اخر الاخبار:
هجوم يوقف صادرات نفط إقليم كوردستان - الجمعة, 30 تشرين1/أكتوير 2020 19:17
تسجيل 2878 إصابة و47 حالة وفاة بفيروس كورونا - الجمعة, 30 تشرين1/أكتوير 2020 19:15
بیان في ذكرى تاسيس حزب بيت نهرين الديمقراطي - الجمعة, 30 تشرين1/أكتوير 2020 18:51
أوروبا تدرس فرض عقوبات على تركيا - الجمعة, 30 تشرين1/أكتوير 2020 11:02
ماكرون ينشر مزيداً من القوات: لن نرضخ - الخميس, 29 تشرين1/أكتوير 2020 19:27
العراق يسجل 3804 اصابة جديدة بالوباء - الخميس, 29 تشرين1/أكتوير 2020 19:23
قتيل وجرحى بهجوم قرب كنيسة بفرنسا - الخميس, 29 تشرين1/أكتوير 2020 10:28
قصف مدفعي ايراني شمالي اربيل - الخميس, 29 تشرين1/أكتوير 2020 10:25
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

العلاج وطب الخرافة// حيدر الحدراوي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حيدر الحدراوي

 

العلاج وطب الخرافة

حيدر الحدراوي

 

عندما يعتري الإنسان ألم ما ولم ينجح في الوصول الى الطبيب والدواء المناسب لأي سبب كان، فأنه يكون كالغريق الذي يتمسك في كل شيء، وإن كان ذلك الشيء مجرد قشة، سيفتش حوله عن أي شيء يمكن أن ينقذه مما يعتريه، يبحث في ذاكرته عن أي دواء ميسر كان قد سمعه من الخبراء أو الأصدقاء، متشبثاً بمن حوله من الأقارب لعل أحدهم يعرف شيئاً يناسب حالته من أعشاب أو أي طبٍ بديل، يتوقف تفكيره ويشل عن كل شيء إلا عن الألم الذي يريد الخلاص منه في أقرب وقت ممكن.

 

الأمراض كثرت وتعددت وتشعبت وتشابهت في الأعراض، اختلطت وأربكت أمهر الأطباء، صعبّت عليهم التشخيص في الوقت المناسب رغم التقدم التكنلوجي الطبي، وإن كان التقدم الطبي أمرٌ حسن، لكن الأمراض تتطور أيضاً طردياً، فكلما تطورت الوسائل الطبية، تطورت الأمراض بدورها، أو العكس هو الصحيح، فكلما تطورت الأمراض وتعددت وتشعبت، تطورت الوسائل الطبية وتنوعت.

 

تطور وسائل الطب الحديث قد يكون أمراً محموداً، ألا إنه يثقل كاهل المريض ويزيده ألماً الى ألمه، وغماً الى غمه، فكثرة مراكز ونقاط الخدمات الطبية من مستشفيات حكومية وأهلية، عيادات، مختبرات، أشعة، سونار، مفراس، صيدليات، مذاخر طبية، وتفرق أماكنها جعلت المريض يدور في دوامة، ناهيك عن ساعات الانتظار الطويلة التي يقضيها في كل نقطة من نقاط مراجعته، يقف في طابور طويل في العيادة، ثم يرسله الطبيب لإجراء بعض الفحوصات في المختبر والسونار، فيقف في طابور المختبر ثم طابور السونار إن إنتهى الحد عند هذه النقطة، ثم يعود الى العيادة ويعرض الأوراق التي حصل عليها من المختبر والسونار على الطبيب المعالج فيكتب له الدواء ويرسله الى الصيدلية، ليبدأ عملية البحث عن الدواء، وربما وقف في طابور الصيدلية، بعد وقت وجيز يأخذ الدواء ويعود الى عيادة الطبيب ينتظر لحظة الدخول فيدخل ويرشده الى طريقة إستعمال الدواء، ثم يعود الى بيته بعد عناء طويل وجهد جهيد، ويشرع بتناول الدواء، في نهاية المطاف، يظهر إن الدواء الذي إستعمله أما مغشوشاً أو غير مناسب لحالته!.

عند ذاك يجبر المريض على أن يعيد الكرة أو نفس الدوامة، هذه المرة مع طبيب أخر، مختبرات وسونار وصيدليات أخرى، يقطع المسافات بينهما راجلاً أو محمولاً, أو على كرسي متحرك، ذاك لا يثقل كاهل المريض مادياً ومعنوياً فحسب، بل يثقل كاهل ذويه أيضاً، هذا الأمر غاية في الشدة والإزعاج وقد يتسبب في عزوف المريض وذويه عن الطريق الصحيح والسليم وتقف حائلاً بين المريض والطبيب، وبالخصوص ذاك المريض الذي لا يجد من يعينه في هذه الدوامة، بالإضافة الى أسباب كثيرة أخرى تمنع المريض من الوصول الى الطبيب والعلاج الصحيح ومن ثم إكتساب الشفاء التام ، منها:

1- بعد المسافة وقلة وسائل النقل، خصوصاً لسكان البوادي والمناطق الريفية البعيدة عن المدينة أو التي لا تتوفر فيها مستلزمات أو مراكز صحية متكاملة.

2- الفقر وارتفاع ثمن العلاج وغلاء التكاليف الطبية كالمختبرات والأشعة والسونار والمفراس ، بالإضافة الى ثمن مراجعة الطبيب وثمن الدواء.

3- التهاون بالمرض أو التكاسل عنه، فحين ينتاب الفرد ألم ما لا يوليه أية أهمية ويهمله وقد يكتفي بأي دواء من الصيدلية دون أن يعلم خفايا ما يعتريه، عند غياب التشخيص وعدم تناول الدواء المناسب قد يتطور الأمر الى ما لا تحمد عقباه.

 

واقع الحال، المريض يعاني من الإجراءات الطبية العلاجية المتبعة والمعتاد الإنخراط بها أكثر من المرض نفسه، متاعبها (مادياً ومعنوياً) قد تكون أشد من وطأة المرض، فيعاني الأمرين، المرض من جهة، والإجراءات الطبية من جهة أخرى ، ألا إن ذلك كله سيهون عليه في حالة إكتسابه الشفاء، أما في حالة عدم الشفاء رغم المتاعب التي واجهها في الدوامة سيعاني الأمرين، ويضاف الى ذلك كله حالته النفسية التي ستتحطم ويبدأ بالشعور بعدم الثقة بالأطباء وكافة القطاع الصحي.

 

هناك مسببات كثيرة تؤخر إكتساب المريض الشفاء التام ، لعل من أبرزها:

1- سوء تشخيص نوع المرض، وبالتالي تناول علاجات وعقارات غير مناسبة والتي بدورها تؤدي الى تفاقم أزمة المريض لا شفاءه، كثيراً من المرضى يقوم بتغيير الطبيب المعالج، فيكون تشخيص الطبيب الجديد مختلفاً تماماً عن تشخيص الطبيب الأول، وعندما لا يشعر المريض بأي تحسن يذهب الى طبيب ثالث وهكذا يستمر مسلسل مراجعة الأطباء.

2- الأدوية والعقارات المزيفة ومنتهية الصلاحية، حيث ظهرت بكثرة في الآونة الأخيرة، تباع على إنها مستوردة من مناشئ عالمية رصينة ومعتبرة، معبئة ومغلفة بشكل متقن لا يمكن التمييز بينها وبين الأصلية، يتناولها المريض تحت إشراف طبيبه المعالج والذي وصفها بشكل صحيح ألا أن بوادر الشفاء لم تظهر.

3- إهمال تناول الجرعات حسب إرشادات الطبيب.

4- الأمراض المزمنة، التي سترافق المريض طوال حياته ولا يمكنه التخلص منها، إلا ما ندر وفي حالات إستثنائية وربما لعبت الصدفة دورها فيتخلص المريض من قيودها ويكتسب الشفاء التام وكأن أمر الشفاء حدث إتفاقاً هكذا وبدون سابق إنذار.

المرضى الذين لم يكتسبوا الشفاء من خلال الإجراءات الرسمية ووصلوا مرحلة الإحباط وربما اليأس سينقسمون الى ثلاثة أقسام:

1- المريض الموسر القادر على مراجعة الأطباء وإجراء اللازم، إن لم يكتسب الشفاء رغم ما بذله من جهد وأموال، سيلجأ الى البحث عن بدائل كالطب البديل، الأعشاب، العلاج الفيزيائي أو ما شابه ولن يستسلم للمرض طالما هو قادراً على دفع الثمن وذويه قادرين على بذل الجهد.

إن لم يفلح الأمر، أو في حالة إن العلاج يأخذ وقتاً طويلاً ، لعلهم يلجؤون الى طريق كثيراً ما يقصده المرضى وأصحاب المعاناة، العلاج الروحاني، بغية الحصول على شفاء اسرع وإن كان أكثر كلفة، هنا سيتحول المريض الى بقرة حلوب بأيدي الدجالين والمشعوذين!.

2- أصحاب الأمراض المزمنة: لا يملكون خياراً سوى الإستسلام والمحافظة على بقاء الحال كما هو، فاليأس قد دمر معنوياتهم وسحقها سحق الحبوب لإستخراج الطحين منها ، ينتظرون الموت، أو أي صدفة قد تلعب دورها!.

3- المرضى الفقراء والمعدمين: هذه الفئة قد لا تملك الثمن أو لا يتمكنون من الوصول الى الطبيب لبعد المسافة أو لفقرهم أو لأي سبب أخر، كما وإنهم لا يملكون القدرة على اللجوء الى الطب البديل وغيره، ولا طاقة لهم بمراجعة مدعي الروحانية من المشعوذين والدجالين، أو ان الدجالين يرحبون فقط بذوي الجيوب الممتلئة ولا يرحبون بسواهم، هنا لا يملكون سوى خيار واحد وهو مراجعة المسمى الذي يختلف من منطقة الى أخرى، الجدة، الحبوبة، الحكيمة أو الحكيم، الطريحة، الدادة، طبيب العرب، أغلب هؤلاء لم يتلقوا أي تعليم من أي نوع، يعيشون في عالم الخرافات والأساطير، ولا تعبر وصفاتهم إلا عن جهل صميمي وخرافة متأصلة متوارثة عبر الأجيال، بالإضافة الى حسهم وخيالاتهم الأسطورية وإرتجالهم الخرافي بوضع العلاج لكل حالة غريبة ومستعجلة.

هذه الفئة قد تصل حد الإجرام فكثير من ضحاياهم ماتوا بسبب وصفاتهم وخلطاتهم العجيبة، وكثر أخرين أصيبوا بالعوق الدائم، كوصفة روث البقر للرمد الحاد، نطقت بها عجوز خرفة وطبقها كثيرون أصيبوا بالعمى فيما بعد، ووصفة نعل مستعمل يلف حول بطن الأم التي تعاني من آلام الولادة، دون مراجعة الطبيب المختص، يتطور الأمر الى سرطان الرحم وتفارق تلك الأم الحياة ، هذه جرائم لا يحاسب عليها القانون، المجرمون في آمان من يد القانون والحسابات العشائرية.

 

تمتد الخرافات لكل ما هب ودب أو ألقي على وجه الأرض وما في باطنها، كقرون الماعز للرجل العقيم وقرون التيس لجلب وفتح الحظ وزواج العوانس، وصابونة غسلت بها جثة ميت لها إستعمالات كثيرة وقد تعتبر ترياقاً لكل الأمراض، المغفلون الذين يستخدمونها حسب إرشادات تلك المسميات اعلاه قد ينجون من الخطر الكامن وقد يقعون فيه غير مدركين ان هذا الميت قد يكون مصاباً بمرض معدٍ وإنتقال العدوى لهم وارد.

ناهيك عن الخرز والأحجار المشبوهة وعلى طريقة (شربوه من مي هاي الخرزة ويصير زين) ، تلك الخرزة هي حجر ملوث يجلب من أماكن تعرضت للقصف الأمريكي، بعد برهة، من استعمال هذه الأنواع من الحجارة (الخرز) تظهر علامات غريبة على المريض تعجز أكبر المستشفيات في العالم من علاجها، ثم يستسلم للنوم الأبدي!.

 

للإنصاف، هناك أخطاء طبية أودت بحياة الكثيرين أو أورثتهم العوق الدائم، لسوء التشخيص أو الإهمال والتقصير من قبل فرد من أفراد الكادر الطبي المعالج، هي الأخرى لا يطالها القانون وينجو المقصر من فعلته، لا فرق بينها وبين وصفات الجدة العجيبة!.

 

حيدر الحدراوي

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.