اخر الاخبار:
العراق يؤسس هيأة لتصنيع المعدات الحربية - الإثنين, 23 أيلول/سبتمبر 2019 19:42
هجوم مسلح في أربيل واصابة حماية مقر تركماني - الإثنين, 23 أيلول/سبتمبر 2019 19:38
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

الفساد في إدارة الوقف الشيعي: علاء الموسوي مدلل نظام المحاصصة! (2-2)// علاء اللامي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علاء اللامي

 

عرض صفحة الكاتب

الفساد في إدارة الوقف الشيعي:

علاء الموسوي مدلل نظام المحاصصة! (2-2)

علاء اللامي

 

قبل أن نبدأ بتفاصيل الجزء الثاني من هذا الملف، أود التعبير عن قناعتي التالية، والتي عبرت عنها في تعقيب على صفحة أحد الأصدقاء الأعزاء: لا أعتقد أن هناك علاقة للجانب الديني للمرجعيات وإدارات العتبات الدينية والهيئات الشيعية أو السنية بموضوع الرقابة ومكافحة الفساد فلا أحد طالب أو سيطالب بتدخل الدولة في التخصصات والمشمولات الدينية أو الفقهية لهذه الجهات والهيئات والمرجعيات الدينية، ولكن هذه الجهات هي التي أقحمت نفسها في النشاط الاقتصادي ، التجاري والصناعي والنقل الجوي والبري والمصارف والكليات والجامعات وبهذا فإنها خرجت عن صفتها وتخصصاتها الدينية وأصبحت مؤسسات اقتصادية لها مالها وعليها ما عليها من ضرائب ومراقبة وغير ذلك، أما أن يكون من حقها النشاط وكسب الأرباح فقط دون رقابة أو ضرائب أو سيطرة للدولة فهذا أمر غير صحيح ومدمر للدولة والمجتمع وللجهات الدينية ومرموزاتها الروحية المعروفة. ربما تعرف رأيي الشخصي بهذا الخصوص وهو أنني أرفض أي تدخل من الدولة في شؤون الهيئات الدينية، مثلما أرفض تدخل الهيئات والشخصيات الدينية بصفتها شخصيات اعتبارية وليس كمواطنين عاديين في الشأن السياسي العام، ولكن حين تصبح رائحة الفساد في مؤسسات اقتصادية تابعة للهيئات الدينية لا تطاق، وتصل ملفاتها الى المحاكم والرأي العام فيجب أن تتدخل الدولة، طبعا هذا في حال وجود دولة وليس دويلات كما هي الحال في عراق اليوم. إن عدم تدخل الدولة سيعني نشوء دويلات مستقلة في هيئة "إقطاعيات دينية" في داخل الدولة الرسمية وينجم عن هذا الإقحام  تضخم في رأسمال وكوادر وبيروقراطية تلك الهيئات والمشاريع الدينية التجارية وهذا أمر لم يحدث في كل تاريخ الدولة العراقية القديمة والحالية ولا في تاريخ التشيع العراقي وغير العراقي!

 

لنعد إلى موضوع الوقف الشيعي لندرج هذه المقتبسات من تقارير كثيرة بهذا الخصوص، فقد أكدت لجنة النزاهة البرلمانية، في سنة 2016 وجود شبهات فساد كبيرة وهدر مالي في ديوان "الوقف الشيعي" في العراق، استمرارا لمسلسل الفساد المالي والإداري المستشري في العراق. قال مقرر اللجنة جمعة البهادلي في تصريح له (إن هناك أكثر من عشرة ملفات فساد تخص الوقف الشيعي أحيلت إلى هيئة النزاهة تضمنت شبهات فساد مالي وإداري).  وكان النائب كاظم الصيادي قد اتهم رئيس الوقف الشيعي علاء الموسوي (وكان يعرف باسم علاء الهندي سابقا) بتزوير شهادة تخرجه وأكد أنه لم ينل حتى شهادة الدراسة الإعدادية، وأنه حصل على منصبه الحالي بشهادات مدرسية وجامعية مزورة.

 

وتحدثت تقارير تلفزيونية / رابط"1" عن صرف 66 مليون دينار من قبل الوقف الشيعي وبتوقيع رئيسه علاء الموسوي على احتفال وهمي لا وجود له، وعن صفقة شاي "63 طنا" استوردت من أموال الوقف لتوزع على المواكب الحسينية ولم يوزع منها شيء. وقد فشلت محاولة لاستدعاء الموسوي واستجوابه من قبل مجلس النواب بصفته رئيس هيئة رسمية تابعة للدولة هي الوقف الشيعي.

 

*تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوقف الشيعي السابق حسين الشامي أقيل من منصبه على خلفية تهم فساد أخرى تتعلق بشراء أراضي جامعة البكر سابقا لتتحول إلى جامعة "الإمام جعفر الصادق" لتكون تابعة للوقف الشيعي وبثمن زهيد بلغ مليون دولار بينما قيمتها الحقيقية 800 مليون دولار، وقد بيعت أراضي الجامعة للشامي من قبل وزارة الدفاع. ومعلوم أن إغلاق وإنهاء وجود هذه المؤسسة العلمية العسكرية "جامعة البكر للدراسات العسكرية" ومصادرة أرشيفها وبنيتها التحتية، كان من أول قرارات الحاكم المدني الأميركي للعراق المحتل بول بريمر ضمن سلسلة قراراته للإجهاز على الدولة العراقية ومؤسساتها وخاصة العسكرية ومنها حل الجيش وإلغاء هذه الجامعة.

 

وبصدد ملكية أراضي هذه الجامعة نعلم أن المحكمة الاتحادية العليا كانت قد أصدرت أمرا قضائيا سنة 2011 يوجب إرجاع الجامعة الى ممتلكات الدولة. 

 

تقع الجامعة في منطقة الوزيرية وسط بغداد، وتبلغ مساحتها 13 ألف متر مربع وقد بيع المتر المربع الواحد بألف دينار أي أقل من دولار واحد!  وبدورها ألغت محكمة التمييز بيع جامعة "البكر" إلى حسين بركة الشامي "2". وقد أقيل الشامي من منصبه كما قيل، ولكنه أصبح "مستشارا ثقافيا" لرئيس الوزراء نوري المالكي ثم اختفى وسافر إلى بريطانيا في ما بعد دون أن يُتخذ بحقه أي إجراء قضائي أو حكومي ولا يعرف حاليا ماذا حل بجامعة البكر للدراسات العسكرية سابقا "جامعة الإمام جعفر الصادق" لاحقا!

 

*ومن تقرير إخباري نشرته صحيفة "العالم الجديد" تحت عنوان (بالوثائق: رئيس الوقف الشيعي يعين خمسة أصدقاء كـ "خبراء" بـ300 مليون دينار سنويا) رابط "3" نقدم هذه الخلاصات عن الفساد في الوقف الشيعي:

 

1-حصلت الصحيفة على وثائق صادرة بتاريخ 13 تموز يوليو الماضي، وتوقيع رئيس ديوان الوقف الشيعي (المؤقت) علاء عبد الصاحب الموسوي المعروف بـ(الهندي) تقضي بتعيين كل من الشيخ محمد جبر علوان الكعبي، والشيخ ستار جبار سلمان الجيزاني، والشيخ طاهر جهلول اشيرم الخاقاني، كخبراء ويضيف المصدر من داخل ديوان الوقف الشيعي أن "الموسوي (الهندي) لم يكتف بذلك بل عين خبيرا ماليا وهو يسكن دولة الامارات، فيما عين أيضا مستشارا قانونيا بنفس مقدار الراتب لكليهما". هؤلاء "الخبراء" يكلفون الدولة سنويا 300 مليون دينار كرواتب فقط.

 

2-إن "رئيس الديوان سكن بعد تعيينه، في بيت بالجادرية وسط بغداد، وصرف على ترميمه 18 مليون دينار من أموال الوقف، الا أنه تحول الى منزل فخم وصف بالقصر، وقام بسحب سلفة مقدارها 150 مليون دينار لترميم ذلك البيت من أجل سكنه، في حين ان حالة البيتين لم تكن بحاجة الى هذا الترميم".

 

3- يتمتع رئيس الوقف بامتيازات ومخصصات منها حمايات وسيارات، ونثرية (مصاريف الأكل والشرب) قد تصل الى 40 مليون دينار شهريا".

 

4-يشار الى أن ملفات الفساد في ديوان الوقف الشيعي لم تفتح لغاية الآن على الرغم من "هدر" المليارات خلال الأعوام الماضية على ترميم الجوامع والحسينيات، ومن دون أية متابعة أو مراقبة تذكر.

 

*فيديو: الموسوي يعترف بوجود مشاكل فساد في مشاريع الوقف الشيعي ويصفه بأنه فساد غير مقصود بل ناتج عن الغفلة وسوء فهم القوانين العراقيين وحين سأله المذيع أن يذكر بعض الأمثلة رفض ذلك/ رابط "4".

 

*هل قُتل القاضي عزت توفيق جعفر؟ صرح القاضي عزت توفيق جعفر رئيس هيئة النزاهة للصحافة قائلا: كشفنا 270 مشروعا متلكأ في محافظة كربلاء وسيكون عام 2019 عام المساءلة والمحاسبة وكشف الأدوار والمسؤوليات. ومن بين المشاريع التي أشار إليها القاضي جعفر مطار كربلاء وقال القاضي إنه يستعد لنشر تقرير يفضح الفاسدين في شهر آذار القادم وبعد هذا الإعلان زار القاضي العتبة الحسينية فسارع امين العتبة العام مهدي الكربلائي الى إصدار بيان أكد فيه دعمه لجهود محاربة الفساد. وفي تسجيل فيديو رابط "5" قال القاضي جعفر متحدثا إلى الصحافة: إن منظومة الفساد أصبح لها استراتيجيات ولها خطط ولربما تصل إلى مستويات تكون فيها أقوى من الأجهزة المعنية بمكافحة الفساد ولها من القدر على التأثير والتغير أكثر من أجهزة مكافحة الفساد. ولكن القاضي لم يتمكن من إصدار تقريره الكاشف للفساد والفاسدين وتقديمه الى الهيئات القضائية المعنية لأنه قتل في حادث سير مروري قبل تقديم تقريره!

 

ومن تطورات ملف الوقف الشيعي ورئيسه علاء الموسوي الأخيرة، ما قيل عن محاولة اعتقال علاء الموسوي في شهر تموز الماضي (من قبل قوة أمنية مكونة من 18 عجلة حضرت الى قاطع المسؤولية ضمن محلة 915 قرب جامع عاتكة، وتم مداهمة دار يسكن به رئيس الوقف الشيعي علاء الموسوي واضافت ان "القوة قامت بتفتيش الدار واعتقال الموسوي، فيما ذكرت مصادر صحفية ان "القوة حضرت الى منزل الموسوي، ولم يكن متواجدا فيه)، رابط لوكالة السومرية/ رابط "6".

 

وفي اليوم التالي قالت الأنباء إن قوات مجهولة الهوية اقتحمت دار الضيافة التي يسكنها الموسوي وجردت حراسها من أسلحتهم وفتشت الدار ثم انسحبت، وصرح الموسوي بعد ذلك فوصف القوة المداهمة بأنها من المجموعات المسلحة السائبة" وأضاف (إن  ما حصل تجاوز على مفصل حساس ويمت إلى المرجعية والناس ونحن ننتظر نتائج التحقيقات من الحكومة، وقدمنا شكوى للحكومة والجهات المعنية) رابط "7". وقد سارعت الجهات الحكومية الى التبرؤ من هذه العملية الأمنية وأمر عادل عبد المهدي بفتح تحقيق عاجل حول ما حدث. وزار وزير الداخلية طاهر الياسري رئيس الوقف ليطمئن عليه ويطمئنه الى استمرار التحقيق في ما حدث، رابط "8". وأصدر عمار الحكيم بيانا شديد اللهجة طالب فيه بإلقاء القبض على عناصر القوة المداهمة! وبعد أربعة أيام على الحادثة صدر تصريح من قيادة الحشد الشعبي استنكرت فيه عملية المداهمة وقالت إنها (أصدرت أوامرها فور حدوث الأمر الى مديرية أمن الحشد للتنسيق مع الأجهزة الأمنية المتخصصة لملاحقة الفاعلين وإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للقضاء) رابط "9" ولم يتم الإعلان لاحقا عن اعتقال أحد او عن الجهة التي قامت بعملية الاقتحام والمداهمة لدار ضيافة رئيس الوقف الشيعي علاء الموسوي "الهندي سابقا".

 

*الصورة الأولى لكتاب تعيين خبير في مجال التوجيه العقائدي والديني ودعم الحشد العشبي بتوقيع رئيس الوقف الشيعي علاء الموسوي.

 

*الصورة الثانية لوزير الداخلية طاهر الياسري زائرا رئيس الوقف الشيعي بعد مداهمة دار الضيافة الخاصة برئيس الوقف.

 

*روابط بمصادر الجزء الثاني:

1-فيديو عن أخبار صفقات الشاي والحفلات الوهمية بتوقيع علاء الموسوي:

https://www.youtube.com/watch?v=INu2canXunw

 

2-رابط مقالة لعلي عجيل منهل تتحدث عن قرار المحكمة الاتحادية والتمييزية لإبطال عقد بيع وشراء جامعة البكر للدراسات العسكرية

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=277319&r=0

 

 

3-رابط التقرير الصحافي لصحيفة " العالم الجديد"/ بالوثائق: رئيس الوقف الشيعي يعين خمسة أصدقاء كـ "خبراء" بـ300 مليون دينار سنويا

https://al-aalem.com/news/18561-

 

4-فيديو يعترف فيه رئيس الوقف الشيعي الشامي بوجود فساد غير مقصود في الوقف اشيعي:

https://www.youtube.com/watch?v=HLaZ8QtOqok

 

5-فيديو لخطاب رئيس هيئة النزاهة التي قتل في حادث سير قبل تقديمه لتقريره حول الفساد والذي قال فيه (الدقيقة الرابعة و20 ثانية) إن منظومة الفساد أصبح لها استراتيجيات ولها خطط ولربما تصل إلى مستويات تكون فيها أقوى من الأجهزة المعنية بمكافحة الفساد:

https://www.youtube.com/watch?v=C8dmeyyvypY

 

6-مجهولون يهاجمون مقر الوقف الشيعي وعبد المهدي يفتح تحقيقا بذلك:

https://www.alsumaria.tv/news/%D9%85%D8%AD%D9

 

7- أنباء عن محاولة اعتقال رئيس الوقف الشيعي في شهر تموز الماضي ولكنه لم يكن موجودا.

https://www.alsumaria.tv/news/%D8%A3%D9%85%D

 

8- رابط تقرير عن زيارة وزير الداخلية لعلاء الموسوي

https://www.nasnews.com/%D8%A8%D8%B9%D8%AF-

9-وزير الداخلية يزور رئيس الوقف الشيعي والحشد يتبرأ من المجموعة التي هاجمت دار الضيافة التابعة للوقف الشيعي:

https://www.nasnews.com/%d8%a8%d8%b9%d8%af-4-

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.