اخر الاخبار:
زعيم داعش ابو بكر البغدادي يصدر كلمة جديدة - الثلاثاء, 17 أيلول/سبتمبر 2019 10:49
جرحى بانفجار رابع ببغداد ودوي صوت "الخامس" - الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2019 20:29
جرحى بثلاثة انفجارات في بغداد - الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2019 20:27
المقاتلات التركية تقصف شمال دهوك - الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2019 10:56
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

المحبطون...// حسن حاتم المذكور

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسن حاتم المذكور

 

عرض صفحة الكاتب

المحبطون...

حسن حاتم المذكور

 

1 ـــ الأحباط ظاهرة سلبية, يخترق فيها المحبطون جدار الرأي العام, وفي احترافية فائقة, يحاصرون المصير العراقي بين اطماع امريكا وايران, يدعون  الحراك الشعبي, الى استراحة طويلة الأمد, لا تستفزها نوبات امل الخلاص, او حلم في مخرج ــ ما ــ يحمل للضحايا حد ادنى من الحقوق, تُرتِق لهم ما تآكل من كرامتهم وآدميتهم, المحبطون يدفعون المغلوب على امرهم, الى سلبية اليأس المطلق, حتى يحصل التوافق والتخادم بين المصالح الأمريكية ـــ الأيرانية, على حصة مقبولة من جسد الدولة العراقية, جغرافية وثروات واختراقات مؤبدة, وعلى العراقيين ان ينتظروا, ظهور (مهدي) التوافق غير المنقذ, وجهاً آخر لعملة الغائب الشيعي, التي كبلت العراقيين عودته, نكبات الفقر والجهل واذلال وهمجية الداعون لأنتظاره.

 

2 ــ ثقافة الأحباط وجه اخر لعملة الأعلام الحكومي الكاذب, الذي طرح الوطنية العراقية على سرير موتها, فضائيات وبيوت عبادة وحوزات ومليشيات, تؤدب العقل العراقي وتمسح بقايا الوعي المجتمعي, عبر اطلاق الأفتاء الحي, على صدر القضايا العليا للشعب والوطن, دعاة الأحباط ذيول لأعلام دواعش السلطة, ومع ان الآمر يدعو لليأس احياناً, لكنه لا يلغي التاريخ الوطني للمجتمع العراقي, وتقاليد الرفض الموروثة, التي تراكمت عبر وحدة المشتركات المصيرية بين المكونات العراقية.

 

3 ـــ المحبطون نادمون عن ماض لا دور لهم فيه, يشتمون شعب ووطن لا يستحقون الأنتماء اليهما, فقط لأنهم لم يجنوا ثمار نضالات لهم موهومة, وتضحيات مفتعلة, انانيون كالزائدة الدودية في الجسد العراقي, غير نافعة لكنها ضارة في اغلب الأحيان, يحاورون ويجادلونً ويرفضون الأعلام الحكومي احياناً, لكنهم يحملون رسالته الملوثة, الى صفوف الحراك الشعبي, يبحثون عن ثغرات في جدار السلطة, ليمدوا اصابعهم في دسم الفساد, لا هم هنا ولا هم هناك, يلهثون بين طرفي الأنتهازية, يرمون كلام الأحباط, ثم يبحثون عن برك للأغتسال, من التاريخ الوطني للأوائل, مهرة في صعود الموجات, واللعب على حبال المرحلة, يتصدرون المد الشعبي, وذيولهم في قبضة جزر الأنتكاسة, ماهرون في اغتيال المبادرات الوطنتية, او الألتفاف عليها, ليبقوا لأنفسهم مساحة لأنتهازية المناورة.

 

4 ــ يخدع المحبطون انفسهم, يضعون بندقية جيفارا على كتف مقتدى الصدر, ولحية ماركس على ذقن اياد علاوي, وامام موكب نعشهم لافتة "يا عمال الأسلام السياسي اتحدوا" هكذا يجمعون على سطح انتهازيتهم, بين انتفاضة الجنوب ومعتصمي الردة في الأنبار, كضفادع البرك, يغيرون الوانهم من اجل البقاء لا اكثر, كم افعى ابتلعتهم قبل (سائرون), كم جهة رفعتم راية للأعاقة, في مسلسل التحايل على الوطنية العراقية, كم سيحملهم نعشهم الى مقابر آخرى للشعارات, هكذا  يتعاملون مع وعي الشارع العراقي, كي ينتزعوا فتيل ردود الأفعال الوطنية, تماماً كما تفعل احزاب الأسلام السياسي, احياناً نتهامس في خيبة, احقاً هكذا تنتهي الأشياء, التي كانت يوماً جميلة, الى لوثة في حاضر الحراك الوطني, اتستحق اربعينية موتها, حتى ولو صفراً في الذاكرة العراقية؟؟؟, لا ولن.

14 / 08 / 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.