اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

تفكيك الشفره وتصفية الحسابات// رائد كويسا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

رائد كويسا

 

 

 

تفكيك الشفره وتصفية الحسابات

المهندس رائد كويسا

  

   لقد اضحت حرباً كونية اقتصاديه، انها البدايه (شرَعَتها الصين) وستستمر والقادم سيكون اسوأ بكثير. ---- الولايات المتحده وغريمتها الصين (خلافات اقتصاديه حاده): - في السنين الاخيره قد لاحظنا تبلور الخلاف الاقتصادي الكبير القائم بين الولايات المتحده والصين، والخلاف هو حول امور اقتصاديه وماليه مثل (سوق المبيعات، العمله المعتمده عالمياً، الملكية الفكرية والتلاعب فيها) انه صراع كبير ومستمر ومكلف وكل طرف يدعي بأحقيتة، فأمريكا تريد ان تبقي على نظام القطب الواحد، فهي تملك القوه العسكريه الكبيره ولها قواعد في كل بقاع العالم ولكنها تعاني من اقتصاد منهك، فأمريكا تعمل وتكد لتسديد فوائد الديون المترتبه عليها والتي تقدر ب 18 ترليون دولار اضف الى ذلك 2 ترليون دولار يحاول ترامب حالياً استدانتها لتغطية العجز الحاصل في الميزانيه نتيجةً لهذا الوباء اما الصين فلها قوة اقتصادية جيدة بالاضافة الى كتلة بشرية هائلة ونظام صارم كما ان لها قوة عسكرية لا يستهان بها. ---- االوباء (اسباب أنتشاره وتداعياته): - ان ما يهمني في هذه المقاله هو كيف انتشر هذا الوباء في العالم اجمع، وهل كان بالامكان حصره وتجنبه ام تم نشره عمداً، وما هي رسالة الصين من تصرفها هذا. ان هذا الوباء ظهر اولاً في مدينة ووهان الصينيه في كانون الاول 2019 ، ومما يثير الانتباه ان حكومة الصين تكتمت في الاعلان عن هذا الفايروس او طلب المساعدة الطبية الدولية للتعامل مع هذا الفايروس بل تم كتم الافواه وتضليل العالم وعدم نقل الحقيقة او تحذير العالم من الخطر القادم، بل تم فتح المطارات وكل وسائل النقل على مصراعيها وخصوصا بمناسبة راس السنه الصينية الذي صادف في 25 كانون الثاني 2020 حيث حركة الوفود والتنقلات كانت على اشدها، الى ان حصل ما حصل وخرجت الامور عن السيطره واستفحل الفايروس في كل ارجاء المعمورة، وذلك اما بسبب غباء الحكومة الصينية، او كان عمداً لغايات معينه وأياً كان السبب فان الحكومه الصينيه امام حساب قاسٍ، وانا ارجح ان تصرف الحكومة الصينية كان عمداً: --وذلك ليكون هذا الوباء كضربه استباقيه لامريكا (باعتبارها جرة اذن). --ولضرب اقتصادات العالم تحت مبدأ الكل يشرب من نفس الكأس ويذوق نفس المرارة. ----ما بعد السيطرة على الوباء: - لا اعتقد ان الغرب وامريكا سيغضون النظر عن هذا التصرف لحكومة الصين، لا بل ستبدأ مرحلة تصفية الحسابات وسيفرض على الصين الجلوس الى الطاولة والموافقة على الاملاءات التي ستفرض على الحكومة الصينية وان رفضت فستكون الحرب الاقتصادية العالمية الاولى وشيكة الاندلاع ان لم يكن فتيلها قد اشتعل. وممكن ان يتم ذلك باساليب كثيره، مثلاً (عزل الصين اقتصادياً بمقاطعة المنتجات الصينيه وسحب الشركات الاجنبيه المستثمره في الصين وروؤس اموالها، او بقطع امدادات النفط عنها او غيرها من الاساليب). اني ارى ان الصين ادخلت نفسها في عنق الزجاجه وستكون في مأزق كبير. ---- حركة روسيا (والموقف السعودية): - في بدايات شهر اذار 2020 طلبت السعوديه من روسيا بخفض الانتاج النفطي وذلك لتحسين سعر بيع النفط، لكن روسيا رفضت، بالمقابل تصرفت السعوديه بجنون واغرقت السوق النفطية، فردت روسيا بزيادة انتاجها. كل هذا ادى الى الهبوط الحاد باسعار النفط الخام العالمي. ان هذا الهبوط في الاسعار هو صفعة قوية لمنتجي النفط وخاصةً النفط الصخري في(امريكا وكندا) بسبب غلاء تكاليف انتاجه وقلة جودته. هكذا نجحت روسيا وبذكاء وفي الوقت المناسب وبوجود ازمه الكورونا القائمه بالانتقام والرد على العقوبات المفروضه عليها من قبل امريكا منذ احداث جزيرة القرم عام 2014.حيث اصبح سعر النفط الصخري الامريكي اليوم اقل من 10 دولار للبرميل الواحد (وهذا السعر قد يغطي ربع تكاليف الانتاج فقط). ---- انها الحرب (الاقتصاديه): - كل هذا الذي حصل باعتقادي هو عباره عن حرب اقتصاديه اطرافها هي الصين وامريكا، لكن بعد هذا الوباء والتدهور الاقتصادي اللذي لحق بالعالم بسببه، اضحت المسألة حرب كونيه، اتمنى وادعوا من الله ان يتم تفاديها بالجلوس الى طاولة الحوار اما غير ذلك فلا يحمد عقباه

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.