اخر الاخبار:
2483 إصابة جديدة بفيروس كورونا في العراق - الخميس, 26 تشرين2/نوفمبر 2020 19:46
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

لكم نصيحتي للإنتهاء من معضلة الكلدان والآشور مع السريان!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نيسان سمو

 

عرض صفحة الكاتب 

لكم نصيحتي للإنتهاء من معضلة الكلدان والآشور مع السريان!

نيسان سمو

 

منذ فترة ليست بالقصيرة تجوب شوارع هذا الموقع ومن دون البشر والمٍلل والطوائف الاخرى والتي نعتبرها عنصرية ومذهبية وحاقدة على بعضها البعض (بَس طلعت أشرف من الجماعة بهواية) حالة من العنصرية والحقد التاريخي الدفين بين الطوائف المسيحية حتى وصلت الى مرحلة التكفير والإقصاء والإلغاء، لا بل ضربت تخوم التكفير نفسه. هتكت الاطراف بعضها البعض وكل واحد من جانبه وعلى قدر مقدرته لغى الانساب والإنتماء ونسب الطائفة على هواه وما يعتقده صحيحاً حتى وصلت درجة الإحتقان والكراهية بينهم الى مستويات لم تصل إليها حتى بين الطوائف التي نعتبرها إرهابية ومجرمة وقاتلة. طبعاً لا نأخذ هذا المأخذ على الشعوب، اي شعوب تلك الطوئف لأنني لا اعتقد لها صلة مباشرة او غير مباشرة بٍما يجري بين الكُتاب المثقفين ( جداً ) في هذه المواقع . فكل ما ينبع وما يطرحه او تطرحه هذه المواقع من إحتقار الآخر يقتصر بين المثقفين المتعلمين ( جداً ) وليس للشعوب حتى أي دراية بما يجري بإستثناء قلة قلية من رواد الموقع. 

 

حاول البعض وجاهد الآخر وقاتل الثالث من أجل إثبات نسله واصوله وجذوره التاريخية دون أي جدوى. فكل الكُتب والمراجع والمصاحف والآيات والبحوث التي قام بها رجال الدين والمشترقين والمنقبين والباحثين في هذا الشان تُرمى مباشرة في سلة المهملات إذا كانت سلة هذا الفريق أو الآخر . أحياناً يتم رمي المصدر او البحث التارخي في المراحيض حتى قبل قرائته ومطالعته وذلك بسبب الحقد والكراهية التي وصلت بين الفرقاء الاخوة ( الشياطين ) ... 

 

كل هذه المناحرات والاحتقارات لإلغاء الآخر او إهماله أو تنسيبه لجهة خارجية هو لإلغاء هذا الطرف او ذاك في الساحة العراقية معتقدين إنه في هذه الحالة قد يحصلون على حصة الفريق الآخر من الحكومة العراقية إن تم مصادرة اصله وفصله متناسين إن الحكومة العراقية نفسها قد تم تصدير حقوقها وبيعها للخارج.  إنه نوع جديد من الجنوب البقري ولكنه استفحلَ فما هو الحل؟؟؟؟

 

بما إن كُل طرف يرمي مصادر الآخر في سلة المهملات مباشرة فلا اعتقد هناك طريقة للخروج من هذه الأزمة إلا بالإحتكام الى الفحص للحمض النووي دي إن أي (DNA) ! لا أعتقد على الطرفين السير بهذه الطريقة الوحشية والمُهتكة لكل القيم والتاريخ والاصل والفصل والإنسانية الى مالانهاية! 

 

إذاً لا يوجد أمامك غير الفحص النووي. تقومون بمطالبة الجهات العالمية المختصة في هذا الشأن وسارفق لكم رابط للعالم الروسي الذي قام بهذه التجربة وكّوّن الشريط العالمي لتطور ومراحل الإنسان من خلال تتبعه لرفات الاجساد التاريخية لأغلب شعوب القارات وخاصة الآسيويه والاوربية.. فهؤلاء الباحثين سيقومون بتتبع الهجرات التاريخية ويُنقبون عن المقابر والعظام التاريخية من القسطنطينية مروراً بهكاري وسهل نينوى وأرض قبائل الترحال السورية وفلسطين مروراً ببابل واُور والناصرية واصلين تخوم سد مأرب. سيُنقبون وينبشون كل عظم إذا كان ظاهرياً (أي طائفاً على السطح) او مقبوراً تحت الجماجم الاصلية في كل تلك المساحة المحصورة بين الحدود المذكورة وسيرسمون خارطة الجينات ومن ثم جدولاً بتلك الخريطة مقرونتاً بالاسماء والأصول والفصول الجذرية وسيتوصلون في النهاية الى كل مصدر من المصادر المتناحرة . 

 

هذا هو افضل الحلول للإنتهاء من الذي هو حاصل. صادقاً هذه اقدس وأشرف بكثير من الذي نقرأه من قٍبل البعض تجاه الآخر. يأخذ كل ذو حق حقه ويعلم ماهي مصادره وأين سكن السابقين ومن أين تفرع هذا الطيف وكيف وصل الى هذا الحي. لا يوجد افضل من هذا الحل. نبش القبور من الاول ومن ثم كتابة اسم وصاحب العظم على رقبته بسلسال فولاذي غير قابل للتسوس او الضياع مرة ثانية (شنو كل يومين راح ننبش العظام) ... يعني كل شخص يخرج للشارع تكون لافتة معلقة في رقبته مثلاً: أنا آشوري ولكنني من التائهين العشرة (لعنة الله عليهم ليش تاهَو) ! والآخر مكتوب في لافتتهٍ: أنا سرياني سوري من عشائر نسطورية ولكن جذوري أرمنية! وسنرى لافتة مكتوب عليها : كلداني ناصري اكدي ولكن من اصول فارسية، أو مكتوب عليها مسيحي تائه لم يعثروا على اي اثر للحمض النووي الرابي لأجدادي وهكذا . 

 

النتيجة : 

العملية سوف تستغرق لرسم خارطة طريق المقابر والجماجم ومن ثم تسلسلها ومقارنتها بكل عظم يستخرج في كل تلك المساحة ووضع خارطة جينية للحمض لكل تلك السلالات من ربع الى نصف قرن في أقل تقدير. وبعد أن تنتهي العملية سيكون كل مسيحي آشوري كان او كلداني او سرياني في كل تلك المساحة أما قد إنتقل الى جوار عظام أجداده التائهين او يكون قد هاجر الى الغرب وتاهة هو الآخر بين الجيل الذي عاش في الغرب، وفي تلك الحالة سوف لا تكون لكل تلك الخريطة الجينية وخارطة تنقلات وعيش الاجداد أي قيمة حقيقية! والله فكرة. عندها سيرتاح وينام الجميع سعداء. يخسروا العظام والجماحم (طبعاً راح يرموها، مو معقولة راح يصنعوا لها توابيت جديدة) وينتهوا من عقدة جدي كان أطول من جدك وبنفس الوقت يخسروا كل أمل للحصول على أي متر في تلك الارض لبناء قبر لواحد منهم إذا ما قضى وهو في زيارة سياحية لتلك الاراضي ( شنو من جديد راح يدفنوهم عندهم ) وفي نفس الوقت سيرتاح الجيل الذهبي القادم من كل هذه النفايات النووية . 

 

لايمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر  !!!!

 

نيسان سمو 18/09/2020

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.