اخر الاخبار:
رسول: ‏العثور على 90 صاروخا نمساويا في كركوك - الإثنين, 28 أيلول/سبتمبر 2020 21:01
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

الخنّاق السعودي// ترجمة عادل حبه

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

ترجمة عادل حبه

 

عرض صفحة الكاتب 

الخنّاق السعودي

بقلم الروسي د. جريجوري كوساتش

برفسور في السياسة الدولية في جامعة موسكو

ترجمة عادل حبه

 

كان انهيار اتفاقية أوبك والمواجهة الروسية السعودية الصعبة التي تلت ذلك في سوق النفط العالمية لمسة إضافية توضح السياسة السعودية الحالية.

إن المسارالذي أتبعته المملكة بعد عام 2015 ما هو إلاّ إعلان بالتخلي عن "الدبلوماسية الناعمة" التي إتبعتها السعودية في الماضي، والتي اعتمدت على الفرص المالية ورفض المشاركة بشكل مباشر في الصراعات الإقليمية. ولكن بعد صعود عرش الملك الحالي سلمان بن عبد العزيز آل سعود، أصبحت هذه الدورة، وفقًا لتوصيف الخبراء السعوديين، "أكثر صرامة واكتسبت عزما وقوة"، بإعتبارها ضرورية لحماية مصالحهم الخاصة.

 

إن مصدر هذه التغييرات في المساحة الجيوسياسية المحيطة بالمملكة العربية السعودية هو بسبب أحداث "الربيع العربي"، وإتساع منطقة النفوذ الإيراني (التي وصفت بـ "التوسع الإيراني") ، وأخيراً ، "الفشل" الذي بدا في عهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما (كما يجري التأكيد على ذلك في الرياض)حول توجه واشنطن كضامن للأمن.

 

وبالمناسبة، لا يقتصر ذلكعلى هذه الظروف، رغم أهميتها. لقد أصبح التشدد في السياسة السعودية ممكناً إلى حد كبير بفضل التغيير في الأجيال القائمين على رأس المؤسسة السياسية السعودية.

 

إن الجيل الذي تولى السلطة ، الذي يجسده ولي العهد الحالي الأمير محمد بن سلمان ، يتميز بالطموح وبعيد عن أفكار وتقاليد سلوك أسلافه. هذا الجيل لايسعى فقط إلى كسب كامل السلطة، بل أيضًا تحقيق هذا الهدف بطموح.ويتولى ولي العهد السعودي القيادة في جميع مجالات حياة المملكة، وقبل كل شيء، يدير بمفرده مراكز القوة، ولا يترك أي مجال لقوة معارضة تنافسه. ويتم قمع على الفور أية محاولة، حتى لو كانت مجرد محاولات محتملة لتحدي سلطته ، وينتظر كل من يرفع صوته ضربة استباقية قوية.

 

ومع ذلك ، فإن ولي العهد هو معبود الجيل الشاب المتعلم الذي وعد بإعادة هيكلة البلاد على غرار دبي. أصبح لدعم له حقيقة لا جدال فيها في الواقع السعودي، عندما قام، خلال حملة "مكافحة الفساد" عام 2017 ،"بتطهير" الميدان السياسي ، وكذلك بعد مقتل الصحفي جمال هاشوكجي ، وتحول ولي العهد إلى العمود الفقري للسلطة، وووجه ضربةللعناصرالمعارضة في الأسرة الملكية، وهيئة علماء الشريهة.

وإضافة إلى ذلك ، فإن محمد بن سلمان ، الذي يعيد بناء بلاده ويعلن رغبته في وضع حد لـ "التوسع الإيراني"، هو نموذج يحتذى به أنصار التغيير في العالم العربي. بالإضافة إلى ذلك ، فإنه مقبول من قبل إسرائيل والولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب.

 

ويمكن لولي العهد السعودي، دون خوف من أية عواقب وخيمة على مكانته، الدخول في مواجهة مع روسيا، متجاهلاً العلاقات الودية التي تبدو بالفعل مع المسؤولين الروس، مدركاً أنه سيكون قادراً على تلقي دعم إضافي محلي و دولي.

وفي الوقت نفسه،بدأت المواجهة الروسية السعودية. وهنا يطرح سؤال خطير: هل الجانب الروسي قادر على التغلب على الخلافات الحالية وكيف؟

 

طوال الفترة منذ عام 1991 ، عندما تم استعادة العلاقات الدبلوماسية الروسية السعودية ، لم تكن العلاقات بين موسكو والرياض تتطور بشكل مطرد، حيث شهدت باستمرار صعوداً وهبوطاًبفعل تأثير العديد من العوامل الواردة (المحلية والشرق أوسطية) .

بالطبع ، كانت هناك فترات من البرودة والدفئ اللاحق كسمة من سمات علاقات الرياض مع أقرب حليف لها - الولايات المتحدة. ويكفي الإشارة فقط إلى أمثلة من عهد رئاسة ترامب عندما اعترفت واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل أو اقترحت "صفقة القرن" التي لا ترضي السعودية.

 

ومع ذلك، حتى بعد في ظل تبادل الانتقادات الحادة بين الطرفين، وخطوات لرئيس الولايات المتحدة ضد الرياض، حيث تم التأكيد على وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي جرى استضافته الشهر الماضي ، لم يجري الحديث حول فرض عقويات على الولايات المتحدة، ولاإزالة الوجود العسكري الأمريكي في السعودية الأراضي. إن العلاقات السعودية الأمريكية متجذرة ومتنوعة للغاية، ولا تشمل مجال العلاقات العسكرية والاقتصادية فحسب، بل تشمل أيضاً الثقافة والتعليم والصلات الاجتماعية.

 

هل العلاقات الروسية السعودية لها نفس الأساس؟ للأسف ، وفي أفضل الأحوال ، بدأ إنشاء مثل هذا الأساس للتو في هذه العلاقات. يبدو أن موسكو والرياض لديهما اليوم عدد كبير من الوثائق الموقعة المتعلقة بتنمية العلاقات في مجالات الاقتصاد والطاقة النووية والفضاء والاتصالات العسكرية التقنية والثقافة والتعليم. لكن إلقاء نظرة أكثر دقة إلى هذه الوثائق ستكشف على الفور إنها مجرد بروتوكولات نوايا، وليست اتفاقيات كاملة. لا تزال العلاقات الروسية السعودية قيد البناء ، وهذه العملية لا تزال بعيدة عن الاكتمال.

 

علاوة على ذلك ، فإن الصلابة السعودية الحالية ضد روسيا في حالة قيام موسكو بمحاولات جوابية سيؤدي بالتأكيدإلى تدهور العلاقات مع الرياض، وسيؤدي حتماً إلى إزالة الستار عن الخلافات التي لم يتم حلها جول إيران وسوريا وليبيا. وسيصبح خطر الاختلاف في هذه الحالة حتى أكثر وضوحاً.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.