اخر الاخبار:
زعيم داعش ابو بكر البغدادي يصدر كلمة جديدة - الثلاثاء, 17 أيلول/سبتمبر 2019 10:49
جرحى بانفجار رابع ببغداد ودوي صوت "الخامس" - الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2019 20:29
جرحى بثلاثة انفجارات في بغداد - الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2019 20:27
المقاتلات التركية تقصف شمال دهوك - الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2019 10:56
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

إفتقارنا اليوم الى الكاتب الذي يضيف الى ما هو جديد!// د. هاشم عبود الموسوي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. هاشم عبود الموسوي

 

عرض صفحة الكاتب

إفتقارنا اليوم الى الكاتب الذي يضيف الى ما هو جديد!

د. هاشم عبود الموسوي

 

الكتب المعروضة اليوم، تشير الى أننا نعيش بمحنة حقيقية. هذا ما تؤكده المعروضات من الكتب في الشوارع الثقافية في بغداد والبصرة وغيرها من المدن العراقية، وهي مليئة بالكتب من كل فرع من فروع المعرفة، لكن أغلب هذه الكتب تحتوي على مواضيع أعيدت طباعتها وإخراجها.

 

إن القراءة السريعة لعناوين الكتب تعطي إنطباعا لا يخطئ بأن حركة الطباعة والنشر في وطننا اليوم أنشط من حركة التأليف. وأن الجديد في تأليف كتب تحتوي على مواضيع مستجدة محدود للغاية.. عدا بعض ما تنشره بعض المواقع الثقافية والأدبية الراقية من دراسات ومقالات (مثل موقع المثقف العربي الذي يديره الأستاذ الجليل: " ماجد الغرباوي " والذي يحتضن مجموعة من المثقفين، ممن يتناولون مستجدات العلوم المتنوعة ) الأمر بشكل عام يشير الى حالة الفقر والجدب والتي تطورت لهي جديرة بالبحث و العلاج السريع.

 

ومع ذلك فأن الإقبال شديد على الكتب لدينا، والنهم شديد لدى الكثير من المثقفين للقراءة والمعرفة.. وإزدحام شارع المتنبي في بغداد وأمثاله في المحافظات الأخرى دليل على ذلك.

 

المعارض الكبيرة السنوية والأسبوعية تقام لدينا بغير تردد ولا تقصير، والناشر متوفر برغم كل ما يقال من الظروف التي مرت وتمر على وطننا، والقارئ لدينا جاهز ينتظر في كل وقت. والشئ الوحيد الذي نفتقده هو المؤلف الذي يضيف جديدا.

وعند هذه النقطة تقفز علامات إستفهام كثيرة حول الأسباب والمسؤولية والحل وستظل الثقافة لدينا في أزمة طالما أن الكتاب في محنة.

 

إن إستمرار هذا الوضع يعني أن تتزايد رقعة صحراء العقل لدينا. وأن المستقبل سيدفع الثمن باهظا! 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.