اخر الاخبار:
يوسف أبو الفوز في رابطة الأنصار بستوكهولم - الإثنين, 28 تشرين2/نوفمبر 2022 09:37
السلطات الإيرانية تعتقل ابنة شقيقة خامنئي - الأحد, 27 تشرين2/نوفمبر 2022 21:41
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

بالمناسبة انا اعي الجواب!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتب

بالمناسبة انا اعي الجواب!

نيسان سمو

 

هل ما وصل اليه هذا المخلوق الوحشي هو نتيجة ظروف طبيعية وزمانكية أم انها بفعل فاعل !!

 

اهلاً بكم في برنامجكم الجديد (كل مرة اقول الجديد وهو قديم) الكائن الفضائي (صُدك طلع جديد) وسوف نستضيف في هذه الامسية الشعرية الشاعر العربي الكبير فريدريك انجلس (صديق الشاعر ناصر بن نصرة النصراوي فتح الله) ليحدثنا عن هذا الكائن الجميل.. سيد سيف الله ضارب الله منصور بالله تفضل لك الفضائية ..اهلاً بك اخي وحدالله خاف الله ضربك الله ..

 

كما يعلم الجميع بأن البشرية (تقصد الحيوانية) قد دخلت (ولم تخرج) في مراحل دموية رهيبة ـ وكما فطنَ الجميع ايضاً بأننا لا نرغب في الإطالة (كل مرة نفس الحجي) ولهذا سوف نختصر كل تلك المراحل ونذكر او نتعرج على البعض فقط. لا، حتى البعض منها سيكون مقرف ومخجل ولعدم إدخالكم في القرف الحيواني (هذا غذاء تايواني) سوف لا نتعرج ولا نفتح ذلك الباب ولكننا سنطرق عليه فقط دون فتحه (ماكو واحد جوة منو راح يفتح) ! سنطرق على بعض الخفايا والتي لم نشاهدها او نعيها ولم تُكتب في الحوار .

 

كم انسان تعذب من قبل اخيه الانسان (سؤال سخيف) وكم آخر تمّ احتقاره من قِبلك وكم زُجّ في السجون والمعتقلات دون داع او شرع الله قدر الله وكم رأس تتطاير بفعل تلك الشناعة وكم انسان (خلقه الله) تعذب بأبشع وسائل التعذيب وكم ام فقدت طفلها وكم اب فقد حبيبته وكم عاشق وعاشقة التهبت امعائهم بسبب (بسبب شنو) ! وكم من الحالات الرهيبة والتي لا يمكن وصفها قد حدثت عبر التاريخ (هسة صارت شوية نظيفة) الانساني الدموي وسوف نترك تلك التفاصيل لكل واحد منكم حتى يتغلغل داخل ذلك المشهد المقرف وليرسم صورة (وردية) لتلك المآسي ولنعود الى الصفر ...

 

المصيبة لا يوجد صفر!!! لا زالت تلك الحقارة والظلم والعذاب والارهاب مستمر وبشكل منقطع النظير الى يومنا هذا (اكثر فلم حقق ايرادات في الهوليود) دون ان يكترث هذا المخلوق الفارغ لأي شعور انساني او اي عقلانية او اي تحضر او تمدن او إدراك. لازال ذلك العبدالله  يفتك في جيرانه وقريبه قبل بعيده وبشكل افضع من الذي سبق والذي لم نستطع ذكره بفضل بشاعته المرعبة ..

 

فلماذا والى متى واين سيدرك ويتوقف عن هذا الجرم الحقير (سؤال سهل يعني سلس، بس اريد واحد يجاوب) !!..

 

لقد صنع هذا الحيواني الآلهي من نفسه حيوان مفترس وسام يفتك بكل مَن لا يتفاعل معه او يختلف عنه او يحب اكثر منه او حتى افقر منه او حتى يصوم ويُصلي اوسع منه (ليش يصوم اكثر منه)! وذلك عبر التاريخ الدموي الطويل ماراً بكل سلسلة جبلية التي خلقها البارع للإستمتاع بها وليس لصبغها بالدم الاسود. وقد استمر بتلك الصبغة الى يومنا هذا حتى اضحى من اخطر الحيوانات المتواجدة على الطبيعة (بإستثناء الفضائية يمكن هي شرعية) . فقد تمّ تحبيك الشيطنة (تقصد شيطان الله) بشكل رهيب وغريب الى ان وصل هذا المخلوق الى درجة الفرحة والبسمة والفخر في اثناء لحظة اقترافه لتلك الفاشعة. يتلذلذون ويبتسمون (لا ويتصورون ومباشر) اثناء اللحظة واللطخة الدموية. فهل تفسير لذلك ومَن هو هذا المخلوق الفضائي الذي استطاع ان يؤدلج هذا الكائن الى تلك النقطة؟ حيوان احقر حتى من الذي نشاهده على الفضائيات، حيوان ضخم ذو بنية تحتية قوية واعصاب فولاذية وفاقد للإنسانية (والله انت بطران) وخال من اي ذرة الهية فيقوم بتركيب وتصنيع كل هذه المشاهد المرعبة دون الاكتراث لأي رد فعل من قبل عظيم الله. والمصيبة الاكبر انه سيستمر بكل تلك المباهج مالم يتم زج السم الذي يروي به اخيه في حنجرته ولا يمكن ذلك غير قراءة اشعار صديقي الكبير ماركس الله (يعني اللي قروها وين صاروا! صاروا رأسماليين) !! غير ذلك يصعب قطع هذه السلسة الجبلية الشاهقة .

 

ولكن كيف سيتسلح هذا الوحش الرباني بتلك الاشعار وكيف سيتم إدخاله في تلك الامسية الشعرية ومَن الذي يستطع ان ينحيه عن ذلك الوهم وتوجيهه الى العلمية والمدنية والتحضر (سؤال اسلسل منه موجود في العراق) ! لنكن جديّن ونكرر السؤال:

متى وكيف سيعي هذا الحيوان المفترس تلك الخطورة وتلك اللعبة الدموية!! مَن الذي سينتزع تلك الصورة المشوّشة والقاتمة ويغرز محلها العقلانية والعلم والمعرفة لإيقاف هذا المسلسل المكسيكي (يا ريت لو جان مكسيكي ولا نصريكي) !  اللي يعرف الجواب يرفع ايده !!

 

عندما جاء صديقي العزيز وقال ماقال وتوصل الى ما لم نكن ندركه تنفسنا سعداء لأننا شعرنا باننا قد وجدنا السم الذي سيُغير من شرارة ذلك المارد ويضع حد لتلك الوحشية ولكن الخيبة كانت اسرع حتى من نفسنا وقام هو بخنقها وسبقها ونال منها كما ينال الصومالي من الموريتاني والسوداني الشمالي من الجنوبي (سبحانك يارب! يعني مَيّكفي الجوع خليتم يتصارعون وهم عريان) والشامي من الحلبي والموصلي من البغدادي والتعزي من المأربي والبورستاني من الهورستاني والوهابستاني من السلفستاني والاخوانستاني من الربستاني و (كاف والله قرنا ) آسف وووووو ......

 

إذاً كيف يمكن لهذا المتوحش من إدراك واستيعاب البرنامج وكيف سنقضي على الفيروس واستبداله بآخر يكون خالي من النهايات التقليدية ولا ينتهي ب ههههههههه.. تقصد الهاء! لا ، اقصد الفاء ..

 

فلو نظرنا الى خارطة الطريق (مو الحماسية العباسية) لوجدنا في نهاية النفق نقطة سوداء (شلون شفتها وهي سوداء! قدرالله)! كيف لنا ان نشاهد تلك النقطة الظلماء في نهاية نفق مظلم (عادي لأن اصلاً ما نقطة حتى اتشوفها، النفق كله عبارة عن نقطة قاحلة مرعبة) .. لا يوجد امل في مشاهدة تلك النقطة البيضاء في نهاية الممر لأن كل الذين يعملون في النفق هم من صانعي النقط السوداء!!.

 

العلم والمعرفة يتم عجنهما وحلبها بطريقة علمية شيطانية عظيمة من قبل اصحاب النقط الحمراء فلا يمكن قشرها إلا بإيجاد طريقة علمية اعظم بكثير من النقط الحاضرة (لازم تتصل بصديق من اليمن) . نحن لا نتحدث هنا عن النظريات العلمية ولكننا نتسائل عن السبل التي يمكن غرسها في هذا المارد البغل حتى يتزعزع هذا العرش من الحيونة والوحشية التي هو سار بها! اين ستكون البداية ومن اين يجب ان نتحرك (شوفوا كلها اسئلة ولا اسهل منها) !..

 

حتى نصل الى بداية الطريق الصحيح نبدأ من باب السلفية والاخوانية والوهابية والحيوانية والصومالية والشيعية السنية والطالبانية القاعدية والهندوسية الكشميرية والنصرية الداعشية والعراقية الشامية والفارسية المجوسية والحرام بكوكو مية والعمالية الرأسمالية والمستضعفية الافريقية ام ندخل من قارب الهجرة والمهاجرين (بعد ان يغرقوا طبعاً) من اين وكيف سنبدأ! لقد قلنا وتحدثنا عن الذكاء الكبير الذي يملكه هذا البغل الكبير الذي استطاع وبكل حذاقة ودهاء في ان يقسم خارطة الطريق الى تقاسيم وارقام معقدة لا يمكن ارجاعها او ترتيبها ماهو الحل إذاً (انا اسأل وانتم تجيبون شنو هَم اسأل وهَم اجاوب) !! هل من مجيب!!

 

سؤال اضعه امام اكبر الرؤوس واعظم العباقرة والفلاسفة والمختصين هل من طريق للبدأ في تلك الرحلة المعقدة؟؟؟

بالمناسبة انا اعي الجواب !!!..

لم يبقى إلا ان نكرر: لا يمكن للشعوب المتأخرة ان تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر .

 

 

نيسان سمو الهوزي .. 23/06/2014

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.