اخر الاخبار:
سقوط مدني ضحية بقصف جوي تركي شمال دهوك - الخميس, 18 تموز/يوليو 2024 09:01
قصف بطائرة مسيرة يستهدف قرية في السليمانية - الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2024 08:48
حماس توقف مفاوضات هدنة غزة - الأحد, 14 تموز/يوليو 2024 09:31
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

لقاء بين مثقفين كبيرين!// نيسان سمو الهوزي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

لقاء بين مثقفين كبيرين!

نيسان سمو الهوزي

 

كان هناك في عابر الزمان (يعني مو هسة) غابة يعيش فيها عدد كبير من القطعان الحيوانية ومن ضمنها قطيع للحمير. شعر احد الحمير في يوم بأنه مضلوم ولا يأخذ حقه مع اقرانه الحمير فقرر التوجه الى قطيع آخر يختلف عن جنس الحمير . علم كبير الثعالب بنية الحمار فتوجه اليه قائلاً:

 

الثعلب: اهلاً بك يا سيدي الحمار هل استطيع ان اخدمك؟

 

الحمار: نعم. فقد مليت من معاملة الحمير لي لهذا افكر في تركهم والإنضمام الى فصيل آخر.

 

الثعلب: ونعم القرار . انا ارى الإنزعاج في وجهك ولكن هل لك ان تقول ماهي المشكلة؟

 

الحمار: اعتقد بأنني افعل اكثر من باقي الحمير ومع هذا لا يقدرون ذلك.

 

الثعلب : وماذا تفعل مع الحمير وكيف اكثر منهم ؟

 

الحمار: إن جلب الماء من النهر على عاتقي وتحميل الحطب لا يكون إلا على ظهري وفي السفر لا يركبون غيري وغيرها من الامور الاخرى.

 

الثعلب: وماهو عمل الحمار؟ اقصد وماذا يفعلون باقي الحمير إذاً؟

 

الحمار : ملتهين بالاكل والشرب والترفيس لا اكثر .

 

الثعلب: لا هذا حرام ولا يجوز ولا اقبله لك لهذا لك مني مبادرة كبيرة.

 

الحمار : وماهي؟

 

الثعلب: ان تنضم الى قطيعنا ولا يكون لك غير كل الإحترام والتقدير!

 

الحمار : أنا موافق إذا كان هذا سيكون دوري معكم .

 

الثعلب: لنتصافح على الإتحاد الجديد ودعني آخذك لتقديمك الى قطيع الجديد.

 

الحمار : في نخبة الإتحاد الجديد (رفس رفسة في الهواء)!

 

الثعلب: يا أيها الثعالب لكم الشريك الجديد! إنه الحمار الذي انفصل عن قطيعه وجنسه وإنضم الى فصيلنا فمن اليوم له كل الاحترام. اهلاً بك يا حمار ردت الثعالب.

 

الحمار : اهلاً بكم يا اصدقائي وهل لي ان اعلم ماذا سيكون عملي معكم؟

 

الثعلب : هل ترى تلك التلة الصغيرة يا حمار؟

 

الحمار : نعم اعرفها !

 

الثعلب: ستجلس هناك كالملك وسيتم تقديم لك ثلاثة وجبات دسمة يومياً.

 

الحمار : هكذا يكون الكرم أو  بلاه!

 

مرت أيام على الحمار وهو جالس على التل كالأسد يأكل ويشرب دون أي كد.

 

الثعلب: يا ايها الثعالب لقد حان الوقت ونحن نمر بهذا الشتاء القارص وهذه الظروف الصعبة أن نستخدم الحمار وقدرته ( اكل وشرب بما فيه الكفاية ) اذهبوا واخبروه بأن الجو قارص ولا يمكن لنا الخروج فعليه ان يذهب للنهر ويجلب الماء.

 

الحمار: لقد اكرمتموني كثيراً فتستحقون ذلك وأنا في الحال لجلب الماء من النهر.

 

الثعلب: اطلبوا من الحمار (الدنيا باردة) أن يذهب بعد جلب الماء الى الغابة لجمع الحطب لتدفئتنا وتدفئة صغارنا.

 

الحمار : حاضر يا اعزائي فأنا في طريقي لجمع الحطب .

 

الثعلب: إجتمع مع الثعالب وقرروا ان يعطوا جدول اعمال يومية للحمار لمعرفة قدرته وخدمته للثعالب بعد أن اطعموه فترة من الوقت.

 

الحمار: بدأ بقراءة الجدول: في الصباح الباكر عليّ جلب الماء. في الظهيرة عليّ في تجميع ونقل الحطب الى اوكار الثعالب. في المساء عليّ تنظيف الاوكار ورمي النفايات. وفي الليل عليّ حراسة الاوكار من كل عدوّ غاشم. متى سأرتاح إذاً؟ سأل الحمار نفسه! لكن عليّ ان اوافق فلا طريق آخر لي وأنا قد تكرمتُ من قبلهم فعليّ رد الدين.

 

الثعلب: أنا مرتاح لعمل الحمار معنا فهل أنتم موافقون يا ثعالب؟ ردّ احدهم لا يا سيدي فأنا اعلم بأن للحمار قدرات اكثر مما يقوم به فعلينا أن نختبره. علينا ان نركب على ظهره وينقلنا من هنا الى هناك وان تلعب صغارنا على ظهره بالإضافة الى المهمات اليومية الملقات على ظهره.

 

الثعلب : نادوا بالحمار .

 

الحمار : نعم يا سيدي الجديد .

 

الثعلب: قررنا نحن المجتمعون الآتي: أن تقوم بكل واجباتك التي انيطت لك بالإضافة الى ان تنقلنا على ظهرك الى اي جه نرغب فيها وبعدها يكون ظهرك مسرح للعب صغارنا عليه.

 

الحمار : بدأ يُدردم مع نفسه وقال : لك الامر والطاعة يا سيدي .

 

الثعلب : لقد اتفقنا إذاً ! كُنتُ اعلم  بأنك فعلاً حمارُ جيداَ  .

 

الحمار: سأحاول ان اتحمل هذا الوضع المزري الى ان ارى ماذا سيُقررون الثعالب ومتى ستنتهي هذه المهمة الشنيعة والغير العادلة.

 

الثعلب: يا جماعة: هل أنتم راضون من حمارنا الكبير؟ ردت الام (الملكة طبعاً) لا يا مولاي ! فصغارنا انيابهم ليست قوية كأنياب الذئاب والاسود وذلك من قلة تمارين التقوية لهذا إنني ارى بأن الحمار وجلده السميك وذيله الطويل هما افضل وسيلة لتدريب صغارنا على تقوية انيابهم قبل ان يبدأوا في الصيد.

 

الثعلب : إنها فكرة عظيمة فعلاً ! فمن اين لنا افضل من الحمار للتدريب عليه.

 

الحمار : بعد أن وصل النداء اليه ! نعم يا سيدي ماهي آخر الاوامر؟

 

الثعلب: لقد قررنا وبعد أن تنتهي من كل المهام ان تنزل الى الأسطبل ليقوم اطفالنا بتقوية اسنانهم في جلدك القوي.

 

الحمار : ماذا افعل يا إلاهي: بعد كل العذاب والتحقير سيبدأون في نتف جلدي وتقصير ذيلي! ولكن ماذا عليّ أن افعل: العودة الى الحمير امر صعب، والرفض سأتعرض للتقطيع والتشويه من قبل الثعالب! ليس أمامي غير الموافقة حتى نرى الفترة القادمة. أنا موافق سيدي الثعلب. 

 

الثعلب : كُنتُ اعلم بأنك حماراً ذكي وستوافق فعلى بركة الله .

 

الحمار: لقد انهيتُ كل قدرتي واضحيتُ نحيلاً وقزموزاً وفقدتُ جلدي والدماء تسيل من كل جوانبي وتقطع ذيلي ولا امل لي في الفرج ولا يمكنني ان اتحمل هذه الإهانات والمعانات فعليه الإحتجاج والرفض لهذا ساُقابل الثعلب الكبير لأشتكي له.

 

الثعلب : ما لك يا حمارنا العزيز ؟ هل آذاك احد الثعالب ؟

 

الحمار : لا يا سيدي ولكننننننن توقف عن الكلام .

 

الثعلب : هات ما عندك يا حمار فلا وقت لي للحمير .

 

الحمار: سيدي: هذا لم يكن اتفاقنا في البدأ، فقلت لي بأنني سأجلس على التل معزز مكرم ولكن بعد فترة تغيّر الحال، فما اقوم به يفوق طاقات جَم الحمير مجتمعةً وليس بإمكاني اكثر فهل لك أي خطة او مشروع لتخليصي من العذاب الذي انا فيه؟

 

الثعلب: نعم: من الآن وساعداً عليك ان تأخذ وجبة واحدة (الظروف الإقتصادية صعبة) وأن تشرب مرة واحدة وأن تحرس الاوكار الى الفجر وليس كما هو الآن الى بعد منتصف الليل (نحن في غابة يا حمار وأنت سيد العالمين).

 

الحمار: بدأ يسقط ويترنح من كثرة الدماء التي تسيل منه (يعني راح يُغمى عليه) ولكن استجمع في آخر لحظة كل ما تبقى له من قوة ونادى:

لا يا سيدي فهذا ظلم لم اقابله في حياتي ولا اقدر تحمله ولم اتعرض الى ربع هذا في مملكتي مع صنفي الحمير فأين هو كرمكم في الضيافة؟

 

الثعلب: ألم اقل لك بأنك حمار! يعني ماذا تتوقع منا نحن الغرباء أن نقوم به تجاهك وأنت تنكرت لأهلك وجنسك وانضميت الى جنس وفصيل آخر! هل تريد أن نحولك الى ثعلب وأنت بهذه الآذان الكبيرة؟ ماذا سيقول عنا الجيران ! ثعلب بآذان الحمار! لا يا حمارنا العزيز، فأنت اخترت الإنشقاق والإنفصال عن جنسك بحجج واهية وعليه أن تقبل الشروط الجديدة وأن تتحمل الى آخر نفس ولكن حتى ذلك الوقت قررنا نحن الثعالب بتوظيفك وإعطاء وظيفة فخرية ونعت جديد  لك وهي أبو الحمير. أتمنى لك الموفقية في الترقية الجديدة.

 

ومنذ تلك اللحظة جائت تسمية ابو الحمير!

 

لا يمكن ان نذكر المقولة لأننا نتكلم اليوم عن الحمير وليس البشر ! 

 

نيسان سمو الهوزي 02/03/2018

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.