اخر الاخبار:
العراق يسجل 3325 اصابة بكورونا - السبت, 08 آب/أغسطس 2020 19:53
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

جريمة مَقتل الاستاذ هشام الهاشمي ومَن الذي سَيليه وكيفية التخلص؟// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نيسان سمو

 

عرض صفحة الكاتب 

جريمة مَقتل الاستاذ هشام الهاشمي ومَن الذي سَيليه وكيفية التخلص؟

نيسان سمو

 

لا شك بأن جريمة مقتل الاستاذ الهاشمي ضربه جديدة للحكومة العراقية ومدى مصداقيتها وقدرتها على تحمل المسؤولية في حماية العراق والعراقيين من هذه الهجمات الارهابيه. ولكن كيف؟

 

لي حديقة صغيرة في الدار الذي أسكنهُ وهذه الباحة تكون مصدر استرخائي وتمتعي في فصل الصيف والذي يكون عادة قصيراً في نيوزيلندا.

 

منذ سنوات وأنا اعاني من تواجد النمل الصغير في هذه الروضه . عندما اُشاهد النمل وهو يتسلق اغصان الزرع القليل يجن جنوني . في كل سنة وفي فترة الصيف لا يكون عملي غير مراقبه ذلك النمل العين ومحاولة التخلص منه . أنفق أحياناً أكثر من خمسون دولاراً لشراء مبيد قاتل لتلك الحشرات ( كل الخضرة التي في الحديقة لا تُقدّر ب عشرون دولار ) .. أحياناً اكثر من علبتين ومع هذا فلا أمل نهائي من تلك الضارة .

 

كالمعتاد قصدتُ السنة هذه ايضاً متجراً متخصصاً لهذه المبيدات وكان سعر العلبة اكثر من سته عشرة دولار، خلال اسبوع نفذت العلبه والنمل يتكاثر من مكان الى آخر . نعم يختفي بشكل كبير في المنطقة المنكوبة ولكن ما إن لبِث حتى خرج وبشكل كبير في مكان آخر او بعد يوم او يومين في نفس المنطقة المقصوفة . قصدتُ المتجر مرة ثانية لشراء علبة ثانية ولكن لِحُسن حظي كانت النوعيه قد نُفذت من المتجر . سألتُ البائعة عن المخلّص فقالت لقد نفذ ولكن لدينا أنواع كثيرة اُخرى . قلتُ لها النمل الذي عندي عراقي ! طلبت مني إعادة ما قلته ، قلتُ لا يهمكِ ( أنا أغلط كثيراً ) .......

 

طرحتُ لها مشكلتي ومشكلة النمل الاصيل الذي عندي وهو لا ينتهي ويخرج بعد ساعات من معسكر آخر وضاق بيّ الموضوع فماذا أفعل ولماذا لا يموت موتاً نهائياً ! مدت يدها وناولتني علبه صغيرة ، وقالت اعتقد هذا الدواء سيكون مفيداً لأن عليك أن تخلطه بالماء ( كل خمسون ملليلتراً او شيء من هذا القبيل تخلطه بخمسة ألتار ماء ) ومن ثم ترش على المناطق التي يتواجد فيها المتآمرون وهو سيدخل الى أعشاشهم او شقوقهم فسيقضي عليهم جميعاً ( عجبني موضوع مقتلهم وهم في اعشاشهم ). لأن المبيد الذي كُنتَ تستخدمهُ كان يقتل الذين فوق الساحة أما الذين تحت الحمايه فلا يصل إليهم الدواء فيخرجون في الليل ، لا بل حتى يتخذون على اجساد جماعاتهم الميتة . قلتُ الآن ادركتُ لماذا كان التكاثر هذا المرة اكثر من السابق. ناولتُ العلبة قاصداً القاصة لدفع ثمنها مسرعاً الى الحديقة وكأنني احمل معي لقاح لتخليص الشعب العراقي من وباء الكورونا . فعلتُ ما طلبت مني البائعه ولكن بمقادرير مختلفة ( لا نثق بأحد ) فخلطتُ اكثر من مائه ملليلتر بثلاثة ألتار من الماء وقمتُ بجوله في كل جوانب الحديقة بعد أن رفعتُ قليلاً طرف العشب الإصطناعي الذي يُغطي الفردوس . كررتُ المحاولة اكثر من اربعة مرات حتى إكتملت الدورة الإصطناعيه .

 

لم تمضي اكثر من عشرة دقائق وبدأت الحركة تقل تدريجياً ( أنا واقف اُراقب العملية ) وبعد عشرة دقائق اخرى اختفى النمل بشكل كُلي وجماعي . لم ارتح إلا في اليوم الثاني عندما خرجتُ للصيد فلم أجد حشرة واحدة ومنذ ذلك اليوم ( أكثر من إسبوعين لم اُشاهد نملة واحدة تقوم بعملية إجرامية ضد اوراق الطماطة والخيار المتواجد ) .... وبعد هذه القصة الطريفة الخفيفة نصل الى سؤال حلقة اليوم والذي هو: كيف تسطيع الحكومة العراقية في السيطرة والقضاء على الأحزاب الدموية المنفقلة في العراق!

 

لا يُمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر   .

 

نيسان سمو  08/07/2020

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.