اخر الاخبار:
مياه الأمطار تغرق أحياء الموصل - الجمعة, 03 نيسان/أبريل 2020 20:09
عزيز الجصاني في ذمة الخلود - الجمعة, 03 نيسان/أبريل 2020 19:15
الموصل تزف خبراً بشأن فيروس كورونا - الجمعة, 03 نيسان/أبريل 2020 11:33
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

هل يمكن للأمن أن يجيبَ عن أسئلة العدل والحرية!// حمّودان عبدالواحد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

هل يمكن للأمن أن يجيبَ عن أسئلة العدل والحرية!

حمّودان عبدالواحد

كاتب وأكاديمي عربي يقطن بفرنسا

 

"أنْ لا تفكّر إلا في نفسك وفي الحاضر فهذا مصدر الخطأ في السياسة". جان دو لا برويه (1645-1696)

-----------

     الأمْن دون عدل، الأمن دون حرية، الأمن ولا شيء غير الأمن، هذا على ما يبدو هو الرهان الذي تعوّل عليه أغلبُ الأنظمة العربية وتمدّ لها يدَ العون أو تتواطأ معها بعضُ القوى الغربية الساعية لخدمة مآربها ومصالحها السياسية والجيوسياسية، لتحقيق ما يُسمّونه بالاستقرار  وتوفير الظروف الملائمة للانتعاش الاقتصادي والتنمية العامة.

 

    من الأشياء البديهية التي يعرفها الجميع ولا تحتاج إلى حِجاج فلسفي أو استدلال عقلي أو برهنة من أي نوع آخر أنه لا يمكن لمن ترك الحقدَ والكراهية والعداوة تسيطر على نفسه وعقله أن يكون عادلا، لأن هذه الصفات هي الطريق الطبيعي المؤدي إلى العنف في كلّ أشكاله. للأسف أن جُلّ الأنظمة العربية والإسلامية، وأيضا تقريبا كلّ الجهات المتنازعة والمتناحرة في المنطقة العربية وحولها، ليسوا مؤهلين وراشدين بما فيه الكفاية على مستوى الوعي العام والسياسي بالخصوص للتعامل بحكمة وبصيرة مع طاحونة الحرب القاتلة المدمّرة التي لا تستثني منهم  أحدا. ويبدو للأسف الشديد أن الوعي الواقعي بنوع الخطر والأخطار الحقيقية التي تتربص بهم جميعا وتهدّد حياتَهم السياسية والاجتماعية والثقافية والروحية، ومن ثَم مصلحة الأوطان والمواطنين، ومستقبل البلاد والعباد، يكاد يكون غائباً من أبجديّاتهم السياسية والتكتيكية والاستراتيجية. كيف لا وكفّة الطائفية والمذهبية بموازاة الانقسام والتفرقة بين أبناء القُطر الواحد والوطن الواحد والدين الواحد واللغة الواحدة، وسلسلة العنف المتوحّش المرافق لها يوميا هي الرّاجحة الغالبة أمام كفّة العقل والوعي والرشد والتبصّر؟

 

   ما زلتُ أتذكّر فضَّ الاعتصامات في ساحة رابعة العدوية بالقاهرة، يومَها فرح قومٌ بعملية القتل المروّعة التي ذهب ضحيتَها عددٌ هائل من المصريّين.  لم أفهم هذا الفرح وأنا عاجز حتى يومنا هذا عن فهمه لأنني بكل بساطة أحترم الحياة الإنسانية والحياة بصفة عامة. الحياة مقدسة، هي هبة وعطاء من الخالق المبدع، هي دليل الروح والرحمة والحبّ الأسمى ! ولا يحقّ لمخلوق أن يمزّق هذه الهدية الالهية إربا إربا، ويعبث بها. لهذا تحيّرني وتجلجل كياني العميق براميلُ النظام السوري وطائراتُ "عاصفة الحزم" ودرونات التحالف بزعامة أمريكا، وكلّ ماكينات الفتك والسحق والتخريب مهما كان صاحبها، التي تقصف البيوت والاسواق والمدارس والمساجد وبنيات تحتية أخرى فتطمر المدنيين الأبرياء، وخصوصا الأطفال والنساء، أحياءً.

    سيرميني بعضُ القرّاء بالسذاجة ونقص في معرفة طبيعة الانسان " الشريرة " ، وغياب أو قلة فهم ما تنمّ عنه التجاربُ بالأشياء والبشر في دنيا العلاقات والاحتكاكات والمنافع والمصالح، وعالم السياسة. أطالب واعياً بسذاجتي ورهافة إحساسي، وأطالب مفتخراً بنقص في معارفي وتجاربي ورؤيتي السياسية، لكنني أظلّ غير مقتنع بالتبريرات من أي نوع كانت ومن أي جهة تصدر لتعطي نفسَها الحق في سلب الحياة من إنسان، ولا سيما إذا كان هذا الانسان ضعيفا مظلوما، ومسلوباً من وسائل الدفاع عن نفسه وحقوقه، حتى لو كان مخالفا لي في طريقة حياتي وأفكاري ومشاريعي، وديني وتصوري للأشياء والعالم. لهذا أُشْهِرُ، وأنا الساذج المثالي الحالم، في وجه كلّ من يقول إنه " مسلم " وتورّط في عمليات القتل ولطخ يديه بالدماء وشارك في تحطيم البنيان وسحق الرصيد الأخلاقي وتمزيق الثقة النفسية والرصيد الاجتماعي للإنسان العربي، هذه الكلمات القرآنية البيّنة : " ياأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ " المائدة ، آية 8. التفاسير كلها تتفق على إعطاء معنى واحد وواضح بما فيه الكفاية لهذه التوجيهات الرفيعة والتعليمات الراقية ويمكن وضعها على سبيل المثال في قالب عبارة الطبري في تفسير جامع البيان حيث نجد : " ولا تحملنكم عداوة قوم على ألا تعدلوا في حكمكم فيهم وسيرتكم بينهم فتجوروا عليهم من أجل ما بينكم وبينهم من العداوة ".

لكن، كم من شانىء عربي، يدّعي أنّه مسلم ومسئول وراعٍ، يطبّق هذه الآية في معناها العكسي فلا يظلم فقط بل يتفنّن في ممارسة أشكال العدوان والتسلط والقتل على كلّ من يكنّ لهم البغض الشديد، ويتحوّل إلى عدوّ أبدي لهم.

 

والغريب في العربية أن كلمة شنآن تُسنَد إلى خاصية قاسية تصاحب طقس الشتاء ألا وهي البرد القارس. ونحن نعرف أنه ليس أسوأ على الإنسان من البرد والجوع في فصلٍ ظروفه الجوية والفضائية أكثر من صعبة وشاقة. وهو قدر المشردين واللاجئين والمنفيّين والمطارَدين والمحبوسين والمخطوفين والغرقى والمعذبين العرب في عالمنا التعيس الحالي.

 

    نذكّر كلّ الأطراف المتنازعة على الحكم والنفوذ والامتيازات، نذكّر كلّ الجهات المتحاربة المتقاتلة، علمانية كانت أو دينية، في موطن السلطة أو في المعارضة، في الداخل أو في الخارج، بأنّ الرهان على إقصاء الآخر ونفيه، وسحقه ماديا ومعنويا، والاعتقاد بفاعلية المحاصرة والزج بالمعارضين في السجون، وتلفيق التهم وإضفاء الشرعية أو القانونيّة المفبركة على الملاحقات، وفرض القيود والمراقبة على الرأي الآخر هو مشروع تافه وغبي ومُضِرّ بالذات الجماعية وتماسك عناصرها، وفيه تكمن أسبابُ المسّ بالنسيج السلمي البنّاء لكل الآراء والتصورات، والتطلعات والطموحات على كثرتها واختلافها،  وتخريب وحدة البيت الداخلي من الأساس.

 

    أنْ نكون على حق وصواب معناه أن نتصرف بطريقة عادلة لأن العدل هو المقياس الوحيد الذي يبرهن على رشد القائمين بالأمور وأصحاب القارارات، وهو شرطُ كلّ تحرّرٍ وتقدّمٍ وتحضّر.

 

       لِنستحضر أكثر ممّا مضى عبارةَ ابن خلدون الشهيرة " العدل أساس الملك والعمران "، ولنتأمّلها بشعورِ وانفعال وأحكام ومواقف مَن اكتوى بنيران الظلم واحترق بلهيب القمع والتعدّي. إنه لن يقبل بالحاكم الظالم، بل أكثر من هذا إنه سيحاربه حتى ولو كلّفه ذلك التضحيةَ بكل شيء لأنه يعرف أنه لن يخسر، وهو المظلوم المقهور، شيئا أقدس من كرامته الإنسانية التي حُرم منها على يد سلطة غير عادلة.  وحتى لو حصل له أن سكت فهذا لا يعني التسليم بالأمر الواقع أو الموافقة عليه، بل كل ما في الأمر أنه يتقي شرّ الظالم ويفضل أن لا يعرّض نفسه وأهله إلى التهلكة. هل هناك من وضعية أسوأ على حقوق الإنسان وسلامة المواطنين، وأخطر على شرعية النظام ومصلحة الوطن ووحدته، من تلك التي يخرس فيها جزءٌ هام من الشعب خشية الضربات الغاشمة التي يوجهها الحاكم المستبد ضد كل من خالفه الرأي وأفصح عن ذلك علنا؟

 

     ولنتأمل في نفس الوقت مقولة ابن خلدون بعقليةِ ونفسية من يعيش في الأوطان التي تُسَيّرُ فيها الأمور بعدل ونزاهة، وتحتك فيها الآراء المختلفة وتتواجد فيه المواقف المتعارضة المتباينة، بفضل خيوط الديمقراطية باعتبارها فكرا وممارسة تساعد القوانينُ والمؤسساتُ الحكومية - بمساهمة المجتمع المدني والناشطين الحقوقيين والمثقفين - على تحقيقهما بين الأفراد والمواطنين. كيف يفسّرُ وجودَه وطريقة حياته مَنْ يعيش في ظل نسيج جماعي قوي ومتماسك يصمد أمام الأزمات والأعاصير كيفما كان نوعها، ويتجاوز الصعوبات مهما كان حجمها وثقلها، ويتحدى الرهانات في قفزات نوعية تلي الواحدة الأخرى في تقدم دائم نحو الأمام؟ ماذا يقول وماذا يعتقد هذا المواطن الذي يعيش في إطار حماية " عدل الدولة والمؤسسات " التي لا تنحاز لفئة شعبية على حساب فئة شعبية أخرى بل تسهر على رعاية مصلحة الجميع والسماع لكل المواطنين والإصغاء إلى آلامهم ومعاناتهم دون التفرقة بينهم؟ إنه يعرف بشكل واقعي ملموس أنّ الانسجام الجماعي بين كل أفراد الشعب وتوحدهم في حبّ الوطن وحتمية الدفاع عن قيمه ومبادئه، واستعدادهم للتضحية من أجله بالغالي والنفيس، مردُّه إلى شيء واحد : إيمانه المستميت اليقيني بأن العدل هو أساس كلّ شيء ، أي أساس الحكم وتسليم مقاليد الأمور ، وأساس الفعل السياسي وغايته النبيلة، وانطلاقا من هذا يتأسس التناغم بين مختلف الأفراد والشرائح الاجتماعية ، ويتحقق الأمن والسلم والاستقرار، وينتشر الوئام والتفاهم بين المواطنين، ويتجدد الانشراح النفسي والبهجة الوجدانية للأشخاص، وتشرق السعادة على وجوههم وتظهر علاماتها في كلماتهم وطرق عيشهم ، وتكون الإصلاحات والاكتشافات والإبداعات ، و يزدهر الاقتصاد وتنتعش الأجواء بالتعمير والعمران.

 

     نعم، العدل هو كل شيء  !وما أعطش العرب إلى العدل  !إنّه بالنسبة لحقوق المواطن كالهواء بالنسبة لحياة الإنسان، وشتّان ما بين من يتنفّس الحرية ويثق بنفسه لأنه يحظى باحترام كرامته وحقوقه في محيط عادل، وبين من يختنق بسبب القمع وإهدار حقوقه وكرامته الإنسانية في بيئة سياسية واجتماعية ظالمة مستبدة.

     يدّعي الطغاة والمعتدون أنهم يفعلون ما يفعلون لأنهم يسعون إلى حماية البلاد والعباد من الفتنة والحروب الأهلية وغالبا ما يزعمون أن لا حرية لأعداء الحرية، وأن الأمن والاستقرار موجودان في فوهات البنادق وحدود السيوف ولهيب السياط وظلام السجون وهمجية التعذيب. لكن هل يمكن التوفيق بين العدل ومصادرة الحريات؟ هل من سبيل معقول ومقبول للجمع بين المتناقضات الصارخة التي يستحيل التوفيق بينها، خصوصا وأنّ فرض القيود التعسفية والمراقبة السياسية المبالغ فيها على الأفكار خوفا من تجلياتها وانتشارها في صفوف المواطنين لَشيءٌ ليس ضد الحرية فقط بل يتنافى بالمطلق مع العدل؟  لا شك في أن المهمة أكثر من صعبة، ولا يمكنها أن تُتوّج بالنجاح إلا إذا حارب القائمُ بها كلّ أنواع الفساد، وتفادى الكذب والتزوير وتلفيق التهم وفبركة الخصوم والأعداء، والتحرك لشخصه وعشيرته وجماعته أو حزبه ضد المصلحة العامة. بعبارة أخرى هل يمكن لجسم بشري أن يتمتع بالصحة والعافية ويقوى على الحراك، ويكون قادرا على التطور والتأقلم مع مستجدات الواقع، إذا ما قام صاحبُه بإهماله أو تعريضه للمخاطر أو قطع عضو منه ضروري للحياة أو تحتاج إليه الأعضاء الأخرى للاشتغال بطريقة طبيعية ومتكاملة؟ لنستمع هنا لرسالة تحذيرية كان الفيلسوف الفرنسي ألبير كامو( 1913-1960 ) قد وجهها إلى قادة الرأي والمثقفين وزعماء الأحزاب السياسية في زمانه – وهو حلقة ملتحمة بزماننا - : " إذا فشل الإنسان في الجمع بين العدل والحرية فإنه يكون فاشلا في كل شيء ".

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.