اخر الاخبار:
تجدّد التظاهرات في العراق ... وإضراب بالمدارس - الأربعاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2019 19:30
تظاهرات العراق تدخل يومها العشرين على التوالي - الأربعاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2019 19:25
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

كارمين الإسبانية جوهرة الإنسانية// مصطفى منيغ

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

مصطفى منيغ

 

عرض صفحة الكاتب

كارمين الإسبانية جوهرة الإنسانية

مصطفى منيغ

برشلونة

 

الصباح هنا مُتَغَيِّر ، مسؤول بعده عن يوم دون أن تكون حائر، برنامج متحكِّم فيك وسط عقلك طول الوقت حاضر ، كسُلَّم تتسلقه درجاً تلو الآخر حتى الحد الأخير ، تستيقظُ  قبل إنهاء المُنَبٍّه رنينه دون تأخير ، وتصحب بخروجك الزَّاد السَّابق التَّحضير، تُطعمُ به نفسك في النصف الساعة المخصَّصَة لك والعشرات مثلك للرَّاحة كَأصْلَحِ تدبير، ما دام تَقَدّم شَعْبٍ في حاجة لمثله كي يرتاح سعيد الخاطر، بعيداً عن الكسل والرقص الهستيري كلما مرَّ عازف لمزمار  يصاحبه ضارب البندير.

 

الشُّغْلُ سيِّد الكرامة والحرِّية حَرَمه والعدالة سَنَده والحق قانونه والضَّمير، لذا البطالة مُحارَبة بدءاً من التدخل الحازم للكبير، وانتهاءأ بنضال الصغير، حقوق العمال كالموظفين مهما كانت مُرَتَّباتهم ومراتِبَهم في شَطْرَي العمومي والخاص محفوظة عن مراقبة دورية يتخلّلها مِن طرف المختصِّين اختبار  خبير ، لذا تطورت "كتالونيا" بامتياز وعمََّ عاصمتها "برشلونة" حاضر لمستقبل مزدهر، ولولا ذلك لما تكدَّس بعض المغاربة داخلها هرباً من الظلم و القهر الراكبان ظهر الفقير .

 

 أجل الصُّبْح هنا  عن شهادة حق ليس له في موطني نظير ، فلا نميمة ولا ثرثرة ولا صياح ثعالب في واضحة النهار بحرية مطلقة تسير ، كل لحال مشاغله المُرَتَّبَة ِحسب قاعدة الطريق مباحة لمن عقله مع إشارات المرور واحترام أولوية المسنين الكبار بما يستحقونه من تقدير، لا خير لغني على متوسط الدَّخل ولا للأخير على المُعوز لظروف معيَّنة استثنائية الحكومة لها الحلول متى لزم التدخل قبل استفحال المشكل أو يتعرض صاحبه لسوء مصير، مهما حاولتُ المقارنة بين الواقع هنا والحاصل هناك أُصَابُ بخيبة ثقيلة المقادير، فلو اجتهدنا منذ الاستقلال بفكرة حب الوطن لما تخلفنا لهذا الحد المؤسف أكثر من الكثير، بل انشغلنا بتوزيع ما تركه الإسبان في ديار بما احتوته تُنير ، مشيّدة لتبقَي مُضاف إليها عناية مسؤولي المغاربة بالآثار كثقافة للذكري بمضمونها على الأجيال المتعاقبة بالغ التأثير، ومَن يريد التفرُّج عن كثب فمدينة "القصر الكبير" شاهدة (في ذات الموضوع) على حجم التدمير ، مثلها مثل "العرائش" المتروكة لؤلؤة المتحولة الآن ما ينشد الزائر لها سرعة الفرار عن قناعة أساسها جدية التفكير ، الأعمى البصيرة  يبقى كذالك ولو استعان بمنظار تضخيم ، أقولها وأمري لله في الأول والأخير.

 

...سمعتُ صوتاً أنْثَوياً يناديني من الخلف باسمي التفتتُ فلمحتها قمراً يمشي في دلال على أرض يُدَعِّمُ ضوْء نهار في توقيت يحاول الشفق تأخير زحف ليل في صراع طبيعي ينتهي بانتصار الأخير لأبقى لا أُبْصِرُ ولو لثواني غيرها  بالرغم من زحمة أناس للفسحة خرجوا كعادتهم أثناء عطلة آخر الأسبوع، المكتظة بهم الشوارع وصولا لجانب الفندق الذي أقيم فيه من شهور ستة ، مع وصولها حيث أقف مشدوها متعجبا عانقتني بأسلوب يُظهر للعامة أننا على علاقة حميمية ومن أعوام ، لكنها المرة الأولى التي نتخاطب مباشرة فيها وجها لوجه ، حتى أنني لا أعرف اسمها ولا الكيفية المستعملة لتتعرف على شخصي اسماً وعُنواناً وانتساباَ وشغلاُ وبعضاً من برامجي الأسبوعية من الاثنين لمثل مساء اليوم السبت ، قرأت الحيرة مرسومة على وجهي فأخذتني من يدي دون إبدائي أية مقاومة حتى أدخلتني مطعما وأجلستني جنب طاولة في أنسب موقع بل الأحسن في تلك الحانة / المقهى / المطعم ، قبل أن تستأذنني في الغياب لحظة أقبلت بعدها مصحوبة بامرأة ورجل في متوسط العمر مقدمة إياهما بوالديها صاحبي المكان مضيفة أنني لستُ بالضيف بل عضواً من الأسرة . والدها رحَّبَ بي أي ترحاب ووالتها زادت عنه أدباً ولُطفاً مما جعلني أشك إن كنتُ أحيا حلماً من تلك الأحلام التي لا يريد المرء الصحو منها حتى لا يُبَدِّد الواقع تلك اللحظات التي قضاها في عالم خيال الخيال المتخيل ما لا يمكن تخيله ولم أشعر بما أصبح يجول حولي إلا والأب يخيِّرني ّأي الوَجَبات أريد تناولها فأشرت له بالسمك وما هي إلا دقائق تحولتُ أثناءها من ذاك العامل البسيط الدارس الصحافة المتواضع الوحيد الغريب ، إلى فرد محسوب من أسرة فاضلة تعمل 14 ساعة في اليوم لضمان مستوى عيشها وتوفير حاجيات " كارمين" الطالبة في كلية العلوم السياسية المدلَّلة المتربِّعة على قلبي والديها كابنة وحيدة لهما .

 

... لم أغيِّر عاداتي ولا الهدف الذي ساقني كمرحلة أولى لهذه الديار الكريمة لإسبانيا الخارجة من نظام "فرنسيسكو فرانكو"عالمة بمقدَّراتها مهيَّأةً أجوَد ما يكون الاستعداد  لاستقبال عصر في هدوء مشوب بهيبة تحمُّل المسؤولية السابقة الفجر الجديد  لدولة عريقة ربَّاها الزمن وأنهكت قِواها الحرب الأهلية لتكونَ طليعة حضارةٍ تُحافظ علي التراث بما يستحق من تمجيد ورعاية متلاحقة الصيانة و الترميم ، متطلعة لما هو أضمن لمسيرتها الموفقة بين شقيقاتها الموصوفات بالرقي والازدهار والتقدم.

 

المسألة إتباع المؤثر على الضمير كخاصية لها مدلولا لا يُعوض عن اختيار ما يقنع إرادتي على المدى الطويل بأقصى تفسير ، ما تركتُ وطني  من أجل غاية وقتية مهما كانت مُغرية تضفي على المقام سبب التمسك به لأطول فترة قد تتحوَّل فيما بعد إلى إدمان متطور لبقاء مدى الحياة ، بالرغم من جمال العزيزة الإسبانية "كارمين" كان المُسيطر على فكري الأجمل ، حتى المقارنة بينهما لن تكون عادلة لميلي المسبق للمكنون في صدري ، المتروك له صلاحية انتقاء ما يقربني أكثر لما أريد ، ليست الغربة مناسَبة مُتّخذة للهروب من واقع مرفوض تركته ورائي في شمال المغرب ، بل فرصة متاحة لإعادة تكوين الشخصية المفروض العودة بها لنفس الموقع للمساهمة في إخراجه ممّا سيطر عليه لأسباب لا أريد استباق الأحداث لذكرها بما تستحق من تفاصيل معزَّزة بأدلة للأمانة التاريخية المفروض الاستعانة بها كمرجعية من طرف جيل تعرض لإتباع ما يخفيه عن معرفة حقائق مهمة عن المنطقة المنتسب إليها المرتبط بحبها انطلاقا من وصية السلف الصالح "ربوا أبناءكم على محبة مسقط رأسهم". "كارمين" متفهمة ظلت لمواقفي النابعة من استقلاليتي التامة متى تعلق الشأن بارتباط على طريقة اسبانية / أوربية بين امرأة من بيئة ورجل من أخرى ، حرية الاختلاط بلا حدود ما كنتُ ولن أكون من أنصارها أبدا، نهايتها كبدايتها مكسرة لقواعد طهارة حب شريف إن تعلق به المفعول أصلا ولم يكن مجرد نزوة لا تدوم إلا بضع لحظات  إن جُمِعت لا تتعدى أسابيع قليلة . كنتُ واضحا احتراماً لنفسي أولا ثم للإنسانة الرائعة التي فتحت لي بيتها ألجه وقتما أشاء وبالتالي تلك الأسرة الكتالونية الكريمة التي قربتني لمعرفة الانسجام الإنساني المبني على الصدق والصراحة والتمسك بعًرى الشرف العائلي الرفيع ،فعشتُ ما عشته في تلك البلاد ما افتخرتُ به طوال حياتي وبالأخص تلك الصداقة السامية الأبعاد بيني وعشرات الأسر المتواصلة عبر سنين وإلى الآن . (يتبع)

مصطفى منيغ

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.