اخر الاخبار:
بوتين : خطر الحرب النووية يزداد وسنرد بالمثل - الأربعاء, 07 كانون1/ديسمبر 2022 21:15
في كربلاء .. مقتل انتحاريين وسقوط جرحى من الأمن - الثلاثاء, 06 كانون1/ديسمبر 2022 10:57
إيرانيون يواصلون إضرابهم لليوم الثاني - الثلاثاء, 06 كانون1/ديسمبر 2022 10:49
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

كمال يلدو: عن صديق شارع المتنبي، الشاعر وبائع الكتب “ بوسوليل”

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

كمال يلدو: عن صديق شارع المتنبي، الشاعر وبائع الكتب “ بوسوليل”

 

لم يكن يوم الأثنين، 5 آذار 2007 متميزا بضحاياه ومآسـيه على بغداد وأهلها، ان كان ما يتعلق بالأنفجارات او القتل والدمار وحالة الفوضىالعارمة، إلا فيما حمله من خبر كانت له دلالات مازالت لليوم عالقة وتبحث عن السبب والتفسير.  في ذلك اليوم، جرى استهداف "شارع المتنبي" – شارع المكتبات والكتب والناس  بسيارة مفخخة، اتت على الكثير من محلاته وبناياته الغارقة بالقدم، فيما خلّفت 30 شهيدا وما لا يقل عن 100 جريح، ونار مستعرت التهمت  الكتب والمجلات والقرطاسية، ولشدتها، فأن مسؤولوا الأطفاء ظلوا يكافحوها ليومين متتاليين.

اذن، استُهدف شـارع الفكر والمعرفة، استُهدفت الكتب، استُهدف الناس الذين يزوروه، وأستُهدف الباعة المتجولون، وحتى ممن  ذهب لهناك حاملا بعضا من كتبه، علّه يبيعها ويشتري شيئا ما  بثمنها.

 

من هنا يبدأ شــــارع المتنبي

ومثل باقي الأخبار التي تتناولها وكالات الأنباء:

 ((انفجار يســتهدف شارع المكتبات والكتب في العاصمة العراقية بغداد))

 فمر الخبر من أمام السيد “ بو بوسوليلBeau Beausoleil" الشاعر  وصاحب مكتبة لبيع الكتب والمجلات  وهو يتصفح جريدة الصباح في مدينته،  سان فرانسيسكو الأمريكية.أثارهُ الخبر، فبدأ البحث عن هذا الشارع وتأريخه، ولم يتوانَ من سؤال بعضا ممن  يعرفهم، وعلم  عن الضحايا ، ناهيك عن احتراق عشرات المحلات و (البسطيات) ،  فدبت النار به، تماما مثلما تقرب عود الثقاب من كومة قش، فأخذتهُ مخيلتهُ بعيدا الى حيث النار تلتهم أنفس ما انتجهُ العقل البشري ، وتخيل اوراقاً تتطاير، وأوراقاً إبتلّت بماء الأطفاء، وأوراقاً غُمست بدماء الأبرياء، وأشلاء هنا وهناك، وسخام يلف الأعمدة وواجهات المحلات، ورائحة نار مشبعة بالتأريخ والمعرفة....اوراق ....اوراق .....ونار، أيُّ معادلة قاتلة !

Al-Mutanabbi Street Starts Here

 

قام السيد "بوسوليل" بعدها بأيام بأطلاق (١٣٠)  دعوة الى مجموعة من الكتاب والشعراء والفنانين، طالبا منهم مساعدته في اعلان التضامن مع الثقافة  والقراء وبائعي الكتب العراقيين، وسمى حركته ( من هنا يبدأ شارع المتنبي)  وقدأدهشته ردة الفعل التي اتت بأكبر مما توقعه، إذ لاقت الدعوة تجاوبا كبيرا، وتبنت العديد من الجامعات والمؤسسات الثقافية  استضافة المعارض المقامة على شرف (شارع المتنبي)،  حيث تضمنت اشعارا، وكولاج مركبا مع الشعر وأعمالا توحي للحريق ، وصورا فوتوغرافية  ولوحات فنية للشارع، لابل ان هذه الحركة قد تمكنت منذ ذلك اليوم ولليوم أن تفرض نفسها كطرف أمين في الدفاع عن الثقافة، وجلب انتباه المواطن اينما كان عن  الواقع والآلام التي تعيشها  شعوب الشرق الأوسط.

 

لا يخفي "بوسوليل" مشاعره تجاه هذا الحدث إذ يقول: ((  إن الهجوم على باعة الكتب في بغداد هو هجوم علينا جميعا ،  وهذا الهجوم يعبّر عن تفاهة اولئك الذين يحاولون أن يدمروا الفكر.  ويضيف قائلا: لو كنت عراقيا، فهذا الشارع سيكون شارعي، وفيه مكتبتي، وهو يمثل الرئة الثالثة لأهالي بغداد حيث يقصده الطلبة والمتعلمون، وهو يضم العراقيين من كل الألوان وفيه يشعرون بالأمان وهم محاطون بالكتب)).

جدير بالذكر ان معارضا كثيرة شهدتها العشرات من مدن وعواصم وجامعات العالم منذ العام ٢٠٠٧ وصولا للعام ٢٠١٤، إذ تقام أغلب النشاطات حول يوم الأنفجار ـ ٥ آذار ـ من كل عام.

 وقد أقام( منتدى الرافدين للثقافة والفنون في ولاية مشيكًان) أمسية ومعرضا يوم ٥ آذار ٢٠١٤ تضامنا مع الثقافة والأنسان العراقي، ومتزامنة مع عشرات الفعاليات المشابهة في الولايات الأمريكية وأوربا والعالم. ويعود (المنتدى) هذا العام  ليقيم نشاطا تضامنيا مع (المتنبي) في مدينة  ديترويت يوم ١٣ آذار ٢٠١٥ كجزء من نشاطه السنوي لدعم الكتاب والكتّاب العراقيين ، إذ سيتم عرض وبيع الكتب للعديد من الكتاب ومن بينهم للسيد نشأت المندوي ، والراحل فاروق اوهان وأخرين، كما سيتخلل الحفل عرض افلام عن شارع المتنبي.

 

امأ للتواصل مع "بوسوليل" فيمكن عبر صفحته على الفيس بوك، إذ سيجد المتصفح الكثير من الصور والنشاطات والتعليقات:

https://www.facebook.com/beau.beausoleil?hc

_location=friend_browser&fref=pymk

 

لاشك بأن الموقف التضامني النبيل لبائع الكتب "بوسوليل" قد جلب الأنتباه لمحنة الثقافة والفكر في العراق ، وحالة العنف التي تضربه ، وهو يطرق بعمله هذا ناقوس الخطر معلنا عن حاجة الأنسان اينما كان للتضامن، حينما تهاجمه قوى  التخلف والظلام والقتل. ويقع على عاتق النخب والمثقفين العراقيين، من صحفيين وكتاب وفنانين وأدباء وشعراء، ومن كل المعنين بحاضر ومستقبل الأنسان العراقي ، الى توحيد كلمتهم دفاعا عن الوجود.

 

كمال يلدو

شباط ٢٠١٥

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.