اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

بليّة اختلاط الانسان العربي بالغربي!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتب

بليّة اختلاط الانسان العربي بالغربي!

نيسان سمو

 

هل هناك كارثة من وصول واختلاط واندماج الانسان العربي بالغربي ام هي منفعة وفائدة ومن حيث لاندري ( ليش كلشي ندري بس هاي ما ندري ) ؟؟..

 

اهلاً بكم في بنامجكم ( أضاءات ) وهذا الموضوع سيكون نقطة إضاءتنا لهذه الليلة الدامسة وسنستضيف فيها الكاتب المظلم كامل النجار ( هسة راح يزعل عبد الرضا جاسم ) والذي يقول في احدى مقالاته ( العهد على القائل ) الاسلام منظومة سياسية لا يمكن اصلاحها !!!!! سيد كامل لماذا لا يمكن إصلاحها وما هو رأيك في موضوع اليوم .. انت ضيف قبإختصار رجاءاً .. تفضل ..

 

نحن لدينا مصائب جمة ونحن لا نخلق او ننتج او نصبوا اليها كما يتهم البعض لا بل نحن من اشد الذين يرغبون في ان نكون في اوجه وافضل صورة ولكن الواقع يقول غير ذلك تماماً او بالأحرى العربي لا يسمح بذلك ..

 

المصيبة اضحت مصيبتين :

 

لقد ازدادت البلوة واشتدت البليّة بعد الانفتاح والتغير الذي حصل في العالم مما ادى ذلك الى تلك النقمة التي نحن بصددها وهي اختلاط الشرقي بالغربي . الشرقي الذي فرّ وهرب وهاجر من بلد الام وبلد العروبة والإيمان الى بلاد يسمونها ملحدة وكافرة للتخلص من الظيم والقهر والاحتقار ( وكل البلاوي الاخرى ) والذي كان يتلقاها من اكبر رأس في الدولة الى اصغر رجل دين . لقد ترك الافغانستاني والايراني والباكستاني والعراقي واللبناني والسوري والمصري والسوداني والصومالي والجزائري والمغربي والتونسي والليبي وغيرها من البلاد العربية والاسلامية ارض الصلاة والصوم قاصداً بلاد الكفر والإلحاد طالباً الرحمة والعيش كإنسان في تلك البلاد الافرنجية وبحرية التي كانت تأتي احياناً في خياله ومنامه وقبل ان يستيقض من ذلك الطيف كانت السلطات المحلية قد اطبقت على نفسه وفجرت حلمه في رأسه ( حتى في النوم كان ممنوع الحلم والتفكير بالحرية ) ..

 

وقد وصل ووصلت ارتال ومن مختلف البلاد المذكورة وبعد ان حصلت على تلك المساعدات الانسانية ( بسبب القوانين الإلحادية ) وبعد ان تفتحت عيون العربي ونال الحرية والمعونة والاستقلالية وشبعت البطون بدأت تنتفخ الى ان تفجرت في وجه المُعَلّف .. ونحن هنا نكرر بأننا مع الحصول على تلك الحرية والمعونة الانسانية والتحرر من ظلم ( القادة المؤمنون ) بالرغم من اننا كنا ولازلنا نطالب الدول الافرنجية بأن تساعد الانسان العربي وهو في دياره وليس بعد ان يهرب منها لأن في ذلك ظلم ضد الاكثرية الباقية ( هي راح تسير بعد شوية اقلية ) وكذلك تسمح للظلم ان يستمر ولا تأبى الحكومات والمتسلطين من التوقف في إهانة وتجويع الباقي لأنها لا تتعرض الى ضغوطات دولية بالإضافة الى مخاطر الطريق والهروب من تلك الاراضي الخصبة الى الوعرة وكم يتهاوا ويتساقط منهم قبل ان يتحقق الحلم !! فكما اسلفنا قبل قليل نحن لسنا ضد تلك اللمسة الانسانية ولكن كيف هي النتائج وماذا يجري على الشرقي عندما يشبع وكيف يتم استغلال تلك الهمسة ويعود الى توحشه الذي ولد وهو فيه ( هذه هي المصيبة ) !!..

 

طبعاً الكل يعلم ويشاهد على الهواء ومباشرة ما يجري بين الانسان الغربي والذي لا يعلم اي شيء عن العربي وافكاره واحقاده وتوجهاته وعنصريته غير انه انسان مثل باقي البشر وطبعاً هذا ما رغبت به الرأسمالية لتعلمه لإنساها وهي التي جعلته فارغاً غير مدركاً الحقائق لأنه ليس من مصلحتها ذلك وهي التي رغبت ان يكون قليل المعرفة والدراية بالعالم الآخر وحتى يبقى اسير أستغلالها ووو الخ .

 

فوقع ذلك الانسان الشبه فارغ ( معلوماتياً وثقافة ) ضحية تلك السياسات الرأسمالية فوقع بين كماشة المتشدد والعنصري وهو الذي يدفع الفاتورة الآن ..

 

الفاتورة تتكون من مشاكل جمة ولكننا سنعرج عليها بعجالة ، فمنها الاستغلال والتلاعب بأفكار الأفرنجي ( بإعتبار العربي مُلَعب ) والتهرب من الضرائب وبطريقة عربية خالصة والاعتداء على الجنس اللطيف واستغلال البراءة المعروفة بهم ( ولكن عندما تقترب منه يبدأ حد السيف ) والعمل في الاسود والتحايل على المؤسسات والاشخاص وبطرق ( عربية مئة بالمئة ) والاتجار بكل انواع المحرمات ( سبحانك يارب ) واستغلال الحرية والقوانين وبأشكال شيطانية ( معروفين فيها ) والمطالبة ببناء دور عبادة كانت هي السبب في هروبهم ( سبحانة مغير الاحوال ) وفرض عاداته وتقاليدهم على الأسنان الغربي والذي كانت نقمة عليهم قبل اربعة ايام ( شوف حكمة ربك )!! واستغلال المؤسسات والجمعيات الخيرية والتعاونية وبشكل لم يتركوا شيء للمواطن الاصلي ( متعودين على النهيبة ) وهنا سنتوقف عن سهب في تلك المصائب ولكننا سنختمها بالبلوة التي نحن بصددها إلا وهي المحاولات المستميتة وبكل الطرق من اجل تغيير الانسان الاصلي لمذهبه واعتنقاق المذهب القادم من الشرق وعاداتهم وتقاليده . فماذا استفدتم من تلك المذاهب والعادات والتقاليد التي كانت قبل ربع ساعة نقمة وكابوس جعلكم لا تستطيعون حتى الحلم وانتم في فراشكم ( هو لو جان عندهم فراش كانوا سيهربوا ) ! . هذا الضغط الملعون وبطرق ملتوية ضدالإنسان الافرنجي والذي افرغته الرأسمالية من ان يعي ويدرك المخاطر فوقع في كماشة الشيطانين . وبسبب التكاثر الرباني والغير الطبيعي للشرقي مقابل اعتكاف الغربي في التكاثر اضحت مناطق وبأكملها شرقية خالصة  وكأنك في مدينة الثورة او باب الحارة وليست إلا بعد سنوات قليلة حتى يصبح الاصلي اقلية في بلده ويتحول البلد الغربي الى قطر عربي ولكن في قارة اخرى . وسيتم القضاء على الدساتير والقوانين ووضع دساتير وقوانين وانظمة جديدة ( حقهم لأنهم سيصبحوا اكثرية وسيفوزون بالإنتخابات ولا قانون يمكن ردعهم به بعد ذلك )  وبما ان الحكومات الغربية مرتبطة بأنظمة رأسمالية فلا تأبى ذلك مادامت المصالح الحقيرة والنهب مستمر حتى لو كان على حساب ام واخت الرأسمالي !!. حتى نختصر ستقع الكارثة بعد عقود وسيتحول الغربي الحر الى منقب ومحجب و وعنصري ومذهبي وطائفي وستتلاشى الحضارة الغربية وتنشأ محلها حضارة جديدة منتقلة من الشرق الاعمى والمتخلف الى بلاد الافرنج . والذي يرغب في ان يزور العراق سيُسافر الى السويد ومَن يرغب في مشاهدة معالم الجزائر سيزور باريس ومَن يرغب في الأطلاع على كوردستان سيهب الى المانيا والذي يرغب في زيارة افغانستان او باكستان ماعليه إلا بالتوجه الى لندن والذي يحلم بكازبلنكا ما عليه الى هولندا وهكذا .. انها فعلاً بلوة ومصيبة وآفة خطيرة لو لم يتم التدارك بعجالة ولكن مَن الذي سيتدارك ؟؟ هذا هو السؤال !!! العالم سيعود الى الوراء بدلاً من ان يتقدم . ولهذا قلنا بأن الاسلام منظومة سياسية لا يمكن إصلاحها ( هسة ما نريد إصلاحها بس لا تخرب الباقي ) !.. لقد حذرت وما على الرسول إلا البلاغ .. خوش خاتمة .. شكراً سيدي .

 

 

 

شكراً سيدي . هل نبارك اعيادكم سيشتم البعض ! هل نبارك سنتكم الجديدة بس شلون راح تكون جديدة !! ماذا نقول إذاً ! احسن شيء نعود لنقطة الصفر ..فوالله ومن ثم ....... !!

 

لا يمكن للشعوب المتأخرة ان تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر ! نيسان سمو 28/12/2013

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.