اخر الاخبار:
تفكيك مجموعة اجرامية "خطيرة" في بغداد - الأربعاء, 12 حزيران/يونيو 2024 10:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

يوميات حسين الاعظمي (947)- محاضرة عمو بابا في 11 كانون اول 1997

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (947)

 

محاضرة عمو بابا في 11 كانون اول 1997.

***

من حكايات الملتقى الثقافي

اليوم هو الثلاثاء 6 ايلول 2022.

      في مناسبة ما في حقبة تدريب شيخ المدربين عمو بابا لمنتخبنا الوطني بكرة القدم، لم يدعُ اللاعب الشهير الشهيد احمد راضي الى المنتخب، ويبدو ان الموضوع كان استعدادا لبطولة قريبة او مباراة مهمة ضمن احدى التصفيات..! وعندما استضفت اللاعب الدولي اللواء هشام عطا عجاج في ملتقاي الثقافي الاسبوعي يوم 11 نيسان 1996. الذي اعقده صباح كل خميس، تحدث الاستاذ هشام عن تجربته الرياضية، وبعد انتهائه من محاضرته، وفي وقت المناقشات واستقبال الاسئلة والاستفسارات من قبل رواد الملتقى الثقافي، كان هناك سؤالاً عن سبب عدم دعوة الشهيد احمد راضي الى المنتخب هذه المرة..!؟ فاجاب الضيف اللاعب الدولي هشام عطا عجاج عن هذا السؤال قائلاً.

-    حسب معلوماتي، ان احمد راضي يعاني منذ الولادة من وجود ثقب في قلبه، الامر الذي يؤدي الى تجنب تكثيف الاجهاد في تمارينه الرياضية..!

-   

 

      يبدو ان هذا السؤال بقي مع رواد الملتقى مخزونا في فكرهم ينتظرون اية فرصة تمنحهم الاجابة الكافية للسؤال. وتمر الايام والاسابيع، بل زمنا قارب السنتين، حتى استضفت شيخ المدربين المرحوم عمو بابا في الملتقى يوم 11 كانون اول 1997. للحديث عن تجربته الرياضية، فكان حديثه قد اذهل جميع الحاضرين من حيث اسلوب طرحه في الحديث والمضمون الابوي الذي تحدث به، والكارزما المثيرة التي يتمتع بها المدرب عمو بابا، بحيث طال زمن جلسة اليوم لوقت قارب ساعات ثلاث..! لحيوية المحاضرة وتفاعل رواد المجلس مع المحاضر عمو بابا وكثرة الاسئلة التي وجهت اليه ومنها السؤال الذي شغل اذها غالبية رواد الملتقى عن سبب عدم دعوة عمو بابا لللاعب احمد راضي الى المنتخب هذه المرة..!؟ فاجاب عمو بابا بكل هدوء ورويّة.

-    اي لاعب بالنسبة لي اراه كما ارى ابنائي، واحمد لاعب كبير بلا شك، لكنني احب كثافة التمارين لاعضاء الفريق الذي ادربه، وهذا امر معروف عني، وبالنسبة لاحمد راضي، اراه غير مجتهد في التمارين بحيث يصل الامر احيانا الى اعتذاره عن التمرين، وهذا ما لااقبله من اي لاعب ادربه، فانا احب ان يكون اللاعب في لياقة تامة..!

 

       لا اتذكر جيدا كيف ومتى بالضبط قد بدأت علاقتي الشخصية بمدربنا الكبير عمو بابا، واعتقد انها في ثمانينات القرن المنصرم من خلال المناسبات الرياضية والفنية. واستمرت لقاءاتنا بين الحين والآخر حتى وصل الامر الى دعوتي له واستضافته في الملتقى الثقافي الاسبوعي الذي اعقده في بيتي كل اسبوع، واخترت له يوم 11 من كانون اول 1997. للحديث عن تجربته الرياضية. فذهبت بسيارتي اليه في الصباح لآتي به الى الملتقى. وقبل ان اصل الى بيتي في حي –الحارّة- بسفينة الاعظمية بحوالي مئة متر، اوقفت سيارتي وامعنت النظر الى بيت قديم على يساري، فانتبه السيد عمو وقال هل وصلنا، هل هذا هو بيتك والملتقى..؟ فقلت له نعم وصلنا ولكن ليس هذا البيت بيتي، وانما بيت اهل المرحوم نائب رئيس الجمهورية الاسبق الفريق الركن صالح مهدي عماش الذي عاش في هذا البيت القريب جدا من ضفاف نهر دجلة الخالد، وتربطنا باهله جيرة عمر وقرابة، وما زال اهله ساكنين في هذا البيت..!

 

     ما ان علم المرحوم عمو بابا بهذه المعلومات عن المرحوم الفريق الركن صالح مهدي عماش، حتى انهال بكثافة كبيرة بسيل كثير من المديح والترحم على روح المرحوم صالح، وقال انه اول من عيّنني مدربا وشجعني، وعندما كان وزيرا للداخلية رفع وظيفتي الى رتبة ملازم، واهداني قطعة ارض ومبلغ من المال لبنائها، واستمر يمتدح المرحوم الفريق الركن صالح مهدي عماش لافضاله عليه. وهنا قلت له. استاذ عمو، سيكون هذا احد الاسئلة التي توجه اليك في محاضرتك هذا اليوم من قبلي راجيا ان تجيب عليه امام رواد الملتقى، فقال طبعا كيف لااذكر ذلك وقد طوقني المرحوم صالح مهدي عماش بافضال كثيرة لاتنسى..!

 

      اضافة لهذا السؤال الذي وجهته للسيد عمو بابا امام رواد الملتقى واجاب عليه بكل امانة، كانت هناك اسئلة اخرى من قبل الحاضرين. منها.

-  من هو افضل رئيس اتحاد عراقي لكرة القدم مر خلال عملك في التدريب..؟ اجاب مباشرة وبلا تردد.

-  الاستاذ مؤيد البدري..! علما ان رئيس الاتحاد الحالي كان عدي صدام حسين. وبالرغم من انه قال ايضا ان عدي صدام حسين خصص له راتبا قدرة (250 الف دينار عراقي) مستمرة ان كان مدربا او متقاعدا حتى اليوم.

-  لماذا اذن اخترت مؤيد البدري افضل رئيس اتحاد مر خلال عملك بعالم كرة القدم..؟

-  ان الاستاذ مؤيد رجل اكاديمي ومتخصص بكرة القدم اولاً، ثم ان له علاقات دولية مؤثرة وناجحة، بحيث اصعب ظرف نمر به مع الاتحاد العربي لكرة القدم او القاري او الدولي، يذهب الاستاذ مؤيد ويأتي لنا بالموافقة على ما نريد، وإضافة لكل ذلك فان الاستاذ مؤيد البدري متفهم جدا لاحتياجات المدربين بكل تفصيلاتها..!

 

 

      استمرت محاضرة المدرب الدولي عمو بابا في ملتقانا الثقافي لزمن طويل دون كلل او ملل من قبل رواد الملتقى، حتى قال لهم لقد تعبت ارى ان نكتفي بهذا القدر من جلسة هذا اليوم، ولكنهم طلبوا منه الحضور مرة اخرى في الاسبوع القادم، فاعتذر بسبب سفرة مع فريق الزورا ء خلال هذا الاسبوع الى ايران لاجراء مباراة مع فريق ايراني ضمن تصفيات قارة آسيا، حيث كان مدربا لفريق الزوراء في هذه الآونة. وخرج الجميع من المحاضرة وهم يتحدثون عن لذيذ الكلام الذي تفوه به المدرب عمو بابا خلال مجمل الجلسة، حيث لم يكن متوقعا منه هذه العذوبة في طرح واسلوب ومضمون محاضرته. رحم الله عمو بابا ومن توفى منهم، وحفظ الباقين بصحة وعافية ان شاء الله.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.