا مهمًا بشكل خاص للطب الجيني، واستخدام المعلومات الجينية لخطط العلاج الشخصية. هناك شيء واحد مؤكد، وهو أن الثورة الرقمية غيرت حياة البشر، وجلبت معها جوانب إيجابية وسلبية. ومن المتوقع أن تستمر هذه التغييرات في النمو في المستقبل. فماذا ما يخبئ لنا المستقبل الرقمي؟ 

 

كاتب فلسفي

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.