اخر الاخبار:
طلبة المدارس والجامعات يتوافدون الى التحرير - الثلاثاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2019 12:05
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

لماذا حزب الوحدة الشعبية؟// د. حسين الديك

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. حسين الديك

 

عرض صفحة الكاتب

لماذا حزب الوحدة الشعبية؟

د. حسين الديك

 

ليس من السهل على اي انسان ان يتمرد على الرجعية والتقليد السياسي الموجود في بلده ، وهذه سمة عامة في المجتمعات العربية قاطبة، وهذا يعود الى تفاعل عدد من العوامل مع بعضها البعض لتقود في النهاية الى هذه الحتمية السياسية الموجودة في المجتمعات العربية ، ولكن في ظل انتشار هذه الظاهرة والاستياء الجماهيري والشعبي من الواقع الموجود تظهر هناك بعض الظواهر الايجابية والتي تتحدى هذا الواقع الاليم وتتمرد عليه وذلك انحيازا الى رغبة الجماهير والمواطن العادي الذي سئم من تصرفات الطبقة السياسية التي تمادت في سيطرتها وفسادها عبر عقود طويلة.

 

ان ما قام به البرفسور اسعد غانم بتاسيس حزب الوحدة الشعبية وخوض انتخابات الكنيست الاسرائيلي هو تعبير عن هذه الظاهرة السياسية الاجتماعية ، فاسعد غانم لا يشكل حالة فردية ، ولا يمثل شخص او عائلة تطمح للسطة او لعضوية الكنيست ، بل هو يعبر عن ظاهرة سياسية داخل المجتمع انتفضت وتمردت على الاحزاب السلطوية الموجودة في المجتمع ، تمردت على احزاب العائلة ، تمردت على الفساد ، تمردت على التهميش اليومي لقضايا المواطن العربي ، تمردت على حالة التكلس السياسي والجمود الفكري في تلك الاحزاب ، تمردت على الرجعية السياسية المهمينة منذ عقود على المشهد السياسي، ان حزب الوحدة الشعبية الذي اسسه اسعد غانم هو تجسيد للديمقراطية والتعددية والشراكة السياسية الحقيقية داخل المجتمع ، وانحيازا الى مصالح المواطنين واحتياجاتهم اليومية وقضاياهم الشائكة.

 

 فهذه الظاهرة التي مثلها حزب الوحدة الشعبية برئاسة الرفيسور اسعد غانم تمثل نورا ساطعا في عالم الظلام السياسي الدامسى السائد في المجتمع العربي ، وتمردا على الواقع الاليم الذي يعانيه المواطن العربي ليل نهار ، ويمثل ارادة سياسية حقيقية تسعى  الى معالجة قضايا المواطن العربي اليومية واالتي يعاني منها منذ سنين بسبب الاقصاء والتهميش من قبل الطبقة السياسية والحكومات الاسرائلية اليمينية ، وتمثل تحولا دراماتيكيا في المعطيات السياسية والعوامل الفاعلة داخل المجتمع العربي في اسرائيل.

 

 ان حالات التجديد السياسي في كل الدول المجتمعات لاقت في بدايتها مزيدا من الصعوبات والتحديات من القوى القائمة والمتمسكة بالسلطة ، ولكنها في النهاية شقت طريقها بكل جد وثبات نحو المستقبل وبخطى ثابته لتحقيق تطلعاتها وطموحاتها وخدمة جماهيرها والوصول بها الى تحقيق طوحاتها وفق برامج وخطط استراتيجية مدروسة تعالج الواقع وتضع الحلول لكافة المشاكل.

 

ان حزب الوحدة الشعبية الذي اسسه البرفيسور اسعد غانم ليس نوعا من الترف السياسي او الفكري، ولا حزبا للمناكفات والمهاترات الضيقة، ولا حزبا كما يدعي البعض لحرق الاصوات، بل حزبا جاء لتحقيق تطلعات وطموحات الجماهير العربية، ولتي فشلت كل الاحزب على مدى عقود طويلة في تحقيقها، هذا حزب الجد والاجتهاد، حزب العطاء والانجاز، حزب التفاني والاخلاص في العمل وخدمة الجماهير، حزب الرؤية والهدف، حزب الصمود والمواجهة امام ممارسات اليمين المتطرف.

 

وبناء على كل ذلك فانه لا بد ان يكون مقصد الجماهير العربية في 17/9/2019 هو التصويت لحزب الوحدة الشعبية ، الذي يمثل الارداة الحقيقية للجماهير العربية ، والذي يسعى بكل السبل والوسائل ليكون معبرا عن هموم المواطنين وقضاياهم اليومية ، وهنا لكل من يسال لماذا حزب الوحدة الشعبيه فانه قد وصل الى الجواب الشافي والكافي لهذا السؤال.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.