اخر الاخبار:
ارتفاع إصابات كورونا في كوردستان إلى 214 - السبت, 04 نيسان/أبريل 2020 10:59
مياه الأمطار تغرق أحياء الموصل - الجمعة, 03 نيسان/أبريل 2020 20:09
عزيز الجصاني في ذمة الخلود - الجمعة, 03 نيسان/أبريل 2020 19:15
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

قضية وموقف.. الحركة الأدبية المحلية إلى أين؟!// شاكر فريد حسن

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

شاكر فريد حسن

 

عرض صفحة الكاتب 

قضية وموقف.. الحركة الأدبية المحلية إلى أين؟!

شاكر فريد حسن

كاتب فلسطيني

 

المتابع والمواكب لمسار الحركة الأدبية في بلادنا، يلمس تدنِ مستويات الكتابة الإبداعية، واختلاط الحابل بالنابل. فقد كثُرَ الكلام، وشحَّ المضمون، وفقدت الكلمة مصداقيتها وتوهجها. نصوص وعناوين تخلو من المضامين والجماليات الفنية ومقومات الإبداع، بدون رؤيا ولا رؤى، ودواوين شعر باهتة وضعيفة لا شعر فيها، وتنافس وزحام وراء الميكروفونات، ولهاث وراء الشهرة الرخيصة.

 

أًصبحنا نقرأ القصيدة الجميلة مع التافهة، والمقالة الهادفة العميقة إلى جانب المقالة السطحية، والقصة الجيدة إلى جانب الرديئة. أما عن احتفالات التكريم فحدث ولا حرج، فقد صارت في عصر الزيف واللاصدق تملقًا ونفاقًا وتزلفًا ومظاهر واستعراضات ومسح جوخ.

 

والأنكى من كل ذلك أن الكتاب وأشباههم والشعراء والدخيلين على الشعر والكتابة، يفتقدون للثقافة والمعرفة، فارغون، وبلا علم وثقافة.

 

إن التقوقع يقتل الإبداع ويجفف منابعه، ولا إبداع إلا بالثقافة الشمولية الواسعة غير المحددة، وغير المتوقفة. ولكي نبدع يجب أن نتجدد في ثقافتنا ووعينا ولغتنا وتجاربنا ورؤانا وأدواتنا.

 

وأمام الاسهال الشعري والأدبي الخالي من المضامين والحيوية والجمالية، فإننا نحتاج لغربال ميخائيل نعيمة، واستخدام المبضع، والزمن كفيل بكشف الغث من السمين، والمبدع الحقيقي من المزيف، والبقاء للكلمة الجميلة وللنص الحقيقي الراقي، ولا يبقى في الوادي سوى حجارته.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.