اخر الاخبار:
قوات روسية قرب الحدود العراقية - الأحد, 18 آب/أغسطس 2019 11:00
عسكرية داخل قرى عراقية - السبت, 17 آب/أغسطس 2019 10:42
البيشمركة تصد هجوما لداعش بخانقين - الجمعة, 16 آب/أغسطس 2019 11:19
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

كارثة عبارة الموصل بين مسؤولية الحكومة والمسؤولية الفردية// علاء اللامي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علاء اللامي

 

عرض صفحة الكاتب

كارثة عبارة الموصل بين مسؤولية الحكومة والمسؤولية الفردية

علاء اللامي

 

 كَثُر الحديث عن مسؤولية ضحايا كارثة عبارة الموصل في ما حدث، ولام عدد من الكتاب والمدونين الضحايا والناجين على تزاحمهم في تلك العبارة وتحميلها ضعف طاقتها، وقد رد آخرون على هؤلاء ردودا انفعالية وعاطفية وغاضبة دون تبصر في حقيقة الموضوع. أود أن أقول بهذا الخصوص: إن المسؤولية الفردية للفرد العاقل - باستثناء الأطفال الصغار لأنهم مقودون بأولياء أمورهم - وأعني المسؤولية الفردية لضحايا أي كارثة في العالم موجودة وقائمة فعلا، ولكنها ليست السبب الأول ولا الأهم: فحتى في حوادث سقوط الطائرات يمكن لوم الضحية بالقول "ولماذا سافر بالطائرة وليس بالباخرة"! إنَّ مسؤولية الدولة والحكومة والنظام والمسؤول المباشر عن المشروع الكارثي هي الأولى والأهم. ولو كانت هناك دولة حقيقية تحترم شعبها وحيوات مواطنيها لما انتشرت كل هذه المشاريع والمولات ومزارع السمك والأحياء العشوائية والمدارس المبنية من الطين والقصب في بلد النفط والغاز والمشاريع غير المنظمة وغير المؤمنة ضد الكوارث والتي يديرها أفراد جشعون وفاسدون حصلوا على العقود بالرشى والعمولات للأحزاب النافذة. إنَّ مَن وقف عاجزا عن حماية الشعب من مئات المفخخات التي سلبت أرواح مئات الآلاف من العراقيين لا يمكن أن يؤتمن على حياة الشعب ومستقبله واستقلال بلاده.

 

إن العراق بلد الأنهار الكبرى وفيه ثلاثة أنهار كبيرة وعشرات الروافد والرواضع ومسطحات مائية شاسعة، ولهذا فحوادث من هذا النوع متوقعة وهي كثيرة في الماضي حين كانت الوسائل الإنقاذية بسيطة وبدائية، ولكن في عصرنا الحاضر، عصر العلوم والتطور التكنولوجي هل اتخذت أية مؤسسة تابعة للدولة وذات علاقة بموضوع الأنهار وبأمن المواطنين أي إجراء بهذا الصدد؟ هل تعاملت السلطات المعنية بسرعة وفعالية مع هذه الكارثة؟ هل فحصت الهيئة الحكومية التي منحت المقاول الجشع صاحب مشروع الجزيرة السياحية وسائل الأمان والتأمين على حياة روادها؟ هذه هي الأسئلة الحقيقية التي ينبغي الوقوف عندها وإثارتها بوجه المسؤولين والمؤسسات الحكومية الفاسدة أصلا!

 

إنَّ الخلل الأساسي والقاتل يكمن في دولة "دويلات المكونات" وفي أداء الحكومة " الحكومات المافيوية" الرثة الفاسدة التي يقودها الجهلة وفاقدو الشعور بالمسؤولية والتابعون لإرادات الدول الأجنبية ثم يأتي الحديث - بعد ذلك - عن المسؤولية الفردية، بمعنى: يمكننا أن نلوم المواطن الضحية لو كانت هناك عدة عبارات مؤمنة جيدا، وفيها نجادات وقربها مركز انقاذ للطوارئ، ونقول لهم لماذا احتشدتم على هذه العبارة السيئة والبدائية وغير المؤمنة في نهر جارف التيار؟

 

الرحمة والسلام على أرواح ضحايا العبارة وجميع عبارات العراق السابقة واللاحقة!

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.