اخر الاخبار:
العراق يخرج من قائمة الدول عالية الخطورة - الخميس, 24 أيلول/سبتمبر 2020 09:53
القبض على عنصرين من "استخبارات داعش" في بغداد - الأربعاء, 23 أيلول/سبتمبر 2020 19:32
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

فالتحيا الحياة: قصة قصيرة// حسين السنيد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

فالتحيا الحياة

حسين السنيد

 

يوم صيفي لاهب في بغداد, حيث الشمس تقبل الارض بحرارة . كانت منطقة الكرادة مزدحمة تعج بالضوضاء .سائقو المركبات يطلقون العنان لأبواق سياراتهم بشكل مسعور.عربات اليد الخاصة بالباعة المتجولين منتشرة بشكل عشوائي على اطراف الشارع ,يصرخون بين الحينة والفينة بالترويخ لبضاعاتهم و لفت انظار المارة لهم.

أشعة الشمس الحارقة تصطدم بالاسفلت والجدران فتنعكس كالسكاكين على المارة ,اولئك الذين يستقلون ارجلهم للحركة ويبدون وكأنهم كانو يمشون تحت المطر..بعضهم بيده أوراقا لمراجعة الدوائر وبعضهم الآخر يحمل أكياسا.

-    قللو السيطرات وبعد الازدحام قاتل .. وين نروح؟؟

قالها احمد و مسح وجهه ورقبته بقطعة قماش رطبة.

احمد .. سائق سيارة أجرة و أب لثلاثة أطفال ,أكبرهم دخل المدرسة للتو.

شرب قليلا من ماء مثلج ورفع صوت المذياع, كان يشعر بشيء من الملل وعدم الارتياح لتعطله في الطرق المزدحمة وطبعا لأنه لم يسترزق مثل كل يوم.

دقت الساعة الثانية عشر ومعها بدأت نشرة الأخبار ..

-    وقوع انفجار في مدينة الصدر ومناطق متفرقة من بغداد أودت بحياة عدد من المواطنين.

احمد :  هم انفجارات !!! اوووف

هم بالبحث عن إذاعة اخرى و أدار الموجة تلو الاخرى إلى أن استقر على صوت اغنية بأنغام فرحة. وسرعان ما أصبح يدندن الاغنية مع صوت المذياع بهدوء .

حاول التخلص من زحمة السير ودخل بأحد الفروع ..فيما كان مندمجا تماما مع الاغنية ,رفع صوته شيئا فشيء ,حتى صار صوته بمستوى صوت المذياع.

قطع فجأة لحظاته الغنائية المرحة صوت هاتفه النقال , نظر إلى الهاتف , كانت زوجته المتصلة.

احمد : الو .. هلا

سمع صوت زوجته من بين أصوات قهقهات وصراخ مشاكسة الأطفال الملتفين حول امهم.

الزوجة : اهلا بك .. احمد وينك ؟

احمد : ساعة وأكون هناك ,إن شاء الله

الزوجة : الأطفال يردون أصباغ ..

مع هذه الكلمة ارتفع صوت الأطفال وصار أكثر فرحا و كأنها زقازق بلابل .

احمد: صار ..اجيبلهم .  وانتهت المكالمة

سرعان ما اجتاز احمد الطريق الفرعي ووصل قرب مبنى محكمة الكرادة حيث هناك نقطة تفتيش , وسير حركة المركبات مصابة بالشلل. تأفأف من رؤية هذا المنظر وقام يقلب بنظره أطراف الشارع عسى أن يجد رزقه ,فهنا الكثير من المراجعين.

كانت سيارات الكيا والكوستر ,تحتل طرف من الشارع وطرف الآخر أشياء مشابهة وباعة السكائر والعرضحالجية يجلسون تحت مظلات.يأس احمد من بحثه وقرر أن يرجع إلى البيت.

حس بشيء غير طبيعيا يحدث.. ركض بعض العسكريين بسرعة  نحو سيارة ,صعب عليه أن يحددها ,اتبعتها باطلاقات نارية في الهواء.و من الجهة الأخرى ركض عسكري اخر نحو السيارات في محاولة لإبعادها و هو يصرخ : مفخخة .. مفخخة  .. ابتعد

ماهي الا لحظات و انفجرت السيارة ..وتطايرت الأشلاء, ارتطم رأس احمد بسقف السيارة بأثر قوة العصف و اتبعتها موجة من الزجاج المحطم وبعض القطع المعدنية, اصطدمت بقوة هائلة بالزجاجة الأمامية و فطرتها.

احتاج احمد لثواني ليستوعب ماحصل..كل من في الشارع من شباب وشيوخ ونساء تركض هربا من الموت, السيارات اصطدمت ببعضها البعض أو الأرصفة,إما بأثر العصف أو بأثر ارتباك وخوف سائقيها,صرخات الخوف تسمع من كل مكان.

-    بسم الله الرحمن الرحيم .. كررها احمد عدة مرات بارتباك  و استدار بسيارته نحو الجزرة الوسطية ليعبرها ..فاصطدم بها بقوة و توقفت السيارة.

حاول أن يهدئ ويسيطر على ارتجاف رجله , أعاد تشغيل السيارة و حاول أن يعبر الجزرة الوسطية بخفة , نجح هذه المرة .. عبرها وأصبح في الجهة الثانية من الشارع.

المكان كله كان تحت جناح الموت و طغى الظلام على النهار, التنفس أصبح صعبا عليه.

ركز جيدا و عبر بسيارته على قطع مهمشة من الزجاج وبعض القطع المعدنية و بعدها تحرك بأقصى سرعة ممكنة.

في اقل من لحظة ,ظهرت امرأة من الاتجاه الآخر , تهرول نحوه  وتومي له بيديها ليتوقف, داس على المكابح بقوة ,فتسمرت السيارة في مكانها

احمد :اصعدي بسرعة

المرأة:رأة بنفسها في السيارة و هي تلهث و وجهها احمر و عيونها تكاد تنفجر في المحاجر.

المرأة :  الله يحفظك ... الله يخليك .. الله يخليك لشبابك يوم

اجتاز احمد عدة شوارع  وحاول أن يبتعد قدر الإمكان ,ترك الجحيم خلفه فيما كان يرى سيارات الإسعاف المنطلقة نحو مكان الانفجار.

المرأة : الله يخليلك جهالك يوم , نزلني هنا

بلع احمد ريقه و نظر لها من خلال المرآة , وكان يراها لأول مرة. مرأة كبيرة في العمر و ملامح الجنوب واضحة من خلال ماترتدي.

احمد : خو مابيج شي يوم ؟؟

المرأة :  لا الحمد لله وشكر ابني ,مكتوبتلنة خبزة بعد , نزلني هنا ابني

احمد : اوصلج للبيت؟

المرأة : لا يا امي , روح على باب الله .. ما توكف على هاي

توقف احمد فيما كانت يديه و رجليه ترتجف, والصداع يدق في رأسه كالطبل.

اندعت المرأة وهي تنزل من السيارة بدعوات كبيرة لاحمد و ماهي الا لحظات وضاعت بين الناس ,مثلما قطرة في البحر.

 كان يتصبب عرقا و عينيه اصبحتا كالجمر ,شرب ما تبقى من الماء و وضع رأسه على المقود واغمض عيونه , تنفس بعمق و هدء قليلا, في هذه اللحظات بالضبط انفصل عن واقعه و استعاد الدقائق الماضية مثل فلم سينمائي , و شفاهه بدأت الصلاة و الحمد.

حطم صوت هاتفه النقال هدوء هذه اللحظات .. رد على الهاتف بصوت مرتجف:

احمد : الو

الزوجة : وين صرت حبيبي ؟؟ الاطفال بانتظارك

احمد : جاي .. بالطريق

الزوجة : لا تنسى الاصباغ

 

احمد : لا .. هسة اشتريلهم.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.