اخر الاخبار:
العثور على مدينة أثرية في أربيل - الإثنين, 27 أيار 2024 10:59
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

لاتقتلوا رجاءاً !! بعدين حرام -//- نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

لاتقتلوا رجاءاً !! بعدين حرام

نيسان سمو

لماذا يكون الشرقي وبصورة عامة متعطش الى الدم ولماذا يرغب في القتل ولماذا يكون ديماغوجي في ذبح الأنسان ( يمكن لأنه ماكو شغل ) ؟؟

اهلاً بكم في برنامجكم صناعة الموت وهذه الصناعة ستكون محور بكائنا وعزائنا لهذه الليلة وسنستضيف فيها السيد اسلقاتليكوف الشيشاني ليحدثنا عن هذه الوراثة .. لنستمع ..

سيدي الكريم لقد سمعت المقدمة فماذا تقول عن هذا القتل ولماذا هذه اللذة في شرب الدم ؟؟ dát přednost ..شكراً لك على هذا اللقاء děkuji ..

بصراحة قلنا نحن ايضاً بأن لا تقتلوا رجاءً ( ما سمعت ) ! نعم قلناها للرؤساء العرب وخصيتُ فيها السيد بشار الاسد قبل ان تنطلق طلقة واحدة وقبل ان تهطل قطرة دم صغيرة بطلبي له : سيدي الرئيس لا تقتلوا رجاءاً ! قلتها وطالبت بها كل الرؤساء العرب بأن لا تقتلوا ولا تلطخوا اياديكم بدماء شعبكم ( ومهما كانوا ) وانكم تستطيعون في النهاية بالسيطرة على الغوغائيين والارهابيين والمندسيين في نهاية المطاف ولكن منو يقرأ ؟؟..

ولكن كيف لا يقتل الرئيس إذا كانت التربية قد علمته الصنعة ؟ كيف لا يقتل ولا يتلذلذ الشرقي بذبح الانسان وشرب دمه إذا كانت المدرسة قد امتحنه ونجحته في المادة المختصة !.. تحريري ..

أليس الرئيس من اولاد واحفاد تلك المدرسة ! ولكن في المقابل لماذا نلوم الرئيس وهو القائد المغوار والبطل الصنبور ولماذا لا ننحدر الى الطبقات الشعبية الفقيرة ونتحدث معهم ومع شربهم للبن القاتم .

ألم يعلمونا في المدرسة كيف يجب ان نقتل ؟ ألم يقولوا لنا اقتل قتلك الله ، قاتل نحرك الله ، هاجم باغتك الله ، استشهد احبك الله ، كيف وصلت تربية التللذ بالنحر الينا ودخلت في عروقنا إذاً ؟؟ ألم يعلمونا كيف كان اجدانا يقاتلون ( منذ نعومة اظافرهم ) دون هوادة ولا رحمة ولا شفقة ( منين راح تجي الشفقة دون وجود للضمير ) ؟ لقد كبرنا على ما ورثناه وتربينا على ديماغوجية رجل المذهب الذي يحارب ويقاتل المذاهب المختلفة عنه ، فقد شرعَ القتل بإسم الله للمختلف الآخر . لم يعلمونا بأن القتل يجب ان يكون حراماً او على الاقل يكون في آخر المطاف والتي لا مفر منه ( بالرغم من سخافة الفكرة ) ! لقد حللوا الذبح بحجج واهية وملتوية ضاحكين على عباد الله المكفوفين . هل يضع الناحر ولو للحظة واحدة نفسه مكان المنحور قبل السحب ! هل يعلم كم هو حرام قتل النفس !

المصيبة في الموضوع حتى القاتل اوهموه  بأنه يقتل بأسم الله ومنه واليه مباشرة وهي رسائل قادمة يتوجب قراءتها وتطبيقها حرفياً ويعتقد ( هكذا علمونا ) بأنه في التردد او عدم الشرع بالقتل مخالف لرسائل الله .. ان قتل الانسان هو نهاية للنفس المرزوقة من قبل نفس الله والبلوة الكبرى هي ليست نهاية ولكن بداية لمشروع الاستمرار في ذلك الحرام ..

فلوا تخيّلنا بأن الانسان لم يتعلم القتل والنحر فكيف كانت ستزهق ارواح الملايين ؟؟ وكيف كان سيكون وضع البشرية ؟ فلوا كانت ثوراتنا العربية في ليبيا والعراق واليمن ومصر وسوريا غيرها بدون القتل فمًن كان سيتورط في ازهاق الروح ؟؟ وكيف كانت الحياة قبل القتل ؟ كان كل شيء سيسير بطريقة عقلانية عنوة عن الجميع ( ماكو قتل فمن اين كان سيكون لنا مجرم ) ؟.. لا المسألة لم تنهي او بدأت من الخريف العربي ولكنها مزروعة وبنظام ثقافي دموي في عروق كل انسان شرقي ، فمهما تمكنّ بدأت الهواية المحببة عنده وبرزت لوعة مشاهدة الدم ..

إن اغلب مشاكل هذه الامة نابع من تلك الثقافة وناتج لذلك الموروث الاجرامي وكلما زاد القتل كلما زادت البلوة ورخص الدم وانعكس هذا طردياً مع الحياة والانسان .. فهو المنتج الكبير والمهم في صناعة الحقد والعنصرية والثأر واستمرار الاختلاف وبالتالي العودة الى نفس الاسلوب ونفس الطريقة والتي توسع الفجوة بين ذلك الأنسان .. لقد استمرت هذه الجريمة معنا ومنذ آلاف السنين والى الآن دون النظر الى تلك المصيبة او إيجاد البديل المناسب لها ( من أين سيأتي البديل دون شرب اللبنة ) ؟  لقد قلنا لا تقتلوا رجاءاً ! بس احنا وين والتعلم وين ؟ شكراً لضيفي الشيشاني والذي لا يتورط هو في مثل هذه المسائل ابداً .. لم يبقى إلا ان نكرر :

لا يمكن للشعوب المتأخرة ان يتقدم دون البدأ من نقطة الصفر ... نيسان سمو

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.