اخر الاخبار:
هزات أرضية جديدة تضرب مناطق سورية وفلسطينية - الأربعاء, 08 شباط/فبراير 2023 10:49
قرارات مجلس الوزراء بجلسة اليوم - الثلاثاء, 07 شباط/فبراير 2023 19:46
اكتشاف منطقة صناعية في لكش الأثرية بذي قار - الثلاثاء, 07 شباط/فبراير 2023 10:11
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

كُتَّاب القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً- الجزْء الثَاني (30) (يقين ايليا الأسود) // شذى توما مرقوس

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتبة

كُتَّاب القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً- الجزْء الثَاني (30)

(مُضَافاً إِلى ذَلِك فَنّ التَأْلِيف المَسْرَحِيّ وكُتَّابَهُ، وأَدَب الطِفْل)

إِعْداد وتَقْديم : شذى توما مرقوس

الخميس 1 / 5 / 2014 ــ والعَمَل مُسْتَمِّر

 

طَابِع المَوْضُوع :

بِطاقَة تَعْرِيفِيَّة بِكُتَّاب وكاتِباتِ القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً، والفنُون المَسْرَحِيَّة، وأَدب الطِفْل مِنْ الوَسَطِ المَسِيحيّ العِراقيّ.

أَعودُ إلَيْكُم عزِيزاتي/ أَعِزَّائي مِنْ القَارِئات والقُرَّاء مَرَّةً أُخْرَى وبَيْنَ يَديّ رُزْمَةَ أَوْراقٍ مُحَمَّلَة بِعطاءاتِ الكاتِب يقين إيليا الأسود، شَاكِرَةً لأَخي الكاتِب سالم إيليا تَعاونَهُ واهْتِمامهُ بِمِيراثِ والِدِهِ، إِلَيْهِ خالِص تحياتي، مَعَ كُلِّ التَمنِّياتِ لَهُ بِالعطاءِ المَدِيد. 

كُلّ الشُكْر لِلمُتَابِعاتِ والمُتَابِعين.

 

د ــ كُتَّاب القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً  والفنُون المَسْرَحِيَّة وأَدب الطِفْل.

 

(يقين ايليا الأسود)

 

ولِدَ يقين إيليا أبلحد الأسود في 1- 1- 1914م في المَوْصِل، وكانَ تَسَلْسُلهُ الثَاني في سُلِّم الأَبْنَاءِ الأَرْبَعة (ثَلاث بَنَات وولَد واحِد) وهو خَالُ الأَبّ العلاَّمَة يوسف حبي، أَكْمَلَ دِرَاسَتَهُ الابْتِدائِيَّة والثَانَوِيَّة في المَوْصِل، عُيِّنَ في مُنْتَصَفِ ثَلاثِينَاتِ القَرْنِ العِشْرِين ككاتِبٍ لِسِجِلِ الأَشْغالِ العسْكرِيَّة في بَغْداد واعْتُبِرَ ثَاني كاتِب سِجِلٍ لِلأَشْغالِ العسْكرِيَّة تَمَّ تَعْيِّينَهُ في العِراق.

تَرَكَ الأَشْغال العسْكرِيَّة بَعْدَ خِدْمَةٍ لأَكْثَر مِنْ سَنَةٍ لِيَلْتَحِق بَعْدَها بِدارِ المُعلِّمين الابْتِدائِيَّة، وليَتَخَرَّجَ مِنْها في نِهايَةِ سَنَةِ 1938 م لِيَبْدأَ مشْوارَهُ المِهنِيّ التَرْبَويّ.

بَعْدَ تَخَرُّجِهِ تَمَّ تَعْيِّينه في قَرْيَةِ الخضُر والدرَّاجِي في السمَاوَة سَنَة 1939م ، ثُمَّ نُقِلَ إِلى الوَجِيهِيَّة في لِواءِ بَعْقُوبَة، وبَدَأَتْ رِحْلَة تَنَقُّلاتِهِ بَيْنَ العمَادِيَة وقَرْيَة الخضُر والبسَاطلِيَة/ بَخْديدا، وقَرْيَة السَيِّد حمد التَابِعة لِقَضَاءِ الحمْدانِيَّة، حَتَّى اسْتَقَرَّ بِهِ المَطَاف في 10- 9- 1945م في مَدْرَسَةِ كرمْليس، فمَكثَ في كرمْليس لِفَتْرَةٍ تَرْبُو على التِسْعِ سَنَواتٍ والَّتِي مَنَحَتْهُ الفُرْصَة لِزِيادَةِ نَشَاطَهُ الفَنِيّ والأَدَبِيّ.

عادَ بَعْدَها لِيَسْتَقِرَّ في مَسْقَطِ رَأْسِهِ (المَوْصِل) في 8- 9 -1954م ، ولِيَبْدأَ بِنَشْرِ جِزْءٍ مِنْ كِتَابَاتِهِ في بَعْضِ الصُحُفِ مِثْل (فَتَى العِراق) ، لِصاحِبِها إبراهيم الجلبي وأَوْلادِهِ.

نُقِلَ إِلى لِواءِ أَرْبِيل في بِدايَةِ سَنَةِ 1960م ، وبَقِيَ هُنَاك حَتَّى اسْتَقَرَّ في العاصِمَةِ بَغْدَاد سَنَة 1964م ، وخَدَمَ في مَدْرَسَةِ بَغْدَاد الابْتِدائِيَّة في الكرادَة لِحِيْنِ إِحالَتِهِ على التَقَاعُدِ سَنَة 1970م اسْتِنَاداً لِطَلَبِهِ.

تُوُفِّيَ في 9- 5- 2003م.

كانَ لِيقين إيليا الأسود قُدْرَة مُتَمَيِّزَة في تَأْلِيفِ ونَظْمِ المنلُوجات والأَشْعارِ والأَناشِيد والأَهازِيج الوَطَنِيَّةِ بِاللَهْجاتِ المَحَلِيَّةِ العِراقِيَّة، وخَاصَّةً اللَهْجَة المَوْصِلِيَّة إِضَافَةً إِلى العرَبِيَّةِ الفُصْحَى، كما أَجادَ في فَنِّ التَأْلِيفِ المَسْرَحِيّ، أَيْضاً كانَ يُجِيدُ لُغتَهُ الكلْدانِيَّة قِراءَةً وكِتَابَةً إِضَافَةً لِكوْنِهِ شَمَّاساً (غَيْر مَرْسُوم) وعلى طَرِيقَةِ الطَقْسِ الكلْدانِيّ القَدِيم.

 

مِنْ مَسْرَحِيَّاتِهِ /

ـــ القدِيسَة بربارة/ مَسْرَحِيَّة دِينِيَّة/ بِاللُغةِ العرَبِيَّة الفُصْحَى/ انْتَهى مِنْ تَأْلِيفِها في التَاسِعِ مِنْ كانُونِ الثَاني عام 1950م/ تَوَلَّى هو بِنَفْسِهِ إِخْرَاجَها، وتَصْمِيمِ الدِيكُور، وكذَلِكَ وَضْع المكْيَاج لِلطُلابِ الَّذِين تَقَمَّصُوا الأَدْوار لأَدائِها في نِهايَةِ العامِ نَفْسه في كرْمليس/ حضَرَ الافْتِتَاح مُدِيرُ مَعارِفِ المَوْصِل حِيْنَذاك إبراهيم حسيب المفتي/ القدِيسَة بربارة هي شَفِيعة كرْمليس حَيْثُ فيها كنِيسَة وتَلّ بِاسْمِ القدِيسَة بربارة، ويَتِمُّ الاحْتِفَال بِذِكْرَاها في الجُمْعةِ الأُولَى مِنْ شَهْرِ كانُونِ الأَوَّل مِنْ كُلِّ عامٍ في كرْمليس، وهكذَا فَكَّرَ مُؤَلِّفِ المَسْرَحِيَّة (يقين ايليا الأسود) بِتَجْسِيدِ مَوْضُوعِ القدِيسَة بربارة في عَمَلٍ مَسْرَحِيّ إِكْرَاماً لأَهالِي كرْمليس وبَخْديدا والمَنَاطِقِ المُحيطَةِ بِهِما، خصُوصاً وإِنَّهُ قَضَى ما يَزِيدُ على التِسْعِ سَنَواتٍ فيها مُعلِّماً، اعْتَمَدَ في تَأْلِيفِهِ لِلمَسْرَحِيَّة على مَصْدَرينِ هُما: سِيرَةُ القدِيسِين، والثَانِي مُرْجُ الأَخْبَار/ المَسْرَحِيَّة تَتَكوَّنُ مِنْ أَرْبَعةِ فصُولٍ بِتِسْعةٍ وثَلاثِين مَشْهداً/ الإِمْكانِيَّات لإِخْرَاجِ المَسْرَحِيَّة في تِلك الفَتْرَة كانَتْ بَسِيطَةً جِدَّاً وغَيْرَ مُتَوَفِّرَة، ورَغْم ذَلِك حاوَلَ إِخْرَاجَها بِأَفْضَلِ صُورَةٍ فقَامَ بِاسْتِخْدَامِ المُؤَثِّرَاتِ الصَوْتِيَّة والمَرْئِيَّة وذَلِك بِاسْتِخْدَامِهِ الخُدَعِ البَسِيطَة المُتَوَفِّرَة حِيْنَذاك لإِكْمَالِ العمَلِ المَسْرَحِيّ، فمَثَلاً اسْتَخْدَم الأَلْعابَ النَارِيَّة (الصَاعُود) لِيَكُونَ بَدِيلاً عَنِ الصَاعِقَةِ الَّتِي ضَرَبَتْ والِد بربارة بَعْدَ أَنْ قَطَعَ رَأْسَها، حَيْثُ وَجَّهَ الصَاعُود إِلى سَقْفِ المَسْرَحِ لِيَرْتَطِمَ ويَنْزِلَ على خَشَبَةِ المَسْرَحِ مُحْدِثاً صَوْتاً وبَرِيقاً مُنَاسِباً ففَاجأَ الحضُور بِهذَا بَعْدَ أَنْ أُطْفِأَتْ القَنَادِيل (اللُوكسَات) الَّتِي كانَتْ تُسْتَخْدَمُ في ذَلِك الوَقْت لِعَدَمِ تَوَفُّرِ الكهْرَبَاءِ قَبْلَ أَنْ يَنْطَلِقَ الصَاعُود إِلى سَقْفِ المَسْرَحِ، أَيْضاً مَوْهِبَتهُ في فَنِّ المَاكياج هيَّأَتْ لِتَوَفُّقِهِ في إِتْمامِ ذَلِك لِشخُوصِ المَسْرَحِيَّة حَيْثُ كانَ لِلمَاكياج الدَوْر المُهِم لِتَغْيِيرِ جِنْسهم وأَعْمَارهم، خاصَّةً وإِنْ العُنْصُرَ النِسَائيّ لَمْ يَكُنْ مُتَوَفِّراً، فكانَ علَيْهِ إِعْطَاء دَوْر بربارة وزَمِيلَتِها وخادِمَتِها لِشَبَابٍ وتَلامِيذٍ في مَدْرَسَةِ كرْمليس مَعَ بَذْلِ جُهْدٍ إِضَافِيّ لإِخْفَاءِ مَلامِح الرجُولَةِ عِنْدَ بَعْضِ المُمَثِّلين والَّذِي زَادَهُ صُعُوبَةً هو إِعْطَاء أَكْثَر مِنْ دَوْرٍ لِبَعْضِ المُمَثِّلين وهُم يَقِفُون على خَشَبَةِ (المَسْرَح) لأَوَّلِ مَرَّة وذَلِك لِقِلَّةِ المُمَثِّلين. / تَمَّ عَرْض المَسْرَحِيَّة في سَنَةِ 1952م، على مَسْرَحِ (ايوان) دار السَابِق لِلرَاهِبَاتِ الكلْدانِيَّات في كرْمليس، ورَيْعُ بَيْعِ تَذَاكِرِ المَسْرَحِيَّة ذَهبَ القِسْمُ الأَعْظَم مِنْهُ إِلى دَعْمِ بَيْتِ الرَاهِبَات، وما تَبَقَّى تَمَّ التَبَرُّعِ بِهِ لِكنِيسَةِ كرْمليس/ اسْتَمَرَّ عَرْضَها لِثَلاثَةِ أَيَّامٍ مُتَتَالِيَة ونَتِيجةً لِلإِقْبَالِ الشَدِيد على مُشَاهدَتِها تَمَّ إِقَامَة مَسْرَحٍ عِنْدَ تَلِّ الغَنَمِ أَوْ كما تُسَمَّى (كيما د قاشي) قُدِّمَتْ على مَسْرَحٍ خَارِجيّ تَمَّ عَمَلَهُ عِنْدَ هذَا التَلّ، وأَثْنَاء فَتْرَةِ الاسْتِراحة قُدِّمَ منلُوج (السكْرَان بَالك عنُو السكْرَان) وقَامَ بِدَوْرِ السكْرَان نوح يوسف كني/  المُمَثِّلون: قَامَ بِدَوْرِ والِدِ بربارة التَلْمِيذ حنا، ومَثَّلَ دَوْرَ القدِيسَة بربارة سلمان عبد وارينة ، ودَوْرَ خادِمَتِها أُنِيطَ بِالتَلْمِيذِ بطرس، كما مَثَّلَ دَوْرَ هيلين رَفِيقَة بربارة يوسف وأَخَذَ دَوْرَ مُعلِّم بربارة أَيْضاً، أَمَّا دَوْر المِعْمَار (المُقَاوِل) فمَثَّلَهُ جورج متي الشابي، كما أَخَذَ دَوْرَاً آخَر وهو المَسِيح عِنْدَ ظهُورِهِ لِبربارة في السِجْنِ، أَمَّا دَوْر حاكِمِ المَدِينَة فتَقَمَّصَهُ عيسى، وأَخِيراً دَوْر الحارِسينِ كانَا مِنْ نَصِيبِ نوح يوسف كني ويوسف/  تَبْدأُ المَسْرَحِيَّة بِالمَشْهَد الأَوَّل حَيْثُ القدِيسَة بربارة تُنَاجي الخَالِق الَّذِي آمَنَتْ بِهِ ولَيْسَ الأَصْنَام المُكْتَّظ بِهِم قَصْرَ والِدِها الفَسِيح ويُؤْمِنُ بِهِم قَوْمُها ويَتَخِّذُونها آلِهةً لَهُم، ثُمُّ تَتَوالَى مَشَاهِدُ المَسْرَحِيَّة التِسْعةَ والثَلاثِين، تَطْلبُ بربارة العَوْن مِنْ الفَيْلَسُوف أوريجانوس (وهو مُعلِّمها ومُرْشِدها فيما بَعْد) لِيَدُلَّها ويُرْشِدَها إِلى طَرِيقِ الخَلاصِ مِنْ الصُرَاعِ الفِكْرِيّ الَّذِي تَعِيشهُ بَيْنَ ما تُؤْمِنُ بِهِ وما تَعلَّمَتْهُ على أَيْدِي كِبَارِ الأَسَاتِذَةِ والحُكمَاءِ الَّذِين اسْتَدْعاهُم والِدَها لِتَعْلِيمِها وتَثْقِيفِها وبَيْنَ ما تَرَاهُ مِنْ عِبَادَةِ قَوْمِها لِلأَصْنَامِ، وبَعْدَ أَنْ يَفِيضَ قَلْبُ بربارة بِالإِيمانِ تُجاهِرُ بِهِ أَمامَ والِدِها (وهي ابْنَتَهُ الوحِيدَة) وهو رَجُلٌ ثَرِي وحاكِمُ بَلْدَةِ نيقوميديا يُدْعى ديوسكورس قَاسٍ ومُتَجبِّر، وأَمامَ حاكِمِ المَدِينَة، فتَتَلَّقَى شَتَّى التَهْدِيدات والتَرْغِيبَات مِنْ كِليهِما دُوْنَ أَنْ يَتَزَعْزَع إِيمانها، وبَعْدَ أَنْ يَتَمَكَّنَ اليَأْس مِنْ كِليهِما في تَراجُعِها عمَّا عزَمَتْ علَيْهِ، يَتْرُكُ والِدُها حُرِيَّةَ التَصَرُّف بِأَمْرِها لِلحاكِمِ مرقيانوس الَّذِي أَدْخَلَها السِجْن وأَمَرَ بِتَعْذِيبِها بِتَمْشِيطِ جسَدِها بِالأَمْشَاطِ الحدِيدِيَّة وجلْدِها وتَعْرِيَتِها والطَوْفِ بِها في المَدِينَةِ لِيَراها عامَّةُ الشَعْبِ، وأَخِيراً يَأْمرُ حاكِمُ المَدِينَةِ بِقَطْعِ رَأْسِها، فيَطْلبُ إِلَيْهِ والِدُها أَنْ يَسْمَحَ لَهُ بِتَنْفِيذِ الأَمْرِ بِيَديهِ، ويَأْخُذها خَارِج المَدِينَة ويُنَفِّذُ بِها الحُكْم، وفي طَرِيقِ عَوْدَتِهِ تَضْرِبهُ صاعِقَة تَقْضِي علَيْهِ.

 

  

 

المَخْطُوطَات مِنْ مَسْرَحِيَّاتِهِ /

1 ــ لَدَيهِ بَعْض المَسْرَحِيَّات الدِينِيَّة الأُخْرَى الَّتِي لَمْ تُنْشَرْ أَوْ تُطْبَعْ، وبَقِيَتْ حبِيسَة المَخْطُوطَات مِنْها (يزداندوخت) الَّتِي انْتَهى مِنْ تَأْلِيفِها في الثَالِثِ مِنْ كانُونِ الأَوَّل لِعامِ 1948م ، كما هو مُثَبَّت في المَخْطُوطَة، وهذِهِ المَسْرَحِيَّة هي غَيْرُ الرِوايَةِ التَارِيخِيَّة لِلمَطْران الرَاحِل (سليمان الصائغ) والَّتِي أَلَّفَها سَنَة 1934م، وتَحْمِلُ اسْمَ (يزداندوخت) أَيْضاً.

 

 

2 ــ كذَلِكَ لَدَيهِ مَسْرَحِيَّة مَخْطُوطَة بِعُنْوانِ (نَجْمَةُ البَحْر) ، وهي مَسْرَحِيَّة دِينِيَّة.

3 ــ عاقِبَةُ البُخْلِ والكِبْرِيَاء/ مَسْرَحِيَّة/ انْتَهى مِنْ تَأْلِيفِها في 21- 11- 1936م/ ولازَالَتْ مَخْطُوطَة فَقَطْ.

4 ــ مَلائكةُ العَدَس / مَسْرَحِيَّة مَخْطُوطَة .

5 ــ الجاهِلَة / مَسْرَحِيَّة مَخْطُوطَة .

6 ــ ذَكاءُ العرَب / مَسْرَحِيَّة مَخْطُوطَة .

7 ــ المُغَفَّل / مَسْرَحِيَّة مَخْطُوطَة .

8 ــ الحقُّ يَعْلُو / مَسْرَحِيَّة وَطَنِيَّة / مَخْطُوطَة  .

9 ــ الحلاَّقُ الثَرْثَار / مَسْرَحِيَّة كومِيدِيَّة / مَخْطُوطَة  .

10 ــ القَاضِي والبَخِيل / مَسْرَحِيَّة كومِيدِيَّة / مَخْطُوطَة .

 

هِوايَاته /

الخَطّ، الرَّسْم، تَصْمِيم وتَنْفِيذِ الفَعالِيَّات المَدْرَسِيَّة في المِهْرَجانَاتِ السَنَوِيَّة، وعَمَل المكْيَاج لِلمُمَثِّلين، التَمْثِيل حَيْثُ مَثَّلَ العدِيد مِنْ الأَدْوار، مِنْ بَيْنِها دَوْر الدَرْويش في مَسْرَحِيَّةِ المثرِي النَبِيل.

 

 

تَفاصيلٌ أُخْرَى /

كانَتْ لَهُ مَعْرِفَةً واسِعةً بِالمَقَامَاتِ العِراقِيَّة وأَطْوارِها، وكانَ قَارِئاً جيّداً لَها ومُتَمَكِّناً مِنْها يَدْعَمَهُ في ذَلِكَ قُوَّةً وعُمْقاً صَوْتُهُ الجمِيل المُعَبِّر.

تَمَّ التَنْوِيه إِلَيْهِ كقَارِئٍ لِلمَقَامِ في مَوْقِع (زَمَانُ الوَصْل) لِلمُوسِيقَى الشَرْقِيَّة الكلاسِيكِيَّة، كما ذَكرَهُ المُوسِيقَار باسم حنا بطرس في إِحْدَى مَقَالاتِهِ.

كوْنهُ يَمْلِكُ صَوْتاً مُتَمَكِّناً ومُتْقِناً لِلمَقَامَاتِ، بَرَزَ كشَمَّاسٍ مُتَمَيّزٍ لِلطَقْسِ الكلْدانيّ والتَراتِيل الكنَسِيَّة، ولَهُ تَسْجِيلات صَوْتِيَّة لِلقَدادِيس يَتَداولُها المُؤْمِنُون اشْتَرَكَ فيها مَعَ الخُورِي أفرام في كنِيسَةِ (مريم العذْراء) في الكرَادَة، وتَسْجِيلاً آخَراً مَعَ الأَب فيليب هيلايي في كنِيسَةِ (مار ايليا) في الأَمِين.

وفي لِقَاءٍ مُسَجَّلٍ بَيْنَهُ (يقين إيليا) وبَيْنَ الأَب فيليب هيلايي في 23- 9- 1991م ،  تَطَرَّق لِذِكْرِ النَشِيدِ الَّذِي نَظَّمَهُ عَنْ الصَلِيب (لِمُنَاسَبَةِ عِيدِ الصَلِيب) ، بِنَاءاً على طَلبِ المَطْرانِ جرجس قندلا كاهِن أَبْرَشِيَةِ مار توما لِلسرْيَانِ الكاثُولِيك في المَوْصِل في خَمْسِينَاتِ القَرْنِ العِشْرِين.

عُرِفَ بِحُبِّهِ أَيْضاً للُغةِ العرَبِيَّة وقَواعِدِها، كما عُرِفَ بِسِعةِ مَعْرِفَتِهِ وحُبِّهِ لِلتَارِيخِ وخَاصَّةً تَارِيخ وادِي الرَافِدينِ وعاشِقَاً لِلتُرَاثِ وبِالأَخَصِّ تُرَاثِ بَلْدَتِهِ المَوْصِل، إِذْ نَشَرَ بَعْضَ المَقَالاتِ التُرَاثِيَّة مِثْل (الطُبُّ الشَعْبِيّ في مَدِينَةِ المَوْصِل) الَّتِي نُشِرَتْ في مَجَلَّةِ (التُرَاث الشَعْبِيّ) العِراقِيَّة في العَدَدِ (12) لِسَنَةِ 1974م ، وِزَارَة الثَقَافَةِ والإِعْلام، والَّتِي نَوَّه إِلَيْها المُؤَرِّخ أزهر العبيدي في تَوْثِيقِهِ لِتُرَاثِ المَوْصِل، كما قَامَ مَوْقِع (ذَاكِرَةُ مَدِينَة) بِنَشْرِ المَقَالَة نَقْلاً عَنْ مَجَلَّةِ (التُرَاث الشَعْبِيّ) في 15- 3- 2014م.

قَامَ يقين ايليا الأَسْوَد في مُنْتَصَفِ الخَمْسِينَاتِ مِنْ القَرْنِ العِشْرِين في بَلْدَتِهِ المَوْصِل بِطَبْعِ ونَشْرِ كُرَّاس (المنلُوجات المَوْصِلِيَّة) الَّذِي يَحْتَوِي على منلُوجاتِهِ،  والَّتِي اتَسَمَتْ بِطَابِعِها النَقْدِيّ والسَاخِر لِبَعْضِ العاداتِ والظَواهِرِ الاجْتِمَاعِيَّة الَّتِي كانَتْ مثَارَ انْتِقَادٍ وإِدانَةٍ حِيْنَها.

 

المنلُوجات /

1 ــ الستَات/ منلُوج بِاللَهْجَةِ البَغْدادِيَّة/ كتَبَهُ عام 1938م عِندَما كانَ طالِباً في دارِ المُعَلِّمين الابْتِدائِيَّة في بَغْداد/ يَنْتَقِدُ في المنلُوج بَعْضَ المُمَارسَاتِ والعاداتِ التَحَرُّرِيَّة لِبَعْضِ النِسَاءِ والَّتِي كانَتْ في حِيْنِها مَوْضِعَ رَفْضٍ واسْتِهْجان.

2 ــ الفَاكِهَة بَقْلاوة/ منلُوج بِاللَهْجَةِ الجَنُوبِيَّة/ كتَبَهُ عام 1939م ، عِندَما كانَ مُعلِّماً في قَرْيَةِ الخُضر والدَرَاجِي.

3 ــ الحَظّ / منلُوج نَظَمَهُ في العمَادِيَة سَنَة 1942 م.

4 ــ المَيْ/ منلُوج نَظَمَهُ بِاللَهْجَةِ البَغْدادِيَّة سَنَة 1943م في قَرْيَة الخُضر والبَسْاطلِيَّة، يَنْتَقِدُ فيه تَأَخُّر إِنْجازِ مَشْرُوعِ الرَيّ.

5 ــ الرِيَاضَةُ البَدَنِيَّة/ منلُوج نَظَمَهُ في المسَامرَةِ لِلدَوْرَةِ الصَيْفِيَّة في 22 تَمُّوز 1943م.

6 ــ البَاقلي/ منلُوج نَظَمَهُ في المسَامرَةِ الثَالِثَة لِلدَوْرَةِ الصَيْفِيَّة والحفْلَةِ النِهائِيَّة في 20 تَمُّوز عام 1944م.

7 ــ القمَار/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ سَنَة 1944م ، يَنْتَقِدُ فيه هذِهِ الآفَة الَّتِي الَّتِي تُؤَثِّرُ سَلْباً على الحيَاةِ اِلعائلِيَّة.

8 ــ الشَبَاب/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة نَظَمَهُ في قَرْيَةِ السَيِّد حمد ــ الحَمْدانِيَّة في 6 نيسان لِعام 1945م ، وفيهِ يَدْعُو الشَبَاب لِتَحَمُّلِ المَسْؤُولِيَّة وواجِبَاتِهِم نَحْوَ الوَطَنِ والاقْتِداءِ بِالآبَاءِ والأَجْداد.

9 ــ الزَواج/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في كرَمْليس، في 24  أَيْلول مِنْ عام  1946 م ، ومَوْضُوعهُ يَتَناولُ المَشَاكِل الَّتِي تَحْدُثُ بَعْدَ الزَواج.

10 ــ الزَّمَان/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في كرَمْليس سَنَة 1951م.

11 ــ لا تصدّق/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في كرَمْليس في 1 أَيَّار لِعام  1951م.

12 ــ لا تتداخَل/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في كرَمْليس في 9 أَيَّار عام  1951م.

13 ــ كوركيس/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في كرَمْليس سَنَة 1952 م / يَنْتَقِدُ فيهِ حُبَّ بَعْضِ الأُمَّهاتِ لِأَزْواجِ بَنَاتِهِنَّ أَكْثَرَ مِنْ حُبِّهِنَّ لأَوْلادِهِنَّ.

14 ــ الدُولمَة/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في المَوْصِل سَنَة 1953م.

15 ــ البايسكل/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في كرَمْليس سَنَة 1953م، وقَدَّمَهُ إِلى مُدِيرِ مَعارِفِ المَوْصِل آنذَاك (إبراهيم حسيب المفتي) كعرِيضَةٍ لإِلْغَاءِ أَمْرِ نَقْلِهِ، وقَدْ تَمَّ لَهُ ما أَرادَ.

16 ــ لا تتَكبَّر الله أَكْبَر/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في كرَمْليس في 7  كانُون الأَوَّل لِعام 1953م/ مَوْضُوعهُ انْتِقَاد البَعْض مِمَّنْ يَتَرَفَّعون ويَتَكبَّرون على مَنْ حَوْلِهِم.

17 ــ الشَرِه/ قَصِيدَة نَظَمَها في المَشْهَدِ الخَامِسِ مِنْ مَسْرَحِيَّة (القَاضِي والبَخِيل) في 21  كانُون الأَوَّل مِنْ عامِ 1953م، والمَأْخُوذَة عَنْ قَصِيدَةٍ لِعنترة العبسي (إذَا كشَفَ الزَمَانُ) ، وجعلَها هَزَلِيَّة سَاخِرَة بِخَلِيطٍ مِنْ الفُصْحَى واللَهْجَةِ البَغْدادِيَّة.

18 ــ النسْوان/ منلُوج نَظَمَهُ بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة في كرَمْليس في 1 كانُون الثَاني لِعام  1954 م / يَنْتَقِدُ في المنلُوج سلُوكَ البَعْضِ مِنْ النِسَاء.

19 ــ اهْزُوجَة لِتَمْجِيدِ الجَيْشِ العِراقِيّ/ نَظَمَها بِاللَهْجَةِ البَغْدادِيَّة/ في كرَمْليس سَنَة 1954م.

20 ــ تَرْبِيَةُ الأَوْلاد/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في المَوْصِل سَنَة 1955 م / يُعالِجُ مَوْضُوع تَرْبِيَة الأَبْنَاء.

21 ــ المُودَة/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في المَوْصِل سَنَة 1955 م / يَنْتَقِدُ المنلُوج تَمَادِي بَعْض النِسَاء في مُواكبَةِ الأَزْيَاء الَّتِي لا تَتَفِّقُ مَعَ مُجْتَمَعِ المَوْصِل المُحافِظ.

22 ــ يَوْم المرُور/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في المَوْصِل/ نُشِرَ في جرِيدَةِ (فَتَى العِراق) في العدَدِ ( 1931 ) في 16  شِباط  عام 1956م.

23 ــ جَوْلَة في سَيَّارَة/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في المَوْصِل/ نُشِرَ في جرِيدَةِ (فَتَى العِراق) في 16  آذار مِنْ عامِ  1956م.

24 ــ التَبُولي/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة نَظَمَهُ في بَغْداد سَنَة 1965 م.

25 ــ اللَيْلَة المَوْصِلِيَّة/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ فيهِ وَصْفٌ لِبَعْضِ الأَكْلاتِ المَوْصِلِيَّة/ قُدِّمَ هذَا المنلُوج في (لَيْلَة مَوْصِلِيَّة) في نَادِي المَنْصور بِبَغْداد في   الثَالِثِ مِنْ شِباط  لِعامِ 1972م.

26 ــ رصَاصَة الشَيْخ متي/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة/ نَظَمَهُ في بَغْداد سَنَة 1973 م / يَنْتَقِدُ فيهِ مُغالاة البَعْض بِاعْتِقَاداتِهِم في عِلاجِ الأَمْرَاضِ.

27 ــ اسْمَعوني/ منلُوج بِاللَهْجَةِ المَوْصِلِيَّة / نَظَمَهُ في بَغْداد سَنَة 1973 م. 

 

في خِتَامِ هذَا المَوْضُوع أَهِيبُ بِأخي الكاتِب سالم ايليا أن يَعْمَلَ على جَمْعِ إِبْداعِ والدِهِ (يقين ايليا الأسود) في كِتَابٍ خاصٍّ يَحْفَظُ لَهُ فيه كُلَّ هذا العطاء لِيَطَلِعَ علَيْها المُتَابعين والمُتَابِعات وتَتَعرَّفُ علَيْها الأَجْيَالُ القَادِمَة، مَعَ التَمَنِّياتِ لَهُ بِالتَوْفِيقِ في هذَا المَسْعَى.

 

هذا ما تَيَسَّرَ لي جَمْعهُ مِنْ أَخْبَارٍ عَنْ يقين إيليا الأسود، ورُبَّما تُتَاحُ الفُرْصَة لآخَرِين غَيْرِي جَمْع تَفَاصِيلٍ أَكْبَر فيَكْتُبُوا بِشَكْلٍ أَوْسَع وبِتَفَاصِيلٍ جُمَّة عنْهُ.

 

مُلاحظَة: كانَ يُطْلقُ اسْم (رِوايَة) على المَسْرَحِيَّة في ذَلِك الوَقْت (بِحسَبِ المَصَادِرِ المُدْرَجَةِ في نِهايَةِ المَوْضُوع ومَصَادِر أُخْرَى عَنْ تَارِيخِ المَسْرَح).

////////

المَصَادِر /

 

( 1 )

الأَخ الكاتِب سالم إيليا

جزِيل الشُكْرِ لِتَعاونِهِ وتَوَاصُلِهِ.

 

( 2 )

مَوْضُوع / سِيرَةُ حيَاةِ الأَدِيب يقين إيليا الأسود ودَوْرهُ في إِغْنَاءِ التُرَاثِ المَوْصِلِيّ.

الكاتِب: سالم إيليا.

مَوْقِع عنكاوا .

في : 7 / 3 / 2011 م .

الرَابِط :

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=489362.0

 

( 3 )

مَوْضُوع/ حَيْرَةُ يقين الأسود بَيْنَ كرْمليس وبَغْديدا والمَوْصِل والمنلُوج الَّذِي يُنْشَرُ لأَوَّلِ مَرَّة.

الكاتِب: سالم إيليا.

مَوْقِع عنكاوا

في : 13 / 5 / 2009 م .

الرَابِط : 

http://www.ankawa.com/forum/index.php?action=printpage;topic=299159.0

 

( 4 )

مَوْضُوع / الطُبُّ الشَعْبِيّ في مَدِينَةِ المَوْصِل

بِقَلَمِ : يقين الأسود

( نَقْلاً عَنْ مَجَلَّةِ التُرَاثِ الشَعْبِيّ )

مَوْقِع ذَاكِرَةُ مَدِينَة

في 15 / 3 / 2014 م .

الرَابِط :

http://www.thakiratmadina.com/details.php?sid=300

 

( 5 )

مَوْضُوع/ ما هي حِكايَة (ظهُور) القدِيسَة بربارة في كرْمليس في أَوائلِ الخَمْسِينِيَّاتِ مِنْ القَرْنِ المَاضي؟

الكاتِب : سالم إيليا

مَوْقِع عنكاوا

في 27 / 5 / 2008 م .

الرَابِط :

http://www.ankawa.com/forum/index.php?action=printpage;topic=194635.0

 

( 6 )

مَوْضُوع / مِنْ التُرَاث / حِكايَةٌ تُرَاثِيَّة مَوْصِلِيَّة تَحَوَّلَتْ إِلى منلُوجٍ مَوْصِلِيّ .

الكاتِب : سالم إيليا

مَوْقِع فَرادِيس العِراق

في : 3 / 3 / 2012 م .

الرَابِط : 

http://www.iraqparadises.com/?page=news&id=1406

 

( 7 )

مَوْضُوع / مُتَابَعة لاحْتِفَالاتِ عِيدِ الصَلِيب.

الكاتِب : باسم حنا بطرس

مَوْقِع بَخْديدا

في : 17 / أَيْلُول / 2008 م .

الرَابِط :

http://www.bakhdida.ca/BassimHannaPetros/Triumph08.htm

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.