اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

اجلسني في كرسيك الوثني -//- شعر: سوسن السوداني

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتبة

سوسن السوداني

اجلسني في كرسيك الوثني

أجلسْني...

في كرسيكَ الوثني

منذ سنين

غادرتْني اصابعُك

منذ سنين

غادرني فمُك وهو يتشممني

كنتُ اسمعك:

"دعيني اتنفس الحياة من نهديكِ"

منذ سنين

كنتُ احج اليكَ

منذ سنين

احفر، باسناني، في لحطات الوجد معكَ

اخاديد في حدائق صدركَ

منذ سنين ...

كنت أحج لحَجَرِكَ

داكنا أنحته بأصابعي، بشفتيّ

كالقمر جلياً في العتمة، مشعا

منذ سنين

* * *

النوافذ غلّـّقتها

لا ضوء

لا صوت

سوى همهماتكَ

يغرقني صوتكَ

صوت عصفور منفرد

جسدي يمتلئ بخبز قربانكَ

تنساب نقراتكَ

فوق الملاءات

وبين الشقوق

* * *

انا نافذتكَ المفتوحة فاصعد درجات سلّمي

فلستُ الا رابية لك في غسق الليل

وانت وحيد سوى من عكاز

* * *

اطبق عينيكَ

ويدك العارية على بياض عتمتي

وَدَعْ نَفَسي ينزّ من مسام جلدي

* * *

الفراغ قاحل بغيابك

فاجلسني في كرسيك الوثني

عند هبوط المساء

دعني اتحسس اوعيتك

ولنضع الكلمات في اماكنها

* * *

نشيجك أنساني نفْسي

فأنا ابحث عنها في المرآة قبالتنا

ولا اجدها

لا ألمح الا اياه

وهو يطأ زهرتي

* * *

قطرات المطر تنز من الغيم

والعصافير من الهواء

وقطعة الشوكولاته الداكنة

توقد في داخلي انفعالات لا وصف لها

* * *

العصفور ينقر

ويجتاح اهدافه

ولكنه يوارى الهاوية في النهاية

* * *

اجتياحك خلّف مزيدا من: اكوام حجارة، واشجار مستباحة، ومصابيح مطفأة، وعلب، واوراق، ومسامير، وطاولات، وصحون، وعلب سجائر، وملابس داخلية مبقعة، وأغطية، وروائح، وموائد، واعقاب سجائر، وكؤوس، وعيدان ثقاب......

وجسدا....... برأسين واربعة اطراف

* * *

"الريح تثرثر أمام النوافذ" وأجراس

حبات المطر كنقر العصافير

العمر ينام تحت سروك

يداك تذيب جليدي

* * *

ـــــــــــ

 

23-2-2012

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.