اخر الاخبار:
سقوط مدني ضحية بقصف جوي تركي شمال دهوك - الخميس, 18 تموز/يوليو 2024 09:01
قصف بطائرة مسيرة يستهدف قرية في السليمانية - الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2024 08:48
حماس توقف مفاوضات هدنة غزة - الأحد, 14 تموز/يوليو 2024 09:31
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

ديوان أَحَزِينَةٌ تِلْكَ الْعُيُونُ بِغَزَّةْ؟// د. محسن عبد المعطي عبد ربه

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. محسن عبد المعطي عبد ربه

 

عرض صفحة الكاتب 

ديوان أَحَزِينَةٌ تِلْكَ الْعُيُونُ بِغَزَّةْ؟

شعر أ د. محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

شاعر وناقد وروائي مصري

 

{1} }  أَحَزِينَةٌ تِلْكَ الْعُيُونُ بِغَزَّةْ ؟!!!

مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الراقية الشاعرة السورية القديرة فدوى حنا خوري تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى .

أَحَزِينَةٌ تِلْكَ الْعُيُونُ بِغَزَّةْ ؟!!! = يَا رَبِّ أَلْهِمْهَا بِفَيْضِ الْعِزَّةْ

وَاكْسِرْ جَنَاحَ عِدَاتِهَا بِتَفَضُّلٍ = زَلْزِلْهُمُ وَأَذِلَّهُمْ فِي هَزَّةْ

وَأَذِقْهُمُ طَعْمَ الْهَوَانِ وَفَكِّكَنْ = أَحْزَابَهُمْ حَتَّى تَتِمَّ الْبَزَّةْ

وَانْصُرْ فِلِسْطِينَ الْحَبِيبَةَ رَبَّنَا = أَهْلِكْ جُمُوعَ عِدَاتِهَا فِي خَزَّةْ

وِبِغَزَّةَ الْأَبْطَالُ ثَارُوا فَانْتَصِرْ = لَهُمُ بِفَضْلِكَ يَا قَوِيُّ بِحِرْزَةْ

أَنْعِمْ عَلَيْهِمْ بِالْخَلَاصِ وَجُدْ لَهُمْ = يَا ذَا الْجَلَالِ الْمُسْتَعَانُ بِكَنْزَةْ

وَاكْتُبْ لَهُمْ نَصْرًا مُبِينًا خَالِدًا = عَوِّضْ عَلَيْهِمْ يَا كَرِيمُ بِنَهْزَةْ

 

{2}   نَفْسٌ تَلَظَّى

مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الْحَمِيمَة الشاعرة الجزائرية المبدعة شقراء الشاوية تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى .

لَا تَبْكِ يَا كَبِدِي وَاصْبِرْ عَلَى مَضَضٍ=فَلَمْ يَعُدْ وَجَعٌ يَأْتِي بِهِ زُحَلُ

تَلْقَاهُ أَعْيُنُنَا وَالدَّمْعُ يَعْصِرُنَا=وَخَمْرَةُ الظُّلْمِ مَا ضَنَّتْ بِهَا النِّحَلُ

اَلظُّلْمُ يَغْمِسُ فِي الْأَدْنَاسِ صَاحِبَهُ=وَشِقْوَةُ الْمَرْءِ قَدْ يُنْبِي بِهَا الْوَحَلُ

لَا تَبْكِ طِفْلِي وَنَادِ اللَّهَ فِي دَأَبٍ=فَضْلُ الْكَرِيمِ وَسِيعٌ عَافَهُ الزَّلَلُ

اَلظُّلْمُ جَمْرٌ عَلَى الْمَظْلُومِ يَحْرِقُهُ=نَفْسٌ تَلَظَّى وَقَدْ ضَاقَتْ بِهَا السُّبُلُ

وَالظَّالِمُ الْمُفْتِرِي الْأَقْدَارُ تَقْذِفُهُ=إِلَى جَهَنَّمَ مَا يَلْقَى بِهَا الرَّذِلُ؟!!!

يَلْقَى بِهَا شَرَّ تَعْذِيبٍ وَتَعْشَقُهُ=عِشْقَ الْهَوَانِ وَبِالْأَتْرَانِ يَنْخَذِلُ

 

{3} نفسي أكتب لك قصيدة {شعر بالعامية المصرية}

نفسي أكتب لك قصيدة= م الجليب وتكون جديدة

نفسي اقابلك نفسي اخاطبك = واحضنك وارجو مزيده

عمري ما اشبع من حنانك = خطوتي تمشي بميزانك

يا حبيبتي واعيش عشانك = دا انت أيامي الوليدة

في فؤادي حبيبتي عشتي = بالحنان الحلو بنتي

تسلمي لي وتعيشي لي = فرعك انت من أصولي

طبطبي لي واضحكي لي = وان بعدت ابقي اندهي لي

عيزك انت اللي تجيلي = في المحبة تشرحي لي

يا حبيبتي ابقي اكتبي لي =وان زعلتي عيطي لي

وان نجحت ابقي افرحي لي = ما انتي حبي زغرطي لي

حبي ليكي حب روحي = بعشقك تمشي جروحي

 

{4} نَهْدَاكِ مِنْ شَوْقِهَا الْعَاتِي تَحَفَّزَتَا

عُصْفُورَتِي يَا وُرُودَ الْقَلْبِ يَا صُحَبُ = مِنَ الْحَنَانِ وَقَدْ أَضْنَانِيَ النَّصَبُ

سُورِيَّةٌ وَرِحَابُ الْقَلْبِ تَعْرِفِهَا = حِضْناً بَرِيئاً أَتَاهُ الْمَاءُ وَالْحَصَبُ

أَحْبَبْتُ حُسْنَكِ فِي الْأَكْوَانِ نَابِهَةً = تُدْنِينَنِي مِنْ جَمَالِ الرَّبِّ يَحْتَطِبُ

يَا حُلْوَةَ الْغُصْنِ وَالْأَلْبَابُ آسِرَةٌ = عَيْنَيْكِ فِي وَكْرِهَا الْفَتَّاكِ تَحْتَلِبُ

أَنَا الْمُتَيَّمُ بِالنَّهْدَيْنِ أَعْصِرُهَا = خَمْراً يُذِيبُ فُؤَاداً بَحْرُهُ الْخَبَبُ

نَهْدَاكِ مِنْ شَوْقِهَا الْعَاتِي تَحَفَّزَتَا = عَلَيَّ  قَدْ هَلَّتَا وَاسْتَبْشَرَ الْعَتَبُ

رُمَّانَتَاكِ حَبِيبَاتِي وَمَصْدَرُهَا =  حَنَانُ قَلْبٍ وَمِنْ نَارِ الْهَوَى سَبَبُ

 

{5} نَهْرُ الْعَطَاءْ

عُدْ يَا زَمَانُ إِلَى الْوَرَاءْ = فَالْقَلْبُ يَأْبَى الِانْتِهَاءْ

اَلْقَلْبُ يَهْوَى أَنْ تَظَلْ = لَ الشَّمْسُ تُشْرِقُ فِي الْفَضَاءْ

عُدْ بِالْبَشَاشَةِ وَالسَّمَا = حَةِ وَالْمَوَدَّةِ وَالْإِخَاءْ

عُدْ بِالْوَفَاءِ وَبِالنَّقَا = ءِ وَبِالصَّرَاحَةِ وَالْإِبَاءْ

                                      ***

عُدْ يَا زَمَانُ إِلَى الْمُعَلْ = لِمَةِ النَّجِيبَةِ بِاحْتِفَاءْ

أَيَّامَ كُنَّا نَزْرَعُ الْ = أَزْهَارَ فِي ذَاكَ الْفِنَاءْ

وَالْوَرْدُ يَضْحَكُ وَالزُّهُو = رُ تَفَتَّحَتْ فَاللَّهُ شَاءْ

وَالْفُلُّ  يُهْدِينَا التَّحِيْ = يَةَ فِي الصَّبَاحِ وَفِي الْمَسَاءْ

وَالنَّرْجِسُ الْوَسْنَانُ مُنْ = شَرِحٌ بِذَيَّاكَ الضِّيَاءْ

وَالسَّوْسَنُ النَّشْوَانُ فِي = حَفْلٍ يَطِيبُ بِهِ الْغِنَاءْ

وَالْكُلُّ  يُؤْثِرُ غَيْرَهُ = شَأْنَ الْجُنُودِ الْأَوْفِيَاءْ

إِنَّا عَلَى الْعَهْدِ الْوَثِي = قِ يَقُودُنَا أَحْلَى انْتِمَاءْ

إِنَّا زُهُورٌ مِنْ صَنِي = عِكِ قَدْ قَفَزْنَا فِي ذَكَاءْ

لِنُوَاصِلَ الْعَمَلَ الدَّؤُو = بَ عَلَى خُطَاكِ وَالِاحْتِوَاءْ

لَمْ يَنْتَهِ الدَّوْرُ الْكَبِي = رُ لَنَا بِحَضْرَتِكِ احْتِذَاءْ

اَلطَّالِبَاتُ يَتُقْنَ يَا = نَهْراً تَدَفَّقَ بِالْعَطَاءْ

                                   ***

مَا زِلْتِ أَنْتِ مُدِيرَةَ الصْ = صَرْحِ الْعَظِيمَةِ فِي ارْتِقَاءْ

مَا زِلْتِ فَاطِمَةَ الصَّبُو = رَةَ لَا تَمَلِّينَ الْبِنَاءْ

بَلْ تَعْشَقِينَ صُرُوحَهُ = وَنُهُوضَهُ حَتَّى السَّمَاءْ

مَا زِلْتِ تَبْنِينَ الْبَرَا = عِمَ مِنْ حَنَانِ الْأَنْبِيَاءْ

مَا زِلْتِ أَنْتِ - كَمَا عَرَفْنَا - جَنَّةً فِيهَا الصَّفَاءْ

كُونِي لَنَا نُورَ الْهِدَا = يَةِ إِنْ تَغَشَّانَا الْعَمَاءْ

كُونِي لَنَا الْقَلْبَ الطَّبِي = بَ يُزِيلُ أَلْوَانَ الشَّقَاءْ

كُونِي لَنَا الْحُبَّ الْكَبِي = رَ إِذَا تَمَلَّقَنَا الْجَفَاءْ

كُونِي لَنَا الْبَدْرَ الْمُنِي= رَ إِذَا نَظَرْنَا لِلسَّمَاءْ

 

{6} يَا وَيْلَتَاهُ لِقَلْبِي

مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الراقية القاصَّةُ السورية القديرة سوزان زكريا الأجرودي تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى .

نُوحِي عَلَيَّ فَمَا أَرْتَاحُ مِنْ أَلَمِي=وَالنَّائِبَاتُ تَوَلَّتْنِي مَعَ الْهِرَمِ

اِبْكِي عَلَيَّ بُحُوراً مَوْجُهَا عَرِمٌ=وَارْمِي بَيَانِي مَعَ الْإِصْبَاحِ بِالْغَسَمِ

يَا وَيْلَتَاهُ لِقَلْبِي زَفَّهُ شَجَنٌ=مَا ذَاقَ طَعمَ الْمُنَى بِالْهَاتِفِ الْجَرِمِ

قَدِ اشْتَهَيْتُ الْمَوَاتَ الْحَرَّ فِي حُلُمِي=يَأْتِي عَلَى غَفْلَةٍ مِنْ سَائِرِ الْقِسَمِ

يَجْتَاحُ أَرْضِي وَيَرْوِيهَا عَلَى عَجَلٍ=مَنِيَّتِي أَقْبِلِي فِي قَذْفَةِ السُّهُمِ

إِنَّ الْحِرَاسَةَ وَالْحُرَّاسَ فِي شُغُلٍ=عَنِ الْيَتِيمِ وَرَامُوا قَلْبَ مُنْهَدِم

لَا تَنْقُلُونِي إِلَى الْمَشْفَى بِتَذْكَرَةٍ=بَلِ انْقُلُونِي إِلَى قَبْرِي بِلَا وَرَمِ

 

{7} نُورُ الرَّسُولْ

يَوْمُ الِاثْنَيْنِ{1}جَمِيلْ=يَشْرَحُ الْقَلْبَ الْعَلِيلْ

هُوَ يَوْمٌ هَلَّ فِيهِ=لِلدُّنَا نُورُ الرَّسُولْ{2}

بَشِّرِي{3}كُلَّ الْبَرايَا=بِهَنَاءٍ لَا يَزُولْ

وَانْثُرِي الْوَرْدَ عَبِيراً=فَاحَ مِنْ قَلْبِ الْخَمِيلْ{4}

ظَلَّ ذَاكَ الْيَوْمُ فَجْراً=أَيْقَظَ الصُّبْحَ النَّبِيلْ

فِيهِ إِيذَانٌ بِنُورٍ=يَتَحَدَّى الْمُسْتَحِيلْ

يَنْشُرُ الْعَدْلَ نَمِيراً{5}=كَوْثَراً{6}كَالسَّلْسَبِيلْ{7}

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{1}يَوْمُ الِاثْنَيْنْ:هُوَ يَوْمٌ وُلِدَ فِيهِ الرَّسُولْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ ..وَهُوَ يَوْمٌ انْتَقَلَ فِيهِ الرَّسُولُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الرَّفِيقِ الْأَعْلَى..يَقُولُ حَسَّانُ بْنُ ثَابِتْ شَاعِرُ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

بأبي وأمي منْ شهدتُ وفاتهُ=في يومِ الاثنينِ النبيُّ المهتدي

فَظَلِلْتُ بَعْدَ وَفَاتِهِ مُتَبَلِّداً=يالهْفَ نفسي لَيْتَني لم أُولَدِ

أأُقِيمُ بَعْدَكَ بالمَدينَة ِ بَيْنَهُمْ؟=يا لَيْتَني صُبّحْتُ سَمَّ الأسْوَدِ

أوْ حلّ أمرُ اللهِ فينا عاجلاً=في روحة ٍ منْ يومنا أوْ في غدِ

فتقومَ ساعتنا، فنلقى طيباً=مَحْضَاً ضَرَائِبُهُ كَريمَ المَحْتِدِ

يَا بِكْرَ آمِنَة َ المُبَارَكَ ذِكْرُهُ=وَلدَتْكَ مُحْصَنة ً بِسعْدِ الأسعُدِ

نُوراً أضَاءَ على البَرِيّة ِ كُلّها=مَنْ يُهْدَ للنّورِ المُبَارَكِ يَهْتَدِ

يَا رَبّ! فاجْمَعنا فمَاً ونَبِيَّنَا=في جَنّة ٍ تَثْني عُيُونَ الحُسّدِ

في جَنّة ِ الفِرْدَوْسِ واكتُبْها لَنَا=يا ذا الجلالِ وذا العلا والسؤددِ

{2} هُوَ يَوْمٌ هَلَّ فِيهِ لِلدُّنَا نُورُ الرَّسُولْ:كِنَايَةٌ عَنْ مَوْلِدِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

{3}بَشِّرِي:اَلْخِطَابْ لِلدُّنَا..وهِيَ جَمْعُ الدُّنْيَا .

{4} الْخَمِيلْ: جَمْعُ{خَمِيلَةْ}وَهِي الشَّجُرُ الْكَثِيرُ الْمُلْتَفْ .

{5} يَنْشُرُ الْعَدْلَ نَمِيراً:أَيْ عَدْلاً زَاكِياً لَهُ حَسَبْ..وَالنَّمِيرُ مِنَ الْمَاءْ:اَلطَّيِّبُ النَّاجِعُ فِي الرِّيْ .

{6} كَوْثَراً:اَلْكَوْثَرْ: الخير الكثير في الدُّنيا والآخرة..وَالْكَوْثَرْ: الشَّراب العذب.. وَالْكَوْثَرْ:   نهر في الجنَّة :- وفي التنزيل العزيز :{ إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ}(1)سُورَةُ اَلْكَوْثَرْ .

{7}كَالسَّلْسَبِيلْ:السَّلْسَبِيلْ:اَلشَّرابُ السَّهْلُ الْمُرُورِ فِي الْحَلْقِ لِعُذُوبَتِهْ.. وسَلْسَبيل : اسمُ عَيْن في الجَنَّة ، أَو وصفٌ لكل عين عَذْبَةٍ سريعةِ الجريان ، وفي التنزيل العزيز : الإنسان آية 18 عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاَ ) ) . والجمع : سلاسب ، وسلاسيبْ .

 

{8} نُورٌ تَغَلْغَلَ فِي النُّفُوسْ

نُورٌ تَغَلْغَلَ فِي النُّفُوسْ = تَسْعَى لِمَرْقَاهُ الشُّمُوسْ

اِرْحَمْ عِبَادَكَ رَبَّنَا = وَقِهِمْ مِنَ الْهَمِّ الْعَبُوسْ

اِقْضِ الدُّيُونَ وَلَا تَسَلْ = عَنْ ذَنْبِنَا الْفَظِّ النَّحُوسْ

يَا قَاضِياً مَا نَبْتَغِي = يَا صَارِفَ الْغَاوِي الْعَكُوسْ

اُسْتُرْهَا يَا رَبَّ الْوَرَى = وَفِّرْ لِأَهْلِينَا الْغُمُوسْ

وَكَمَا تَشَاءُ اكْتُبْ لَنَا الْ =حَسَنَاتِ مِنْ أَحْلَى الدُّرُوسْ

تِلْكَ الدُّرُوسُ مِنَ الْهُدَى = تَهْدِي إِلَيْكَ وَلَا تَدُوسْ

هِيَ مَنْ تُنَجِّي جَمْعَنَا = يَوْمَ اللِّقَا مِنْ غَدْرِ مُوسْ

 

{9} نَوَّرْ لِيلِي..وْبَاتْ عَنْدِي

مِينْ قَدِّي؟!!! يا نَاسْ مِينْ قَدِّي؟!!!=اِلشَّايْ بِيَجِيلِي لْحَدِّي

وِانْ يُومْ مَلَمَحْتِشْ طِيفْهَا=اِلدَّمْعَة تْصَاحِبْ خَدِّي

وِالْقَلْبِ تْزِيدْ دَقَّاتُهْ=أَنَا اقٌولْ لُه اسْكُتْ هَتْعَدِّي

دَي حَبِيبْتِي وَلَازِمْ تِيجِي= وِانْ جَتْ لَزْمَنْ هَتْهَدِّي

 عُمْرَهَا مَا هَتِبْعِدْ عَنِّي=دَا رْهَانْ مِنِّي وِتَحَدِّي

                                       ***

مِينْ قَدِّي؟!!! يا نَاسْ مِينْ قَدِّي؟!!!=اِلشَّايْ بِيَجِيلِي لْحَدِّي

اِلشَّايْ يِعْدِلْ لِي مَزَاجِي=وِالْحِلْوَة هَتِفْهَمْ قَصْدِي

وِتْقُولْ:يَا حَيَاتِي تَعَالَ=نَوَّرْ لِيلِي وْبَاتْ عَنْدِي

أَفْرِشْ مَنْدِيلِي وَاغَنِّي= وِتْقُولْ: لِيلْتَكْ هَتْنَدِّي

بِدَّكْ يَا عَرِيسْ تِدَّلَعْ؟!!!=أَضْحَكْ وِأَقُولَ:"انَا بِدِّي"

مِينْ قَدِّي؟!!! يا نَاسْ مِينْ قَدِّي؟!!!=اِلشَّايْ بِيَجِيلِي لْحَدِّي

 

{10} هَاجِسُ الْحُبِّ تَوَلَّى أَمْرَهَا

مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الْحَمِيمَة اَلشَّاعِرَةُ السورية الْمُبْدِعَةْ/ خلود فوزات فرحات وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى.

كَانَ أَوْصَالاً وَلَمَّا تَرْتَعِدْ=بَزَّتِ الذِّكْرَى وَنَالَتْ عَمْرَتَيْ

بِارْتِعَادٍ لِعَشِيقَاتٍ بَدَتْ=تَرْتَدِي عِزَّ الْمُنَى فِي وَجْنَتَيْ

صَوْتُ بَرْقٍ خَلَعَ الْقَلْبَ دُجىً=نِمْنَ فِي قَلْبِي بِأَقْصَى ثَغْرَتَيْ

نِلْنَ مِيزَاناً لِأُنْثَى خُدِّرَتْ=فَمَضَتْ فِي الْحَالِ تَغْزُو لُعْبَتَيْ

هَاجِسُ الْحُبِّ تَوَلَّى أَمْرَهَا=وَأَنَا نِلْتُ الْمُنَى مِنْ أَبَوَيْ

خَلَعَ الْوَحْدَةَ عَنْهَا آخِراً=مَرْكِبُ الْحُبِّ يُزَكِّيهِ قُصَيْ

عَانَقَتْ صَبْراً جَمِيلاً وَاهْتَدَتْ=وَارْتَوَتْ فِي سِحْرِهَا مِنْ حُلْوَتَيْ

 

{11} هُبُّوا..لِنُصْرَةِ{الْبُوسْنَةْ}

أَيَا قَوْمُ هُبُّوا مِنْ سُبَاتٍ وَغَفْلَةِ=إِلَى نُصْرَةِ الْأَحْبَابِ مِنْ آلِ {بُوسْنَةِ}

وَسِيرُوا بِقَلْبٍ وَاحِدٍ مُتَكَتِّلٍ=نَظَلُّ عَلَى الْأَحْدَاثِ أَعْظَمَ إِخْوَةِ

فَفِي{الْبُوسْنَةْ وَالْهِرْسِكْ}أُبَاةٌ تَمَسَّكُوا=بِنُورِ رَسُولِ اللَّهِ فِي كُلِّ شِدَّةِ

وَلَكِنَّ حِقْدَ{الصِّرْبِ}ظَلَّ وَرَاءَهُمْ=بِقَتْلٍ وَتَشْرِيدٍ عَلَى كُلِّ صُورَةِ

هُنَاكَ جَرِيحٌ غَارِقٌ بِدِمَائِهِ=وَلَمْ يُلْفِ مَنْ يَأْسُو جِرَاحاً بِرَحْمَةِ

وَلَكِنَّهُ أَلْفَى عَلَى الْبُعْدِ غَادِراً=يُصَوِّبُ نَارَ الْغَدْرِ فِي كُلِّ طَلْقَةِ 

                                                 ***

هُنَاكَ مِنَ الْأَطْفَالِ مَنْ قَدْ أَصَابَهُ=مِنَ{الصِّرْبِ}بِالتَّجْوِيعِ  فِي كُلِّ لَحْظَةِ

هُنَاكَ نِسَاءٌ لَمْ يَجِدْنَ مُدَافِعاً=يَعِشْنَ بِلَا مَأْوىً بِتِلْكَ الْبَسِيطَةِ

يُقَاسِينَ آلَاماً يُكَابِدْنَ لَوْعَةً=أَمَا مِنْ مُغِيثٍ فِي بِلَادِ{الْحَنِيفَةِ}

أَفِيقُوا.. بَنِي الْإِسْلَامِ مِنْ نَكَبَاتِكُمْ=وَأَصْغُوا لِصَوْتِ الْعَقْلِ فِي كُلِّ خُطْوَةِ

وَعُودُوا لِهَدْيِ{اللَّهِ}فِيهِ رَشَادُنَا=وَلَبُّوا نِدَاءَ الْأَهْلِ فِي خَيْرِ نَجْدَةِ

 

{12} هِجْرَةٌ أَحْيَتِ الْآمَالْ{إِلَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ}

أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمْ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ

قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِـي وَيُمِيتُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ 158سورة الأعراف صَدَقَ اللَّهُ الْعَظِيمْ

اَلْإِهْدَاءْ

إِلَيْكَ سَيِّدِي يَا رَسُولَ اللَّهِ أُهْدِي أَحْلَى قَصَائِدِ الْحُبِّ صَاغَتْهَا نَبَضَاتُ قَلْبِي وَهَمَسَاتُ رُوحِي وَأَشْوَاقُ صَبٍّ تَيَّمَهُ الْحُبُّ فَعَاشَ فِي نُورِ هَذَا الْحُبِّ يَسْرِي بِهِ فَيُحِيلُ الظُّلُمَاتِ نُوراً وَالصَّعْبَ سَهْلاً وَالضِّيقَ فَرَجاً وَالْهَمَّ فَرَحاً سَيِّدِي يَا رَسُولَ اللَّهِ يَا أَحَبَّ مَخْلُوقَاتِ اللَّهِ إِلَى اللَّهِ يَا أَحَبَّ مَخْلُوقَاتِ اللَّهِ إِلَى قَلْبِي سَيِّدِي يَا رَسُولَ اللَّهِ حُبُّكَ يَسْرِي فِي شَرَايِينِي وَأَوْرِدَتِي وَدِمَائِي قَضَيْتُ سِنِي عُمْرِي أَشْدُو بِحُبِّكَ إِلَيكَ سَيِّدِي يَا رَسُولَ اللَّهِ- يَا إِمَامَ الْمُرْسَلِينَ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَسَيِّدَ الْمُتَّقِينَ وَشَفِيعَ الْمُنِيبِينَ وَغَوْثَ الْمُسْتَغِيثِينَ وَمَلاَذَ اللَّائِذِينَ وَرَحْمَةَ اللَّهِ لِلْعَالَمِينَ- أُهْدِي هَذِهِ الْقَصِيدَةَ أَبْدَعَهَا حُبِّي لَكَ وَسَمَّتْهَا قَرِيحَتِي

                                 شَاعِرُ الْعَالَمْ

يَا هِجْرَةً لِلْقَائِدِ الْإِنْسَانِ=سَحَقَتْ{1}صُرُوحَ الظُّلْمِ وَالطُّغْيَانِ{2}

ذِكْرَاكِ تَبْعَثُ فِي الْوُجُودِ سَعَادَةً=وَتُعِيدُ نَهْرَ الْحُبِّ لِلْأَكْوَانِ

فَلَكَمْ تُذَكِّرُنَا بِأَعْظَمِ قِصَّةٍ=لِلنُّبْلِ وَالْإِيثَارِ يَلْتَقِيَانِ

فِيهَا رَسُولُ اللَّهِ هَاجَرَ مُوقِناً=بِالنَّصْرِ يُقْبِلُ مِنْ عُلَا الرَّحْمَنِ

                                               ***

بَدْرُ الْبُدُورِ أَهَلَّ فِي إِشْرَاقِهِ=لِمَدِينَةِ النُّورِ الْبَهِيِّ الْحَانِي

قَدْ رَحَّبُوا بِقُدُومِ أَعْظَمِ مُرْسَلٍ=لِلْعَالَمِينَ عَلَى مَدَى الْأَزْمَانِ

أَهْدَاهُ رَبُّكَ مِنْ فُيُوضِ عَطَائِهِ=يَجْتَثُّ{3}مِنْهُمْ شِقْوَةَ{4}الْأَضْغَانِ{5}

يَدْعُو إِلَى اللَّهِ الْعَظِيمِ مُجَاهِداً=سُبْحَانَهُ مِنْ مُنْعِمٍ مَنَّانِ!!!

                                                  ***

صَلَّى الْإِلَهُ عَلَيْكَ يَا عَلَمَ الْهُدَى=فِي كُلِّ وَقْتٍ يَا عَظِيمَ الشَّانِ

حَقَّقْتَ أَعْظَمَ هِجْرَةٍ أَحْيَتْ لَنَا=آمَالَنَا فِي غَمْرَةِ الْأَحْزَانِ{6}

                                              ***

يَا أُمَّةَ الْإِسْلَامِ طَالَ سُبَاتُنَا{7}=وَالْعَالَمُونَ بِنَهْضَةٍ وَتَفَانِ

هَلْ نَسْتَفَيقُ إِلَى رَشَادِ عُقُولِنَا=وَيَعُودُ صَفْوُ إِخَائِنَا..إِخْوَانِي

وَتَعُودُ أَمْجَادٌ لَنَا بِرَبِيعِهَا=وَالْعِلْمُ يُصْبِحُ وَاحَةَ الْحَيْرَانِ

وَتَعُودُ أَفْرَاحٌ لَنَا يَا إِخْوَتِي=تَسْرِي بِلَذَّتِهَا لِكُلِّ مَكَانِ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{1}سَحَقَ الشَّيْءْ: أَهْلَكَهُ وَأَبْلَاهْ .

{2}الطُّغْيَانْ: تَجَاوُزُ الْحَدِّ فِي الظُّلْمْ .

{3}يَجْتَثُّ: يَقْلَعْ .

{4}اَلشِّقْوَةْ: اَلشَّقَاءْ .

{5}اَلضِّغْنْ: الْحِقْدُ الشَّدِيدْ.{اَلْجَمْعْ}أَضْغَانْ .

{6}اَلْغَمْرَةْ: اَلشِّدَّةْ{اَلْجَمْعْ}غِمَارْ..وَغَمَرَاتْ .

{7}اَلسُّبَاتْ: اَلرَّاحَةْ.. اَلسُّبَاتْ: اَلنَّوْمَةُ الْخَفِيفَة..كَنَوْمَةِ الْمَرِيضِ وَالشَّيْخِ الْمُسِنْ .. وَالسُّبَاتُ{فِي الطِّبْ}:حَالَةٌ يَفْقِدُ فِيهَا الْمَرِيضُ وَعْيَهُ فِقْدَاناً تَامًّا وَلَا يُفِيقُ مِنْهَا بِأَقْوَى الْمُنَبِّهَاتْ..وَهُوَ خِلَافُ الْإِغْمَاءْ .

 

{13} هَدِيَّةَ فَخْرٍ..إِلَى كُلِّ جِيلْ         

ذَكَرْتُ الْكُوَيْتَ كُوَيْتَ الصُّمُودِ=وَشَعْبَ الْكُوَيْتِ الْأَبِيِّ الْبَطَلْ

فَرَفْرَفَ قَلْبِي بِجَنْبِي سَعِيداً= يُبَارِكُ نَصْرَ كُوَيْتِ الْأَمَلْ

يُحَلِّقُ فَوْقَ سَمَاءِ الْفَخَارِ=يُخَلِّدُ مَعْنىً بِقَلْبِي اكْتَمَلْ

كُوَيْتَ الشُّمُوخِ كُوَيْتَ التَّصَّدِي=ِلِكُلِّ دَخِيلٍ عَرَاهُ الْخَبَلْ

كُوَيْتَ الْوَفَاءِ بِكُلِّ الْعُهُودِ=وَتَجْدِيدِ أَمْجَادِنَا الْخَالِدَةْ

كُوَيْتَ النِّضَالِ عَلَى كُلِّ دَرْبٍ=كَرَمْزٍ لِرَايَتِنَا الصَّامِدَةْ

كُوَيْتَ السَّمَاحَةِ بَعْدَ اقْتِدَارٍ=وَتَحْقِيقِ أَحْلَامِنَا الْوَاعِدَةْ

كُوَيْتَ النُّهُوضِ بِكُلِّ جَدِيدٍ=فَظَلَّّتْ بِنَهْضَتِهَا رَائِدَةْ

تَذَكَّرْتُ أَيَّامَ غَزْوِ الدَّخِيلْ=وَجَبْهَتُهَا تَهْزِمُ الْمُسْتَحِيلْ

وَتُخْرِجُ - بَعْدَ قِتَالٍ مَرِيرٍ- =لُصُوصَ الدِّيَارِ جُنُودَ الْعَمِيلْ

وَتَرْفَعُ أَعْلَامَهَا فِي فَخَارٍ=وَتَرْفَعُ هَامَاتِهَا كَالنَّخِيلْ

وَتُرْسِلُ أَعْظَمَ نَصْرٍ عَزِيزٍ=هَدِيَّةَ فَخْرٍ..إِلَى كُلِّ جِيلْ

 

{14} هـَـذَا الإِمـَـامُ الأَكـْـبـَرُ 

مهداة إلى السيد صاحب الفضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر مع أطيب التمنيات بدوام التقدم والتوفيق وإلى الأمام دائما إن شاء الله تعالى . {1}

هَذَا الإِمَامُ الْأَكْبَرُ = بِالْخَيرِ دَوْما ً يَزْخَرُ

يَحْيَا يُجَدِّدُ مَجْدَنَا = وَبِهِ جَمِيعاً نَفْخَرُ

كـُلُّ الشُّعُوبِ تُجِلـُّهُ = بِالْحُبِّ نَحْوَهُ تَنْظُرُ

تَهْفُو لِمَنْ سَيُجِيرُهَا =  وَهُوَ الإِمَامُ الْأَجْدَرُ

فَلَكُلُّ مَا قَدْ هَمَّهُ = دِينُ الْإِلَهِ يُنَوِّرُ

بِالْحُبِّ يَبْنِي لِلْخَلَا = ئِقِ وَالْمَحَبَّةُ أَنْهُرُ

وَقُصُورُهَا فِي جَنَّةٍ = اَلصَّبُّ فِيهَا يُبْحِرُ

مِنْ أَجْل ِ كُلِّ الْعَالَمِي = نَ سَنَا الْفَضـَائِلِ يَنْشُرُ

هَذَا الإِمَامُ الْأَكْبَرُ = يَا عَاقِلِينَ تَدَبَّرُوا

وتَوَحَّدُوا وَتَآلَفُوا = مُتـَرَاحِمينَ وَكـَبِّرُوا

فَإِمَامُكـُمْ مُتَحَفِّزٌ = لِنَجَاتِكُمْ وَمُفَكِّرُ

(الطـَّيِّبُ) الْفَذُّ الـَّـذِي = فَرَحَ الْحَبَائِبِ يَبْذُرُ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{1 فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب

مولده ونشــأته:

هو فضيلة الدكتور أحمد محمد أحمد الطيب، ولد فضيلته بقرية القرنة التابعة لمدينة الأقصر في 3 من صفر من عام 1365هـ الموافق 6 من يناير عام 1946م في أسرة عريقة طيبة المحتد، ووالده من أهل العلم والصلاح، نشأ ببلدته ثم تعلم في الأزهر فحفظ القرآن وقرأ المتون العلمية على الطريقة الأزهرية الأصيلة، ثم التحق بشعبة العقيدة والفلسفة بكلية أصول الدين بالقاهرة حتى تخرج منها بتفوق عام 1969م.

 

المؤهلات العلمية:

- حصل فضيلته على درجة الدكتوراه شعبة العقيدة والفلسفة -الأزهر- عام 1977م.

- ماجستـير - شعبة العقيدة والفلسفة -الأزهر- عام 1971م.

- الليسانس - شعبة العقيدة والفلسفة -الأزهر- عام 1969م.

وقد سافر فضيلته إلى فرنسا لمدة ستة أشهر في مهمة علمية إلى جامعة باريس من ديسمبر عام 1977م إلى عام 1978م. وفضيلته يجيد اللغة الفرنسية إجادة تامة، ويترجم منها إلى اللغة العربية.

 

الدرجـات العلميـة:

1- معيد - عام 1969م.

2- مدرس مساعد - عام 1971م.

3- مدرس - عام 1977م.

4- أستـــاذ مسـاعد - عام 1982م.

5- أستاذ - عام 1988م.

 

مناصبه:

- عُيِّن معيدًا بكلية أصول الدين في 20 من جمادى الآخرة عام 1389هـ الموافق 2/ 9/1969م.

- عُيِّن بدرجة أستاذ بالكلية في 17من جمادى الأولى عام 1408هـ الموافق 6/1/1988م.

- انتدب عميدًا لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بمحافظة قنا اعتبارًا من 8 من ربيع الآخر عام 1411هـ الموافق 27/10/1990م وحتى 21 من صفر عام 1421هـ الموافق 31/ 8/ 1991م.

- انتدب عميدًا لكلية الدراسات الإسلامية بنين بأسوان مع منحه بدل العمادة اعتبارًا من 22 من جمادى الآخرة عام 1416هـ الموافق 15/11/1995م.

- عُيِّن عميدًا لكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية العالمية بباكستان في العام الدراسي 1999/ 2000م.

- عُيِّن رئيسًا لجامعة الأزهر منذ غرة شعبان عام 1424هـ الموافق 28 من سبتمبر عام 2003م وحتى 2010م

-عين شيخًا للأزهر بداية من 19مارس2010 حتى الآن.

- أسس فضيلته الرابطة العالمية لخريجي الأزهر ورأس المؤتمرات الدولية التي عقدتها.

 

الجامعات التي عمل بها خارج الأزهر:

عمل فضيلته بعدد من جامعات العالم الإسلامي وهي:

- جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض.

- جامعــــة قطــر.

- جامعــة الإمــارات.

- الجامعة الإسلامية العالمية -إسلام آباد- باكستــان.

 

المهمات والمشاركات العلمية:

المهمات العلمية:

شارك فضيلته في العديد من المؤتمرات واللقاءات الإسلامية والدولية نذكر منها:

1- الملتقى الدولي التاسع عشر من أجل السلام بفرنسا.

2- المؤتمر الإسلامي الدولي حول حقيقة الإسلام ودوره في المجتمع المعاصر، الذي نظمته مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي في المملكة الأردنية الهاشمية.

3- مؤتمر القمة للاحترام المتبادل بين الأديان، المنعقد في نيويورك وجامعة هارفارد.

4- مؤتمر الأديان والثقافات «شجاعة الإنسانية الحديثة» والذي نظمته Universita Perucia بإيطاليا.

5- مؤتمر الثقافة والأديان في منطقة البحر المتوسط والذي نظمته الجامعة الثالثة بروما.

6- المؤتمر العالمي لعلماء المسلمين بإندونيسيا تحت شعار «رفع راية الإسلام رحمة للعالمين».

7- ترأس وفد من الصحافة ومجلس الشعب لإجراء حوار مع البرلمان الألماني ووسائل الإعلام ومجلس الكنائس في ألمانيا.

8- قام بمهمة علمية إلى جامعة باريس لمدة ستة أشهر.

9- رئيس الملتقى الأول والثاني والثالث للرابطة العالمية لخريجي الأزهر.

10- سافر إلى سويسرا في مهمة علمية بدعوة من جامعة (نريبرج) لمدة ثلاثة أسابيع من 9 من مايو سنة 1989م إلى 31 من مايو سنة 1989م.

11- عضو الجمعية الفلسفية المصرية.

12- عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.

13- عضو مجمع البحوث الإسلامية.

14- عضو مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتلفزيون.

15- رئيس اللجنة الدينية باتحاد الإذاعة والتلفزيون.

16- مقرر لجنة مراجعة وإعداد معايير التربية بوزارة التربية والتعليم.

17- عضو أكاديمية مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي.

 

الأوسمة والتكريم:

- قام جلالة الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية بمنح فضيلته وسام الاستقلال من الدرجة الأولى وكذلك شهادة العضوية في أكاديمية آل البيت الملكية للفكر الإسلامي وذلك تقديرًا لما قام به فضيلته في شرح جوانب الدين الإسلامي الحنيف بوسطيته واعتداله أثناء مشاركته في المؤتمر الإسلامي الدولي الذي عقد بالأردن.

- تسلم جائزة الشخصية الإسلامية التي حصلت عليها جامعة الأزهر من سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي عام 2003م.

 

قائمة الأعمال العلمية:

أولا: المؤلفــات:

1- الجانب النقدي في فلسفة أبي البركات البغدادي.

2- مباحث الوجود والماهية من كتاب المواقف- عرض ودراسة، [ القاهرة 1402هـ/ 1982م ].

3- مفهوم الحركة بين الفلسفة الإسلامية والماركسية (بحث) القاهرة سنة 1982م.

4- مدخل لدراسة المنطق القديم -القاهرة- 1407هـ/1987م.

5- مباحث العلة والمعلول من كتاب المواقف - عرض ودراسة [القاهرة 1407هـ/ 1982م].

6- بحوث في الفلسفة الإسلامية بالاشتراك مع آخرين، جامعة قطر، [الدوحة 1414هـ/ 1993م].

7- تعليق على قسم الإلهيات من كتاب تهذيب الكلام للتفتازاني -القاهرة- سنة 1997م.

 

ثانيًا: الأبحاث المنشورة في مجلات علمية محكمة:

- أسس علم الجدل عند الأشعري (بحث منشور في حولية كلية أصول الدين -القاهرة- العدد الرابع - 1987م).

- التراث والتجديد - مناقشات وردود (بحث منشور في حولية كلية الشريعة والقانون والدراسات الإسلامية بجامعة قطر العدد الحادي عشر 1414هـ/1993م.

- أصول نظرية العلم عند الأشعري (بحث) القاهرة 1407هـ/1982م.

- مفهوم الحركة بين الفلسفة الإسلامية والفلسفة الماركسية (بحث).

 

ثالثًا: التحقيق:

- تحقيق رسالة (صحيح أدلة النقل في ماهية العقل) لأبي البركات البغدادي، مع مقدمة باللغة الفرنسية، نشر بمجلة المعهد العلمي الفرنسي بالقاهرة.

 

رابعًـا: الترجمـة

- ترجمة المقدمات الفرنسية للمعجم المفهرس لألفاظ الحديث النبوي، نشر بمجلة مركز بحوث السيرة والسنة، جامعة قطر، العدد الأول 1414هـ/1998م.

- ترجمة كتاب: Osman Yahya, Histoire et classification de l'oeuvre d'Ibn Arabi من الفرنسية إلى العربية بعنوان: مؤلفات ابن عربي تاريخها وتصنيفها، القاهرة 1413هـ/ 1992م.

- ترجمة كتاب: Ptophetie et saintete dans la doctrine d'Ibn Arabi ,Chodkiewiez من الفرنسية إلى العربية بعنوان: الولاية والنبوة عند الشيخ محيي الدين بن عربي، دار القبة الزرقاء للنشر، مراكش- المغرب، 1419هـ/1998م.

 

خامسًا: أبحاث المؤتمرات والندوات:

- دراسات الفرنسيين عن ابن العربي. وهو بحث ألقي في المؤتمر الدولي الأول للفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم بالقاهرة 20 - 22 من أبريل سنة 1996م ونشر بكتاب للمؤتمر.

- نظرات في قضية تحريف القرآن المنسوبة للشيعة الإمامية (بحث ألقي بندوة كلية أصول الدين بالقاهرة في 1 من مايو سنة 1997م).

- ابن عربي في أروقة الجامعات المصرية. (بحث ألقي في المؤتمر الدولي عن ابن عربي في الفترة من 7 – 15 من مايو سنة 1997م بمدينة مراكش بالمغرب - ماثل للنشر الآن في مجلة آفاق المغربية (باللغة الفرنسية).

- الشيخ مصطفى عبد الرازق المفترى عليه. ( بحث ألقي في ندوة معهد العالم العربي LIMA بباريس عن التصوف في مصر من 22 – 29 من أبريل سنة 1998م).

- ضـرورة التجديد ( بحث ألقي بالمؤتمر العالمي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بالقاهرة ) في الفترة من 31 من مايو – 3 من يونيو سنة 2001م.

 

تقلده منصب الإفتاء ثم مشيخة الأزهر الشريف:

أصدر السيد الرئيس محمد حسني مبارك يوم الأحد 26 من ذي الحجة لعام 1422هـ الموافق 10/ 3/ 2002م قرارًا بتعيين الدكتور أحمد الطيب مفتيًا للديار المصرية.

وقد تولى فضيلته الإفتاء وعمره 56 عامًا، وظل في هذا المنصب حتى غرة شعبان لعام 1424هـ الموافق 27/9/ 2003م حيث صدر قرار بتعيين فضيلته رئيسًا لجامعة الأزهر الشريف. وقد أصدر خلال فترة توليه الإفتاء حوالي (2835) فتوى مسجلة بسجلات دار الإفتاء المصرية.

 

وفي يوم الجمعة الرابع من شهر ربيع الثاني سنة 1431هـ الموافق 19 من مارس سنة 2010م أصدر السيد الرئيس محمد حسني مبارك القرار رقم 62 لعام 2010م بتعيين فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد محمد الطيب شيخًا للأزهر الشريف خلفًا للإمام الراحل الدكتور محمد سيد طنطاوي.

 

وما زال فضيلته قائمًا بمهام منصبه كشيخ للأزهر الشريف خير قيام، متعه الله بالصحة والعافية وجعله ذخرًا للإسلام والمسلمين.

 

{15} هَذَا الْإِمَامْ

هَذِهِ أَحَاسِيسُ شَاعِرٍ انْفَعَلَ بِهَا قَلْبُهُ وَانْطَلَقَ بِهَا لِسَانُهُ فِي كَلِمَاتٍ شَاعِرَةٍ يُهْدِيهَا إِلَى فَضِيلَةِ الشَّيْخِ/منصور الرفاعي عبيد وكيل أول وزارة الأوقاف وعضو مجلس الشعب الأسبق ورئيس الإدارة المركزية للدعوة بوزارة الأوقاف ومدير عام المساجد تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى.

طُوبَى لِجُودِكَ يَا أَخَا الْإِسْلَامِ=كُنْتَ النَّصِيرَ لَنَا عَلَى الْأَيَّامِ

يَا شَيْخَنَا{مَنْصُورُ}يَا رَمْزَ الْعُلَا=..بَحْرَ الْوَفَاءِ وَكَوْكَبَ الْإِنْعَامِ

أَثْلَجْتَ صَدْرِي حِينَ جِئْتَ مُعَزِّياً=قَلْبِي لِفَقْدِي مَنْبَعَ الْإِلْهَامِ

وَشَرَحْتَ لِي مَا كَانَ يَقْطَعُهُ أَبِي=كَيْ يُهْدِيَ الْأَحْبَابَ خَيْرَ سَلَامِ

طَمْأَنْتَنِي وَهَدَيْتَنِي أَرْشَدْتَنِي=لِلْحَقِّ يَعْبُرُ مِحْنَةَ الْآلَامِ

وَأَخَذْتَنِي لِلنُّورِ يَا زَهْرَ الْمُنَى=أَسْمُو عَلَى خَطْبِي مَعَ الْإِقْدَامِ

                                                    ***

يَا عَالِماً قَطَعَ الْفَيَافِيَ صَابِراً=كَيْ يَنْشُرَ الْإِسْلَامَ فِي اسْتِلْهَامِ

أَحْبَبْتَ{طَهَ}{الْمُصْطَفَى}{نَبْعَ الصَّفَا}=كَمْ زُرْتَ رَوْضَتَهُ مَعَ الْأَعْلَامِ

وَبَكَيْتَ مِنْ شَوْقِ الْفُؤَادِ لِنُورِهِ={طَهَ}{الطَّبِيبِ}وَ{نُورِ كُلِّ ظَلَامِ }

طَوَّفْتَ فِي شَرْقِ الْبِلَادِ وَغَرْبِهَا=تَدْعُو لِسُنَّتِهِ بِعَزْمِ هُمَامِ

أَإِمَامَنَا{مَنْصُورُ}يَا{أُسْتَاذَنَا}=تُزْهَى بِعِلْمِكَ صَفْوَةُ الْأَقْلَامِ

أَإِمَامَنَا{مَنْصُورُ}يَا{فَخْرَ الدُّنَا}= يَا نُورَ فَجْرٍ مُشْرِقٍ بَسَّامِ  

                                                         ***

قُلِّدْتَ تَشْرِيفاً وِسَامَ عُلُومِنَا=وَفُنُونِنَا يَا رَافِعاً لِلْهَامِ

طَبَقَاتُهُ الْأُولَى عَلَى{مِصْرَ}الْوَفَا{مِصْرَ}الْأَبِيَّةِ وَاحَةِ الْأَحْلَامِ

وَ{رَئِيسُ دَوْلَتِنَا}يُقَلِّدُ{شَيْخَنَا}= هَذَا الْوِسَامَ بِعَزْمِهِ الْمِقْدَامِ

هَذَا..الْإِمَامُ بِعِلْمِهِ وَبِفِكْرِهِ=أَرْسَى دَعَائِمَ مَجْدِ عِزٍّ سَامِ

يَا{شَمْسَ دَوْلَتِنَا}تَأَلَّقَ نُورُهَا=تَمْحُو بِعِلْمِكَ عَهْدَ الِاسْتِسْلَامِ

وَأَضَأْتَ مِصْبَاحَ الْعُقُولِ بِهَدْيِكُمْ=حَتَّى تَكَامَلَ نُورُهَا الْمُتَسَامِي

 

{16} هَذَا الْحَفْلُ الْأَيْمَنْ

مُهْدَاةٌ إِلَى السَّـيِّدِ الْأُسْـتَاذِ / أيمن عامر شرف الدقن وقرينته ,بِـمُـنَـاسَـبَـةِ عَـقْـدِ قَـرَانِـهِـمَـا ,مَعَ أَطْـيَبِ التَّمَـنِّـيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى

أَبْدَأُ شَدْوِي النَّادِي = بِصَلاَتِي عَلَى الْهَادِي

خَيْرِ الْخَـلْقِ مُحَمَّدْ = صَلِّ عَلَيْهِ لِتَسْعَدْ

                              ***

صَلِّ عَلَيْهِ كَـــثِيرَا = تَلْقَ الْخَيْرَ وَفِيرَا

نُورُ الْكَوْنِ مُحَمَّدْ = بَابُ السَّعْدِ مُحَمَّدْ

                               ***

صَوْتُ الْحَقِّ مُحَمَّدْ = غَوْثُ النَّاسِ مُحَـمَّدْ

يَشْفَعُ يَوْمَ الدِّينْ = وَالْأَنْوَارُ تَبِينْ

                             ***

وَمَنِ اتَّـبَعَ خُـطَـاهْ = نَالَ جَمِيعَ مُنَاهْ

بِزَوَاجٍ يَرْضَاهْ = وَعَرُوسٍ تَهْوَاهْ

                        ***

بِوَفَاءٍ تَرْعَاهْ = وَبِحُبٍّ تَلْقَاهْ

وَتُشَارِكُهُ دَوْماً = بِصِيَامٍ وَصَلاَةْ

                            ***

هَذَا الْحَفْلُ الْأَيْمَنْ = لِزَوَاجِكَ يَا أَيْمَنْ

جَاءَكَ مَا تَتَمَنَّى = شَدْوُ الْبُلْبُلِ هَنَّا

                           ***

وَتَتَبَّعْتَ السُّنَّةْ= تَتَمَتَّعُ بِالْجَنَّةْ

بِعَـرُوسٍ أَهْـدَاهَا = اَلْخَالِقُ ذُو الْمِنَّةْ

                            ***

تَحْفَظُ كُلَّ كَلاَمِكْ = بِسُجُودِكَ وَقِيَامِكْ

تَتَّخِذُكَ قُدْوَتَهَا = وَتـُصَلِّي لِلْمَالِكْ

                             ***

تَدْعُو اللَّهَ بِقَلْبِ =مُمْتَلِئٍ بِالْحُبِّ

أَنْ تَحْيَوْا بِهُدَاهْ = نُوراً تَحْتَ سَمَاهْ

                             ***

وَالْأُسْرَةُ هَانِئَةٌ = لاَ تَعْرِفُ مَا الآهْ؟!!!

وَالْمُجْتَمَعُ سَعِيدٌ = قَالَ: " اللَّهَ اللَّهْ "

 

{17}  هَذِي فِلِسْطِينُ بِنْتُ الْعِزِّ

مَوَانِئَ الْعَتْمَةِ التَّيَّارُ يَنْتَحِبُ = هَلْ تُنْبِتِينَ الْمُنَى الْخَلَّاقَ يَا رُطَبُ ؟!!!

آمَالُكِ الْحُرَّةُ ارْتَادَتْ مَرَابِعَنَا = تُسَطِّرُ الْحُلْمَ وَالْأَمْجَادُ تُرْتَقَبُ

نَسِيمُ حَيْفَا يُجِيلُ الطَّرْفَ فَاتِنَتِي = رَحِيقُكِ الشَّهْدُ يُسْتَهْدَى وَيُجْتَلَبُ

أَتُنْبِتُ الْعَتْمَةُ الْإِبْدَاعَ فِي وَطَنِي =  وَيَرْجِعُ الْقُدْسُ وَالْأَجْيَالُ تَنْتَسِبُ

يَا بِنْتَ بِنْتِ الضُّحَى الْبَنَّاءِ يَا أَمَلِي =  هَذِي فِلِسْطِينُ بِنْتُ الْعِزِّ تُسْتَلَبُ

لَكِنَّمَا الْأَمَلُ الْوَضَّاحُ يَسْمَعُنَا = بِإِذْنِ رَبِّ الْوَرَى تَأْتِي وَتُكْتَسَبُ

وَيَرْجِعُ الْبَدْرُ وَالنَّجْمَاتُ تَتْبَعُهُ = وَيَرْجِعُ الضَّوْءُ وَالْأَفْلَاكُ وَالشُّهُبُ

 

{18} هَذِي مَلَاكُ تَحُوزُ الْوَرْدَ وَالزَّهَرَا

تَاجُ النَّجَاحِ لِمَنْ قَدْ جَدَّ وَانْتَصَرَا = وَالِاجْتِيَازُ يُهَنِّي الْيَوْمَ مَنْ ظَفَرَا

يَا فَلْذَةَ الْقَلْبِ مَبْرُوكٌ لِأُسْرَتِنَا = نِلْتِ الْفَخَارَ وَفَازَ الْيَوْمَ مَنْ شَكَرَا

جِئْنَا نُهَنِّئُ وَالتَّبْرِيكُ يَتْبَعُنَا = مِنْ كُلِّ صَوْبٍ أَتَى التَّبْرِيكُ مُفْتَخِرَا

فَعَمُّكِ امتَدَحَ الْأَمْجَادَ بَارَكَهَا = عَبْدُ الْحَفِيظِ الَّذِي قَدْ هَنَّأَ الْقَمَرَا

مُهَنْدِسُ الْمَجْدِ وَالتَّبْرِيكُ آثَرَهُ = يَحْذُو خُطَاهُ بِمَا قَدْ شَادَ مُنْتَشِرا

وَعَمَّةٌ بَارَكَتْكِ الْيَوْمَ فِي فَرَحٍ = دُكْتُورَةٌ قَدْ أَتَاهَا الْمَجْدُ مُنكَسِرَا

يَا آلَ وَاصِلَ زُفُّوا الْيَوْمَ مُعْجِزَةً = هَذِي مَلَاكُ تَحُوزُ الْوَرْدَ وَالزَّهَرَا

 

{19} هزمني الشوق     

هزمني الشوق

بكل الذوق

وانا المشتاق

مع الأشواق

خدوني يا ناس

لَ ابو الإحساس

 

{20} هَلْ أُبْحِرْ؟!!!

نَهْدَا عَيْنَيْكِ تَأَلَّقَتَا=بِرَبِيعِ الْإِبْدَاعِ الْتَقَتَا

رَمَيَانِي فِي بَحْرِ حَبِيبِي=وَبِبَحْرِ الْأَقْدَارِ الْتَفَتَا

وَعَبَرْتُ الْبَحْرَ بِإِحْسَاسِي=شَفَتَاكِ بِحَلْقِي نَقَّطَتَا

فَأَذَاقَا قَلْبِي شَهْدَهُمَا=وَرَشَفْتُ بِقَلْبِي فَانْتَقَتَا

قَالَتْ لِي:ذُقْ نُورَ عُيُونِي=عَيْنَاهَا لِذَوْقِي غَمَّضَتَا

                                         ***

وَلَمَحْتُ بِفِكْرِي رَقَبَتَهَا=وَيَدَاهَا النَّشْوَى أَكَّدَتَا

هَلْ أُبْحِرُ رَفَعَتْ رِمْشَيْهَا=وَأَحَسَّتْ أَنْ قَدْ ظُبِّطَتَا

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.     عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.