اخر الاخبار:
اخبار الدراسة السريانية - الأحد, 07 تموز/يوليو 2024 19:10
الموسيقار باسم حنا بطرس في ذمة الخلود - الخميس, 04 تموز/يوليو 2024 17:06
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

المقاومة وعنجهية الاحتلال الصهيوني// وفاء حميد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

وفاء حميد

 

عرض صفحة الكاتبة 

المقاومة وعنجهية الاحتلال الصهيوني

وفاء حميد

 

عمليات لايمكن أنهاؤها الابعد انتهاء الاحتلال، المقاومة مستمرة في وجه الإجراءات التنكيلية والاقتحامات والاعدامات، فقد أفشلت المقاومة في الضفة المحتلة مناورات الاحتلال التي أطلق عليها "اللكمة القاضية" فصفعت الاحتلال بلكمة قوية، بقتل مستوطن في عملية إطلاق نار نفذوها قرب مستوطنة حرميش شمال طولكرم، وإن المناورات العسكرية الواسعة للاحتلال في البر والبحر والجو، وأهمة انها ستضعف فعل المقاومة في الأراضي المحتلة، رد المقاومة يأتي في سياقه الطبيعي في ظل الاستفزازات الإسرائيلية المستمرة وآخرها في طولكرم، فهي تحقق إنجازات على أرض الواقع وتستنزف المكونات لدى الاحتلال وخاصة القوى البشرية في ظروف معقدة ، تعمل بها المقاومة في الضفة الغربية .

 

والاحتلال في ظروفه الحالية هو أجبن من أن يقدم على مغامرة كبيرة في الشمال وتبقى الجبهة الجنوبية هي الاشد خطورة وسخونة في استخدام ضربات لإنجاب معركة كبيرة .

 

ومناورة الاحتلال "اللكمة القاضية" هي استعداد لمعارك متعددة الجبهات فيها رسائل تهديد فارغة للمقاومة وطمأنينة للجمهور الصهيوني .

 

ورئيس الوزراء نتنياهو يبحث في ظروف ضعيفة ليحقق انجازات من دون معركة كبيرة .

 

وعلى الرغم مما فعله "الكيان المحتل" من تلميع صورته أمام  العالم، وتشويه سمعة الفلسطينيين بأنهم إرهابيون، اقتنع العالم أجمع بأن الفلسطينيين وطنيون يدافعون عن أرضهم ضد الاحتلال ، وأنَّ اليهود منبوذون أينما ذهبوا وأينما حلوا، فقد رسّخت جرائمهم أفعالهم المشينة التي يرتكبونها في عهد الحكومة الجديدة التي يتزعمها الإرهابي بنيامين نتنياهو، وفي تشكيلتها أبرز المتطرفين في "الكيان المحتل "، وهو الإرهابي القاتل إيتمار بن غفير.

 

 فهذا الاحتلال لن يدوم، فهم قاتلة الانبياء فكيف بالبشر العاديين .

 

كيف لاحتلال أن يقابل بالسلام وهو يرتكب كل الجرائم والاعتداء على ابرياء في كل مكان وقرية ومدينة يبتغون العيش بسلام على أرضهم .

 

وسياسة الغاب التي يمارسها الاحتلال الصهيوني لن تستمر فالفلسطنيون شعب مقاوم لايعرف الاستسلام ،ومازال الشباب الثائر والمقاومة تتصدى لقوات الاحتلال حتى زوال اخر محتل.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.