اخر الاخبار:
العراق يسجل 2726 اصابة بكورونا - الأحد, 09 آب/أغسطس 2020 17:34
مسلحون يقتحمون مطار البصرة الدولي - الأحد, 09 آب/أغسطس 2020 17:31
العراق يسجل 3325 اصابة بكورونا - السبت, 08 آب/أغسطس 2020 19:53
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (353)- الصراع والفترة الانتقالية

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (353)

 

الصراع والفترة الانتقالية

يبدا الصراع الطبيعي في المجالات كافة ومنها الموسيقى والغناء. فقد نشأ الخلاف التقليدي بين القديم والحديث من جديد. ومن ثم تصاعد هذا الخلاف حتى احتدم الصراع والتنافس الفني في مجال غناء المقام العراقي بين رشيد القندرجي، وهو المطرب المقامي البارز منذ بداية القرن العشرين وطريقته (الطريقة القندرجية) التي مثلت في هذه الفترة من التفاعلات ذروة كلاسيكيتها في شكل المقام العراقي ومضمونه، وذروة كمالها في الطريقة والاسلوب الادائي. وبين محمد القبانجي وهو المطرب المقامي البارز في النصف الاول من القرن العشرين المناوئ للاساليب القديمة والمبشر باساليب جديدة معبرة عن واقع التغيرات والتطورات التي امتازت بها المرحلة الزمنية في النصف الاول من القرن العشرين بطريقته (الطريقة القبانجية) التي امست تمردا وتحدّيا، بل ثورة على الكلاسيكية المقامية التي وصلت الى حد التخمة في نضوجها..! ثورة للتعبير عن تطورات الحياة وسرعتها الجديدة ومواكبة تقدمها وتغيراتها.

 

هكذا تصبح هذه الفترة التي يمكن تحديدها بصورة تقريبية في العقد الثلاثيني من القرن العشرين وما بعد ذلك، بداية لفترة انتقالية، فترة احتدم فيها الصراع بين طرق الغناء المقامي. نتج عنها بعدئذ افول نجم الطريقة القندرجية رغم بقاء اتباعها الاوفياء متمسكين بها حتى وفاة آخرهم الحاج هاشم محمد الرجب في كانون الاول يوم 8/12/2003، وبزوغ نجم الطريقة القبانجية التي استتب لها الامر حتى يوم الناس هذا..!

 

ان التأملات النظرية او حتى العملية، التي يمكننا اليوم اجراؤها في صدد الطريقة القبانجية مزودين بمنظورات ورؤى جديدة، نجد انها لا تمثل سوى الجانب المبدئي والاسس التي بنيت عليها هذه الطريقة..! فقد ولدت ذاتيا عن هذه الطريقة او استقاء منها طرقا فردية عديدة عبّرت عن الذات الفردية لبعض المغنين المقاميين الذين نـُعتوا بالابداعيين، امثال حسن خيوكة وعبد الهادي البياتي ويوسف عمر وناظم الغزالي وزهور حسين وعبد الرحمن العزاوي وغيرهم. لحركات ابداعية اصبحت معروفة في مجال الغناء المقامي الرومانسي الحالم على مدى القرن العشرين، الذي يتوضح فيه التعبير عن الذات وهو اهم مبادئ وسمــات الاتجاه الرومانسي.

 

إلا أننا وأبصارنا موجهة صوب الحداثة في القرن العشرين، يمكننا ان نميز في اطار الرومانسية ذاتها التي تبلورت في تطلعات ومبادئ الطريقة القبانجية. بين اولئك المغنين المقاميين المار ذكرهم الذين خرجوا من صلب الطريقة القبانجية، والطرق الاخرى بعض الشيء ونعتوا بالابداعيين، حيث امتاز اداؤهم بشيء من الخصوصية. وبين الاتباع الاخرين المتمسكين والملتزمين طيلة سيرتهم الفنية بتفاصيل الطريقة القبانجية حد التقليد الببغائي لها..!

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

نمير ناظم مقام الكرد

https://www.youtube.com/watch?v=I4o9C4ccD4k

 

حسين السعد مقام المدمي

https://www.youtube.com/watch?v=ay9om3aZybM

 

ابراهيم العزاوي مقام الخنابات

https://www.youtube.com/watch?v=4F-gDthbvS4

 

 

خليط من اعضاء فرقة التراث الموسيقي العراقي الاولى والثانية، الواقفون يميناً احمد هربود وعودة فاضل واحمد نعمة وحسين الاعظمي. الجالسون سامي عبد الاحد وجبار سلمان وعلي اسماعيل وعلي كامل ووسام العزاوي ونصير شمة وسعيد البغدادي 1985.

 

 

يميناً اديب الجاف ووسام العزاوي وحسين الاعظمي وداخل احمد وعلي اسماعيل جاسم وشهادة الدبلوم الفخرية من مهرجان عالم المقامات في اذربيجان آذار 2009.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.