اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

بين الإسلام والتحديث: النساء في مجتمع ماليزيا الساحلي// زكية خيرهم

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

زكية خيرهم

 

عرض صفحة الكاتبة 

بين الإسلام والتحديث: النساء في مجتمع ماليزيا الساحلي

زكية خيرهم

 

في عملها البارز، "الظهور الجندري في المجتمع الملاوي الساحلي الشرقي"، تسبر الأنثروبولوجيا إنغريد رودي أغوار التحولات الجندرية في ماليزيا، مع التركيز على تأثيرها على الحياة الاجتماعية والاقتصادية للنساء في الساحل الشرقي. تعود رودي إلى ماليزيا بعد مرور عشرين عاماً على دراستها الأولية لتلقي الضوء على الثبات والتغير في الأدوار الجندرية، مما يسلط الضوء على كيفية تأثير العمليات التاريخية الكبرى والأحداث الشخصية في تكوين الهويات الجندرية.

 

وتعتبر إنغريد رودي أول امرأة عالمة أنثروبولوجيا في النرويج، تمثل شخصية رائدة وملهمة في مجال علم الأنثروبولوجيا. لا تقتصر أهميتها على كونها امرأة في ميدان غالبًا ما كان يهيمن عليه الرجال، بل تتعدى ذلك إلى إسهاماتها العلمية والأكاديمية التي أثرت بشكل كبير في فهم الثقافات والمجتمعات المختلفة. تميزت رودي بأبحاثها المعمقة وميدانية العمل، حيث غالبًا ما كانت تغوص في الثقافات التي تدرسها لفهمها من الداخل. هذا النهج لا يوفر فقط فهمًا أعمق للثقافات المختلفة، ولكنه يبرز أيضًا أهمية النظرة الأنثروبولوجية التي تقدر الاختلافات الثقافية وتحتفي بها. تغطي الدراسة طيفاً واسعاً من الجوانب الحياتية كالأسرة، التعليم، الاقتصاد والطقوس، مستخدمة مناهج أنثروبولوجية لرسم صورة مفصلة للحياة اليومية للنساء، وتكشف عن قدرة النساء على التأثير في أدوارهن الجندرية رغم القيود المفروضة عليهن. في فترة الستينيات والثمانينيات، شهد الساحل الشرقي الماليزي تغيرات كبيرة في مكانة المرأة، حيث تمتعن بأدوار متنوعة كزوجات، أمهات، ورائدات أعمال، مسيطرات على الأسواق ومؤثرات في الاقتصاد الأسري والسياسات العائلية. تلك الحقبة كانت محورية في تاريخ ماليزيا، حيث بدأت مكانة المرأة تعكس التحولات الاجتماعية والاقتصادية الرئيسية في المجتمع.

من الستينيات إلى الثمانينيات، دفع النمو الاقتصادي والتحديث في البنية التحتية والخدمات العامة نحو توسيع الفرص الاقتصادية للنساء، مما ساهم في تمكينهن من تولي أدوار متنوعة في المجتمع. تغيرات أدوار النساء داخل الأسرة ومشاركتهن الاقتصادية المتزايدة كان لها تأثير بارز في الاقتصاد المحلي والأسري. على الرغم من التقدم، تظل هناك تحديات مثل الفجوات الجندرية في الأجور والتمثيل القيادي، لكن التغيرات خلال الستينيات والثمانينيات تبين الإمكانية لتحقيق مزيد من المساواة الجندرية. تناولت رودي تأثير الإسلام والتقاليد الثقافية على الأدوار الجندرية، مشيرةً إلى استمرارية قوانين وتقاليد تدعم مكانة المرأة حتى في ظل الانتعاش الإسلامي في الثمانينيات، مما يدل على قدرة النساء على التفاوض والمحافظة على أدوارهن الاجتماعية والاقتصادية. تسلط الدراسة الضوء على أهمية الأنثروبولوجيا في استكشاف الجندر كمفهوم معقد يتشكل من التاريخ، الثقافة، والسياق الاجتماعي، مؤكدةً على أن فهم الجندر يتطلب نظرة شاملة تتجاوز الثنائيات البسيطة. تشجع الدراسة الباحثين المستقبليين على استكشاف تأثير التكنولوجيا، العولمة، والتحولات الاقتصادية على الجندر، مقدمةً إطارًا لفهم التحديات الجندرية المعاصرة واستكشاف فرص التغيير الاجتماعي والجندري. يوفر كتاب "النساء المرئيات في مجتمع الملاوي بالساحل الشرقي" رؤية غنية ومتعددة الأبعاد حول تأثير الجندر في المجتمعات، مؤكدًا على أهمية البحث في علم الجندر والأنثروبولوجيا لفهم أعمق للتحولات الجندرية وسبل تحقيق المساواة.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.