اخر الاخبار:
سقوط مدني ضحية بقصف جوي تركي شمال دهوك - الخميس, 18 تموز/يوليو 2024 09:01
قصف بطائرة مسيرة يستهدف قرية في السليمانية - الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2024 08:48
حماس توقف مفاوضات هدنة غزة - الأحد, 14 تموز/يوليو 2024 09:31
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

فن الخسارة// وفاء القناوي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

وفاء القناوي

 

عرض صفحة الكاتبة 

فن الخسارة

وفاء القناوي

 

... فن الخسارة جملة سمعتها أثارت انتباهي وجعلتني أتساءل هل الخسارة لها فن؟ وما هو هذا الفن؟ وجدت أنها تعني أشياء كثيرة ليس لها علاقة بالمعني المجازي لكلمة فن، عندما نفقد الأشياء نحاول البحث عنها في محيطنا إلي أن نجدها .. أما عندما نفقد ذاتنا وهويتنا وذكرياتنا فإننا نفقد كل شيء، وإن بحثنا فإننا لا نعرف أو نتذكر ما نبحث عنه، فقد تلاشي كل شيء وأصبح لا شيء ويصبح كل ما هو حولنا فضاء متناهي لا حدود ولا معالم تربطنا به أو يرتبط بنا، نصبح والعدم سواء حيث جئنا وكنا ثم تلاشينا وأصبحنا لا شيء، سواء لمن حولنا أو لأنفسنا وعندما ندرك ذلك نكون عرفنا كيف نعوض الخسارة أو علي الأقل نحاول، فخسارة أنفسنا لن نسترجعها ولن نعوضها ولا حتي جزء منها مثل مريض الزهايمر الذي لا يستطيع استرجاع جزء من نفسه التي فقدها، ولكن يكون من الممكن أن نتقبل الخسارة والتعايش معها طالما تأكدنا من استحالة الاسترجاع ومحاولة الاستبدال الي اقرب تقدير، مشاعرنا وذكرياتنا ليست سلعة تخضع لطريقة الترجيع أو الاستبدال وإنما هي نحن هي ما بداخلنا والذي لا يراه أحد، نحن فقط نحن من نري ما بداخلنا فإن ضاعت تلك النفس منا ومن حولنا وتاهت منا الذكريات نصبح كالأطفال، لا ندرك ما حولنا ولا ما يحيط بنا فقد دخلنا في عالم اللا شيء ، وإن كان الطفل ينمو جسمانيا وعقليا وينمو ادراكه ووعيه لكل شيء حوله إلا أن من ضاعت ذاكرته وتاهت منه نفسه لا يملك تلك النعمة، فما أصعب أن يكون الإنسان موجود بجسده في الحياه ولكنه لا شيء، وما أصعب أن يكون الإنسان مشهود له بالبنان ثم يصبح في خبر كان لأنه لن يعود، ولذلك  وجب علينا أن نعيش اللحظة ونستمتع بها أيا كانت وأيا كان بدون أن نفكر في الهموم ولا نحمل هما لشئ هو شيء جميل في حد ذاته وإيجابي، لأنها مجرد لحظات متبقية لنا في الحياه نعيشها ونسعد بها ونتعامل مع كل لحظة بلحظتها لا نفكر فيما بعدها، ويكفي أننا قد تركنا بصمة حين كنا شيئا ما في الحياه ،ولا داعي أن نسجن أنفسنا بداخل أنفسنا ونبتعد عن الآخرين ونتقوقع مكتفيين بالفرجة والمشاهدة ، ولا نفكر فيما خسرناه ولنتذكر دائما أن النسيان نعمة في حدود فقط وإن تعدتها فإنه يكون نقمة ونقمة كبيرة عندما ننسي كل شيء للأبد.

 

وفاء القناوي

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.