اخر الاخبار:
محافظ نينوى يزور مطرانية القوش - الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2024 10:33
زيارة وفد هنغاري الى دار مطرانية القوش - الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2024 10:32
طهران تتراجع عن تصريحات عبداللهيان - الإثنين, 15 نيسان/أبريل 2024 11:24
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

يوم النصر// وفاء حميد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

وفاء حميد

 

عرض صفحة الكاتبة 

يوم النصر

وفاء حميد

 

في يوم 6/10/ 2023 كانت انطلاقة الجهاد الإسلامي بمناسبة الذكرى الـ36 لتأسيسها، نظمت فيه مهرجان وكان يحمل عنوان "الشهداء بشائر النصر"، أكد فيها الأمين العام للحركة زياد النخالة، في كلمة مسجلة خلال المهرجان: "لقد أتينا اليوم لنؤكد على خيارنا الذي لن يتغير ولن يتراجع، بالحرية وطرد العدو الصهيوني من بلادنا". 

 وكانه يمهد لإعلان حرب قادمة بلحمة جميع الفصائل المقاومة، ويتطلع لفحرٍ جديد يشرق لشعب فلسطين، سيخلده التاريخ، حيث استيقظ الشعب الفلسطيني في صباح يوم لسبت 7/10/2023 على دوي أصوات الصواريخ وأزيز الرصاص، فهذه المرة لم تكن البداية بقرار من قادة الاحتلال، بل من قادة المقاومة الفلسطينية، لتعلن بدء حرب الكرامة وتحرير الأرض، خاضتها المقاومة الفلسطينية، بإطلاق وابل من الصواريخ من قطاع غزة تجاه مستوطنات غلاف غزة ، وكافة مدن فلسطين المحتلة، ليرتفع دوي صفارات الإنذار في 160 منطقة من الجنوب حتى "تل أبيب"، التي اشتعلت فيها النيران مما اجبر العدو على  استخدام القبة الحديدية للتصدي للصواريخ التي طالت العديد من البلدات، مما أدت إلى قتل عشرات من المستوطنين وجنود جيش الاحتلال وكبار المسؤولين، وأسر مايقل عن /46/ اسرائيلي ومن بينهم كبار المسؤليين ...! 

إنها صفعة سددتها المقاومة لوجه العدو في عيده المزيف، بعد تدنيسهم  المقدسات، ليعلموا ويتعلموا إن المقاومة الفلسطينية الباسلة عقدة العزم على البدء بتطهير الأرض المقدسة من رجس هذا الكيان الغاصب، فكانت معركة "طوفان الاقصى" ضربة مفاجئة هزت اركان الكيان ، وملأت كل انحاء مناطق الاحتلال  بالخوف والتوتر  وبهاجس ما هو قادم ومن بسالة المقاومة وتفوقها على جيش الدفاع الذي لايقهر، وليعلم كل من صافح يد العدو والتحق بقافلة التطبيع ، ماهو الا  عميل ومتخاذل، منح ترياق الحياة لجثة تلتقط أنفاسها الأخيرة.

 

إنّ معركة "طوفان الاقصى " هي معركة مسح عار الخيانة والتخاذل التي لوث العملاء بها جبين الامة العربية المشرق، وهي أيضاً خطوة مباركة على طريق تحرير القدس وكل ارض فلسطين، وكنس الإحتلال الصهيوني عنه، فالنصر أت وعلى مشرفة ابواب فلسطين توميء بعصر جديد يكتبه ابطال المقاومة بدمائهم الزكية.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.