اخر الاخبار:
رسول: ‏العثور على 90 صاروخا نمساويا في كركوك - الإثنين, 28 أيلول/سبتمبر 2020 21:01
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

تجهزوا للحروب الإسلامية ..!// فلاح المشعل

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

تجهزوا للحروب الإسلامية ..!

فلاح المشعل

 

تكاد تكتمل صورة انطلاق الحروب الإسلامية من خلال ظاهرة التخندقات الطائفية، واقامة أحلاف بمحاور طائفية سنية- شيعية، ومد جسور أو تآصر كل حلف مع أحدى الدولتين العظمتين تسليحاً، امريكا وروسيا .

المحور السني بقيادة السعودية والمحور الشيعي بزعامة ايران، حيث تسعى كل من هاتين الدولتين الى بسط نفوذهما وهيمنة أفكارها وخطابها "العقائدي" ، إذ وجدت في محيط مجتماعاتها شعوباً مستقبلة مازالت ترسف تحت وعي القرون الوسطى، وتتوسد الماضي الرث واحلام الثأر والدماء، بدلا ًعن الرؤيا للمستقبل وصناعة الحياة المعاصرة بطرق مبدعة وجميلة.

ثبت للعقل الغربي الماسوني الذي يقود العالم ان تجربة مائة عام من عمر الأنظمة العربية رست على حقيقة الفشل التام بصناعة دولة، بل ظلت تشكل وتعيد انتاج انظمة دكتاتورية، عبودية، ملكية أو اسلاموية متخلفة، ديمقراطيات واشتراكيات يجري إنباتها خطأ ً...!

أنظمة أضاعت فرصة التشكل والاندماج بالحياة والتأثر بها، كما فشلت بصياغة دولة ذات خصائص واستراتيجيات رغم امتلاكها نحو 60% من ثروات النفط والطاقة في العالم …!

وبالنظر الى الأهمية التي تشكلها الحروب في استكمال العديد من الدورات المتكافئة في استمرار الحياة وفق معادلات طبيعية، في إطار الفكر الرأسمالي - الماسوني المهيمن عالمياً، مثل الدورة الاقتصادية كما في النظرية المالتوسية، أو الدورة الحضارية كما أشار "هنتنغتون" في صدام الحضارات، أو مبدأ التفوق والسيطرة على الدول كما انتهت اليه حرب الثلاثين عاما بين الطوائف المسيحية في اوربا قديما ً.

الموجبات العالمية لإقامة الحروب الطائفية الإسلامية قد جهزت بعدة أسباب ضاغطة، أهمها الإرهاب الدولي وتهديد الأمن والسلم والحضارة في العالم أجمع، وهذا ما اتفق عليه من قبل الدول الكبرى ومؤتمراتها العديدة، ولهم في تجربة القاعدة و"داعش" ومجارزرهما الكارثية مايقنع الممتنعين كلهم عن دعم هذه الحرب، وتأتي من ناحية اخرى، انشطة ايران الراديكالية في دعم الفصائل والميليشيات المسلحة، كذلك مساعي ايران في امتلاك سلاح نووي وصواريخ تصل بها لمصاف الدول الكبرى في امتلاك القوة العسكرية .

الدول والمنظمات والفصائل التي ترتبط بالقطبين السعودي والإيراني، تجد نفسها مندفعة لتأييد هذه الحرب والإسهام فيها لأسباب هي ايضا تكاد تكون ضاغطة، وابرزها الترابط الطائفي على حساب ماهو وطني وإنساني، أو الفقر والبحث عن موارد تصلها خصوصا من السعودية، أو مخاوفها من تضخم الجسد الحربي الإيراني وما يمثله من مزاحمة لوجودها وتهديد لدورها مثل تركيا وباكستان وبقية الدول الخليجية الصغيرة التي تخشى الابتلاع من كلا الطرفين .

الهدف الأخير لهذه الحرب هو إفراغ خزائن المال الخليجي وتدمير مابني في نصف قرن، وتفكيك ترسانات وتشكيلات الأسلحة الإيرانية، وتفريق قوى هذه الدول الى دويلات صغيرة بحسب المكونات العرقية – الطائفية، دويلات صغيرة ستحار مستقبلا بحماية نفسها وتدبير ظروف عيشها .

 

وقود هذه الحروب سيكون ابناء الفقراء والمظللين من الشيعة والسنة ،والمرتزقة والموهومين بخلافات وقعت قبل الف وخمسمائة سنة، الحرب الإسلامية، ان وقعت، ستكون آخر مهازل خرافات الشعوب المتخلفة .

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.