اخر الاخبار:
العراق يسعف لبنان بالوقود والقمح - الأربعاء, 05 آب/أغسطس 2020 20:42
استهداف المنطقة الخضراء بصاروخ كاتيوشا - الأربعاء, 05 آب/أغسطس 2020 10:13
انفجار بيروت يعادل زلزالا بقوة 4.5 درجات - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 20:33
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

هل هناك أي علاقه أو صلة ربط بين الرابطة الكلدانية والكلداني نفسه!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نيسان سمو

 

عرض صفحة الكاتب 

هل هناك أي علاقه أو صلة ربط  بين الرابطة الكلدانية والكلداني نفسه!

نيسان سمو

 

بصراحة لي مواضيع أهم من هذه ولكن الأحداث المتسارعة والإنتخابات على الأبواب لا تسمح لي بالإبتعاد كثيراً ( بَس آني صُدك راح أبقى غبي ، ليش أكو مواضيع أخرى سوقها ماشي هاي الأيام أكثر من هاي ) !!!!!

 

منذ تأسيس او تشكيل هيئة الرابطة الكلدانية والعلاقة بينها وبين الكلداني في مد وجزر  وتذبذب كبير لائح وجلي للجميع . وقد برهن صحة إدعائنا هذا في تَعَقُب علاقة الكلداني وتجاوبه مع الرابطة في اي اشكاليات حصلت بين الرابطه وبين اي أطراف اخرى ، أو حتى في العلاقه المقطوعه أصلاً !!!

 

ولنأخذ الواقعه او الاشكالية الاخيرة في كندا  كنموذج لتلك العلاقة. منهم من تبرأ من الإشكاليه بصورة تامة. منهم من تذبذب بين الكر والفر. منهم من سبح ضد التيار وتمنى السقوط. منهم من اتهم الرابطة بالتهور وعدم ادراك ونقص في المسؤولية. منهم من حاول طعنها من جميع الاتجاهات وذلك بأستغلال السقطة لإحضار خنجر النحر. منهم من اخرج كل الخلافات السابقة ورماها في الطرقات للطعن بها. منهم من تبرأ منها ومن الذين يترأسونها لعدم أحقيتهم والشك في إنتخابهم من قبل الكلداني. وهناك العشرات التُهم التي طافت في الطائفه الكلدانية  وبين الكُتاب والمثقفين لايمكن حصرها هنا ولكن أغربها كان عندما قال احدهم: ليش هذولة كلدان! اصلاً مانعرفهم وليسوا كلدان!. سنختصر في تبيان تلك العلاقة ولكننا سنبدأ بالسؤال التالي!

 

ماذا اذا كانت قد تطورت الازمة ووصلت الى الاحتكاك المباشر بين الرابطة وأعضائها وبين تلك الجماعات او اي جماعه اخرى! هل كان الكلدان سينهض ويستميت للدفاع عن رابطته! رد الأغلب سيكون بالسلب ( يعني لا إشتراك في اي معركة مباشرة ) . اذاً هل كان سيترك أعضاء الرابطة يذهبوا فطيس بين الأقدام! كل الدلائل تقول: نعم. نارهم تأكل حطبهم. منو گال يورطون حالهم ويورطوننا معهم! هكذا كان سيقول الأغلب.... أو ليش منو قال هذوله يمثلوننا او يمثلوا الكلدان أصلاً!

 

لنعكس السؤال: اذا كانت عين الحادثة قد جرت او حدثت بين الكنيسة وكاهنها وبعض من الرعية وبين اي جماعة اخرى هل كان الكلدان سيتبرأون من كنيستهم ويأخذون عين الموقف الذي اتخذوه مع الرابطة ( يعني يتركوا الكاهن او الأسقف يروح أسير)! لا اعتقد، كما لا يعتقد اغلب الكلدان وأغلبكُم. اعتقد ليس الكلدان وحدهم فحسب بل حتى الطوائف الاخرى كانت ستدعم الكنيسة الكلدانية والقائمين عليها. فلماذا هذا التمايز في الارتباط بين الكلداني وكنيسته من جهة وبين الرابطة من جهة اخرى والتي هي جزء وناتج نفس الكنيسه ( مؤسسها والاب الروحي لها هو البطريرك الكلداني نفسهُ ). لا بل لا نزيد الطين بلًه عندما نقول بأن في الكثير من الدول إنقطعت الرابطه تماماً، لا بل حتى إنتهت وإختفت وماتت نهائياً ( يعني قبل أن تدخل المهد ). فلا علاقه ولا أي ربط أو أي صله تواصل بين الرابطة وأي كلداني بالمعني الرابطي ( إشلون راح إتكون علاقة إذا هي ميّتة ) !!!!!!

 

وهنا يضيف أحدهم ويتسائل إذا كانت الغيرة المسيحية متواجدة بين الكلداني والرابطة أو معدومة بشكل تام ( إذا بينه وبين الكنيسة ذابت وإختفت! راح تْلمع بينه وبين الرابطه ) !!!!

 

شخصياً لا أجد أي غيره بتاتاً بين الطرفين. نحن هنا لا نتهم الرابطة بصورة مباشرة في التقصير ( خمسة سنوات قليلة تحتاج الى خمسه اخرى كي تصحى )  . ولكن هناك خلل وإنقطاع كبير وعليها العمل الدؤوب في بناء وإعادة تلك الغيرة . ( شخصياً في أغلب الأحيان أتهم الشعب وليس المسؤول ) ! ومع هذا فالمسؤوليه تقع على عاتق المسؤول في  إعادة وترميم أي إنقطاع كهربائي  ( شنو المواطن راح يشتري مُحوّله للمسؤول ) ! .

 

 من باب تطرُقُنا إلى الغيره بين الطرفين ، لنا حكايه وصلت من أحد القُراء تتعلق بتلك الغيرة وذلك التعامل الذي يؤسس ويُنبُنى عليها الغيره  والربط والتواصل وحتى الثقة ...

 

تقول رسالة الكلداني : إن مهاجراً مسيحياً  يعمل معهُ منذ سنوات في تلك الدولة ولكن زوجته وأطفاله في دوله أخرى بعيده . نصحوه أن يقوم بإجراء معامله لم الشمل ونصحوهُ

 

بالحصول على كِتاب أو ورقه من فرع الرابطة هناك تُدعى فيه بأن الشخص مسيحي ، ومن طائفتنا وينتمي إلى رابطتنا وهو يحتاج الى لم الشمل لجلب زوجته وأطفاله . قصد الإنسان  المسيحي الرابطة الكلدانيه وطلب من مسؤول الفرع أن يخدمهُ بتلك الورقه . تحجج رئيس الجمهورية وطلب منه العودة في موعد آخر . فعل المسيحي وقصد الرابطة ، ولكن المسؤول رفض في إستقباله وفي كل مره كانوا يتحججون بُحجه أكبر من ثانيه ، وإستمر وضع المسيحي على هذا المنوال في الذهاب الى القنصلية ورفض مقابلته لأكثر من سنوات . وهو كان قد أصًر بأن لا يدفع أي مبلغ مقابل ذلك كنوع من الرشوه او البرطيل او سموه كما ترغبون . بعد سنوات خاب أمله كما خاب في اليوم الأول وقادته خيبته هذه كي يكفر بزوجته وأطفاله والرابطة ومعامله لم الشمل . ( ترك زوجته في الغربه ، وبعدين هو إنتحر وأطفاله سافروا الى الرقه وزوجته قامت بإجراء الإتصالات بأحد أُمراء القاعدة  ) ..... كيف ومن أين سنبني الغيره المسيحية على المسيحي بهذه ألطريقه ! هذا مثال بسيط على آلاف الامثله الأكثر حقاره من هذه .... ( الحادثة منقولة من أحد القُراء فلا تتهجموا وتمنحوني وسام الشرف ! هذا لكم ) !....

 

اذاً في نهايه سردنا المقروء  واستنباط واستقراء الحالة الغريبة والنقص الكبير والتذبذب والتنافر والابتعاد بين الرابطة الكلدانية والكلداني نفسه نصل الى سؤال حلقة اليوم وهو :

 

 هل هناك أي علاقه أو صله ربط بين الرابطة الكلدانية والكلداني نفسه !

 

سنترك التحليل والإجابة للسادة ومن يرغب في التوضيح او إعلامنا بذلك الابتعاد وأسبابه .

 

ملاحظة مهمة : سؤال الحلقة قد لا يعكس وجه نظر طارح السؤال ، ولكن هناك نفور وخمول وإبتعاد وإنقطاع الأواصر والصله بين الطرفين لا يمكن إنكار ذلك ، وعلى الطرفين تبيان أسباب ذلك الإختلاف أو نفيه وتغليطه بالأدلة الملموسه ولا يقومون بإتهام طارح السؤال أو منحه أوسمه وهميه كأوهام مُخليتهُم ( الأوسمه الخليجيه أمنحوها لجماعتكم الخليجيين فهم يستحقونها أكثر مني ) . أو يقوم مُطيّرجي آخر ويُلقبني بالمشاكس الأنترنتي !  الموضوع يتعلق بين الرابطة وشعبها وكل تصحيح وتعديل وتغير سيصب في صالح الطرفين وليس في جيبي أنا المشاكس الإنترنتي .... هذا إذا لم يكُن البعض يعتبر بأن الرابطه هي لستة أو سبعه أنفار لا أكثر ولا أقل ( والله فكرة ) !!!!  إذا كان كذلك فكل ما طرحناه اليوم لا قيمه له !! والجماعه لهم كل الحق . وعلى الشعب تقديم إعتذار مكتوب .....

 

نيسان سمو  12/06/2020

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.