اخر الاخبار:
رفض شعبي لتظاهرات تيار الحكيم في البصرة - الإثنين, 15 تموز/يوليو 2019 10:59
مقتل "وزير نفط داعش" على يد قوات كوردية - الأحد, 14 تموز/يوليو 2019 10:53
عملية تفتيش أمنية واسعة جنوب خانقين - الأحد, 14 تموز/يوليو 2019 10:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

ابتعدَ عن المشرق، كي لا يحترق (4من5)// مصطفى منيغ

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

مصطفى منيغ

 

عرض صفحة الكاتب

ابتعدَ عن المشرق، كي لا يحترق (4من5)

مصطفى منيغ

طرابلس / ليبيا

 

الخوف من الغد، مسيطر في المشرق العربي على قائد أكثر من بلد، المالك ثروة الشعب يبعثرها لأبعد حد، دون وازع ضمير ولا حاسب أو رقيب ولا حتى فصل من فصول أي قانون يتخذه للحيطة أهمَّ سند، الخوف المبتدئ بارتجاف يتصاعد من باطن الجوف، المرتطم بتهرُّب العقل تهرب عوارض ثور من عفونة علف، ليتضح أن المتلبِّس بجرم الاستحواذ على حقوق الغير ضارب ساعة الندم الكف بالكف، كحركة تذكِّرهُ أن زمنه توقَّف، عند قاضي عادل كي ينطقها باسم الشعب حُكماً ابتدائياً حضورياً علنياً رغم قبوله الاستئناف، النتيجة واحدة ليس مثلها على اللسان أخف، الطاغي كالمستبد كالديكتاتور كالسارق أرزاق الأمة تُلحِقُ به التلف.

 

... الحاصل في الجزائر الآن أمر طبيعي لغربلة مرحلة امتلك فيها نظام فاسد فرصة حسبها دائمة فلم يكتفي بالنهب، بل لتدمير مستقبل أمة المليون ونصف المليون شهيد ذهب، لينعم بعدها براحة تُصيبه (رغما عن أنفه) بمرض الوقاحة، لا يَشْفَى منه إلا بأجراء أدق جراحة، على يد شعب أصيل عظيم يملأ ثائِراً كل زقاق أو ميدان أو ساحة، على طول وعرض البلاد مُنهياً تدخله المتحضر الراقي بأكبر فرحة ، مستأصِلاً ألعن قُرحة، عمَّر قيحها لعقدين عاشتهما الجزائر هزيلةً معتلَّةً بمجالات منكوبة مجروحة.

 

... المتقاعد "خفتر"، المُغَرِّر بجزء من العسكر، مَن جعله "السيسي" داخل "بنغازي" يتمختر، مُدَّعياً قُدرته بيع الشمال الشرقي من ليبيا لدُوَيلة الامارات أو أي اتجاه تختار، مجرد مُغامر، كأقل تقدير، منتهي آجلا أو عاجلا لإسطبل أعده أحرار ليبيا العزيزة لاستضافة بضع حمير، قبل تقديمهم في عرس يليق بنعيقهم وهم في الطريق إلى مقر يُغلق أسواره  بعد حكم عادل على كل خائن لوطنه ولشعبه غادر.

 

... السودان أكبر من مهزلة الانقلابين والمُنْتَظَر بعد مدة وقوعهُ للحسم النهائي المُدَشَّن بطرد الشعب السوداني الشريف المحترم لعملاء "السيسي" أكانوا من المخابرات المغلوبين على أمرهم أو مرتزقة تدفع أجورهم دويلة الإمارات المتخصصة مؤخرا في زرع الفتن والتفنن في خلق المضايقات وسط الشطر  العربي  المساق من عنقه بسلسلة صانعتها "إسرائيل" على قياس مرحلة تتعرَّى أثناءها وجوه بعض الحكام لتتيقن شعوب مصر والسعودية والإمارات والبحرين أن البحث في مصيرها يشكل الآن حتمية لا غنى عنها لتصحيح الوضع واتخاذ الوسائل الكفيلة بتحمل مسؤولية إنقاذ ما يستوجب الإنقاذ.

 

... المغرب مُدركٌ لموقعه المتميز بعد خروجه علانية من حلف أرادته دُويلة الإمارات استغلاله لفائدة تسرُّبها نيابة عن أعضائه لتنفيذ خطة ابتدعتها إسرائيل تعويضا عن رحيل  أهم عملائها في منطقة المغرب العربي عبد العزيز بوتفليقة، دون أن ينزوي المغرب كدولة أصبح لها الصوت المسموع المؤثر في سياسة دول كبرى تعرف أن الوصول لهدف تمكين إسرائيل مما تريد على حساب من تريد لن يتحقق مطلقا إلا بحضور المغرب الحضور السياسي المشروط (إضافة لذلك) ببنود  أقلها يحفر قبراً يسع كل معارض مهما انتسب وكيفما كان شخصه على رقعة تضم مصر والأردن ومملكة آل سعود ودويلة الامارات والبحرين والكويت وسلطنة عمان والمغرب، فكان عليه التفكير بهدوء مادام الأمر يضعه أمام امتحان عسير لا مناص من اجتيازه ناجحا وبتفوق كي يستمر معززا مُكرما مستقلا في قراراته مطبقا لوازم سيادته على أرضه مطورا انجازات وحدته الترابية بإنتاج ما يديم الاستقرار الوطني والسلم الاجتماعي العام، التفكير في الجواب الأقوم، على السؤال المحوري مَن بالتعجيز مُلَغَّم، عسى بالتوفيق يُلهم، مُغلبا في ذلك مبادئ السلام، بصرف النظر عن تلك التهديدات الصادرة عن وزيرة إسرائيلية تجهل جهلا تاما ما تتوفر عليه المملكة المغربية من نفوذ جماهيري داخل قلب إسرائيل وخارجها أيضا في قلوب وعقول يهود العالم في القارات الخمس.

 

... فد يقوم المغرب بجولة تضم دول ثلاث ليس فيهن الامارات، للبحث في طلب حكومة ليبيا الشرعية الجلوس للتحاور تفاديا للدخول في ويلات حرب فرضها المتقاعد "خفتر" بتشجيع مباشر علني من السيسي وابن زايد، طبعا النتيجة ستكون غير مُقنعة للمغرب كما ليبيا ما دامت الكلمة الفصل في الموضوع لقنتها اسرائيل الرسمية لأقرب حلفائها الآن الملك سلمان وولي عهده، أما ملك البحرين وأمير الكويت فمحسوبين على قائمة توابع التوابع .(للمقال صلة)

مصطفى منيغ

Mustapha Mounirh

سفير السلام العالمي

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.