اخر الاخبار:
تفكيك مجموعة اجرامية "خطيرة" في بغداد - الأربعاء, 12 حزيران/يونيو 2024 10:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (1179)- في شاطئ المسيلة

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (1179)

في شاطئ المسيلة

 

      زرتُ الكويت في حزيران عام 1978 اول مرة. ولم يقدر لي زيارتها ثانية الا بعد مرور 33 سنة على زيارتي الاولى...! كيف حصل ذلك...!؟

       في الايام الاخيرة من شهر حزيران يونيو June من عام 1978. غادرتُ الى الكويت مع جمع من الفنانين المعروفين للمشاركة الرسمية في موسم الترويح السياحي الذي يقام عادة في فصل الصيف بالكويت سنوياً. وقد تم إختياري واختيار جميع أعضاء الوفد من قبل وزارة الثقافة والاعلام في بغداد. ووصل عدد أعضاء الوفد الى ثلاثين فناناً تقريباً. ثم صدر امر وزاري آخر بالتحاق الفرقة القومية للفنون الشعبية لنفس المهمة الفنية، وقد وصل وفد الفرقة القومية الى الكويت بعدنا بايام قليلة ليمسي الوفد العراقي بكامله وفدا كبيرا.

 

     تكوَّنَ وفدنا (وفد الاذاعة والتلفزيون) من الفرقة الموسيقية المركزية للاذاعة والتلفزيون وأربعة مطربين، هم (عفيفة اسكندر ومائدة نزهت وحسين نعمة وفاضل عواد)، أما أنا فكنتُ ضمن أعضاء فرقة (كهوة عزاوي) التي يقودها الفنان الممثل الراحل خليل الرفاعي مع فرقة الجالغي البغدادي ضمناً، وهم كل من عبد الله علي عازفا على آلة السنطور، ومحمد صالح عمر عازفا على آلة الجوزة، وعبد الرزاق الشبلي وكنعان محمد وعلي الدبو على آلات الايقاع، وبعض الممثلين ممن اتذكر اسماؤهم خليل النعيمي وخالد .........؟ والاخرين.

 

       وحسب ما أتذكر، فقد أقيمت حفلاتنا على مسرح سينما الاندلس بالكويت (هامش1) واحتشد لحفلاتنا جمهور كبير جداً، وصورها التلفزيون الكويتي، وهكذا سُجـِّلتْ لي بالتلفزيون الكويتي أربع حلقات من (كهوة عزاوي) على المسرح. ومن الطريف ذكره، أن أحد أصدقائي الفنانين المقيمين في السويد، وهو الشاعر الفنان طلال اسماعيل عبد الرحمن (هامش2). الذي بعث لي عن طريق رسائله الالكترونية، مقطعاً من إصدارات إحدى الشركات الانتاجية الفنية بالكويت من هذه الحلقات التي تم تسجيلها في الترويح السياحي تموز عام 1978. دون أن ينتبه هذا الصديق العزيز الى أن المطرب المقامي الشاب اليافع زمنذاك والذي يغني في هذا التسجيل المصور هو أنا، إذ يبدو أيضاً أن إسم هذا الالبوم المصور (كهوة عزاوي).

 

       ورود رسالة صديقي الغالي طلال عبد الرحمن، كان لها وقع كبير في نفسي وأنا أشاهد نفسي قبل ثلاثين عاماً، وإن يكن ذلك من خلال مقطع قصير من هذه المشاركة الفنية التي تجاوز زمنها الربع قرن، بحيث لم ينتبه الصديق طلال وهو يرسل رسالته هذه اليَّ الى انني المغني في هذا التسجيل...! وعليه كانت رسالته هذه قد جاءت من باب كون الموضوع موضوع مقامات ولابد أن أطلع عليه باعتباره من إختصاصي لا أكثر. 

 

      وأنا أشاهد هذا المقطع القصير، ورد في ذهني فكرة، بأن تسجيلاتنا الفنية الخارجية محفوظة ومؤرشفة وفي أمكنة أمينة، في حين أن تراثنا الشخصي نحن كفنانين عراقيين قد أتلفَ وسُحقَ الكثير منه خلال ظروف البلد التي مرَّ بها في الحرب العراقية الايرانية والضربات الاجرامية الاخرى التي تعرض لها العراق في عام 1991 وعام 2003. مفارقة ليس بالحسبان، ولكن هذا هو القدر، لاحول ولا قوة إلا بالله.

 

      إن ذكريات تلك السفرة ستبقى جميلة جداً، حيث إمتلء الفندق بفنانين عراقيين آخرين قدموا بعدنا بايام قليلة من بغداد، وهم أعضاء الفرقة القومية للفنون الشعبية، وصور حلقتنا هذه تـُبيـِّن جانباً من هذه الذكريات.

      هناك صورا عديدة من ذكريات هذه السفرة، ولكنني اخترت لكم اعزائي القراء الكرام واحدة من هذه الصور الكثيرة التي جمعت بعض من اعضاء الوفد الكبير في فندق شاطئ المسيلة المشيّد بهندسة افقية في مساحة من الارض واسعة، وليس عمودية كمعظم ابنية الفنادق، وفي الصورة يظهر الثاني من اليمين المرحوم حارث طاقة الذي كان يعمل في سفارتنا بالكويت، والذي استشهد بعد حين في إنفجار سفارتنا في بيروت عندما عمل هناك، والذي راحت ضحيته أيضاً المرحومة بلقيس الراوي زوجة الشاعر نزار قباني...! 

 

        ومن الحق ذكره، أن سفارتنا في الكويت زمنذاك كانت متواجدة معنا واهتمامها كبير بوجود الوفد العراقي بالكويت متمثلة بشخص سعادة السفير ثامر ارزوقي الشيخلي، الذي أصبح بعد سفارته في الكويت، وزيراً للمالية ببغداد مطلع الثمانينيات. والصورة أيضاً، تمثل جانباً من ذلك، بوجود المرحوم حارث طاقة واقفاً معنا.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

حسين الاعظمي، اغنية كهوة عزاوي من حفلة الكويت 1978.

 https://www.youtube.com/watch?v=jdZgXeAWBFg

 

حسين الاعظمي، كهوة عزاوي من ألبوم –مقامات في العشق الالهي- الصادر في هولندة عام 2006.

https://www.youtube.com/watch?v=wu3ixueVR74

 

 

هوامش

1-     هامش1: في مشاركتي الثانية في دولة الكويت الشقيقة، سألت عن مسرح سينما الاندلس، فقيل ان البناية كلها تم تهديمها وبنيت من جديد لتصبح اسواق كبيرة-مول-

2-     توفي اخي وصديقي العزيز المرحوم طلال عبد الرحمن في موطن اقامته بالسويد في آب 2012. وسبق ان تعرفتُ عليه في عام 1985. في جامعة الموصل عندما كان مدرسا فيها للغة الانكليزية.

 

 

في فندق (شاطئ المسيلة) بالكويت الممتد افقياً. يظهر من اليمين صبحي صالح حسون عازف الزرنة والايقاع وحارث طاقة ومائدة نزهت وياسين الراوي وحسين الاعظمي وعفيفة اسكندر. أواخرحزيران 1978.

 

8

المطرب فاضل عواد والملحن ياسين الراوي وحارث طاقة وحسين الاعظمي، الكويت تموز 1978.

 

 

9

اعضاء الفرقة القومية للفنون الشعبية مهذب وصفوة محمد علي وسعد الاعظمي وجبار عكار وداخل احمد

 

 

10

في فندق شاطئ المسيلة بالكويت اواخر حزيران 1978 افقي البناء.. ممثلوا كهوة عزاوي من اليمين خالد وخليل النعيمي وحسين الاعظمي وخليل الرفاعي

 

 

11

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.