اخر الاخبار:
قصف اسرائيلي يستهدف محيط دمشق - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 20:04
مسيحيو الموصل في ضوء الوثائق العثمانية - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 18:51
"حقيبة" تقطع طريق كركوك - اربيل بشكل مؤقت - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 20:28
ماكرون لا يستبعد إرسال قوات لأوكرانيا - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 19:10
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

باقةُ صَبَّار!// د. ادم عربي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. ادم عربي

 

عرض صفحة الكاتب 

باقةُ صَبَّار!

د. ادم عربي

 

سأقولُ ما لم يقلهُ أحد

وأُعَلّمُ الشعرَ كلَّ مَنْ جَدّ

الرمالُ للنساءِ كُتُبُهَا

البتولُ على الشاطئِ

البحرُ قصتُهَا

يا وجعي..

احفرني للأحياءِ قبرا

احملني للأمواجِ البحر

ماذا أفعلُ بكَ يا وجعي

غيرَ أنْ أنحتَ للسخرية التماثيل؟

غيرَ أنْ أطفىءَ القناديل؟

المومسُ لا ترى أسبابَ الظلامِ

عندَ غيابِ الشمسِ خلفَ مخدتِهَا

ولا القُبَّرة

لنْ تراهنَ السيقانُ البيضاءُ

في الشوارعِ السوداءِ

على مراكبِ السعادةِ

المُبحرةِ

ينوحُ العدمُ على الأشياءِ

مَعَ حبلِ المشنقة

لا تنتظرْ ..

اجتياحَ القلوبِ الساخنة

يعوي الحزنُ في القصورِ ويهدمُهَا

يتربعُ على عروشِ الآلهة

ماءُ البحيرةِ كانَ مِنْ دموعِ النساءِ

اللاتي ترملنَ في الليالي المقمرة

رمالُ البحيرةِ كانتْ

بنعومةِ أثداءِ الأسماك

الطافيةُ على سطحِ الماء

لا تقطفيني

وأنا أجملُ زهورِ الغباء!

قمرُكِ المأفونُ

أنا في المساء!

قلمُكِ المجنونُ

أنا يومَ تغدرُ بِكِ الأيام!

في مراياكِ أراها نظيفةً

تلكَ الورودُ الموحلة

وتلكَ الأفاعي..

أراها كخصورِ النساء

أنا أعرفُ

كيفَ أكتبُ الكلمةَ

كيفَ أبتكرُهَا

مِنْ مِدادِ الافتراض

وكيفَ أُراقصُها

إنْ خانتْ

على قرعاتِ الطبول...                                                              

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.