اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

تجاهل قاعدة المجرب لا يجرب... لماذا؟// اسعد عبدالله عبدعلي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اسعد عبدالله عبدعلي

 

عرض صفحة الكاتب 

تجاهل قاعدة المجرب لا يجرب... لماذا؟

الكاتب اسعد عبدالله عبدعلي

 

في مواجهة الفساد سعت المرجعية الصالحة والجماهير الواعية الى اقصاء الزمرة الفاسدة من الحكم, فكان الخطوة العملاقة من المرجعية الصالحة عبر اطلاق قاعدة عظيمة وهي: (المجرب لا يجرب), والتي تمثل اساس حركة الاصلاح الحقيقية, البعيدة عن التزييف والشعارات الفارغة, فلو طبقت هذه القاعدة من قبل الجماهير والمؤسسات الحكومية لزال كل البؤس الذي يعيشه العراق, انها قاعدة مركزة لاجتثاث الفاسدين من مراكز القرار, بحيث لا يكون لهم وجود مؤثر في حياة العراقيين.

 

وقد استشعرت احزاب السلطة خطر خطوة المرجعية الصالحة, لذلك حاولت تأويل القاعدة باعتبار ان المجرب الفاسد لا يجرب, اما المجرب الناجح فلا تشمله القاعدة, وبما انهم يرون انفسهم ناجحون, اذن القاعدة لا تشملهم, هكذا يسخرون من الجماهير, ويغذون جهل جماهيرهم, ويضفون صفة القدسية على انفسهم, ليكونوا فوق النقد! وخط احمر يحرم الشك في نجاحه ونزاهته, وهكذا يلقنون جماهيرهم الغير واعية لما يفعل بها.

 

الى ان وصلنا في اخر انتخابات عام 2021 تم تجاهل القاعدة الرصينة لإزاحة الفاسدين, مما انتج لنا نتائج انتخابية كارثية! افرزت لنا مرة اخرى حفنة من الفاسدين, مما ادخل البلاد في نفق مظلم, ما بين الجماهير والمرجعية الصالحة وسعيهم لاجتثاث الفاسدين, وبين احزاب فاسدة حد النخاع ضد ارادة الشعب والمرجعية.

 

واقع الحال الان انه تم تماما تجاهل قاعدة (المجرب لا يجرب), وها هي المناصب الكبيرة تدور للفاسدين.

واضح جدا جواب السؤال الافتراضي عن سبب تجاهل الاحزاب والاعلام المسيس لقاعدة المجرب لا يجرب, وذلك لان المرحلة القادمة هي مرحلة اعادة تدوير الفاسدين, واشارات توزيع الكعكة بينهم علنية وليست سرية, لذلك نلاحظ الان الاعلام المحلي بصورة عامة قام بتغييب قاعدة المجرب لا يجرب! 

 

اخيراً اقول: حان الوقت للأقلام الشريفة والنخب الواعية ولكل عراقي يحلم باجتثاث الفاسدين, ان تعيد احياء قاعدة (المجرب لا يجرب), عبر الكتابات والنشر والتذكير, لتكون حالة اجتماعية واعية ضاغطة على الطبقة الفاسدة, ولتعود الامة لكلمة الصواب وتأخذ بإرشادات المرجعية الصالحة حتى بزوغ فجر العدل على هذه الارض الحزينة.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.