اخر الاخبار:
ديجافو.. نار تركية تزحف لمسيحيي العراق - الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 19:00
فيروس كورونا يزداد شراسة في دهوك - الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 11:05
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

صفقة القرن لِترامب أم إيران وحزب الله!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نيسان سمو

 

عرض صفحة الكاتب 

صفقة القرن لِترامب أم إيران وحزب الله!

نيسان سمو

 

ينعقد مجلس الجامعه العربية في هذه اللظات في القاهرة لبحث والرد على صفقة القرن التي اعلنها البيت الابيض. الجامعة العربية هي فلم كارتوني هش يرسل له الزعماء العرب وزيرهم الخارجي او الإعلامي ليضحك على الحاضرين وإلقاء كلمة مقتضبة لا قيمة لها حضورياً او عند البلد الذي يمثله ( كل واحد يُغطي وجههِ ويقول كلمة لمدة نصف دقيقة على شكل سارق وهو يرغب بالعودة عاجلاً الى بلده والخروج من هذا الإجتماع الذي صار نقمة ومسرحية بايخة ) . هذا المهرج يطير  الى تلك الاجتماعات وهو يعي بأن ملكهِ او رئيسهِ قد وضع يده بيد ترامب ونتياهو وقد اتفقوا على صفقه القرن مع الاشقر الامريكي ومع هذا يجب عليه الحضور والنفاق والكذب على الجميع وقبل ذلك على انفسهم... مَن يهتم بالقضية الفلسطينية الآن بعد أن ادرك الجميع بأن إيران الاسلامية هي المحرك لذلك الشعب!!!

 

يجب على الحكومة الفلسطينية الموافقة والقبول بخطة ترامب وعدم إضاعة الفرصة التاريخية والتي قد لا تتكرر.. يجب على الحكومة الفلسطينية أن تعي بأن العالم العربي قد ملّ من هذه المصيبة والبلوة التي دخلت على المنطقة ورمت بهمومها وعواقبها وحروبها على الشعوب العربية والدول المجاورة لها .

 

على الحكومة الفلسطينية أن تعي جيداً بأن اغلب الدول العربية ترغب في إستبدال إسرائيل بحزب الله وإيران.. العالم العربي وصل الى نقطة يمكن له أن يضع يده بيد اليهودي بدلاً من يد الجمهورية الإسلامية او أحزابها الإلهية. على الحكومة الفلسطينية أن تعي وتستوعب بخطورة السيطرة الإيرانية على العراق واليمن ولبنان وفلسطين وسوريا وعليها أن تستوعب قبل ذلك فزع وهلع الحكومات العربية من ذلك التغلغل وتلك السيطرة .

 

يجب على الحكومة الفلسطينية أن تعي وتدرك بأن أغلب الحكومات العربية مستعدة وماضية في التقارب والتصالح مع اسرائيل بدلاً من الجمهورية الإسلامية. هي جاهزة وبكل قوة في إستبدال إيران وأحزابها بدولة نتنياهو. لقد اودت تداعيات القضية الفلسطينية الى إحتلال اكثر من دولة عربية بسبب تلك القضية. فبحجة المقاومة والنضال ضد الصهيونية وإسرائيل قامت هذه الاحزاب بلإحتلال والسيطرة على الكثير من تلك الدول. بالتالي اضحت نقمة وآفة على اغلب الحكومات العربية والتي تُحتمي عسكرياً وإقتصادياً بالعم ترامب ضد البُعبع الإيراني فكيف ستكون مع القضية الفلسطينية ضد ترامب ( شنو مجانين إحنا )!.

 

كما قلنا سابقاً فلأكثر من ثلاثة اشهر في العراق واكثر من سنوات في لبنان واليمن لم تستطع تلك الحكومات بإيجاد شخص نظيف للقيام بتشكيل حكومة محلية فهل لا تعلم تلك الحكومات والمجاورة  بالسبب الحقيقي من وراء ذلك. منذ الإنتفاضة العراقية على ذلك التدخل قُتِل اكثر من سبعمائة متظاهر وآلاف الجرحى بينما عندما خرجت المظاهرة المليونية للصدرين في الاسبوع الماض لم يُجرح متظاهر واحد ( حتى سكارة واحد من عندهم لم تنطفيء فما هو السبب )!! إذاً مَن يقتل العراقيين ولماذا لم يقتلوا متظاهر واحد من الشيعة الإيرانية (الصدرية) ! .. العالم العربي المتبقي يعي ذلك تماماً ويعي أين هو مصدر الخطر القادم لهذا على الحكومة الفلسطينية أن لا ينخدعوا ويخدعوا أنفسهم مرة اُخرى، فالعرب إستبدلوا إسرائيل بإيران وأحزابها المسيطرة على اغلب عواصم محور المقاومة (بَس داخل تلك الدول وليس إسرائيل)!.

 

لهذا على السيد محمود عباس أن يدرك ذلك ويستوعبه وأن لا يُعوّل على الدور العربي القادم وان يبحث عن مصلحة شعبه خارج عن الدار العربي وإلا فسوف يخسر كل شيء في النهاية. لهذا اقول من الافضل الموافقة على هذه الفرصة التي منحها ترامب لأنها قد لا تتكرر.

 

لا يمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر !

 

نيسان سمو 01/02/2020

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.