اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

سويسرا هي الأكثر تضررا بكورونا وأكاذيب ترامب// علاء اللامي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علاء اللامي

 

عرض صفحة الكاتب 

سويسرا هي الأكثر تضررا بكورونا وأكاذيب ترامب

كما كشفتها الصحافة البريطانية!

علاء اللامي

 

1-سويسرا هي الدولة الأكثر تضررا بوباء كورونا في العالم نسبة الى عدد السكان البالغ ثمانية ملايين ونصف تقريبا، ومع ذلك فهذه المعلومة غائبة تماما في الإعلام ولا تلقى الاهتمام المناسب. وقد يعود ذلك أن عدد الوفيات قليل نسبة إلى دول أخرى كإيطاليا وإسبانيا، مع ان سويسرا تفوقهما من حيث عدد الوفيات قياسا إلى عدد السكان أو الى عدد الوفيات في المليون الواحد. عدد الإصابات بالوباء في هذا البلد الصغير تجاوز الستة عشر ألفا وخمسمائة إصابة مؤكدة، أما عدد الوفيات فبلغ حتى يوم أمس 433 وفاة. الإقليم "الكانتون" الأعلى في نسبة الإصابات والوفيات هو إقليم تسيان - تسينو ويسكنه السويسريون الناطقون بالإيطالية وهو محادد لإيطاليا، يليه إقليم فود ثم جنيف الناطقان بالفرنسية.

الحياة الاقتصادية شبه متوقفة والهدوء ورباطة الجأش سائدان غالبا، والأسواق والصيدليات مفتوحة ووسائل النقل والخدمات العامة الأخرى شغالة بشكل منظم. أحيل حوالي 16% من إجمالي القوى العاملة في البلاد على البطالة الجزئية (أي خُفض عدد ساعات عملهم... كما تم استدعاء أفراد من الجيش الاتحادي لمساعدة ضباط الجمارك العاملين على إغلاق ومراقبة المعابر الحدودية مع الدول المجاورة...أعلنت الحكومة دخول البلاد في "الحالة الاستثنائية" وفرضت حظرا على جميع المناسبات العامة والخاصة، وأمرت بإغلاق الحانات والمطاعم والمنشآت الرياضية والأماكن الثقافية واستثنت المحلات التي توفر السلع الأساسية للسكان. كما تم إغلاق جميع المؤسسات التعليمية في البلاد وستظل هذه التدابير سارية المفعول حتى يوم 19 أبريل. أصوات سيارات الإسعاف في بعض الأحياء بجنيف تسمع يوميا، والحركة قليلة إلا عند الضرورة رغم أن حظر التجول لم يفرض بشكل تام. يلاحظ نقص كبير في المعقمات والكمامات في الأسواق اما المواد الغذائية فمتوفرة بشكل طبيعي جدا... المستشفيات لا تستقبل إلا الحالات الحرجة، أما الذين تثبت إصابتهم فيطلب منهم حجر أنفسهم في بيوتهم في غرف خاصة وتجري متابعة حالاتهم هاتفيا.

علمنا بإصابة عائلة عراقية صديقة بالفيروس: أولادهم شفيوا من الإصابة تماما والوالد والوالدة في حالة مستقرة ونحن على اتصال هاتفي بهما يوميا... نتمنى لهما الشفاء العاجل.

 

*صورة الرسم البياني عن جامعة جون هوبكنز(Johns Hopkins University)  تضع سويسرا في رأس قائمة الدول المتضررة بوباء كورونا وهي بتاريخ 27 مارس 2020.

 

2-مزاعم وأكاذيب ترامب الخمسة حول وباء كورونا كما رصدتها الصحافة البريطانية: رصدت صحيفة الغارديان (أكثر خمسة مزاعم تضليلا أطلقها دونالد ترامب عن فيروس كورونا). بدأت الغارديان تقريرها بالإشارة إلى أن ترامب (أطلق، وفق أحد التقديرات، أكثر من 16 ألف ادعاء ينطوي على تضليل أو كذب خلال السنوات الثلاث الأولى من وجوده في البيت الأبيض).

* أما خلال أزمة كورونا أشارت الصحيفة إلى - خمسة مزاعم كاذبة أطلقها ترامب خلال أزمة وباء كورونا - الزعم الأول هو (لا أحد كان على علم بأنه سيكون هناك وباء شامل أو غير شامل بهذا الحجم) ويفند التقرير هذا الزعم قائلا إن (إدارة ترامب تلقت تحذيرا من احتمال حدوث وباء ومن أخطاره على الأمريكيين).

*أما الزعم الثاني فهو أن الوباء (سوف يختفي، وسوف يأتي يوم تحدث فيه معجزة اختفائه)، وفندت الغارديان هذا الزعم قائلة إن (هذا الموقف عارضه بشكل متكرر خبراء الصحة العامة الذين توقعوا الزيادة الحادة في حالات عدوى كوفيد-19).

*وتمثل الزعم الثالث في قول ترامب إن (أي شخص يحتاج إلى اختبار (لكشف الإصابة بالفيروس) سوف يحصل عليه. الاختبارات موجودة، وهي رائعة). وادعاء ترامب هذا بلا أساس، بحسب تقرير الغارديان، باعتراف مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، عندما قال (ليس لدينا اختبارات كافية اليوم لتلبية الطلب المتوقع).

*وفي الزعم الرابع، يقول ترامب (كنت أعلم دائما أن هذا حقيقي، إنه وباء. لقد شعرت بأنه وباء قبل فترة طويلة من وصفه بأنه وباء. واعتبرته دائما أمرا خطيرا للغاية).علقت الغارديان على هذا قائلة "لقد قال ترامب: لا أتحمل أي مسؤولية على الإطلاق"، وذلك عندما سئل عن طريقة التعامل الأمريكي المتعثرة مع الوباء. تشير الصحيفة إلى حديث ترامب عن رفع القيود على التباعد الاجتماعي (للحد من تفشي الوباء) بحلول عيد الفصح باعتباره دليلا على عدم صدق زعم الرئيس الأمريكي.

*في الزعم الخامس، قال ترامب " يمكنك أن تسميه جرثومة، أو انفلونزا أو فيروسا، يمكنك أن تطلق عليه أسماء مختلفة. لست متأكدا من أن هناك شخصا ما حتى يعرف كنهه). تقول الغارديان إن ترامب (أطلق هذا الزعم يوم 27 مارس رغم تحذيرات خبراء الصحة العامة من أنه لا يجب الخلط بين فيروس كورونا والانفلونزا الموسمية). وأضافت أن فوتشي قال إن "كوفيد-19 ينتقل بين الناس بطريقة أسهل بكثير من الأنفلونزا ويبلغ معدل الوفيات بسببه عشرة أضعاف ضحاياها).

 

ومن تقرير آخر لبي بي سي البريطانية أنقل لكم هذه الفقرات (قال ترامب خلال المؤتمر الصحفي لغرفة عمليات فيروس كورونا في البيت الأبيض يوم الإثنين الماضي : "لدينا الآن 10 شركات على الأقل تصنع أجهزة التنفس الاصطناعي، ونقول لهم استمروا في ذلك لأن الدول الأخرى بصراحة، لن تكون قادرة على القيام بذلك. " وعندما سُئل عما إذا كان هناك ما يكفي من أجهزة التنفس الاصطناعي لجميع المرضى أجاب ترامب (أعتقد أننا سنكون في حالة جيدة جداً). وأضاف (خضع أكثر من مليون أمريكي لاختبار الكشف عن إصابته بالفيروس، وهذا العدد لم تحققه أي دولة أجرت اختبارات على مواطنيها حتى الآن. بل حتى لا توجد دولة اقتربت من هذا العدد). وانتقد ترامب أحد المراسلين لأنه أشار إلى أن كوريا الجنوبية اختبرت نسبياً عدداً أكبر من الأشخاص مقارنة بحجم سكانها. وأضاف أنه يجب تهنئته لأن إدارته تتقدم في مكافحة الفيروس).

*ترى مالذي يمكن ان يقال عن رئيس يكذب على شعبه وعلى العالم في قضية خطيرة كهذا الوباء كل هذا الكذب، ثم يرفض أن يتحمل المسؤولية بل يمارس سياسية الهروب إلى الأمام ويكذب أكثر ويكرر دون ملل أن الأمور ممتازة ونحن نقول بجهود رائعة والشعب الأميركي منسجم بطريقة رائعة معنا! ترى ما الفرق بين هذا الرئيس لدولة تعتبر نفسها قائدة للعالم الغربي "الحر" وللعالم أجمع وبين أي زعيم دكتاتوري انقلابي من منتجات وكالة المخابارات الأميركية (CIA)؟ ولكم يشعر المرء بالشفقة، ليس على ترامب فهو لا يستحق ذلك، بل على بعض المساكين المصابين بعقدة الدونية والتصاغر أمام الغربيين والذين ينظرون إلى ترامب ودولته كمثال ونموذج عالمي يحتذى في كل شيء، حتى في الإسفاف والسفاهة وعدم احترام النفس والآخر!

 

*الصورة لثلاث ممرضات في مستشفى ماونت سينا ويست بمانهاتن صورة على فيسبوك لأنفسهن وهن يرتدين أكياس القمامة بدلا من معدات الحماية التي يقلن إنها لم تعد موجودة في المستشفى./الرابط الثالث.

 

رابط التقرير الأول:

https://www.bbc.com/arabic/inthepress-52115707

 

رابط التقرير الثاني:

https://www.bbc.com/arabic/world-52105149

 

الرابط الثالث لتقرير إخباري عن ممرضات اميركيات يرتدين أكياس القمامة :

https://www.aljazeera.net/news/miscellaneous/2020/3/2

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.