اخر الاخبار:
الصحة تعلن تسجيل 91 إصابة جديدة بفيروس كورونا - الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 19:11
تسجيل 21 اصابة جديدة بفيروس كورونا في النجف - الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 11:04
اللجنة العليا للصحة تصدر اربعة قرارات جديدة - الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 10:55
وفيات كورونا بامريكا تتجاوز ال10 الاف - الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 20:11
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• أصل التسميات القديمة بين القومية والاقليمية(*) - جزء 5

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

قرداغ مجيد كندلان

 

 ·        أصل التسميات القديمة بين القومية والاقليمية(*) - جزء 5

 

 (*) كتابا قراته : الكلدان ... منذ بدء الزمان ، المؤلف عامر حنا فتوحي

 

الكلدانيون:

تشير عالمة البابليات المعروفة جوان أوتس في كتابها الموسوم (بابل) صفحة 114 الى اهمية الخصوصية القومية للكلدانية قائلة وبمنتهى الوضوح : كان الكلدان رمز الحركة المناوئة للدولة الاشورية وأبطال الحركة القومية في بابل ( وثائق السماء والارض ) . وفي فصل ( الكلدانيون ) تقول : لا تشير الادلة المتوفرة الى استخدام الكلدان لغير اللغة البابلية ( بمعنى الاكدية البابلية في الكتابة ) والعمورية ( العامية ) في الشارع ، وتستطرد في مكان اخر بأنهم كانوا يتكلمون لهجة قريبة من الارامية ، مما يؤكد بأن الأكدية والعمورية والارامية منشأها واحد وهو ( الكلدية الام ) .  والحقيقة هو تحدث الوسط جنوبيين بلهجات مختلفة لكن لغتهم الام كما ثبت لنا هي اللغة ( الكلدية الأم ) اي اللغة الرافدية القديمة التي كانت سائدة في   بمعنى فترة ( الانتقال من  Heroic Age وسط وجنوب الرافدين منذ العهد المجهول اي العهد البطولي

العبيد الى جمدة نصر ) . وتؤكد الباحثة أوتس بأن الكلدان كانوا ( حضراً ) ومن سكان المدن والاهوار الجنوبية الاثرياء ولم يكونوا من البدو الفقراء . أما ليو أوبنهايم فيقول عنهم في كتابه الموسوم ( بلاد ما بين النهرين القديمة ): بأنهم اي الكلدان كانوا اخر سلالة قومية . اما الدكتور فاضل عبد الواحد والدكتور عامر سليمان فيستخدمان تعبير ( قوم ) كدلالة على قومية الكلدان ، ويؤكد الاستاذ طه باقر في صفحة 429 من كتابه الموسوم ( مقدمة في تأريخ الحضارات ) من اشهر القبائل الارامية التي اشتهرت في التأريخ هي قبيلة ( كلدو ) ، وهو على ما يبدو الجد الاكبر للكلدانيين ( الكلدان ) الذي انحدر نسله عن الرافديين الجنوبيين القدماء أصحاب حضارة أريدو ، ومن المهم توضيح النقطتين التاليتين : اولا ان تأكيد الاستاذ باقر على كون كلدو فبيلة ارامية لا يتعارض مع المنطق التأريخي والجغرافي لنشأة الهجرات من مستوطن الكلدان التأريخي ( القطر البحري ) ، ثانيا ان هذا يؤكد بأن كلدو / كشدو ( كوش ) التي انقسمت الى إمارات حاكمة اشهرها بيث ياقين قد انحدرت عن جذر ابوي بمعنى عرقي واحد ويؤكد بالتالي ان تسمية كلدو هي تسمية قومية ، والى ذلك يؤدي توضيح الدكتور جورج روو في كتابه ( العراق القديم ) حيث يستخدم عبارة بيت ياقين وكلدو بالتعاقب وبالتبادل في الصفحتين 420 – 429 ، كما استخدمت هذه التسمية تبادليا من قبل العلماء العراقيين الأخرين حيث استخدمها الدكتور عامر سليمان استاذ التأريخ القديم في جامعة الموصل في كتابه ( الاشوريين ) عند تناوله لإنتفاضات الملك الكلداني الثائر مردوخ أبلا إدينا ، مما يؤكد ان ياقين هو رأس عشيرة أنحدرت عن الجد الاكبر كلدو او كشديم بمعنى كورا / نمرود ابن كوش . ان اصل كلمة كشديم او كوشديم العبرية فمشتقة من كوش والد نمرود وهو بحسب العهد القديم : ابتدأ ان يكون جبارا على الارض ، وايضا : الذي كان جبارا قانصا امام الرب ، وايضا : جبار صيد امام الرب ، ويحدد الكتاب المقدس ابتداء ملك نمرود بكونه : وكان ابتداء ملكه بابل ، اراك/اورك ، اكد/اكد وكلها كانت في ارض شنعار كما جاء في سفر التكوين : واحيانا بصيغة موقع في ارض شنعار/مستوطن الكلدان التأريخي  ( راجع تكوين 10 : 9 – 11 ) . فان صيغة الجبروت او الجبار كانت لصيقة بنمرود الذي حكم في الاقليم البابلي الذي ينتمي للكلدان الاوائل . وهكذا يتبين لان كيش ( المدينة الجبارة  او كل العالم ) وكوش الذي منه نمرود الجبار وكوشديم / الكلدان ( الجبابرة ) إنما ينتمون جميعا لمستوطن تأريخي واحد هو بابل . واخيرا ما يؤكد انحدار الكلدان عن جذر ابوي واحد وان لغتهم هي الكلدانية الام ، ناهيكم عن مستوطنهم التأريخي الثابت ، وكلها دلالات تؤكد بشكل علمي رصين كونهم امة قومية عريقة ، وبأنهم السكان الاصليين لوطننا الام بيث نهرين / العراق .

ويؤكد الدكتور سامي سعيد الاحمد في كتابه الموسوم ( سلالة بابل الحديثة ) بأن الكلدان كانوا يهيمنون على كامل الساحل الذي يشكل الامتداد الطبيعس للقطر البحري ( موطن أسلاف الكلدان الاوائل بناة أريدو وكيش ) ، ويؤكد ايضا بأن الخليج كان يعرف أنذاك بأسم ( البحري الكلدي ) ، ويفيدنا كتياس المؤرخ والطبيب الاغريقي بالمعلومة التالية التي تقول : بأن الكلدان هم قدامى البابليين . وهم ما يؤكده ديدروس الصقلي حيث يقول : الكلدان هم الاقدم بين البابليين ، كما ان المؤرخ بيروس/برحوشا في مؤلفه الكبير (الكلدانيات/البابليات) الذي سجل فيه تأريخ العالم منذ بدء الخليقة يؤكد على ان الخليقة قد بدأت في بابل وبأن أول 86 ملكا حكموا وادي الرافدين كانوا من الكلدان وان اخر ملوك بابل كانوا من الكلدان ، ويذهب الى ذلك ايضا العلامة المطران ادي شير في المجلد الاول من كتابه الموسوم (كلدو واشور) إذ يطلق على جميع الملوك البابليين من أكديين وعموريين وبابليين جدد/ السلالة الحادية عشر اسم الكلدان ، وهذا ما تتبناه ايضا العالمة المختصة بالبابليات مارغريت روثن في كتابها الموسوم ( علوم الكلدان) الطبعة الفرنسية والذي حمل في طبعته العربية العنوان (علوم البابليين) ذلك ان د.يوسف حبي استخدم في ترجمته عن الفرنسية المفردة الدالة على الموطن (بابليون) بدلا من المفردة الدالة على القومية (كلديون)، على اساس ان المنجز الكلدي هو منجز لكل الرافدين بمعنى ادق كل البابليين لأن بابل كانت تعني العراق القديم كله . تؤكد الدكتورة حياة ابراهيم المختصة بالبابليات وتحديدا بالتأريخ الكلداني حيث تؤكد على الجانب القومي للأمة الكلدانية ، ولأن الكلدانية هي التسمية الوحيدة بين كل التسميات القديمة التي لا تنسب بشكل تقليدي الى موقع جغرافي او طبوغرافي محدد ، وإنما العكس هو الصحيح حيث أور المدينة والعاصمة الامبراطورية الى الكلدان ، وهي اول حالة في التأريخ الرافدي القديم .

ومن الجدير بالذكر ان الخليج العربي/الفارسي كان يدعى ببحر الكلدان قبل الهيمنة السياسية بألف عام تقريبا ، حيث كان يقرأ (تام تي شامات كلدي ) اي بحر الكلدانيين ، وايضا لماذا يستخدم العهد القديم عبارة أور الكلدانيين نقلا عن لسان الله ذاته على عهد ابراهيم ابو الانبياء /بابن اوراهم 1900 ق . م ، اي ان تنسب الذات الالهية بكل صراحة ووضوح الموضع ( مدينة أور) الى الكلدان وليس العكس تكوين 15:7 وذلك بما يزيد على الف وثلاثمائة عام من تأسيس السلالة الكلدانية الامبراطورية ؟

يتضح ان كل الدلالات من مدونات مادية تأريخية وموجودات متحفية ونصوص كتابية ( العهد القديم ) تؤكد حقيقة الاسم القومي الوحيد للفئات السكانية العراقية القديمة التي تنحدر اصلا من الاقليم البابلي القديم ( شومر وأكد) ، وتحديدا من مستوطن الكلدان التأريخي القطر البحري وامتداده الطبيعي حتى قطرايا (قطر/الصخرة) وهو المستوطن الذي حمل اسم كلديا تيمنا باسم الكلدان قبل العهد الامبراطوري بما يزيد على ألف عام . نفتحر بكوننا السكان الاصليين لوطننا العراق الحبيب الام بيث نهرين /وادي التهرين .

 

يتبع جزء 6

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.