اخبار عامة

أميركا تعزز قواتها في العراق بمئات الجنود

 

تعزز أميركا قواتها المتواجدة في العراق في إطار التحالف الدولي للقضاء على داعش بثلاثمائة جندي إضافي سيبقون في العراق لمدة تسعة أشهر ويعودون إلى أميركا في تموز 2023.

 

هؤلاء الجنود الإضافيون ينتمون إلى فرقة مدفعية الميدان الـ163 من الحرس الوطني لولاية إنديانا، وهذه هي المرة الأولى منذ العام 2008 التي تقوم فيها أميركا بإرسال هذا العدد من الجنود إلى العراق.

 

 وأعلن الضابط في قيادة الحرس الوطني الأميركي، آرون لانغ، أن قوات من الحرس الوطني يتم نشرها سنوياً في الدول الأخرى، لكن لم يتم من قبل إرسال هكذا عدد من الجنود إلى بلد آخر.

 

وبينما يشارك نحو 85 دولة في التحالف الدولي من أجل القضاء على داعش، لم يوضح هذا الضابط الأميركي القوة التي يذهب هؤلاء الجنود لتعزيزها، في حين أشار مسؤولون أميركيون إلى أن الجنود الثلاثمائة سيساندون القوات الأمنية للتحالف الدولي المتواجدة في العراق.

 

 وتشير وسائل إعلام أميركية إلى أن الجنود الأميركيين يتطوعون في أحيان كثيرة للمطالبة بإرسالهم إلى دول أخرى وفي أحيان أخرى يتولى القادة العسكريون اختيار الجنود وذوي الخبرة لهذا الغرض.

 

الجندي الأميركي، جوسيب بيكلر، وهو من الجنود المقرر إرسالهم إلى العراق، يقول إنه خدم من قبل في اليابان وأن الاختلاف في الطقس والاطلاع على ثقافات مختلفة جعلاه يشعر بالإثارة.

 

 ويقول بيكلر إنه تم تدريب الجنود قبل إراسلهم إلى العراق وإطلاعهم على كل شيء عن العراق.

 

يوجد حالياً 2500 جندي أميركي في العراق، وهؤلاء الجنود يعملون في إطار التحالف الدولي للقضاء على داعش وفي إطار حلف شمال الأطلسي، ويقدمون المشورة للقوات العراقية، وليس معلوماً إن كان عددهم سيلغ 2800 جندي مع وصول القوة الجديدة أم ستتم عملية استبدال للجنود، مثلما تفعل أميركا بين الحين والحين