اخر الاخبار:
نينوى تعلن حظرا تاما للتجوال - الأربعاء, 12 آب/أغسطس 2020 11:16
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

الأنتفاضة: تبني وطناً// حسن حاتم المذكور

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسن حاتم المذكور

 

عرض صفحة الكاتب 

الأنتفاضة: تبني وطناً...

حسن حاتم المذكور

 

1 ـــ الأنتفاضة: وطن يبني للعراقيين وطناً, في وعيهم في دمهم في كرامتهم ورغيف خبزهم, الفرق بين من يبني ومن يهدم, كالفرق بين العافية واورام الأصابات الخبيثة, او بين حراك شبابي وطني, وحكومة خيانة وفساد وارهاب مترهلة, المواجهات على اشدها, من داخل شوارع وساحات محافظات الجنوب والوسط, لماذا من هناك, لأن العراق يبدأ من هناك, ومن اماكن اخرى تتسلل نكبات الردة, وبالعراقي الفصيح, لأنه من وحدة ووعي المكونات التاريخية, لمجتمع الثروات والجوع, تتفجر الثورات من هناك, وتتمدد سواقيها نهضة وطنية, بين شرايين الجسد العراقي, المواجهات على اشدها, بين ثمار حقل ساحات التحرير, وجراد المليشيات الأمنية, بين حاضر يغرب ومستقبل يشرق, بين حكومة فاسدة تموت, وانتفاضة تبني الحياة في وطن الحياة.

 

2 ـــ ولدتُ في مدينة العمارة, حيث الجوع والفقر والمرض, وجزر الجذام (الجرب) داخل بحيرات الثروات الوطنية, هناك لا نعرف من الأسلام, سوى حب علي والحسين والعباس (ع), لأنهم شهداء الحق, تماما كما نحب الزعيم الوطني الخالد عبد الكريم قاسم, في محافظات الجنوب بكاملها, لم اسمع بأني واهلي شيعة, في بغداد ولأول مرة سمعت اننا (شروگية ومعدان احياناً), لكن المجتمع البغدادي, ومعه محميات العزل في (الشاكرية والميزرة وخلف السدة وخان حجي محسن ومحميات اخرى حول بغداد), كان الفلكلور الشعبي المشترك يشدو بأسم العراق, حتى محاولات المجازر البعثية, لم تتمكن من تمزيق النسيج الوطني, وحدة العراق كانت تجمع المكونات الرافضة والمنتفضة احياناً, كنا موحدين من داخل الحروف الأربعة لأسم العراق, وهكذا كنا حتى نكبة الأحتلال الأمريكي والأجتياح الأيراني, في 09 / نيسان / عام 2003.

 

3 ـــ حدثت النكبة, بكل ابعادها الطائفية والأثنية والتطرف المناطقي, وتغلغلت ثقافة الفدرلة والأقلمة عبر دستور ملوث, عمل نظام التحاصص فيه على تجزئة العراق, ثم اعادة تقسيمه, جغرافياً واجتماعياً واقتصادياً وسياسياً وثقافياً ونفسياً, واكتملت اسباب سحق الدولة, ونضجت الظروف الخارجية والداخلية, على اعادة تحاصص العراق بين الفرقاء, واحقية بيع اجزاءه وتهريب تاريخه, في المزادات العلنية بلا حدود, عبر ستة عشر عاماً, من عمر حكومات العمالة والخيانة ووحشية القمع المليشياتي, كانت طفولة الأنتفاضة الوطنية تكبر, بين احشاء المجتمع العراقي, حراك شعبي باسل, غير مسبوق في التاريخ الوطني الحديث, صباح 01 / اكتوبر / 2019, كانت الولادة طفولة تعلمنا كيف نسترجع الوطن, ونعيد بناءه وطن, ونكون لبعضنا وطن.

 

4 ـــ تُدربنا الأنتفاضة في شوارع وساحات الجنوب والوسط, على اصلاح القطع, الذي يفصلنا الآن ومنذ (1400) عاماً عن تاريخ اجدادنا, تأمرنا ان نعيد قراءة تاريخنا, ثم كتابته على صفحات يومياتها, بوعي ودماء شبابها, سمعنا واطعنا وابتدأنا نتهجى مفردات حقيقتنا العراقية, نرفع عن كاهلها غبار باطل الأشياء وشرائع تعبث بأسم الله, في حراك وطني نتعلم فيه السباحة, في زلال شلال المعجزة الوطنية, هكذا علمتنا الأنتفاضة ان نكون وطنيين, معها نبني دولة بكامل السيادة ومجتمع وطني موحد, ثم نهتف ماهيتنا بوجه الكون, كنا وعدنا انتفاضة كي نكون.

07 / 12 /2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.