اخر الاخبار:
ارتفاع اسعار الدولار في بغداد واربيل - السبت, 28 كانون2/يناير 2023 11:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

يوميات حسين الاعظمي (838)- احمد حجي بصرة عن كتابه الصادر

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (838)

 

احمد حجي بصرة عن كتابه الصادر

20/2/1997.

     من خلال علاقتي الوطيدة بالناقد المقامي احمد شاكر سلمان المعروف بـإسم الشهرة (احمد ابن حجي بصرة). منذ ان كنت في المعهد فنياً وقبل ان اولج هذا العالم رسميا وعلى المستوى الاعلامي، ولقاءنا الاثير الاول لنا مطلع سبعينات القرن العشرين بواسطة اخي وصديقي العزيز باسل عبد الجبار القادري، وهو من جانب آخر خال اولاد الاستاذ احمد ابن حجي بصرة. اللقاء الذي تحدثتُ عنه وعن كتابه الذي اصدره بعدئذ عني. في موسوعة ملتقى الاعظمي المرقمة بـ 450.

 

    واقع الحال، تصادف احيانا وفي اكثر من مرة، في ملتقانا الثقافي ان لايحضر المحاضر المتفق على حضوره الى الملتقى لالقاء محاضرة ما، لاسباب مختلفة رغم ان غالبيتها مقبولة ومقنعة، فيحدث بعض الارباك في قضاء وقت الجلسة، وغالبا ما يتولى احد الحاضرين بالحديث عن موضوع ما او تكون مناقشات عامة يتم اختيار موضوعها من الغالبية الحاضرة. وهكذا تولى الحديث الناقد المقامي احمد ابن حجي بصرة الى اخوته الزملاء الحاضرين في حلقة هذا الصباح الموافق 20/2/1997. معلنا لاول مرة عن مشروع تأليفه كتاب يخص مسيرتي الفنية في غناء المقامات العراقية، حيث لم يصرح بذلك من قبل، حتى انا لم اكن اعلم بمشروعه هذا..! وعند طرح بعض ما تم تدوينه من صفحات عن بداياتي وفني والى نهاية معلوماته عن مسيرتي التي يمتلكها في حينها، بدأت مناقشات كثيرة للموضوع، ومن اهم المشاركين في المناقشات كان الناقد الموسيقي الشهير عادل الهاشمي.

 

      من المؤكد ان المؤلف الناقد المقامي الاستاذ احمد شاكر سلمان ابن حجي بصرة قد استفاد من هذه المناقشات في اضافة معلومات اخرى ادلى بها من يعرف عني ناحية من نواحي فني المقامي، بل اصبحت لقاءاتي مع الاستاذ احمد سلمان بعد هذا اليوم، اكثر كثافة من قبل لتزويده بمعلومات دقيقة عن مسيرتي الفنية، ومنها سماحي له بالاطلاع على ارشيفي الخاص ومكتبتي الخاصة بالتسجيلات والمعلومات الاخرى. حتى انهى كتابته للكتاب، ولكنه جاءني يوما حاملا معه مسودة الكتاب كله، التي ما تزال موجودة عندي في الارشيف. قائلا لي انه لايستطيع طبعه على حسابه، طالبا مني ان اتولى ذلك. ونظرا لمعرفتي بحالته الاقتصادية، فما كان مني الا ان انقل هذه المسودة للكتاب بطبعها على آلة الكومبيوتر واعدادها للنشر. ولكن رغم محاولاتي المتباعدة والكثيرة لطبعه، الا انني اخفقت فيها جميعا..! 

 

     لم يقدّر للكتاب ان يرى النور الا بعد عشرين عاما من تاليفه واستلامي مسودته. وذلك بعد ان وجدتُ ضالتي في اخي العزيز وصديقي العتيد الاستاذ هيثم فتح الله صاحب مطبعة الاديب البغدادية الشهيرة بفرعها في العاصمة عمّان الحبيبة. الذي كان موقفه لايصدق ابدا، فقد تولى طبعه على احسن ما يكون الطبع، والمفاجأة الاكبر لم يوافق على استلام اي مبلغ مني لقاء طبعه للكتاب..! بل زاد على ذلك اهداني 75 نسخة من الكتاب مجانا..! تصور عزيزي القارئ الكريم، ماذا يفعل اكثر من ذلك..؟ بل ماذا اقول انا عن موقفه الكريم هذا..؟

 

     موقف اخي النقي الصادق هيثم فتح الله، موقف كبير في الكرم والشهامة والمروءة، خاصة وان الكتاب ليس من تأليفي انا  كي نضع موقفه هذا في خانة الاخوة والصداقة..!، بل من تأليف مؤلفه الذي لم يسبق ان عرفه الاستاذ هيثم فتح الله او تعرّف عليه. وهكذا كان صدور الكتاب في طبعته الاولى عام 2017 في مطابع الاديب البغدادية في فرعها بعمان. وكان المؤلف الاستاذ احمد شاكر سلمان ابن حجي بصرة)هامش1) قد اهدى الكتاب في صفحة الاهداء الى كل من الاساتذة، عبد الوهاب الشيخلي وعادل الهاشمي ويحيى ادريس. تقديرا لجهودهم الفائقة والمتواصلة في تعريف وتثبيت وتوثيق الفن العراقي، مقاما وغناءا وموسيقى، وهذا هو نص ما تم ذكره في صفحة الاهداء.

 

والى حلقة اخرى من ضيوف ملتقانا الثقافي ان شاء الله.

 

هوامش

1 - هامش1: استعنت باخي المؤرخ المقامي زكريا الانصاري عن تاريخ وفاة الناقد المقامي احمد شاكر سلمان ابن حجي بصرة، فكان في تاريخ 17/3/2021. رحمه الله.

 

اضغط على الرابط

حسين الاعظمي ، تذكرت ليلى

https://www.youtube.com/watch?v=SlVClWKF0Hc&ab_channel=Miscellaneous

 

 

غلاف الكتاب.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.