اخر الاخبار:
تفجير يستهدف مكتباً لعصائب أهل الحق في النجف - الأربعاء, 21 شباط/فبراير 2024 19:54
مقتل شخص بقصف للطائرات التركية شرق دهوك - الثلاثاء, 20 شباط/فبراير 2024 20:17
كنيسة " مار يوسف " في العمارة تنهض من جديد - الإثنين, 19 شباط/فبراير 2024 19:11
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

الليبرالية الجديدة تلوح مرة أخرى في الأرجنتين// ترجمة وإعداد: حازم كويي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

ترجمة وإعداد: حازم كويي

 

عرض صفحة الكاتب 

الليبرالية الجديدة تلوح مرة أخرى في الأرجنتين

ترجمة وإعداد: حازم كويي

 

مع الفوز الانتخابي الذي حققه خافيير ميلي، الذي وصف نفسه بالرأسمالي الفوضوي، فإن اوقاتاً صعبة تنتظر الأرجنتين. ومع ذلك، فمن المشكوك فيه إلى أي مدى سيتمكن الرئيس المستقبلي من تنفيذ سياساته المناهضة للدولة.

 

خلال الحملة الانتخابية كان يحب الظهورمع المنشار. وفاز بشكل مفاجئ في مرحلة الإعادة الثانية للرئاسة الأرجنتينية بنسبة 56 بالمئة تقريباً من الأصوات ضد وزير الاقتصاد الحالي سيرخيو ماسا.

 

خافيير ميلي يرغب في تقليص النظام الحالي بشكل جذري. وشبّه الدولة بعبارات واقتباسات جنسية مثيرة للإشمئزازأثناء حملته الأنتخابية، ما يكشف فيها عن أفكار رئيس الأرجنتين المستقبلي. وميله إلى نوبات الغضب غير المُنضبطة والمظاهر الغريبة، اذ يمكن بسهولة تصويره بالمريض النفسي المدفوع بالكراهية لكل ما هو يساري وجماعي وتقدمي، ليست مُناسبة على الإطلاق لتحمل المسؤولية السياسية والاقتصادية.

 

ومع ذلك، وعلى غرار دونالد ترامب في الولايات المتحدة الأمريكية أو جايير بولسونارو في البرازيل، تم انتخاب ميلي وعلى وجه التحديد بسبب عدم احترامه المطلق للطبقة السياسية التي يرفضها الكثيرون - وخاصة الشباب - بشدة. ومن أجل فهم التأثيرات التي خلفها نجاح خافيير ميلي في الانتخابات، لا يكفي أن ننتقد أداءه. وبغض النظر عن الطريقة التي سيعتمدها، فإن المشكلة الرئيسية هي مقترحاته السياسية ومحتواها، والتي يريد تنفيذها بعد توليه منصبه في العاشر من كانون الأول (ديسمبر).

 

يعتبر ميلي الدولة منظمة إجرامية تُقيد الحرية الفردية من خلال تحصيل الضرائب القسري. هذه الحرية، التي يدافع عنها الليبراليون اليمينيون أو الذين يَدعون أنهم رأسماليون لاسلطويون، لا تفيد إلاّ الأغنياء وهي انتقائية للغاية في القضايا الاجتماعية. ميلي ونائبه المستقبلي فيكتوريا فيلارويل، يُقللان من شأن الدكتاتورية العسكرية الأرجنتينية (1976 إلى 1983) ويمثلان وجهة نظر الجناة الذين أدعوا أنهم أنقذوا البلاد من التهديد الشيوعي المفترض. وهو يرغب في تحرير تجارة الأعضاء لأن الجميع يمكنهم اتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن أجسادهم. ومع ذلك، فهو يرفض بشدة عمليات الإجهاض، التي شرّعتها الأرجنتين في عام 2021 بعد نضالات نسوية طويلة.

 

أحد الأسباب الرئيسية لصعود ميلي السريع هو عدم قدرة حكومة يسار الوسط المنتهية ولايتها على إبطاء الانكماش الاقتصادي، الذي أثر بشكل خاص على الطبقات الدنيا. وبلغ التضخم 94 بالمئة في 2022، ويمكن أن يصل هذا العام الى الضعف تقريباً.

 

ويلقي العديد من الأرجنتينيين المسؤولية عن الوضع الاقتصادي على عاتق كل من طيف يسار الوسط من البيرونيين ومعسكر المحافظين النيوليبراليين المحيط بالرئيس السابق موريسيو ماكري. وفي أزمة التمثيل هذه، تمكن ميلي من الوقوف باعتباره دخيلاً مفترضاً ضد المعسكرات السياسية المتصلبة. وعلى الرغم من أن صعوده  يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالأزمة الاقتصادية في الأرجنتين، إلا أنه يمثل أيضاً رد فعل على التقدم الاجتماعي في مجالات حقوق الإنسان والسياسة الجنسانية والضمان الاجتماعي الذي حققته الأرجنتين في العقود الأخيرة. هذه المواضيع، التي تتغذى على الحروب الثقافية الشعبوية اليمينية، تشمل أيضاً إنكار ان تغير المناخ من صنع الإنسان، والذي يعتبره ميلي “اختراعاً اشتراكياً”.

 

وهو يريد تقليص الدولة إلى سبع وزارات. وما يتبقى هو وزارات الاقتصاد والأمن والعدل والداخلية والبنية التحتية والشؤون الخارجية والدفاع. ويريد خصخصة الشركات المملوكة للدولة، وتحرير الاقتصاد وخفض الإنفاق الحكومي بشكل كبير. ولتحقيق هذه الغاية، ينبغي إلغاء المزايا الاجتماعية والإعانات المقدمة للسلع العامة مثل الكهرباء أو الماء أو النقل المحلي. ميلي يريد أيضاً التخلي عن عملة الأرجنتين الوطنية، البيزو، لصالح الدولار الأمريكي وإلغاء البنك المركزي. وأكد في خطابه بعد فوزه في الانتخابات بأن سياسته الاقتصادية المستقبلية "لا مجال فيها لمقاربة تدريجية أو فاترة، ولا مجال لأنصاف التدابير". لم يسبق لأحد أن فاز في الانتخابات في الأرجنتين بمثل هذه المطالب الجذرية للعلاج بالصدمة. وهذا يعني بلا شك نقطة تحول سياسية لهذه الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية.

 

ومع ذلك، فإن هذه الوصفات الاقتصادية تُذكّر بنسخة مُبالغ فيها من التجارب النيوليبرالية الفاشلة في التسعينيات. ولإنهاء التضخم المفرط، سيطر الرئيس الأسبق كارلوس منعم على البلاد. ومنذ عام 1989 فصاعدا، وخلافا لوعوده الأصلية، انقلب رأسا على عقب تحت رعاية صندوق النقد الدولي (IMF) باتباع سياسة اقتصادية نيوليبرالية صارمة. وقام بتحرير تحركات رأس المال والقطاع المصرفي، وخصخص الشركات المملوكة للدولة بأقل من قيمتها، ونفذ سياسة نقدية موجهة نحو الاستقرار، وربط البيزو المحلي بشكل مصطنع بالدولار الأميركي. وانخفض التضخم بشكل ملحوظ نتيجة لذلك. وكان المُستثمرون غارقين في الحماس، وأشاد صندوق النقد الدولي بالأرجنتين على المستوى الدولي باعتبارها الطالب النموذجي. كانت البلاد غارقة في القروض، وكان ينظر إليها أيضاً على أنها "بنك آمن" من قبل الدائنين من القطاع الخاص. وبموجب القانون، كان البيزو مرتبطاً بالدولار بسعر ثابت، وكان الجميع على ثقة من أن صندوق النقد الدولي سيتدخل إذا حدثت مشاكل في الدفع مرة أخرى. ولم يكن أحد يريد الاعتراف بالفساد الهائل والمحسوبية التي ميزت النصف الثاني من التسعينيات على وجه الخصوص. كما أضر ربط الدولار بالبيزو المُبالغ في تقدير قيمته بالصناعة المحلية من خلال جعل الواردات أرخص. وحين أصبح الانحدار الاقتصادي في الأرجنتين واضحاً بالفعل، كان الفقر والتفاوت الاجتماعي قد تزايدا بشكل كبير بالفعل، واستمر صندوق النقد الدولي في ضخ أموال جديدة إلى البلاد. لم يكن الأمر كذلك بحلول نهاية عام 2001، عندما رفض تسديد القروض، مما أدى إلى التخلف عن السداد والانهيار الاقتصادي.

 

استقر الوضع الاقتصادي في ظل حكومات يسار الوسط في عهد الرئيس السابق نستور كيرشنر (من 2003 إلى 2007) وكريستينا فرنانديز دي كيرشنر (من 2007 إلى 2015). واستفادت الأرجنتين من ارتفاع أسعار السلع الأساسية والدعم من الحكومات الأخرى ذات الميول اليسارية. وتدخلت الدولة بقوة أكبر في الاقتصاد مرة أخرى، وحررت نفسها من براثن صندوق النقد الدولي ونفذت تخفيضاً شاملاً للديون. وانخفض الفقر وعدم المساواة الاجتماعية بشكل ملحوظ. وأعاد الرئيس النيوليبرالي موريسيو ماكري (من 2015 إلى 2019) البلاد إلى الأسواق المالية بعد فوزه في الانتخابات من خلال سداد ما يسمى بالصناديق الجشعة التي اشترت ديون الأرجنتين التي لا قيمة لها بأسعار غير مرغوب فيها. لكن البلاد انزلقت مرة أخرى إلى الأزمة الاقتصادية. وعندما رأى الرئيس أن إعادة انتخابه معرضة للخطر، حصل ماكري على قرض قياسي بقيمة 57 مليار دولار من صندوق النقد الدولي في ظل ظروف مشكوك فيها. ومع ذلك فقد خسر الانتخابات. ولو لم تتفق الحكومة المنتهية ولايتها تحت قيادة البيروني اليساري ألبرتو فرنانديز (غير المرتبط بكريستينا فرنانديز) على إعادة هيكلة الديون مع صندوق النقد الدولي في آذار 2022، لكانت الأرجنتين في حالة تعسر مرة أخرى.

 

لا يوجد ما يشير إلى أن الأمور يجب أن تكون مختلفة في عهد ميلي عما كانت عليه في الفترات النيوليبرالية السابقة. تمثل آراؤه السياسية شكلاً أكثر حدة من الصراع الطبقي من مما كان عليه في التسعينيات وستؤدي إلى تفاقم الوضع الاجتماعي للغالبية العظمى من السكان. ويبدو من المستحيل أن يتم تنفيذ برنامجه في الأرجنتين، في ظل حركاتها الاجتماعية ونقاباتها العمالية المنظمة تنظيماً جيداً، دون مقاومة هائلة في الشوارع. إن التوجه الاجتماعي الواضح الذي أعلنه ميلي سوف يؤدي إلى زيادة في الصراع والمقاومة، وهو الأمر الذي من المرجح أن يرد عليه الرئيس الجديد بطريقة قمعية. لكن يتعين على ميلي مجابهة رياح معاكسة شديدة ضده من المؤسسات. فهو يفتقد الى دعم رؤساء بلديات. ويشغل حزبه في مجلس النواب "لا ليبرتاد أفانزا" (الحرية تتقدم) 36 مقعداً فقط من أصل 257 مقعداً. وفي مجلس الشيوخ (البرلمان) لا يملك سوى ثمانية مقاعد من أصل 72 مقعداً. وقد دعم الرئيس السابق موريسيو ماكري، من بين كل الناس، ميلي في إنتخابات الإعادة. ومن المرجح أن يلعب دوراً أساسياً في ترسيخ القدرة على الحكم، وأن يتم تشكيل حكومة ائتلافية من نوع ما، حيث سيمارس تحالف ماكري "معاً من أجل التغيير"، الذي غابت مرشحته باتريشيا بولريتش عن جولة الإعادة، نفوذاً كبيراً. ويمثل هذا ثاني أقوى قوة بعد البيرونيين في مجلسي الكونغرس. ومع ذلك، فليس كل النواب يؤيدون هذا النهج تجاه ميلي.

 

ووفقا للتقديرات، سيقف مع ميلي في النهاية حوالي ثلث النواب في الكونغرس. لذا لن يكون بإستطاعته القطع بالمنشار لمسافة طويلة لوحده. وخلال الحملة الانتخابية، أشار ميلي أيضاً إلى أنه سيتم إجراء استفتاءات على قرارات معينة. ومع ذلك، وفقاً للقانون الحالي، يجب موافقة البرلمان على هذه التعديلات. ولذلك فهو يحتاج الى التفاوض مع المعارضين السياسيين. لكن هذا قد يؤدي بسرعة إلى عدم قدرة ميلي على الوفاء بوعده بتقليص حجم الدولة بشكل جذري وفقدان شعبيته. وحتى في غياب العوائق المؤسسية، لا يمكن تنفيذ دولرة الاقتصاد بما في ذلك إلغاء البنك المركزي. فالدولارات المتداولة في الاقتصاد الأرجنتيني حالياً قليلة جداً، ولم تقم أي دولة أعتمدت الدولار الأمريكي حتى الآن بإلغاء البنك المركزي.

 

خطاب ميلي المتوحش ضد الدولة والطبقة السياسية برمتها قد يؤدي في نهاية المطاف إلى نسخة إعادة التفاوض بشأنها من السياسات النيوليبرالية، والتي فشلت بالفعل عدة مرات في الأرجنتين، ولكنها لا تذهب إلى حد "الليبرتارية اليمينية" المنتشرة التي تبناها ميلي. ومن أجل ترسيخ نفسه بشكل دائم في الحياة السياسية الأرجنتينية، يتعين عليه تعزيز نفوذه في المؤسسات وبناء قاعدة اجتماعية تتجاوز مجرد رفض السياسة الحالية.

 

وبالنسبة للقطاعات الأفقر من السكان، والحركات الاجتماعية، والساسة من يسار الوسط، فإن الخطوة الأولى تتلخص في منع الأسوأ وتطوير بديل يساري جدير بالثقة، ليصبح ميلي منسياً في التأريخ قريباً. ولكن حتى ذلك الوقت، ستواجه الأرجنتين أربع سنوات ضائعة على الأقل.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.