اخر الاخبار:
الصحة تعلن الموقف الوبائي لكورونا بالعراق - الثلاثاء, 24 تشرين2/نوفمبر 2020 19:17
ترامب يوافق على بدء انتقال السلطة إلى بايدن - الثلاثاء, 24 تشرين2/نوفمبر 2020 10:23
الصحة تسجل 2136 إصابة و38 وفاة جديدة بكورونا - الإثنين, 23 تشرين2/نوفمبر 2020 19:23
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

الإسلام والغرب، لقاء مع جاك دريدا// ترجمة د. زهير الخويلدي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

ترجمة د. زهير الخويلدي

 

عرض صفحة الكاتب 

الإسلام والغرب، لقاء مع جاك دريدا

ترجمة د. زهير الخويلدي

كاتب فلسفي/ تونس

 

هذا الكتاب هو قصة لقاء، في نفس اللحظة التي نعيش فيها بين الغرب والشرق في حالة من عدم التسامح أو على الأقل غياب الحوار والجهل، للمفكر الجزائري مصطفى شريف الذي يحاور أحد أساتذة الفلسفة الفرنسية، وكذلك من الجزائر، حول العلاقة بالآخر، العلاقة بين الإسلام والغرب، حوار الحضارات، الحرية والعدالة والديمقراطية وهو جاك دريدا 1930-2004. يعد هذا العمل أكثر من تكريم لمؤلف كتاب أطياف ماركس وكتاب المتلصصون، فهو طريقة جديدة تجعلنا نسمع كلماته مرة أخرى، في اتصال مباشر بأكثر التوترات حدة في عصرنا. متخصص في حوار الثقافات والأديان والحضارات، مصطفى شريف أستاذ في جامعة الجزائر. كان أستاذًا زائرًا في كوليج دو فرانس. وهو مؤلف كتاب الإسلام. متسامح أم غير متسامح؟

 

"للحديث عن لقائي ومقابلتي مع فيلسوف كبير في عصرنا، هنا واجب الصداقة. إنها نتيجة اقتناع: الصداقة، واحترام الآخرين، والاستماع هي تعهد بفهم ما يجب فهمه "، يؤكد مصطفى شريف، في مقدمة عمله بعنوان الإسلام والغرب، لقاء مع جاك دريدا، نشرته مؤخرًا طبعات برزخ. انه أكثر من مجرد مقال فلسفي، أو قصة لقاء بين اثنين من المفكرين، أحدهما من الشرق والآخر من الغرب، يهدف العمل قبل كل شيء إلى أن يكون "شهادة على أن النقاش، المناظرة، الحوار أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى ". وهكذا، في موضوع الساعة الذي يتصادم فيه الغرب والشرق في حوار للصم وحيث يسود التعصب، يقدم مصطفى شريف دليلاً على أن النقاش وتبادل الأفكار والمفاهيم بين البشر ممكنون في برج بابل الذي أصبح عليه العالم الحالي. مع التأكيد على أن الجهل هو السبب الأول للكراهية، فإن مصطفى شريف ينير القراء على الصفحات التي لا أساس لها من التحيزات الروحية والفكرية التي يتم الإفراط في استخدامها في الغرب كما في الشرق. بالإضافة إلى ذلك ، فإنه يكرّم أيضًا جاك دريدا ، أحد أعظم فلاسفة القرن العشرين المولود في الجزائر ومؤلف الكتاب المقدس والاختلاف ، من بين آخرين. لقد كان لهذا المؤتمر طموح مدروس للمساهمة في تقارب أكبر وتقليل الهاوية ". في الفصل المعنون "التجربة الحية" ، يتساءل محمد شريف عن ذكرى جزائري محمد شريف دريدا عن تأثير أصله الجزائري الغارق في الثقافة الجزائرية ، على التزامه ودعوته الفلسفية. أجاب دريدا بعد ذلك أن "التراث الذي تلقيته من الجزائر هو شيء ربما ألهمني عملي الفلسفي". وهكذا ، يشرح أن كل العمل الذي قام به ، فيما يتعلق بالفكر الفلسفي الأوروبي والغربي ، لم يكن ليكون ممكنًا بالتأكيد ، إذا لم يكن ، في تاريخه الشخصي ، نوعًا من طفل من حافة أوروبا ، طفل البحر الأبيض المتوسط ، لم يكن مجرد فرنسي ولا أفريقي فقط ، قضى وقته في السفر من ثقافة إلى أخرى وتغذي الأسئلة نتجت عن حالة عدم الاستقرار هذه ، والتي ، على حد تعبيره ، "شكلت زلزال حياتي". في الختام، دعوة المؤلف هذه "أن عجلة الزمن لا تحبس نفسها فينا، وأن عجلة" الكونية "لا تسحق خلافاتنا، وأن نسيان ما هو مطلوب منا بعيد. يحدث هذا من خلال الإدراك العام بأن الاختلاف ضروري لحياتنا ".

 

في عمود نشرته صحيفة ليبرتي اليومية الجزائرية في 24 نوفمبر 2006 بعنوان "جاك دريدا حليفنا"، كتب السيد شريف: "كان دريدا حليفًا لجميع القضايا العادلة، من الجزائر أمس إلى فلسطين اليوم ( ...) الجزائر بلد منفتح على العالم يدفع له الجزية التي يستحقها .. الإسلام هو المنشق الأخير الذي يقاوم انجرافات الحداثة، لذلك فهو مستهدف. (...) إذا كان هذا الحاجز الأخير استسلم، ستكون البشرية جمعاء في خطر الموت ... ". وبحسب الصحافة الجزائرية، لم يتردد مصطفى شريف، قبل أيام قليلة، أمام وسائل الإعلام، في الادعاء بأن انتقادات دريدا للسياسة الإسرائيلية تسببت في تهميشه في فرنسا. وهكذا أورد اليوم الجزائري في 22 نوفمبر هذه الأطروحة بعيدة المنال: "سوف يتذكر المصطفى الشريف بهذه المناسبة أن جاك دريدا عانى بشدة من الأوساط الصهيونية في فرنسا، حيث تركز انتقاده على رفضه. سياسة الكيل بمكيالين، وازدواجية الإجراءات، خاصة عندما تطرق المفكر إلى القضية الفلسطينية. "كما أن مواقفه مع الشعب الفلسطيني أكسبته تهميش كرسي جامعة السوربون ..." فمتى ينتهي التحالف العلني بين السياسة الغربية والايديولوجيا الصهيونية ويتم الاعتراف بالحقوق الفلسطينية في القدس والضفة وغزة وبالفكر الإسلامي كمكون بارز للحضارة الكونية؟

 

الرابط:

https://iqna.ir/fr/news/1513916/alg%C3%A9rie-iqna-lislam-et-loccident

-jacques-derrida-rencontre-mustapha-ch%C3%A9rif-aux

-%C3%A9ditions-barsakh

 

المصدر:

Mustapha Chérif, L'islam et l'occident ; rencontre avec jacques Derrida, édition odile Jacob ,Paris, 2006.

 

كاتب فلسفي

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.