اخر الاخبار:
ارتفاع اسعار الدولار في بغداد واربيل - السبت, 28 كانون2/يناير 2023 11:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (931)- رسالة من شهاب حوالة

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (931)

 

الاحد 22/5/2022.

اعزائي القراء الاكارم.

رسالة من شهاب حوالة

      احييكم باحسن تحية لانقل لحضراتكم احدى الرسائل التي وصلتني مؤخرا عبر موقع الماسنجر من اخي الاستاذ شهاب احمد مسعود حوالة، مؤسس صفحة (الحضرة الاعظمية) ومديرها، وهو يتحدث عني. شاكرا لحضرته حسن ظنه بما انجزه من خدمة لتراثنا وبلدنا العزيز. وقد قرن الموضوع بصورتي المؤرخة في آذار عام 2009 وانا اسير في الحدائق المطلة مباشرة على ضفاف بحر قزوين بالعاصمة الاذرية -باكو- واليكم نص ما كتبه اخي الغالي الاستاذ شهاب ادناه.

***

     حينما تتحدث الأقلام والمشاعر وتكتب، عليك ان تعرف من يكون صاحب السطر الذي ولد وترعرع في مدينة اسمها يعود لتاريخ سطرت فيه اجمل واكبر مراحل المحبة والعز والشموخ والعنفوان وهي مدينة الإمام الاعظم ابي حنيفه النعمان ابن ثابت الكوفي رضي الله عنه. الحضرة الاعظمية التي هي مرجع لمليار مسلم بالعالم على المذهب الحنفي. فما يزرع فيها وينبت فيها وأولادها وابناءها ورجالها من يكونوا وما تعلموا ودرسوا الدين الإسلامي الحنيف والتربية والتعليم والقمة في كل شيء بالأخلاق والادب العالي وحب الخير ومساعدة الاخرين. عرف عنها أنها مدينة الابطال المدافعين النشامى عن العراق العظيم وشعبه والحضرة الاعظمية هؤلاء أهلها الطيبين الكرام وعلمائها ومثقفيها وتاريخها العلمي والديني بالدرجة الأساس. هذا هو تاريخها الناصح الجميل المشرق المشرف البعيد عن التبعية والمنافع الشخصية، نحن أبناء الحضرة الاعظمية لنا الشرف والفخر والعز ورفعة الراس ان نسمي الأسماء بمسمياتها، ولنا تاريخ معروف وفخر بعلمائنا واساتذتنا ومن حمل اسمها واسم العراق في المحافل الدولية، ومنهم الأخ العزيز الدكتور سفير المقام العراقي حسين الاعظمي الذي ارتبط اسمه باسم مدينة تاريخية تراثية عمرها يمتد من تاريخ وفاة الامام الاعظم سنة ١٥٠هجرية والى يومنا هذا، وستبقى بهذا العز والشموخ مهما جرى ويجري لها من ظلم وتكالب المتكالبين على تدميرها ومحوِ تاريخها العظيم لا سامح الله تعالى، ولكنني ابشِّر جميع المحبين، هي باقية والله حفظها ويحفظها من كيد الكائدين، والى قيام الساعة اكراما لساكنها الإمام الاعظم ابي حنيفه رضي الله عنه وعلمائها ومن الله التوفيق تحياتي لكم اخوتي الافاضل جميعا.

اخوكم خادم الحضرة الاعظمية

شهاب حوالة

 

********************

نص ما ورد في رسال حوالة

(حينما تتحدث الأقلام والمشاعر وتكتب عليك ان تعرف من يكون صاحب السطر الذي ولد وترعرع في مدينة اسمها يعود لتاريخ سطرت فيه اجمل واكبر مراحل المحبة والعز والشموخ والعنفوان وهي مدينة الإمام الاعظم ابي حنيفه رضي الله عنه الحضرة الاعظمية التي هي مرجع لمليار مسلم بالعالم على المذهب الحنفي فما يزرع فيها وينبت فيها وأولادها وابناءها ورجالها من يكونوا وما تعلموا ودرسوا الدين الإسلامي الحنيف والتربية والتعليم والقمة في كل شيء بالأخلاق والادب العالي وحب الخير ومساعدة الاخرين عرف عنها أنها مدينة الابطال المدافعين النشامى عن العراق العظيم وشعبه والحضرة الاعظمية هؤلاء أهلها الطيبين الكرام وعلماءها ومثقفيها وتاريخها العلمي والديني بالدرجة الأساس هو هذا تاريخها الناصح الجميل المشرق المشرف البعيد عن التبعية والمنافع الشخصية نحن أبناء الحضرة الاعظمية لنا الشرف والفخر والعز ورفعة الراس ان نسمي الأسماء بمسمياتها ولنا تاريخ معروف وفخر بعلماءنا واساتذتنا ومن حمل اسمها واسم العراق في المحافل الدولية ومنهم الأخ العزيز الدكتور سفير المقام العراقي حسين الاعظمي الذي ارتبط اسمه باسم مدينة تاريخية تراثية عمرها يمدد من تاريخ وفاة الامام الاعظم سنة ١٥٠هجرية والى يومنا هذا وستبقى بهذا العز والشموخ مهما جرى ويجري لها من ظلم وتكالب المتكالبين على تدميرها ومحوا تاريخها العظيم لا سامح الله تعالى ولكن ابشر جميع المحبين هي باقية والله حفظها من كيد الكائدين والى قيام الساعة اكراما لساكنها الإمام الاعظم ابي حنيفه رضي الله عنه وعلماءها ومن الله التوفيق تحياتي خادم الحضرة الاعظمية شهاب حوالة).

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.