اخر الاخبار:
مصابون بانفجار في فرنسا - الجمعة, 24 أيار 2019 19:55
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

التداوي بالعقل– النص الأول// د. سمير محمد أيوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. سمير محمد أيوب

 

عرض صفحة الكاتب

التداوي بالعقل– النص الأول

د. سمير محمد أيوب

 

الطمأنية 

على الرغم من تحديات العصر الرقمي والهندسة النانوية، فإنَّ بُغْضَ وحِقدَ مرجعياتِ بعضِ المُعاصرين من زعماء العرب، وأتباعهم وأشياعهم، على العقل الفردي والعقل الجمعي، قد إستفحل. إغتالَهُ بعضُهم بالمنشار البدائي، وبعضهم بِمال السُّحْتِ. والبعض الأخر بالميِّتِ من الموروث البشري. وإعتقله جُلُّهُم في غياهِبِ الجُبِّ وزنازينه، وإختزله معظمهم فيما بين الساقين. ووظفه الجميع في المُجاكَرَةِ والمُقاهرة والمُناهدة، وبالقطعِ إستفادوا منه، في تحسين وسائل القمع والإحتواء والتفريق والتحقيق والغسل والكي، وفي تدوير أطياف من الموالين، وإعادة إنتاج أشباه من المعارضين.

 

إنْ تَلَفَّتُم بقلب سليم، في كلّ إتجاه من حولكم، ومددتم البصر والبصيرة بعيدا في الأفاق، سترتطمون كثيرا بظواهر تكفير العقل والتفكير والتدبير. حتى إنحط المشروع العربي للنهضة، بكل مضامينه. وضمر التيار العقلاني بكل مرجعياته، الطائفية والمذهبية، القطرية والإثنية.

 

وفي ظل تقاقم أزمات هذا الإنحطاط، أضحت الخزعبلات والأوهام وصغائر الأمور تستأثر بالحضور الفاقع. وتتصدر مقدمات المشاهد وكواليسها.

 

مع ترقيد العقل العربي، في سبات عميق، تعطل النظر العقلي. وإنتفت الجرأة على طرح الأسئلة الجادة، والمساءلة الموضوعية. وتم إيقاظ الشخصنة الكيدية. وشُرِّعَت الأبواب للغرائز البدائية المنتنة، والانفعالات السلبية. وتم تجفيف منابع الطاقات الايجابية، عند الفرد والجماعة والمجتمع والأمة. وبات كل شئ في مهب الفساد والدونية. ونبت للمفسدين مخالبُ وأنياب، وتناسلوا مُريدينَ وأتباع، وتشظوا صبيانا ما زالوا في المهد يرضعون.

 

 هذه المقالة، عتبةٌ لباقة من المقالات التالية. تعول كثيرا، وبلا خوف أو تردد، على كلِّ ما هو إنساني، في الإنسان السَّوِي المتكامل. للحثِّ وفقَ المقاصد الربانية المؤكدة، على إستعادة العقل لأكثر وظائفه الأساسية أصالة وجذرية، لتحسين قدرتنا على الحياة البسيطة حيث نحن الآن، في مختلف الظروف، وحتى في أسوأها إحتمالا، بالإنتصار على الخرافات والخزعبلات والتهويمات، والتخلص من توتراتها، ونشر الطمأنينة النفسية بعيدا عن أي وهم. من دون التخلي عن فضائل الشك  الإيجابي. فالشك المشروع، هو المدخل الضروري والطبيعي والسليم إلى الطمأنينة المبدعة والمتجددة.

 

وهنا كما يقولون، مربط الفرس: كيفية توظيف العقل لخدمة كل احتياجات الإنسان السوي، دون ان يتغول العلم عليه، بديلا عن تغول الخرافة. وتلك بالتأكيد، سيرورات متعددة  طويلة الأمد، لا تكتمل إلا بالتراكم المتصل.

وللحديث بقية ....

 

الاردن – 19/2/2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.