اخر الاخبار:
بوتين : خطر الحرب النووية يزداد وسنرد بالمثل - الأربعاء, 07 كانون1/ديسمبر 2022 21:15
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (873)- حسن عبد الحميد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (873)

     

ايقونة الشعر والصحافة

حسن عبد الحميد

18/11/2021. الخميس

      بدأتُ تجربتي الفنية في موسيقى وغناء المقامات العراقية مطلع سبعينات القرن العشرين، وسرتُ فيها بخطىً واثقة وسريعة لتثبيت بدايتي وموقعي الفني بين الجماهير المتذوقة لموسيقى وغناء المقامات العراقية. وكان للصحافة العراقية والصحفيين القدح المعلى في استمرار تجربتي وانجازاتها حتى اليوم، ونجاحاتها المتواصلة في تماسك تاريخي وتصاعد في التطور والثبات طيلة زمن قارب الخمسين عاما من التجربة. واليوم ارى ان هذا الزمن الطويل في انجازاته ونجاحاته الفنية الدائمة لتجربتي الفنية في موسيقى وغناء المقام العراقي، يعود الفضل لوسائل الاعلام المختلفة التي عاصرت هذه التجربة، ولعل الصحافة هي اكثر من دعم ورعى تطوري الفني خلال كل هذه المسيرة الفنية..! فالتلفزيون العراقي كان بخيلا جدا في ظهور برامج المقامات العراقية، وكذلك الشأن بالنسبة الى الاذاعة..! وهكذا كانت صحافتنا الموقرة ملاذنا التي تفضلت وسعت الى ظهور غالبية الفنين العراقيين من موسيقيين ومغنين..! فالشكر كل الشكر لاخوتي الصحفيين الذين ساعدوا كثيرا على ظهوري كفنان مقامي، والفضل لهم في المقام الاول بين كل وسائل الاعلام الاخرى. وعليه فقد كانت تربطني علاقات وطيدة جدا مع الكثير من السادة الصحفيين، وما تزال هذه العلاقة في ذروتها مع الكثير من اصدقائي الصحفيين، حتى قيل عني كثيراً بأني (صديق الصحفيين). ولعل اخي العزيز وصديقي العتيد الشاعر الصحفي الاعلامي الشهير حسن عبد الحميد، احد هؤلاء الذين ساهموا في صناعة اسمي فنيا وشهرتي بين الجماهير المحبة للموسيقى والتراث..!

 

      الفطرة والعفوية والصدق والنقاء التي يتمتع بها جميعا اخي وصديقي العزيز الشاعر حسن عبد الحميد، وحتى على صعيد الفكر والتجربة الحياتية، تراه يؤمن ان هناك متسع من الحياة، وربما بصورة متطرفة..! بحيث تنطبق على شخصيته مقولة، لايأس مع الحياة، ولاحياة مع اليأس..! شخصية متفائلة بوجه ضاحك ومبتسم على الدوام، لم اشاهده مهموما في يوم ما، شخصيته تبعث في نفس الاخرين الامل والاطمئنان والمستقبل الآمن..! انسان ودود شهم متعاون محب للاخرين طيب القلب والنفس الى ابعد الحدود، وفيا مخلصا في عمله، اخلاقه الرفيعة تفوق كل مواصفاته، شخصية ديناميكية منوعة ومتواصلة بحركة ونشاط مستمر مع احداث الحياة الفردية والجماعية.

 

     لكل هذه المواصفات الشخصية التي يتمتع بها اخي الغالي الاستاذ حسن عبد الحميد، من اخلاق فاضلة ونشاط دؤوب ومعرفة جيدة، بل موسوعة معرفية في كثير من امور العمل والمهنة، هي التي جعلتني اختاره لمهمة لاتحتمل الخطأ او التاخير وفي وقت قليل وضيق للغاية لايمكن تضييعه..! وربما كانت مجازفة مني، الا ان احساسي الواعي واللاواعي دفعاني الى ان اختاره ليساعدني في مهمة وطنية تاريخية كبيرة، بل مهمة عالمية. عندما تم تكليفي لكتابة بحث وفلم وثائقي و(CD) اوديو  لغناء مقاطع غنائية من بعض المقامات العراقية، فكانت ان كلفته بمهمة مباشرة باعداده للفلم الوثائقي عن مضمون البحث المقدم الى مسابقة جائزة ماستر بيس (a Masterpece) العالمية التي اقامتها الامم المتحدة / منظمة اليونسكو عام 2002. وقد قدر الله لي ولزملائي الذين اخترتهم لمساعدتي في اعداد متطلبات المسابقة الفوز بها لبلدنا العراق التي اعلنتها الامم المتحدة يوم 7 تشرين الثاني عام 2003. وبالتالي ليتم اعتراف الامم المتحدة بغناء وموسيقى المقام العراقي تراثا انسانيا يمثل جغرافية خارطة العراق المعروفة من زاخو الى الفاو..!

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

ناظم الغزالي، اغنية احبك

https://www.youtube.com/watch?v=_l53mwtgwrQ&ab_channel=19sarmad88

 

فلم اليونسكو

https://www.youtube.com/watch?v=-FuD9BHbqBQ&ab_channel=%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D

9%84%D8%A7%D8%B9%D8%B8%D9%85%D9%8A

 

حسن عبد الحميد، قصائد في اذاعة الموصل

https://www.youtube.com/watch?v=xfGqB0INAVE&ab_channel=abdulkareemgaylani

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.