اخر الاخبار:
بوتين : خطر الحرب النووية يزداد وسنرد بالمثل - الأربعاء, 07 كانون1/ديسمبر 2022 21:15
في كربلاء .. مقتل انتحاريين وسقوط جرحى من الأمن - الثلاثاء, 06 كانون1/ديسمبر 2022 10:57
إيرانيون يواصلون إضرابهم لليوم الثاني - الثلاثاء, 06 كانون1/ديسمبر 2022 10:49
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

يوميات حسين الاعظمي (768)- سامي عبد الاحد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (768)

 

سامي عبد الاحد

4 كانون ثاني /1996.

      مهما تحدثتُ عن اخي وصديقي العتيد الفنان الكبير سامي عبد الاحد، فلا اعتقد انني اصل الى التعبير المناسب عن حقيقة اخلاقه وتربيته الرفيعة وفنه الراقي. فسامي عبد الاحد فنان من الطراز النادر ومن الفنانين الذين يصعب تكرارهم..! عازف ايقاع من الطبقة الاولى وبامتياز، وعازف آلة القانون ايضا، حيث تعلم العزف عليها من والده المرحوم عبد الاحد جرجيس عازف آلة القانون الشهير. واستمرت الوراثة في احتضان هذه العائلة الفنية لآلة القانون الى الحفيد فادي سامي عبد الاحد، الحفيد الذي احب هذه الآلة من خلال والده سامي وجده عبد الاحد جرجيس، ومن ثم درسها اكاديميا في معهدنا الاثير -معهد الدراسات الموسيقية-..!

 

    رغم المدة الزمنية التي عشتُ فيها سوية جنبا الى جنب في الوظيفة والسفر والاعمال الفنية والحياة بمختلف ظروفها مع اخي الغالي وصديقي المثالي المرحوم سامي عبد الاحد التي استمرت زمنا ناهز الثلاثين عاما، في وزارة الثقافة والاعلام ودائرة الفنون الموسيقية، دوام شبه يومي، مع سفرات خارجية كثيرة جدا في ارض الله الواسعة، كل ذلك وانا لا اتذكر اننا اختلفنا يوما، فقد كنا اخوين وصديقين مخلصين لبعضنا، وربما يعود سبب ذلك الى مقومات شخصية كل منا في المحبة الصادقة لبعضنا وفي المرونة التي يتمتع بها كل منا واحترام الآخر..! وعليه فان ذكرى الفنان الكبير سامي عبد الاحد تبقى في الذاكرة عصية على النسيان..!

 

      في اول جلسة ثقافية تقام في مستهل العام الجديد 1996. كان الضيف فيها فناننا الكبير سامي عبد الاحد. الذي تحدث لنا عن تجربته وسيرته الفنية في عزفه على آلة الايقاع –الطبلة- وكذلك عزفه على آلة القانون..! وبعد الاستراحة القصيرة من الاستماع الى المحاضرة، اجاب الاستاذ سامي عبد الاحد على الكثير من الاسئلة التي وردته من الحاضرين من رواد مجلسنا الثقافي، فكانت المحاضرة بمجملها جميلة جدا ارتاح لها الجميع. حيث عزف الفنان سامي عبد الاحد بعض المقاطع الايقاعية، وكذلك استمعوا الى بعض التسجيلات لفرقة الايقاعات العراقية بقيادة فناننا سامي عبد الاحد.

 

     واقع الحال، ان رواد مجلسنا الثقافي قد حضر منهم الكثير في صباح الخميس الموافق 4/1/1996. للمشاهدة والاستماع الى محاضرة فنان طالما سمعوا عنه الكثير واستمتعوا بعزفه الايقاعي مع كل اجيال مغني الاذاعة والتلفزيون منذ العقد الخمسيني حتى وفاته رحمه الله في 16/12/2013. وقد كانت سنة مواليده في عام 1936.

 

    وممن حضر هذا الصباح اذكر منهم السادة. محمد رضا كاظم والفنان محمد زكي والاديب محمد واثق العبيدي وصلاح المحياوي والمحامي صلاح عبد الوهاب والاديب جمال الخياط وعبد المعين الموصلي والقارئ يحيى معتوق والحاج محمد الشالجي وابنه وسام والقارئ الحاج صفاء الاعظمي واللاعب السلوي هلال عبد الكريم والباحث الموسيقي هيثم شعوبي والشاعر الغنائي حامد العبيدي وآخرين. وكان السيد فهد عبد الهادي ابو فرات القرغولي قد حضر لاول مرة. وتم تسجيل وقائع جلستنا هذا الصباح على شريطين كاسيت برقم 93 و 94.

 

والى حلقة اخرى من ضيوف مجلسنا الثقافي ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

 فرقة الايقاعات بقيادة سامي عبد الاحد، تم تسجيلها في تلفزيون بغداد يوم الخامس من شباط 1977. باخراج المخرج التلفزيوني الشهير عماد بهجت.

 https://www.youtube.com/watch?v=0ALp0obwd0U&ab_channel=IraqiMaqam

 

فاصل من الايقاعات من قبل الجيل التالي لسامي عبد الاحد. حافظ عليها واستمر بها حسين الاعظمي، وهذا الفاصل من حفلة دار الاوبرا السلطانية بمسقط يوم 6/2/2016. بقيادة عازف الايقاع الكبير اديب الجاف.

https://www.youtube.com/watch?v=dWyxUFTvGIs&ab_channel=%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%B1%D9%86%D

8%B9%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%B1%D9%8A

 

 

 

صورة واحدة / في اليمين حسين الاعظمي يستضيف ويقدم الفنان سامي عبد الاحد الى رواد مجلسه ليتحدث عن سيرته الفنية كانون الثاني 4/1/1996.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.