اخر الاخبار:
هجوم يوقف صادرات نفط إقليم كوردستان - الجمعة, 30 تشرين1/أكتوير 2020 19:17
تسجيل 2878 إصابة و47 حالة وفاة بفيروس كورونا - الجمعة, 30 تشرين1/أكتوير 2020 19:15
بیان في ذكرى تاسيس حزب بيت نهرين الديمقراطي - الجمعة, 30 تشرين1/أكتوير 2020 18:51
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

ومن أجمل ما قرأت (النص 34 بتصرف)// د. سمير محمد ايوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

ومن أجمل ما قرأت (النص 34 بتصرف)

الدكتور سمير محمد ايوب

الاردن

 

أكْتَمِلُ بِكَ يا جَدّي

ذات يومٍ، سأل صبي يافع جَدَّه، عن قيمة الحياة. بدلا من الإجابة، طلب الجَدُّ من حفيده، أن يأخذ حجرا كان على مكتبه. وأن يذهب لبيعه في السوق. وأوصاه، إن سأل أحدهم عن السعر، إرفع إصبعين فقط، دون قول شئ.

 

ذهب الصبي إلى السوق. فسألته إمرأة  هناك: كم سعر ذلك الحجر، أريد وضعه في حديقتي؟ لم يقل الصبي شيئا. بل رفع إصبعيه. فقالت المرأة متساءلة: دينارين؟ سأشتريه إذن. عاد الولد إلى المنزل. وأخبر جّدَّه، بأن إمرأة تود شراء الحجر مقابل دينارين.

 

قال الجد عندها: ولدي، أود منك أن تأخذ الحجر إلى باحة المتحف. وإذا أحد أراد شراءه، فلا تقل شيئا، وإرفع إصبعين فحسب.

 

ذهب الصبي بحجره الى باحة المتحف. وهناك أراد رجل شراء الحجر. لم يقل الفتى كلمة، بل رفع إصبعيه فحسب. فقال الرجل: مائتا دينار؟ سأشتريه إذن. أصيب الفتى بالذهول. وعاد إلى جَدِّه راكضا، وأخبره بأن رجلا يريد شراء الحجر بمائتي دينار.

 

قال الجد عندها: آخر مكان أريدك أن تذهب بالحجر اليه، هو متجر الأحجار الكريمة. أرِهِ للمالك ولا تقل له شيئا. وإن سأل عن السعر، إرفع إصبعين فحسب. ذهب الحفيد عندها الى متجر الأحجار الكريمة. أظهر الحجر الى مالك المتجر. الذي سرعان ما سأل الصبي: أين وجدت هذا الحجر؟ هو من أكثر الأحجار الكريمة ندرة في العالم. يجب أن أشتريه. بكم تبيعه؟ رفع الفتى إصبعين. فقال الرجل سأشتريه مقابل مئتي ألف دينار. لم يعلم الفتى ما يقوله. ركض عائدا إلى جده. جدي رجل يريد شراء الحجر مقابل مئتي ألف دينار.

 

قال الجد حينها: بُنَيَّ، هل تعلم الآن قيمة حياتك؟ أترى؟ لا يهم من أين أتيتَ، ولا أين وُلِدْتَ، ولا لون بشرتك، أو حجم الثراء الذي ولدت فيه. ما يهمُّ هو: أين تُقَرِّرُ وضع نفسك، ومن تُحيط نفسك بهم، وكيف تختار حَمْلَ نفسك.

 

قد تكون، عِشتَ حياتك بأكملها، ظنا أنك حجرٌ بقيمة دينارين. وربما عشت حياتك، وسط أناس رأوا أن قيمتك دينارين فقط. ولكن، كل شخص يحمل ماسة بداخله.

 

يمكننا إختيار إحاطة أنفسنا بمن يرى قيمتنا، ويرى الماسة في داخلنا. ويمكننا إختيار وضع أنفسنا، في متجر أحجار كريمة. وكذلك يمكنك مساعدة الآخرين، على رؤية الماسة التي في دواخلهم.

 

لذا، إختر يا ولدي، من تُحيطْ نفسك بهم، بحكمة. فهذا الإنتقاء، هو من سيشكل كل الفوارق في حياتك.

 

الأردن – 16/11/2017

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.